PDA

View Full Version : حوارية الألم حوار شعري بين فتاة عربية وبغداد



هدى السعدي
17-05-2005, 02:32 PM
حوارية الألم<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>


بين أم (بغداد)و ابنتها الصغرى

نظم :هدى السعدي
الفتاة :<o:p></o:p>

بغداد أسلمني هواكِ إلى السقمْ<o:p></o:p>

لا أدّعي زعْماً هواكِ كمن زعَمْ<o:p></o:p>

و إذا بَكاكِ المُدَّعون تبجُّحاً<o:p></o:p>

فأنا التي أبكيك من فرط الألمْ<o:p></o:p>

لك ذمةٌ من بعض حقكِ صونُها<o:p></o:p>

حقاً و إن خَفرَت بها بعضُ الذممْ<o:p></o:p>

رثَّت جفوني من حرارةِ أدمعي<o:p></o:p>

حتى رَثى لي دفتري وبكى القلمْ<o:p></o:p>

الأم :<o:p></o:p>

بوركتِ سيدةً تُجامل وحشتي<o:p></o:p>

بعواطفٍ دمعُ الفؤادِ لها سَحَمْ<o:p></o:p>

أو جارةً حفظت وداداً سالفاً<o:p></o:p>

أو ذاتَ قربى ساقها حدثٌ ألَمّ<o:p></o:p>

أدّيتِ واجبكِ النبيلَ ، و حــبّـذا<o:p></o:p>

لو معشري الأدنوْنَ يرعوْن الحُرَمْ<o:p></o:p>

لو عادَني منهم حبيبٌ ، لانتهى<o:p></o:p>

بؤسي و خفّ أسايَ و الحظ ابتسمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الفتاة :<o:p></o:p>

بغداد إني لست أبكي مِنّــةً<o:p></o:p>

لكنما لهوايَ اسبابٌ أهمْ<o:p></o:p>

ما أنتِ جاريَتي و لستِ بجارتي<o:p></o:p>

أو من صديقاتِ الصِّبا ، أو بنتُ عَمْ<o:p></o:p>

بل أنتِ أمي .. أيُّ بنتٍ بَــرّةٍ<o:p></o:p>

تَقوى امتلاكَ دموعها في فقدِ أمْ<o:p></o:p>

أنا بنتُكِ الصغرى و قصةُ حبِّنا<o:p></o:p>

مكتوبةٌ في خافقي بمدادِ دَمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الأم :<o:p></o:p>

لا تذكري عندي البُنُوَّةَ يا ابنتي<o:p></o:p>

إذ ذاك لفظٌ منه معناه انعدمْ<o:p></o:p>

إن الأمومةَ أصبحت كخرافـةٍ<o:p></o:p>

في عرف من باعوا المبادئ والقيمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

جاء الطغاةُ لهتك عِرضي عَنْوَةً<o:p></o:p>

و بَنِيَّ - ياللهول- قد قالوا : بــِكَمْ ؟<o:p></o:p>

عَرَضت عليهم " كوندليزا " قُبحَها<o:p></o:p>

قالت : ألستُ بأمكم ؟ قالوا : نعمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الفتاة :<o:p></o:p>

بغداد يا أمي لقد فاجأتِني<o:p></o:p>

وشبَبْتِ في قلبي المعنّى ألفَ هَمْ<o:p></o:p>

فإذاً شعرتِ بغدرنا و عقوقِنا<o:p></o:p>

و بأننا صرنا العبيدَ لمن ظلَمْ<o:p></o:p>

و بأننا جئنا الكبائرَ كلَّها<o:p></o:p>

والموبقاتِ إلى الفواحش ِ واللَّمَمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

و بأننا .... و بأننا .... و بأننا ....<o:p></o:p>

أشياء يَحسُنُ عند سامعها الصممْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الأم :<o:p></o:p>

