PDA

View Full Version : الحمى



يحيى الشعبي
01-05-2005, 12:15 AM
الحمى<O:p

<O:p




رحماك يا ربِّ من حُمَّى على مَهَلِ

تطوفُ بالجسمِ تُوهِيْ هِمَّةَ الرجُلِ<O:p

تُهيضُهُ تجعلُ الأنفاسَ لاهبةً

وتُشْعِلُ الجسم َويحَ الجسم من شُعَلِ<O:p

كأنها وظَّفَتْ كلَّ المعاولِ في

جسم المريض ِفبات العظمُ في فَلَلِ<O:p

رحماكَ يا ربِّ من صفْعاتِ سطوتِها

كم أسْكَبَتْ دمْعَ صبَّارٍ على عَجَلِ<O:p

دمعٌ سخينٌ له من نار مَوقِدِها

مدٌّ وجزرٌ وتنكيسٌ لكل عَلِ<O:p

يسعِّر العين إذْ ما جاء منسدلاً

ويُتْرِعُ القلبَ بالأكدارِ والعِلَلِ<O:p

<O:p></O:p>



وكلما آنَسَ المسكينُ هدْأَتَها

كرَّتْ عليه ككرِّ الفارس ِالبطلِ<O:p

وأنشبتْ فيه أظفاراً وأسلحةً

وصيَّرتْه إلى الإجهادِ والكسَلِ<O:p

وكل ُّعظمٍ غدا في الحربِ ساحتها

ما أسْوأَ الحالَ إنّ البأسَ في الحُلَلِ<O:p

الكرٌّ والفرُّ والنيرانُ في جسدٍ

وصفُّ جندٍ وتحريضٌ وأنت خَلِي<O:p

ماذا تريدينَ ؟أخْذَ الثأرِ في صَلَفٍ

ما كنتُ واترَ مَنْ في سَطْوةِ الأجَلِ<O:p

<O:p></O:p>



ما ذا أقولُ عن الآلامِ توسعُها

جسمَ العليلِ فباتَ الجسمُ في ثِقَلِ<O:p

وكلَّما بدَّل المسكينُ رِقْدّتَهُ

أوحى إليها بأنْ زيديْ من الخَطَلِ<O:p

يرومُ راحتَهُ في كل سانِحَةٍ

فيكتوي ويكونُ السَّعيُ كالزلَلِ<O:p

وكلَّما فرْقَعَ المسكينُ إصْبَعَهٌ

أو حرَّك الصُّلبَ ويْحَ العظمِ والعَضَلِ<O:p

أما الصُّداعُ فيعنى أنها أخَذتْ

بقبضتَيْها على هامٍ بلا وجَلِ<O:p

تفُتُّهُ تعصرُ الأمْخاخَ عابثةً

وتُتْبِعُ العصرَ غرزَ النبلِ والأسَلِ<O:p

ما عاد في زحمةِ الألام ِ من أمل ٍ

سوى الرجوع ِإلى ما كانَ كالرجلِ<O:p

وأينَ أصبحَ تأميلي ليوم ِغدٍ

وأين أنتَ من التأميلِ والأملِ<O:p

<O:p></O:p>



<O:p></O:p>



ما أطولَ الليلَ إن ْجاءتكَ زائرةً

تكاد تَجْزمُ أنَّ الوقتَ في خَلَلِ<O:p

أظنُّها النَّارَ في الشرْيانِ ساعيةً

تَهُدُّ كلَّ بناءٍ وارفِ الظُّلَلِ<O:p

وإنْ تُفارقْ أحالتْ كلَّ مُلْهِبَةٍ

ماءً مُراقاً أَيَغْدو الجمرُ كالَبَللِ<O:p

ماذا التناقضُ -يا ويلاه- ما عٌرِفَتْ

ماهِيَّةُ الداءِ بات الِّصْبر كالعسلِ<O:p

<O:p></O:p>



ما أنْصَفَ الطبُّ بالأضدادِ دافَعَها

يَظنُّها الضِّدَّ أضْحى الصدُّ بالقُبَلِ<O:p

ظنَّ الأٌساةُ بأنَّ الداءَ فارقَنا

وقدْ بُليْنا بداءِ الضدِّ والكَلَلِ<O:p

وبات مَنْ ظنَّهُ العُوادُ منقِذَنا

يُغْرِيْ كُرَيَّاتِنا يَفْرِيْ على مَهَلِ<O:p

<O:p></O:p>



<O:p></O:p>



المقصود بالأضداد المضادات الحيوية

عبـ A ـدالله
01-05-2005, 01:12 AM
ابن الشعبي

:

الحمَّى .. مُوهِنةُ العظمِ وطارحةُ الجسد

:

أجدتَ الوصفَ وأحكمتَ النسج

أبياتكُ جميلةُ أيها الأخ الشاعر

:

تحيتي وتقديري،،

طيف المها
01-05-2005, 02:52 AM
ابن الشعبي...

حياك الله في الأفياء...

إطلالة جميلة الحرف ..معبرة

تحياتي لك..

وننتظر جديدك الأجمل

الصـمـصـام
01-05-2005, 06:59 AM
ابن الشعبي

افري عافاك الله على مهل فهكذا يكون الفري
قد أصبتنا بحمى قصيدك

ان أذنت
هذا الشطر صعب علي فهمه

سوى الرجوع ِإلى ما كانَ كالرجلِ

تحياتي

درهم جباري
01-05-2005, 08:29 AM
الشاعر القدير / ابن الشعبي ..

