PDA

View Full Version : من أجلِ ليلى ..... والنّورس ..... واليمان !!!



نبض المطر
12-05-2005, 09:31 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

هَمُّ الكثيرين ممنَ حُرِمُوا من إعطاء الأبناء حُقوقهم الحقيقية ...

إشباع البطون .. وإرواء الأكباد .. و المُتَعُ الزائفة ..!

هذا مطلوبٌ حتماً ..

وحقٌّ تكفّلَ به ربُ العباد ....

لكن أن يَقِفَ الأمرُ عندَ هذا الحدّ .. هذه فعلاً هيَ البليّة !

وجنايةٌ على الأبناءِ .. من حيثُ لا يدري الآباء !

حرّكَ أبي النورسُ هذه الرّؤى في خاطري ..

وهو يتكَبّدُ عناءَ الترحال .. وتُنهِكُ خُطاهُ دروبُ الغربة!

فقط ليحمي دينَ أبناءِه ولغَتَهم .. من الذّوبانِ في الضياع الذي

يعيشُه !!

الكثير !!

من الأبناء !!

هنا في أكنافِ الأرضِ التي احتضَنتِ الدينَ واللغةَ و الأخلاقَ معاً!!!!

أرضُ العربِ والمسلمين !!

فيا من لكم قلوبٌ تنبِضُ خارجَ أجسادكم !!!

يا للعَجَب!

كيفَ هانَتْ عليكُم فلذاتُ أكبادِكم ؟!

..

..

أبي.....لا عليك ..

اذهب إلى صغاركَ ..و خذْهُم وحلّق بهم عالياً ..

...

...

..

- صغارُ النّورس العربيّ -



من أجلِ

نورَسِكَ الصغيرِ

وأُختَهُ ليلى

ومن أجلِ اليمان

*

غِبْ يا أبي ..

أطِلِ الغيابَ

ودَعْكَ من قلبي

الجَبَان!

*

جُدْ يا أبي

بالبُعدِ منكَ

وباغترابكَ..

للمكان..

*

وارحلْ إليهم

كُن لهُــم

آنَ الأوانُ

لذاكَ آن

*

أُوصيكَ يا أبتي

بليلى .. بالتّفاؤلِ

بالبراءةِ..

بالكَيان..

*

كنْ قلبَها ..

كنْ دربَها ..

كنْ قُربَها ..

أبَدَ الزمان

*

ويمانُ كنْ أنتَ

الدّليلَ لهُ ..

إلى بَـــرّ ..

الأمان

*

لِيَكُنْ غداً

رجُلاً أبيّاً

لا يُهِينُ ..

ولا يُهان ..

*

والنّورسُ العذبُ

الصغيرُ أذِقهُ

من بـــــردِ

الحنـان ..

*

سيَجيئُـهم يومٌ

يُشارُ لـهُمْ

جميعـاً..

بالبَنَان..

*

هَاهُم طيورُ

النّورسِ العَرَبيُّ

كالدُّرَرِ ..

الحِسَان ..

*

قد صانَهُمْ

من كُلِّ عيبٍ ..

في الجَنانِ ..

وفي اللّسان ..



***********

..

.

أبي ..

أعتَذِرُ أن حدّثتُكَ بلهجةِ الآمِر ..!!

أو بلهجَةِ المُوَجِّهِ !!

حاشاكَ أن أتأمّرَ عليك أو أن يغيبَ عنكَ هذا ..أنا فقط ترجمتُ ما بنفسكَ ..

وأعدتُ صياغةَ كلامك ..

فالحديثُ كُلّه منك ..

وإليك !

أتمنى أن يتعَلّمَ منكَ آباء هذا الزمان ..

كيفَ يكونُ بناءُ الإنسان .

..

..

..

* إشارة *

وإذا كانتِ النُّفوسُ كباراً

تعِبَتْ في مُرادِها الأجسامُ !

حي بن يقظان
12-05-2005, 11:30 AM
اعتدت هذا النبض الصباحي النقي يا نبض المطر
وما اسطعت المرور دون تحية
بحجم نقائك

nour
12-05-2005, 02:58 PM
نبض المطر!

