PDA

View Full Version : يا أغلى أنتِ !



منال العبدالرحمن
13-05-2005, 05:51 PM
إنْ كانَ وفاءً أنْ أذكركِ .. فوفاءً أنْ أبكيكِ .. أنْ أحكيكِ .. أنْ أرسمكِ .. أنْ أنقشكِ شعرًا .. أو أجمعكِ نثرًا .. أن أحفظَ كلّ أغانينا .. و خلفَ غناءِ الحبِّ أغنِّي بسماتكِ .. همساتكِ .. كلماتكِ .. يا أنتِ !

بريدي إليكِ .. عناويني تأتيكِ اليومَ تقبّلُ كلّ ليالِ الأمسِ .. و تلثمُ كلّ شروقٍ .. كلّ غروبٍ .. يحكيني في عينيِكِ و يحكيكِ .. إن حالتْ بينَ قوافي الشوقِ و بينَ لهيب الشعرِ مُخليتي ، فمنْ يمنعُ الحبَّ ، من يحبسُ الذكرى ، من يُسكن كلَّ عيونٍ ضمّتكِ .. كلّ جراحٍ بعدَ فراقي تبكيكِ ؛ إذ تنزفُ ألمًا .. تنزفُ حرًّا يكويني .. يا أنتِ !

دعيني أقطفُ من تلكَ الأيامِ ورودًا .. أأنتِ قلتِ : " إنّه قلبي الذي يودُّ لو يملكَ زمامَ الأمرِ ليجعلَ كلّ فكرٍ يجولُ في ذهنِكِ و كلّ شعورٍ يخالجُ فؤادكِ و كلّ رغبةٍ تطلبينها ... كلّ ذلكَ يودُّ و يتمنّى لو يجعله حقيقةً تعيشينها بالطريقةِ التي تريدينَ ، و بالهدوءِ الذي تنشدينَ ، و باللذةِ التي تطلبينَ ، مع أنّه يظلّ يطلبكِ وحدكِ و يريدكِ له وحدّهُ " ايهٍ على الأيامِ كيفَ مضتْ ، و كيفَ هي اليوم تركضُ بنا عجلةً ، تشربنا .. تمتصُنا ، حتى إذا أُترعتْ عشنا منها ماضٍ و ذكرى .. ماضٍ بهِ كلّ الجنوحِ و أقسى الجنوحِ ، و ذكرى لها الدمعُ و البسمةُ و الحسرةُ .. يا أنتِ !

تُدَاعِبنا الأحلامُ فنغرقُ في صورِها و أوهامِها لنسكنُها و نبني لها في القلوبِ قصرًا حُرّاسه .. خُدّامه .. ضُيوفه عيونًا نُحبُّها .. أنفاسًا نشتاقُها .. طيوفًا إلتقيناها فهِمْنَا بها .. و إن كانَ بعدَ السرابِ خيالُ سرابٍ فإنَّ بعدَ الحلمِ بقايا حلمٍ عشناه فينةٍ من عمرِنا و ما عَاشنا إذ ما استهويناهُ و لا رُقنا لَهُ .. يا أنتِ !

طالتْ بيننا السنونُ و ما طِوال السنينَ بشاقٍ إنّما غصّةُ الشوقِ .. و حرقةُ الجوفِ .. و لذعاتُ الفراقِ إنْ عصَفَتْ بنا لحظاتُها فأبكتنا و أبكتنا و ما أبقتْ سوى الجرح الذي نضمّده بأحلامِ الصِبا .. و أزهارِ الربيعِ .. و سانحةٍ من اللُقيا تُخالجنا .. يا أنتِ !