أنا لن أسامحَ يا ابنتي من أنكروا<o:p></o:p>

طعمَ الحليبِ و أنكروا دفءَ الرَّحِمْ<o:p></o:p>

الكافرين بأصلهم و بدينهم<o:p></o:p>

المسلمين ثَرى العروبةِ للعجمْ<o:p></o:p>

العاملين لدى الأعادي سُـخرةً<o:p></o:p>

يتواطأون لأجل تهويد العَـلَمْ<o:p></o:p>

ستُصَبُّ لعناتُ العراق عليهمُ<o:p></o:p>

مطراً تمورُ بهِ شآبيبُ الحُمَمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الفتاة<o:p></o:p>

بغداد يا بركانَ نار ٍ إن يَثُرْ<o:p></o:p>

يصلى البريءُ لظاهُ قبل المتَّهَمْ<o:p></o:p>

يطأ القواعدَ أوّلاً .. حتى إذا<o:p></o:p>

جاشت مَراجلُ غيظهِ صَهَرَ القِمَمْ<o:p></o:p>

لا ينفعُ الحُكّامَ فيهِ نفوذُهُمْ<o:p></o:p>

أبداً ولا المحكومُ يَفدي من حَكَـمْ<o:p></o:p>

و لسوف يأتي ، أو نراجعَ ذاتَنا<o:p></o:p>

لا عاصماً منه و لا مِن مُعْتَصَـمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الأم :<o:p></o:p>

أنّى لقومكِ يا ابنتي أن يأ نَفوا<o:p></o:p>

ذُلاً ، وأنفُهمُ ذليلٌ مصطلَمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

السيفُ تغلبه العصيُّ إذا اعترى<o:p></o:p>

صدأ ُ الحديدِ ذُبابَ حَدِّهِ و انثلَمْ<o:p></o:p>

و الشعبُ إن تعدو عليه رُعاتُهُ<o:p></o:p>

عَدْوَ الذئابِ الجائعاتِ على الغنمْ<o:p></o:p>

فالشر أرجحُ كفّةً ، و النصر أبـــ<o:p></o:p>

ــعدُ غايةً ، و الناس أقربُ للعدمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

الفتاة :<o:p></o:p>

بغداد يا أملَ العروبةِ ، قَــضَّـــها<o:p></o:p>

و قضيضَها ، ياركنَها العالي الأشمّ<o:p></o:p>

لا تيأسي اليأسَ المثبِّــطَ كلَّـــه<o:p></o:p>

فسياجُ عِــزِّكِ هُـزَّ ، لكن ما انهدمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

لا بد من صبح ٍ جميل ٍ مشرق ٍ<o:p></o:p>

مهما ظلامُ الليل ِ طالَ أو ادْلَهَمّ<o:p></o:p>

النخلُ يُطْـلـِعُ للوجـود فَسائلاً<o:p></o:p>

من تحت تُربتهِ إذا النخلُ انحطَمْ<o:p></o:p>

و الطفلُ أقـوى مـا نـُعـِدُّ لثــأرنـا<o:p></o:p>

من خائن ٍ قَزَم ٍ ، و من باغ ٍ قَـزَمْ<o:p></o:p>

لا يهزمُ الأطفالَ جوْر ٌ، و اسألي<o:p></o:p>

إن كان طفلٌ في فلسطينَ انهزَمْ<o:p></o:p>

طفلُ العراق كما تَوَسَّمَ عزمَهُ<o:p></o:p>

عمرو بن كلثوم ٍ مثالٌ في الشممْ<o:p></o:p>

هـولٌ تـخِــرُّ له الجبابـرُ سُــجّــداً<o:p></o:p>

لا إن تَرَعْرَعَ يـافـعـاً ، بل إن فُطِــمْ<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