قطرة من ندى على قلب النورسيين!

وعدتيني بواحدة!

لكِ مني ود يملأ المسافة بينك و بينه!


نور

ابو طيف
12-05-2005, 03:27 PM
من أجلِ
نورَسِكَ الصغيرِ
وأُختَهُ ليلى
ومن أجلِ اليمان
*
غِبْ يا أبي ..
أطِلِ الغيابَ
ودَعْكَ من قلبي
الجَبَان!
*
جُدْ يا أبي
بالبُعدِ منكَ
وباغترابكَ..
للمكان..
*
وارحلْ إليهم
كُن لهُــم
آنَ الأوانُ
لذاكَ آن
*
أُوصيكَ يا أبتي
بليلى .. بالتّفاؤلِ
بالبراءةِ..
بالكَيان..
*
كنْ قلبَها ..
كنْ دربَها ..
كنْ قُربَها ..
أبَدَ الزمان
*
ويمانُ كنْ أنتَ
الدّليلَ لهُ ..
إلى بَـــرّ ..
الأمان
*
لِيَكُنْ غداً
رجُلاً أبيّاً
لا يُهِينُ ..
ولا يُهان ..
*
والنّورسُ العذبُ
الصغيرُ أذِقهُ
من بـــــردِ
الحنـان ..
*
سيَجيئُـهم يومٌ
يُشارُ لـهُمْ
جميعـاً..
بالبَنَان..
*
هَاهُم طيورُ
النّورسِ العَرَبيُّ
كالدُّرَرِ ..
الحِسَان ..
*
قد صانَهُمْ
من كُلِّ عيبٍ ..
في الجَنانِ ..
وفي اللّسان ..
***********
..
.
أبي ..
أعتَذِرُ أن حدّثتُكَ بلهجةِ الآمِر ..!!
أو بلهجَةِ المُوَجِّهِ !!
حاشاكَ أن أتأمّرَ عليك أو أن يغيبَ عنكَ هذا ..أنا فقط ترجمتُ ما بنفسكَ ..
وأعدتُ صياغةَ كلامك ..
فالحديثُ كُلّه منك ..
وإليك !
أتمنى أن يتعَلّمَ منكَ آباء هذا الزمان ..
كيفَ يكونُ بناءُ الإنسان .
..


لافض فووووووك ويرحم ابووووووك


سلمت الايادي


تحيه وتقدير واحترام

$ ر و ا ا ا د $
12-05-2005, 04:08 PM
غِبْ يا أبي ..
أطِلِ الغيابَ
ودَعْكَ من قلبي
الجَبَان!
*
جُدْ يا أبي
بالبُعدِ منكَ
وباغترابكَ..
للمكان..
*
وارحلْ إليهم
كُن لهُــم
آنَ الأوانُ
لذاكَ آن

نبض المطــر / السلام عليكم ..
ما شاء الله

إنسيابيةٌ وروعـةٌ أجبرتني على تقديم الشكـر والثنــاء
وهي بلا شــك مشــاعرٌ لم تنطلق إلا من قلبٍ يحمــل الود والصفـاء

جميلةٌ كأجمــل الجمـــال ..

دمت بخير حــــال .. :)
http://www.3e6r.net/data/media/4/7_3.gif

نبض المطر
13-05-2005, 09:27 AM
حي بن يقظان
مرورك يُشعِرني بأن حرفي
أصبح ذا بال !
لك كلُّ التقدير ..

al nawras
14-05-2005, 01:10 AM
أنا هنا...
لا أكتبُ بالماوس...فاطمئني

سلامٌ عليكِ :

أظنني في موقفٍ صعب...وصعب جداً
في طريقي إليك عرجت على موضوع العزيز رواد المثبَت...ولم أخرج منه إلا وأنا على أتم القناعة
بضرورة تنفيذ ما جاء به...
أنتِ تعلمين ما أعني...فحبات المطر ما زالت هناك............تنبض...
صعوبة الموقف تكمن في أنني دخلتُ صفحتك فور إنتهائي من قراءة أفكار رواد...
وصفحتك عموماً صفحتي...فبيتُ إبنتي بيتي...
أما هذه بالذات فهي أكثر...لأنها ضمَّت الغوالي وكُتِبَت لأجلهم....ولأجلي
فكيف أتجرأ على تعكير هذا البناء العاطفي...بإلقاءِ ملاحظةٍ نقديةٍ تهزه من أساسه مهما صَغُرَت...
سأكون كمن يُلقي بحصاةٍ في بركةٍ من الماء الصاف...تنداحُ على شكل دوائر تهزُ إنعكاساتِ تلك الصور الحبيبة فوق صفحتها...