إنّه العفو قبلَ الزلّةِ .. و الأسفُ سابق الذنبِ .. إنْ نثرتُ منْ عزفكِ لحنًا .. و منْ وردِكِ عبيرًا .. و منْ حرفكِ بِدَعًا ، و لكنّها هدأةُ الشوقِ لكِ بكِ ، فحرفُكِ الذي قالَ : " بمقدارِ قوتِهِ و بمقدارِ ضعفِهِ .. و بتضاربِ صمتِهِ و ضجيجهِ ، و اختلاطِ هدوئِهِ و صخَبِهِ و تداخل جمالِهِ و قبحِهِ ، يترنحُ في سيرِهِ ... و يتمايلُ في مشيتِهِ ، و لكنَّه لا يتعثرُ و لنْ يسقط .. حبٌّ و إخاءٌ و حرصٌ و صفاءٌ ... يبعثُ لكِ في طياتِ الثواني و الدقائقِ و في صدى الأنفسِ و الحروفِ .. فطبتِ في أحضانِهِ و طابَ في أحضانِكِ ، و كانَ في رضا الإلهِ طريقه .. و اللهُ معكِ " ليسَ هذا نسجُ خيالٍ و لا خربشةُ حرفٍ و لا بكاءُ ماضٍ و لا سكنُ جرحٍ ، إنّما هو نبضاتٌ و خفقاتٌ أشعلتِها بينَ أضلعي لأقفَ أمامَكِ ، و ابتسمُ لثنايا حبّكِ و رفيع أدبكِ و جميل ودّكِ و صدقَ عفوِكِ ، فأكونُ كما كنتِ تحبينَ ، و كما تمنيتِ أنْ أكونَ ، فرسمتِ لي سبيلاً أمضِيهِ ، أجزمُ أنكِ تحلُمينَ برؤيتي في رأسِهِ و على قمّتِهِ .. يا أنتِ !

أعاهدكِ .. أعاهدكِ .. و أعاهدكِ عهدًا لا تنقضهُ الحياة و لا تصرعني عنهُ اللذائذ و المتع ، أن أكونَ حلمُكِ و أملكِ الذي ناشدتني عليهِ : " كوني بخيرٍ .. كوني بخيرٍ .. و سيري بثباتٍ ... و اثبتِ على هدى .. و ارفعي علمَ الجمالِ المشرقِ في سماءِ ( .... ) التي سأظلُّ أحبُّها بكلِّ معاني الحبّ التي أعجزتِ البشرَ " ، نعم سأكونُ كذلكَ لأجلكِ لأجلي ، فنفسي قد تتلاشى حينَ تكونين ، و إن قدّر اللهُ و التقينا لنْ أجدكِ إلا باسمةً راضيةً .. يا أنتِ !

نزفُ الجراحِ يَطِيبُ رغمًا عنْ كلّ ألمٍ و كلّ حسرةٍ و كلّ توجعٍّ ، و رضاكِ يا أنتِ غاية المنى و علية النهاية كبداية تشرقُ عندَ المنتهى .. يا أغلى أنتِ !






إنْ وصلتكِ فاقبليها ليسَ لأجلي إنّما لأجلِ الصدقِ
الذي نثرها و الدمع الذي بلَّلَها ، و إن اختلسها منكِ مختلس فسآتيكِ بقلائدِ الشعرِ و
روائعِ النثرِ حتى تبلغُ عاليَ مداكِ .. يا أنتِ

ممتعض
14-05-2005, 12:13 AM
بعض الحروف وإن كانت بعض سطورها لغزاً ، ومعنىً بطنهٌ قلب ناثره ، إلا أن حرارة صدقها تجعلك تطرب لها ، وتأنس بها .
هذه الحروف أختي شذى .. سخونتها تقول هاؤم اقرأوا وفائيه !
وتقول هاؤم اقرأوا حنيني ، وأطياف ذكراي ، وماتع أنسي ، ولذيذ ما كان من أمسي !
تقول بان ثمة وخزات حنين مجتمعه في الذاكرة ، تحكي صدى السنين الحاكي .
وأشياء وأشياء ، وأطياب وأطياب .

جمعك الله بهذه الــ " أنتِ " !
وليهنها صداقة وفيةٍ مثلك ، وليهنك إياها .

عليك سلام الله .


ممتعض .

عبـ A ـدالله
14-05-2005, 03:46 AM
*
شذى النجيع
:
هنا اختلطَ رَوحُ الشعرِ بريحان النثرِ ففاحَ الحبرُ مسكاً
وحقٌّ على كلِّ مارٍّ من هنا أن يُطيلَ وقفةَ الاحترام
:
كل التقدير،،

رفقة
14-05-2005, 07:10 AM
الغالية شذا :

الذكريات زاد نقتات عليه حين يقضّنا جوع الشوق للأحباب ؛ وأنت هنا جعلت الذكريات حياة نعود للعيش فيها ومعها تمنحنا الحب والدفىء والحنان والحنين ليجري نهر الوفاء دفاقا لجبا يروي حياتنا ريّا لتطيب

نعم تطيب بالذكرى وتطيب الذكرى معها

جمعك الله بها وجمعها بك

لك مني أعذب تحية وفاء ومحبة

خلود البنفسج
14-05-2005, 03:17 PM
شذى النجيع
لله درك ما أروع كلماتك

وما أطيب رائحة الإخلاص من جنباتها ....
فهنيئاً لها ...