و العز للإسلام .. . .. مهما طبّلوا<o:p></o:p>

للجبت والطاغوتِ أو نصروا الصنمْ<o:p></o:p>

ما بُـعْـبُــعُ الإرهابِ إطـلاقاً ، و لا<o:p></o:p>

قصص التطرفِ ، لا ، و لا أي التُّهَمْ<o:p></o:p>

سـتصـدُّنا عن نـصـر دين محـمـد ٍ<o:p></o:p>

دَمُـنـا سيحضُنُ دينَنا ، و سننتقِمْ<o:p></o:p>

سنقول للأزَماتِ ما اشتدّتْ بنا<o:p></o:p>

( هذا أوانُ الشَدِّ فاشتدّي زيَمْ )<o:p></o:p>

لن يهدمَ اللُّقطاءُ صرحَ المجدِ شَــ<o:p></o:p>

ــيَّدَهُ العراقياتُ بالشرفِ الخـِضـَـمّ<o:p></o:p>

فــالله يـا بـغـــدادُ أغـيَرُ غِـيــرةً<o:p></o:p>

من أن يَرى الأقداسَ تُوطأ بالقدمْ<o:p></o:p>

و حِماكِ يـا بـغــدادُ قُــدسٌ آخــرٌ<o:p></o:p>

حَـرَمٌ منيعٌ ، لا أقلَّ من الحَرَمْ<o:p></o:p>

و العُرْبُ يـا بـغــداد مهما غُـرِّروا<o:p></o:p>

يَبْـقَوْن هم أهل الحميّةِ والكرَمْ<o:p></o:p>

( الخير فيهم ) حسب قول نبيِّهم<o:p></o:p>

و الله أخـبـَـرَ أنهم ( خيرُ الأمَمْ )<o:p></o:p>

من لي أيا بغدادُ منك بقبلةٍ<o:p></o:p>

أحظى بها يومَ اللقاء فماً لفمْ

نبض الحروف
17-05-2005, 06:20 PM
صاخبٌ هو صوت الألم بحوارك الشعري أختي القديرة

ذكريات وتاريخ وعمر وحنين وانين يركض بين السطور

تحتشد المشاعر بوميضه عبر السنين تنشد الأمل بالله تعالى





لا بد من صبح ٍ جميل ٍ مشرق ٍ<O:p</O:p



مهما ظلامُ الليل ِ طالَ أو ادْلَهَمّ







تقديري لمساحة التأمل الموجعة

دمتِ بكل الود











أختك

نبض الحروف

الحنين
17-05-2005, 07:46 PM
من لي أيا بغدادُ منك بقبلةٍ>>

أحظى بها يومَ اللقاء فماً لفمْ
__________________


مــن لي؟؟؟
يا أيتهـا الأرملة العذراء الجريحة..؟؟


ولي عودة ان شاء الله


مع كل الود أخيتى..

al nawras
18-05-2005, 02:32 AM
ها هي أولى قصائده قد عثرت عليَّ...

أظنني سأجده هنا كاملاً...وإن جاء متقطعاً كأمطار الصيفِ في هذه البلاد

.

لبغداد...ولمن كتبَت مأساتها حروفاً كل التقدير


النورس

راح

هدى السعدي
18-05-2005, 08:14 AM
شكرا أختي نبض الحروف
شكرا أختي حنين المشرفة
شكرا يا أخي النوارس..
لكنني لم افهم شيئا..

ها هي أولى قصائده قد عثرت عليَّ...
أظنني سأجده هنا كاملاً...
من هو أو ما هو الذي تتحدث عنه؟؟
هدى

al nawras
18-05-2005, 11:12 AM
شكرا أختي نبض الحروف
شكرا أختي حنين المشرفة
شكرا يا أخي النوارس..
لكنني لم افهم شيئا..

من هو أو ما هو الذي تتحدث عنه؟؟
هدى

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=96962

أعتذرُ لما تسببتُ به من لبس...وأرجو أن يكون المعنى قد إتضح الآن

كل التقدير

النورس
راح

هدى السعدي
18-05-2005, 01:58 PM
وضُح المعنى :)
في أي البلاد أنت..كي أخبرك أين تجده؟
تحياتي

ماتم الفرح
18-05-2005, 07:26 PM
هدى السعيد........
شكرا لعزف هنا جاء بحجم الالم هناك........