الشيء الوحيد الذي يخفف من صعوبة الموقف هو أن القصيدة...جميلة
وقد شهد بذلك رواد نفسه...
فإن لم أقل بحقها وحق صاحبتها إلا كل خير...فلن أُلام...

سأكتفي بهذه القراءةٍ الساذجة لأبيات القصيدة :



- صغارُ النّورس العربيّ -


من أجلِ
نورَسِكَ الصغيرِ
وأُختَهُ ليلى
ومن أجلِ اليمان


تهون الدنيا

*
غِبْ يا أبي ..
أطِلِ الغيابَ
ودَعْكَ من قلبي
الجَبَان!


ليس جبناً أن نخاف الفراق

*
جُدْ يا أبي
بالبُعدِ منكَ
وباغترابكَ..
للمكان..


فعلت...وعدت
ولكن
إلى حين

*
وارحلْ إليهم
كُن لهُــم
آنَ الأوانُ
لذاكَ آن


لقد آن منذ زمن ولم أفطن له إلا الآن
حُسنُ حظهم...أم سوء حظك...؟


*
أُوصيكَ يا أبتي
بليلى .. بالتّفاؤلِ
بالبراءةِ..
بالكَيان..


أوصيتِ حريصاً


*
كنْ قلبَها ..
كنْ دربَها ..
كنْ قُربَها ..
أبَدَ الزمان



إن شاء ربي ...سأفعل


*
ويمانُ كنْ أنتَ
الدّليلَ لهُ ..
إلى بَـــرّ ..
الأمان


دليني عليه إذاً...
أينَ هو...؟
أو فجودي بالدعاءِ لنا


*
لِيَكُنْ غداً
رجُلاً أبيّاً
لا يُهِينُ ..
ولا يُهان ..


أسألُ الله له ذلك


*
والنّورسُ العذبُ
الصغيرُ أذِقهُ
من بـــــردِ
الحنـان ..


أظنه بحاجة إلى دفء الحنان...فهذه البلاد باردة
كقلوب أهلها يا نبض المطر

*
سيَجيئُـهم يومٌ
يُشارُ لـهُمْ
جميعـاً..
بالبَنَان..


...بالخير إن شاء الله...وبوجودك

*
هَاهُم طيورُ
النّورسِ العَرَبيُّ
كالدُّرَرِ ..
الحِسَان ..


أنتِ منهم

*
قد صانَهُمْ
من كُلِّ عيبٍ ..
في الجَنانِ ..
وفي اللّسان ..



أسأل الله أن أكون عند حسن ظنك


***********


نبض المطر :

ما أسعدهم بك...!!!

من إخوتك...لك كل الحب

النورس
راح

نبض المطر
14-05-2005, 01:42 AM
نور
أشكر لك مرورك الأول بصفحاتي ..
ولكن !
بماذا وعدتك ؟!
أنا لا أعلم عمّا تتحدّث !وضّح !
كلّ التقدير ..لك

نبض المطر
14-05-2005, 01:43 AM
القدير ..
أبو طيف ...
لمتَابعتكَ كل الشكرِ ..
ولكَ كلّ التقدير ..

نبض المطر
14-05-2005, 02:56 AM
الفاضل رواااد ..
جُدّتَ بالزيارة ..وجميلِ العبارة ..
أشكرُ لك المرور ..الذي يجعلني
أحسُ أنّ حرفي يستَحِقّ الإلتفات !
لك التّقدير ..
أختك ..