خلود

ذُكاء
16-05-2005, 12:13 AM
شذا .....

أنا فقط من تفهم ما تعنين .... لعلك تعلمين لم ؟؟؟!!!

دمت " لأنتِ " يا أنتِ يا الأغلى

عندما يرسمك الود أجمل ما تراه العيون ...
فلا غرو أن يكتمل جماله بروح الوفاء و عطره و شذاه

عندما يرسمك الشوق أروع بل الأروع
فلا شك أن يزهر بسنين الوله ثمرٌ يطيف قطفه وفاءً

دومي لها كم عهدتكِ فحري بك هذا .... و حق لها ذاك

سلمت أناملك
:)

alfir3awn
16-05-2005, 11:38 PM
tabaraka rabok
salam

أمير نجد
18-05-2005, 03:18 AM
اليوم ارفعه

و لغدي معه موعدا

ماتم الفرح
18-05-2005, 07:43 PM
للاسف لم يكن لدي وقت لاطيل وقفة الاحرام.........
ولكن لي عودة اكيدة لارتشف من كاس بنكهة الشعر في قالب نثري.....
دام الجمال والجلال.......ودمتم

أمير نجد
19-05-2005, 12:02 AM
اكبار اكبار اكبار حد الثمالة و السكر من خمرة لا اثم و لا حرمة و لا ذنب و لا ؟؟؟؟ - للدشير فقط -
فيها :D:


هل هذه فعلا لها ام هي عفو خاطر ؟؟


و دونك هذه الاسئلة اجيبي او اعلني الانسحاب يا ابنة الاكرمين


& بطاقتك الشخصية
( اسمك الحقيقي لان التقليد امامنا - عمرك - دراستك - حالتك الاجتماعية - هواياتك - موطنك )



& ماذا يعني لك ولي العهد السعودي # البترول # الزحمة # الفقير






لاحظي الاعلى بعد التنازلات و الاسترحام :y:










احترامي

منال العبدالرحمن
19-05-2005, 08:44 PM
بعض الحروف وإن كانت بعض سطورها لغزاً ، ومعنىً بطنهٌ قلب ناثره ، إلا أن حرارة صدقها تجعلك تطرب لها ، وتأنس بها .
هذه الحروف أختي شذى .. سخونتها تقول هاؤم اقرأوا وفائيه !
وتقول هاؤم اقرأوا حنيني ، وأطياف ذكراي ، وماتع أنسي ، ولذيذ ما كان من أمسي !
تقول بان ثمة وخزات حنين مجتمعه في الذاكرة ، تحكي صدى السنين الحاكي .
وأشياء وأشياء ، وأطياب وأطياب .

جمعك الله بهذه الــ " أنتِ " !
وليهنها صداقة وفيةٍ مثلك ، وليهنك إياها .

عليك سلام الله .


ممتعض .


إنّها من صميمِ القلبِ يا ممتعض لذلكَ وصلَتْ إلى حضرةِ جنابِكَ بسخونَتِها ..

و صحيح أنَّ بعضَ سطورِها لغزًا ، لكنّها بجملتِها تحكيكَ و تحكِيها و تحكي كلّ محبٍّ يأبى له الزمان

إلا فراقًا ، فما نملكُ من أمرِنا إلا حُسنين الذكرى لنا و الوفاءُ له :)


ممتعض مروركَ من هنا شرف لي و لحرفي ، فأدِمْ علينا هذا الوصلَ سلّمَكَ الله



تحياتي

منال العبدالرحمن
19-05-2005, 09:02 PM
*
شذى النجيع
:
هنا اختلطَ رَوحُ الشعرِ بريحان النثرِ ففاحَ الحبرُ مسكاً
وحقٌّ على كلِّ مارٍّ من هنا أن يُطيلَ وقفةَ الاحترام
:
كل التقدير،،


أهلاً بكَ و بجمالِ حرفِكَ ..