شفاك الله وحماك من لهب الحمى

وأهلا ومرحبا بك في رحاب الساخر ..

لحرفك وقع في القلب وفي النفس معا ..

دمت جميلا ..

ولك الود .

يحيى الشعبي
01-05-2005, 10:33 PM
ابن الشعبي...

حياك الله في الأفياء...

إطلالة جميلة الحرف ..معبرة

تحياتي لك..

وننتظر جديدك الأجمل



الجميل
عبـ A ـدالله ما أجمل نصي
بمصافحتك السباقة له ولقد منحته
من حضورك حضورا أشهى وألذ
تقبل وافر الود

يحيى الشعبي
01-05-2005, 10:40 PM
ابن الشعبي...

حياك الله في الأفياء...

إطلالة جميلة الحرف ..معبرة

تحياتي لك..

وننتظر جديدك الأجمل




أخي طيف المها
وحياك الله وبياك ومنحك رضاه
إطلالتك أجمل وأبهى
وإن كنت تنتظر جديدي
الأجمل فقد زدت الحاضر جمالا بمرورك
تقبل وافر الود

يحيى الشعبي
01-05-2005, 10:59 PM
ابن الشعبي

افري عافاك الله على مهل فهكذا يكون الفري
قد أصبتنا بحمى قصيدك

ان أذنت
هذا الشطر صعب علي فهمه

سوى الرجوع ِإلى ما كانَ كالرجلِ

تحياتي


أخي الصمصام مساك الله بالمسرات

وعافانا وإياك من كل داء

أسعدني حضورك

وأعجبني تأملك للنص

أيها اللبيب

ولا توجد صعوبة في الفهم لديك

إنما لديك رغبة في قراءة عقول

الآخرين

وعلى كل حال

الرجل = القيام بكل ماهو واجب عليه

تجاه من يعول وإن لم يفعل فليس في نظري هو الرجل.

وإن أصابته الحمى لم يعد هو القائم بواجباته لتي من خلالها يجد ذاته.

وهو في ظل الحمى تخلى عن آماله العريضة

إلى القناعة بذلك وحسب.



تقبل وافر الود

عيسى جرابا
01-05-2005, 11:16 PM
ابن الشعبي هنا

لا أكاد أصدق...

مرحبا بك أيها الشاعر الساخر في منتدى الساخر

لقد أنست بك ولك من قبل ومن بعد

فلا تحرمنا هذه الإطلالة البهية أيها البهي

فأنت بحق ( ثمين ) كما قد قيل...

وأما عن القصيدة فشهادتي فيها مجروحة يا أستاذ الشعر

وفقك الله أيها الحبيب ورفع منزلتك

تحياتي

خذ و خل
02-05-2005, 12:19 PM
مرحا بالشاعر الذي حلّ.. فحلّ فيح العرار

حيهلا بابن الشعبي

ها أنت تحذو حذو أبي الطيب في رائعته التي قال فيها:

وزائرتي كأن بها حياءً..........فليس تزور إلا في الظلام
بذلت لها المطارف والحشايا.........فعافتها وباتت في عظامي
يضيق الجلد عن نفسي وعنها........فتوسعه بأنواع السقام
إذا ما فارقتني غسّلتني........كأنا عاكفان على حرام

لقد غسلتُ بقافك أدران ماكان من خزعبلات يومٍ أو يومين :)

فلك التحية والتقدير..

ومنك نطلب المزيد من الجديد الفريد المفيد :)




خذ و خل

يحيى الشعبي
02-05-2005, 03:23 PM
الشاعر القدير / ابن الشعبي ..


شفاك الله وحماك من لهب الحمى

وأهلا ومرحبا بك في رحاب الساخر ..

لحرفك وقع في القلب وفي النفس معا ..

دمت جميلا ..

ولك الود .


أخي درهم جباري
أنت الشاعر المميز وأنت رفيق درب
االأدباء أيها الشاعر ومرحبا بك في
رحاب نص الحمى وقاك الله منها
وعافاك ولمرورك وقع لا يوازيه
إلا وقع لحظة استجابة كريم في قلب سائل

تقبل وافر الود

يحيى الشعبي
02-05-2005, 11:04 PM
ابن الشعبي هنا

لا أكاد أصدق...

مرحبا بك أيها الشاعر الساخر في منتدى الساخر

لقد أنست بك ولك من قبل ومن بعد

فلا تحرمنا هذه الإطلالة البهية أيها البهي

فأنت بحق ( ثمين ) كما قد قيل...

وأما عن القصيدة فشهادتي فيها مجروحة يا أستاذ الشعر

وفقك الله أيها الحبيب ورفع منزلتك

تحياتي


أيها الشاعر
صدق .... إنني هنا
ولست بساخر إلا من ساخر
ولا تحرمنا هذه الإطلالة
أيها الشاعر الماهر

ثم ... لماذا شهادتك مجروحة
يا مهندس الشعر

تقبل وافر الود

موسى الأمير
07-05-2005, 12:28 AM
ابن الشعبي ..

فحيح الحمى يشوي الأكباد .. ويزرعنا زمناً من عناء ..

لحرفك ولك كل تقديري ،،

يحيى الشعبي
08-05-2005, 07:14 PM
ابن الشعبي ..

فحيح الحمى يشوي الأكباد .. ويزرعنا زمناً من عناء ..

لحرفك ولك كل تقديري ،،


ولك مني وافر الود والامتنان
لمرورك من هنا فقد أضأت
فاقتبسنا
وافرالود لك