نبض المطر
15-05-2005, 05:19 AM
أنا هنا...
لا أكتبُ بالماوس...فاطمئني

سلامٌ عليكِ :

أظنني في موقفٍ صعب...وصعب جداً
في طريقي إليك عرجت على موضوع العزيز رواد المثبَت...ولم أخرج منه إلا وأنا على أتم القناعة
بضرورة تنفيذ ما جاء به...
أنتِ تعلمين ما أعني...فحبات المطر ما زالت هناك............تنبض...
صعوبة الموقف تكمن في أنني دخلتُ صفحتك فور إنتهائي من قراءة أفكار رواد...
وصفحتك عموماً صفحتي...فبيتُ إبنتي بيتي...
أما هذه بالذات فهي أكثر...لأنها ضمَّت الغوالي وكُتِبَت لأجلهم....ولأجلي
فكيف أتجرأ على تعكير هذا البناء العاطفي...بإلقاءِ ملاحظةٍ نقديةٍ تهزه من أساسه مهما صَغُرَت...
سأكون كمن يُلقي بحصاةٍ في بركةٍ من الماء الصاف...تنداحُ على شكل دوائر تهزُ إنعكاساتِ تلك الصور الحبيبة فوق صفحتها...

الشيء الوحيد الذي يخفف من صعوبة الموقف هو أن القصيدة...جميلة
وقد شهد بذلك رواد نفسه...
فإن لم أقل بحقها وحق صاحبتها إلا كل خير...فلن أُلام...

سأكتفي بهذه القراءةٍ الساذجة لأبيات القصيدة :





- صغارُ النّورس العربيّ -



من أجلِ
نورَسِكَ الصغيرِ
وأُختَهُ ليلى
ومن أجلِ اليمان


تهون الدنيا

*
غِبْ يا أبي ..
أطِلِ الغيابَ
ودَعْكَ من قلبي
الجَبَان!


ليس جبناً أن نخاف الفراق

*
جُدْ يا أبي
بالبُعدِ منكَ
وباغترابكَ..
للمكان..


فعلت...وعدت
ولكن
إلى حين

*
وارحلْ إليهم
كُن لهُــم
آنَ الأوانُ
لذاكَ آن


لقد آن منذ زمن ولم أفطن له إلا الآن
حُسنُ حظهم...أم سوء حظك...؟


*
أُوصيكَ يا أبتي
بليلى .. بالتّفاؤلِ
بالبراءةِ..
بالكَيان..


أوصيتِ حريصاً


*
كنْ قلبَها ..
كنْ دربَها ..
كنْ قُربَها ..
أبَدَ الزمان



إن شاء ربي ...سأفعل


*
ويمانُ كنْ أنتَ
الدّليلَ لهُ ..
إلى بَـــرّ ..
الأمان


دليني عليه إذاً...
أينَ هو...؟
أو فجودي بالدعاءِ لنا


*
لِيَكُنْ غداً
رجُلاً أبيّاً
لا يُهِينُ ..
ولا يُهان ..


أسألُ الله له ذلك


*
والنّورسُ العذبُ
الصغيرُ أذِقهُ
من بـــــردِ
الحنـان ..


أظنه بحاجة إلى دفء الحنان...فهذه البلاد باردة
كقلوب أهلها يا نبض المطر

*
سيَجيئُـهم يومٌ
يُشارُ لـهُمْ
جميعـاً..
بالبَنَان..


...بالخير إن شاء الله...وبوجودك

*
هَاهُم طيورُ
النّورسِ العَرَبيُّ
كالدُّرَرِ ..
الحِسَان ..


أنتِ منهم

*
قد صانَهُمْ
من كُلِّ عيبٍ ..
في الجَنانِ ..
وفي اللّسان ..



أسأل الله أن أكون عند حسن ظنك


***********


نبض المطر :

ما أسعدهم بك...!!!