حقيقة أيّها الكريم أنّي أردتُها شعرًا لذلكَ بدى لمطلَعِها جرس شعري ، و لكنّها أصبحَتْ نثرًا
لأجلِها :) ، فما كانت - حفِظها اللهُ - تحبُّ منّي إلا النثرَ .. إذًا لها يكونُ




دمتَ بخيرٍ

منال العبدالرحمن
20-05-2005, 02:35 AM
الغالية شذا :

الذكريات زاد نقتات عليه حين يقضّنا جوع الشوق للأحباب ؛ وأنت هنا جعلت الذكريات حياة نعود للعيش فيها ومعها تمنحنا الحب والدفىء والحنان والحنين ليجري نهر الوفاء دفاقا لجبا يروي حياتنا ريّا لتطيب

نعم تطيب بالذكرى وتطيب الذكرى معها

جمعك الله بها وجمعها بك

لك مني أعذب تحية وفاء ومحبة


هكذا أنتِ تأسرينَ حرفيَ بجميلِ حضوركِ و حرارة دعواتكِ .. تقبّلها اللهُ

نعم غاليتي ليسَ من بلسمٍ نرطّبُ به جفافَ حياتِنا بعدَ أن نفارقَ من نحبّ سوى تلكَ الذكريات :)


و و اللهِ أنَّ من حُرِمها فقدْ حُرِم !







دمتِ

منال العبدالرحمن
21-05-2005, 05:31 PM
شذى النجيع
لله درك ما أروع كلماتك

وما أطيب رائحة الإخلاص من جنباتها ....
فهنيئاً لها ...



خلود


أشكركِ عزيزتي خلود البنفسج على المرورِ و التعّقيب



دمتِ بخيرٍ و لا عدمناكِ

منال العبدالرحمن
21-05-2005, 05:40 PM
شذا .....

أنا فقط من تفهم ما تعنين .... لعلك تعلمين لم ؟؟؟!!!

دمت " لأنتِ " يا أنتِ يا الأغلى

عندما يرسمك الود أجمل ما تراه العيون ...
فلا غرو أن يكتمل جماله بروح الوفاء و عطره و شذاه

عندما يرسمك الشوق أروع بل الأروع
فلا شك أن يزهر بسنين الوله ثمرٌ يطيف قطفه وفاءً

دومي لها كم عهدتكِ فحري بك هذا .... و حق لها ذاك

سلمت أناملك
:)



عزيزتي ذُكاء ..

يشرفني منكِ هذا المرور و يسعدني أيضًا :)

قد تعلمينَ ما بينَ السطورِ لأنّه من الوفاءِ الذي لا يعرفه إلا أهلُ الوفاءِ أحسبكِ منهم ..

إنّ الفقدَ يا ذُكاء معصرٌ للقلبِ .. موحشٌ للروحِ .. خانقٌ للدمعِ .. لكنّه آتٍ لا محالةَ ، فما نريدُ من الدنيا سوى استدامة التعانقِ بينَ الأرواحِ إنْ عُدمت بدائلُ فرقة الأجسادِ !





ممتنة لحضورِكِ


:)

منال العبدالرحمن
21-05-2005, 05:42 PM
tabaraka rabok
salam



مرحبًا بكَ و بحضوركَ

منال العبدالرحمن
21-05-2005, 05:46 PM
للاسف لم يكن لدي وقت لاطيل وقفة الاحرام.........
ولكن لي عودة اكيدة لارتشف من كاس بنكهة الشعر في قالب نثري.....
دام الجمال والجلال.......ودمتم


حيّاكَ الله اليوم ..

و حيّاكَ اللهُ غدًا إن عُدت عودًا حميدًا ..


في حفظِ اللهِ

منال العبدالرحمن
21-05-2005, 06:26 PM
اكبار اكبار اكبار حد الثمالة و السكر من خمرة لا اثم و لا حرمة و لا ذنب و لا ؟؟؟؟ - للدشير فقط -
فيها :D:


هل هذه فعلا لها ام هي عفو خاطر ؟؟


و دونك هذه الاسئلة اجيبي او اعلني الانسحاب يا ابنة الاكرمين


& بطاقتك الشخصية
( اسمك الحقيقي لان التقليد امامنا - عمرك - دراستك - حالتك الاجتماعية - هواياتك - موطنك )



& ماذا يعني لك ولي العهد السعودي # البترول # الزحمة # الفقير






لاحظي الاعلى بعد التنازلات و الاسترحام :y:










احترامي






مرحبًا بكَ أخي الفاضل أمير نجد ..

أأنهينا لقاء الرصيف ليأتي لقاء أفياء يا أمير !

الأسئلةُ في هذا الموضع غير مناسبةٍ كما أرى و أفهم ، و لكن لن يضيرني إن أجبتُ عليكَ فليسَ ثمّة عيب أيّها الأمير ..