معك ومع ناصر القحطاني ومع ......الالم
نردد....لدار السلام
عساها فاتحة برد وسلام وخاتمة وقاد
على دار السلام ....الله يروع من يروعها
ورى ماتستفز قلوبنا معها وهي بغداد
ياكبر العار .......لو ماتستفز قوبنا معها

تقديري...

جرح الأحبة
19-05-2005, 12:41 PM
الأخت هدى
حوار شعري راق بكل معنى الكلمة / أهنئك على حسك الوطني وعروبتك النقية بزمنٍ فقد كل ملامح عروبته

محبتي وتقديري

موسى الأمير
20-05-2005, 04:23 PM
هدى السعدي ..

مسرحية شعرية مصغرة .. وحرف محترق . وقفت أمام الكثير من الوجع .. والتأوهات ..

لك تقديري ،،

نت
21-07-2005, 11:22 AM
..

بغداد يا أمي لقد فاجأتِني<O:p</O:p



وشبَبْتِ في قلبي المعنّى ألفَ هَمْ

.

.

ألف هم ّ..

ألف ألف ألف همّ....



..

آلام أمتنا تترى ..واليل داج..

\

\

..أاصبتي مقتلاً ياهدى..

بقصيدة تنزف..

..

دام نقائك..

وكلي ود..





<O:p

hebaomar
21-07-2005, 11:43 AM
فــالله يـا بـغـــدادُ أغـيَرُ غِـيــرةً<O:p</O:p

من أن يَرى الأقـــداسَ تــُوطـأ بالقدمْ


الشاعرة المبدعة / هــدى السعدي

السلام عليك ورحمة الله وبركاته ..

أول مداخلة لي في روض قصيدكم ، ولكنني فوجئت بأعاصير ودمدمات روح ثائرة ، وما ثورتها لهين ..


أعجبني جداً " حسك " العميق بآلام الوطن الكبير ، وقدرتك الفذة على تصوير ذلك الألم الذي نحسه جميعاً و" جسدته " أنتِ بريشتك المبدعة ألماً حارقاً ونداءً صارخاً ..

قصيدتك فوق مستوى الاحتمال ، ولروعتها يفضل الصمت واجترار الألم


دومي إعصاراً من الشعر
هبــة عمــر <O:p</O:p

فراس القافي
21-07-2005, 02:07 PM
لقد أقرحت عـيني قوافيـكِ يا هدى ..... فكانـت لها صوتاً و أدمعُها الصدى
و لكنَّ ما يطفي لظى الروحِ والـحشا .... حـياةٌ تريدُ العيشَ في حومةِ الردى
غداً سنرى بغدادَ تـظـفرُ شـعـرَها ... أصابعُ نورِ الصبحِ و النصرُ قد بدا
تحياتي اللا متناهية لكلِّ من يرى في بغداد وحياً حزيناً لقصائدِهِ
أخوك الصغير
فراس القافي

العبقري88
22-07-2005, 04:48 AM
يعطيك العافية على حوارك وماقصرتي يأخت هدى السعدي

نتمنى منك أكثر وأكثر
والله موضوع حلووووو مررره
ماقصرتي والله
أخوك العبقري88:
abobadr88@hotmil.com (abobadr88@hotmil.com)
http://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gifhttp://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon15.gif

هدى السعدي
27-07-2005, 02:00 PM
صدق المشاعر نكتب أم لهبا؟
وفراسنا يستسهل الصعبا
أبن الإكارم صبني ألما..
بغداد تأسر آه واعجبا
لو كان عندي غيره قلمي
لوجدت غيثي جاد وانسكبا
أكرم بأخلاق ٍ بها اتشحت
أبياتُ (قافي ) كل ما كتبا

هدى السعدي
27-07-2005, 02:01 PM
شكرا لكل من حيا.