من إخوتك...لك كل الحب

النورس
راح


أبي ..
فاح العبيرُ هنا بوجودِك ..في بيتكَ وبينَ بنيكَ وبَناتِك!
ثُمّ إنّكَ لستَ في موقفٍ صعبَ ..
لأنكَ تعلُمُ أني لا أرفضُ النقد ..بل كلُّ صفحاتي تُرَحِبُ به!
وأقبَلُهُ من أيّ الأعضاء .. فكيفَ لو جاء منك !
وشهادةُ الأخ رواد وسامٌ أعتَزُّ به ..
ابقَ بالجوارِ دائماً
- جواري وجوارهم -
لك المودة صادقة ..
ابنتُك !

عبير محمد
15-05-2005, 05:25 AM
الله ....

منتهى الجمال هذه سبحات روح ..

اسعدتني ياسيدي

شكرا لك

عبير محمد
سيدة الصمت

نبض المطر
18-05-2005, 10:56 AM
الله ....

منتهى الجمال هذه سبحات روح ..

اسعدتني ياسيدي

شكرا لك

عبير محمد
سيدة الصمت

الأخت عبير محمد ..
شرفني حضورك اللحظي ..
ثم إني لستُ سيدكِ ..بل
بكلّ بساطة أختك !
لك المودة والترحاب ..
نبض المطر .

مسعر العامري
29-05-2005, 05:46 PM
"نبض المطر"
أشكر لك مرورك الجميل على أول مقال لي..
وها أنا أمر..

مسعر .. مر هنا..
رأى سنا..
فراح يخطو هادئاً
ثم دنا..
رأى حروفاً نابضات بالعنا..
رأى بكاء للأنا
فاستوفقته آهة الأقلام تبكي للدُّنا
"من أجلى ليلى"
كان الأبيات لحناً محزنا
..
القلم..ما أجمل أن ننزله لنرفع المعاني

روح البنفسج
29-05-2005, 06:02 PM
أسعد الله مساءك.. يا نبض

معاني جميلة وشفافة , وحرفك يستحق كل التقدير

وفقك الله أخية في الدنيا والآخرة .. وجمعك بالحبيب المصطفى في الفردوس

دمت عذبة \\
يا نبض المطر

أختكم المحبة في الله
الــروح

hebaomar
16-06-2005, 11:13 AM
بنت النورس / نبض المطر

السلام عليك ورحمة من الله تعالى وبركة منه وسلاماً وأمناً

اعتدت يا سيدتي أن أمر إلى إبداعاتك مسرعة مع الجموع ، منتهزة فرصة وجود عظماء فأختبئ بينهم واتركهم

يكتبون ويعلقون على ما تقدمينه من دفق المشاعر وأنات القلوب ، وكنتُ أقف هناك وحيدة في زواية من

الزوايا ، تراقب عيوني ما يحدث حتى إذا ما انتهى العظماء من أحاديثهم وكلماتهم وراؤهم ورحلوا

هرولت مسرعة في الزحام ، ولكنني كنتُ قد تركت عندك عيوناً دامعة ، وقلباً كسيراً ، وروحاً معذبة ..

فإذا بالعيون ترشف من سنا قلمك نوراً ، والقلب ينشق من شذا دوح إبداعك عبقاً ، والروح تجد في

رياض كلماتك واحة وأمناَ ..

واليوم - وأنا الصغيرة - اخترت ألا آتي وأروح مع العظماء .. لقد طرقت الباب وجلة ودخلت .. وبلا

كلمة واحدة على عمل من روائعك .. لا زلت اقف هناك صغيرة في الزواية أهيم في أجواء إبداعاتك ..

من أحد زوايا متحف إبداعاتك

" هبة عمر "

نبض المطر
17-06-2005, 02:29 PM
"نبض المطر"
أشكر لك مرورك الجميل على أول مقال لي..
وها أنا أمر..