اسمك الحقيقي لان التقليد امامنا : لا حاجةَ لأحدٍ به ، و إن كنتَ أيّها الكريم تودّ معرفتهُ لأجلِ غايةٍ ما فأفصح عنها - سلّمك الله - ثمّ لكَ ما تريدُ من إمضاءِ غايتِكَ لا منَ التصريحِ بالإسم ِ :)

عمرك : يحسبُ عمر الإنسانِ بمقدارِ عملهِ و سعيهِ و بذلهِ ، و في هذا ما عمري إلا أيامًا و لياليا ، و لكنّ في النفسِ غايات إنْ قدّر اللهُ و أجراها واقعًا أكنْ بها من المعمّرينَ زمنًا و الباقينَ ذكرًا و لو انقضى الأجلُ

دراستك : إن كنتَ تقصدُ لبّ الدراسة فقد أجبتُ عليه في اللقاءِ و لكَ أن تعودَ إليه لتنعمَ و تحفلَ به

حالتك الاجتماعية : أعز ... وجلة

هواياتك : التأمل .. السفر .. البحث عن الجديد !

موطنك : سعودية الأصل و المنشأ


& ماذا يعني لك ولي العهد السعودي # والدي و والد كلّ مواطنٍ و مواطنةٍ ؛ ينتسبون لهذا البلدِ الطيّبِ

البترول # نعمة من الكريمِ المتفضّلِ على هذه البلادِ ، و النعمُ لا تدوم ;)

الزحمة # أبغضُها .. أتحاشاها ..

الفقير # بابُ أجرٍ للغني .. " ذهبَ أهلُ الدثورِ بالأجورِ "


أخي الكريم

إن كانَ حضوركَ من هذا النوع ( ^ ) السابق ذكره فليتكَ تقللُ و تخففُ منه مشكورًا :)


تحياتي

مزاجـــــي
22-05-2005, 12:26 AM
برغم الانقطاع عن المنتدى

تبقى اشياء جميلة كما هي

تقودُ كتيبتها المبدعه: شذى

برغم كل هذا الغث وتلك الأفكار المجمده

التي تنتشر هنا وهناك

تبقين أنتِ كما أنتِ

ترقين مكاناً لا للغير استطاعةً عليه !

تمنهجين لنفسكِ منهجاً

لايفهمه غيركِ

لا يعيهِ غيركِ

لايتقنه غيركِ

فلله دركِ

كلما كتبتِ

وكلما محوتِ






دمتِ

أمير نجد
23-05-2005, 03:37 PM
كريمة كـ ....

احترامي لـ كـ

منال العبدالرحمن
24-05-2005, 09:47 PM
برغم الانقطاع عن المنتدى

تبقى اشياء جميلة كما هي

تقودُ كتيبتها المبدعه: شذى

برغم كل هذا الغث وتلك الأفكار المجمده

التي تنتشر هنا وهناك

تبقين أنتِ كما أنتِ

ترقين مكاناً لا للغير استطاعةً عليه !

تمنهجين لنفسكِ منهجاً

لايفهمه غيركِ

لا يعيهِ غيركِ

لايتقنه غيركِ

فلله دركِ

كلما كتبتِ

وكلما محوتِ






دمتِ




أهلاً بكَ أيّها الأخُ الكريم و الكاتبُ الغائب مزاجي ..

جميلٌ أن أجدكَ بعدَ طولِ إنقطاعٍ مُعطّرًا الحرفَ بجمالِ كلماتكَ التي نثرتها هنا ..

و كم اتمنى أن يعودَ حضوركَ أخي الكريم في الساخرِ كما كانَ و أجمل :)




كلّ التقدير

منال العبدالرحمن
27-05-2005, 05:34 PM
لسنا من أهلِ الكرمِ السُلطَـاني أيّها الأمير النجدي !

و حسبُنا أنّا نسدّ رمقَ المتعطّشينَ لقليلٍ نملِكُه




دمت

jawharati
29-05-2005, 01:08 AM
مررت من هنا مكررا
وقفت مطولا
كتبت بعض السطور في دفتري لاراجعا باللبيت ولم اجرؤ على الرد
احسني صغيرا امام كلام ينثر بجمال
كما ينثر الرسام صباغته فتطلي اللوحة بالجمال
سبحان من اعطى اناملك البيان
متابع لكل ما تكتبين
جوهرتي