فراس القافي
10-08-2005, 08:19 AM
قرأتُها عاشرةً من هدى ............... قـرأتُ ما أدلـتْ بِهِ أجمعا
لكـنَّها قـصيدةٌ روعةٌ .............. لا بُدَّ أنْ .... لا بُدَّ أنْ تُرْفعا
رددتُ ثانيةً للرفع و التصدّر لكي يرشف الأخوة من رحيقِها أنقى المشاعر العبقة
فراس

درهم جباري
11-08-2005, 12:49 AM
بغداد يا أملَ العروبةِ ، قَــضَّـــها>>

و قضيضَها ، ياركنَها العالي الأشمّ>>

لا تيأسي اليأسَ المثبِّــطَ كلَّـــه>>

فسياجُ عِــزِّكِ هُـزَّ ، لكن ما انهدمْ>>

>>

لا بد من صبح ٍ جميل ٍ مشرق ٍ>>

مهما ظلامُ الليل ِ طالَ أو ادْلَهَمّ>>

النخلُ يُطْـلـِعُ للوجـود فَسائلاً>>

من تحت تُربتهِ إذا النخلُ انحطَمْ>>

و الطفلُ أقـوى مـا نـُعـِدُّ لثــأرنـا>>

من خائن ٍ قَزَم ٍ ، و من باغ ٍ قَـزَمْ>>

لا يهزمُ الأطفالَ جوْر ٌ، و اسألي>>

إن كان طفلٌ في فلسطينَ انهزَمْ>>

طفلُ العراق كما تَوَسَّمَ عزمَهُ>>

عمرو بن كلثوم ٍ مثالٌ في الشممْ>>

هـولٌ تـخِــرُّ له الجبابـرُ سُــجّــداً>>

لا إن تَرَعْرَعَ يـافـعـاً ، بل إن فُطِــمْ>>

>>

و العز للإسلام .. . .. مهما طبّلوا>>

للجبت والطاغوتِ أو نصروا الصنمْ>>

ما بُـعْـبُــعُ الإرهابِ إطـلاقاً ، و لا>>

قصص التطرفِ ، لا ، و لا أي التُّهَمْ>>

سـتصـدُّنا عن نـصـر دين محـمـد ٍ>>

دَمُـنـا سيحضُنُ دينَنا ، و سننتقِمْ>>

سنقول للأزَماتِ ما اشتدّتْ بنا>>

( هذا أوانُ الشَدِّ فاشتدّي زيَمْ )>>

لن يهدمَ اللُّقطاءُ صرحَ المجدِ شَــ>>

ــيَّدَهُ العراقياتُ بالشرفِ الخـِضـَـمّ>>

فــالله يـا بـغـــدادُ أغـيَرُ غِـيــرةً>>

من أن يَرى الأقداسَ تُوطأ بالقدمْ>>

و حِماكِ يـا بـغــدادُ قُــدسٌ آخــرٌ>>

حَـرَمٌ منيعٌ ، لا أقلَّ من الحَرَمْ>>

و العُرْبُ يـا بـغــداد مهما غُـرِّروا>>

يَبْـقَوْن هم أهل الحميّةِ والكرَمْ>>

( الخير فيهم ) حسب قول نبيِّهم>>

و الله أخـبـَـرَ أنهم ( خيرُ الأمَمْ )>>

من لي أيا بغدادُ منك بقبلةٍ>>

أحظى بها يومَ اللقاء فماً لفمْ

الله الله ..

ما أروعه من حوار حمل تثقل الحزن وجاء بقوة الأمل !!

لا يسعني إلا أقف إجلالا واحتراما لهذا القلم الفذ ..

أختي الغالية وشاعرتنا المجيدة / هدى ..

لا فض فوك ..

لقد قلت فصدقت وصورت فأتقنت وبكيت وأبكيت ..

لك الود كله .

هدى السعدي
11-08-2005, 10:37 AM
والله أخجلتني يا أخي جباري وما قامتي امام قاماتكم.. انتم كبارنا... وأشكرك لك حسن تعليقك ووالله قد لامس شغاف القلب. وكما يقول أخي فراس ويذيل تعليقاته سأقول ..:)
أختك الصغيرة هدى.