مسعر .. مر هنا..
رأى سنا..
فراح يخطو هادئاً
ثم دنا..
رأى حروفاً نابضات بالعنا..
رأى بكاء للأنا
فاستوفقته آهة الأقلام تبكي للدُّنا
"من أجلى ليلى"
كان الأبيات لحناً محزنا
..
القلم..ما أجمل أن ننزله لنرفع المعاني


الأخ الفاضل : مسعر العامري
أهلاً بمرورك .. الجميلِ أيضا !
.
" مسعر .. مر هنا..
رأى سنا..
فراح يخطو هادئاً
ثم دنا..
رأى حروفاً نابضات بالعنا..
رأى بكاء للأنا
فاستوفقته آهة الأقلام تبكي للدُّنا
"من أجلى ليلى"
كان الأبيات لحناً محزنا "
نعم ..
كانَ جِدُّ مُحزنا ...
ليسَ من أجلِ ليلى فقط ...!
بل من أجلِ كلِّ روحٍ سكنتها ليلى !
.
مروركَ كان مختلفا ..
و أثرهُ أيضاً كان مختلِفا ..
دامَ لك اختلافٌ يسُرُّ النَّاظرين ..
أختُك ..
نبض المطر .

نبض المطر
17-06-2005, 02:32 PM
أسعد الله مساءك.. يا نبض


معاني جميلة وشفافة , وحرفك يستحق كل التقدير

وفقك الله أخية في الدنيا والآخرة .. وجمعك بالحبيب المصطفى في الفردوس

دمت عذبة \\
يا نبض المطر

أختكم المحبة في الله
الــروح


الأختُ العزيزة :الروح
أهلاً بكِ هناك .. على تلِّ الروح ..
ولكِ من الدعاء بمثل !
أختُكِ ..
نبضُ المطر !

نبض المطر
17-06-2005, 02:34 PM
بنت النورس / نبض المطر

السلام عليك ورحمة من الله تعالى وبركة منه وسلاماً وأمناً

اعتدت يا سيدتي أن أمر إلى إبداعاتك مسرعة مع الجموع ، منتهزة فرصة وجود عظماء فأختبئ بينهم واتركهم

يكتبون ويعلقون على ما تقدمينه من دفق المشاعر وأنات القلوب ، وكنتُ أقف هناك وحيدة في زواية من

الزوايا ، تراقب عيوني ما يحدث حتى إذا ما انتهى العظماء من أحاديثهم وكلماتهم وراؤهم ورحلوا

هرولت مسرعة في الزحام ، ولكنني كنتُ قد تركت عندك عيوناً دامعة ، وقلباً كسيراً ، وروحاً معذبة ..

فإذا بالعيون ترشف من سنا قلمك نوراً ، والقلب ينشق من شذا دوح إبداعك عبقاً ، والروح تجد في

رياض كلماتك واحة وأمناَ ..

واليوم - وأنا الصغيرة - اخترت ألا آتي وأروح مع العظماء .. لقد طرقت الباب وجلة ودخلت .. وبلا

كلمة واحدة على عمل من روائعك .. لا زلت اقف هناك صغيرة في الزواية أهيم في أجواء إبداعاتك ..

من أحد زوايا متحف إبداعاتك

" هبة عمر "



الأختُ العزيزة : هبة عمر ..
أكثَرتِ عليَّ يا غالية ..
كلُّ إناءٍ بما فيهِ ينضَح .. ولولا نُبلُ قلبكِ لما
رأيتني إلا على حقيقتي .. أصغرُ من صغيرة !
ثُمَّ أيتها الهبةُ الجميلة .. لا تقفي في الزَّاوية .. بل لكِ
صدرُ المكان ..
و حللتِ بكلِّ ترحاب ..
لا حرمني الله صفاءً كصفاء روحك ..
ونقاءً كنقاء حرفك ..
أختُكِ ..
نبضُ المطر !

مـاجـد
19-06-2005, 08:43 PM
نبض المطر

هنا قرأت نبضُ ُ لكل شيء

فما قرأته هنا لا أستطيع أن أصف روعته

ما أسمى الحروف عندما تأتي هكذا

أشكرك على هذا الشعر من الأعماق

نبض المطر
21-06-2005, 06:43 AM
نبض المطر


هنا قرأت نبضُ ُ لكل شيء

فما قرأته هنا لا أستطيع أن أصف روعته

ما أسمى الحروف عندما تأتي هكذا

أشكرك على هذا الشعر من الأعماق






الأخ الفاضل : ماجد
شرفٌ لي مرورك ..
ألبسكَ الله لباسَ التَّقـوى ..
لك التقدير ..
أختك ..
نبض المطر ..