PDA

View Full Version : متى ينام الشقاء ..؟



ري !
21-05-2005, 09:26 PM
..
.. مشروع قائم على بعض أوهامي التي عجزت عن تحقيقها
و تقاعست الأيام عن أثبات عدميتها ..
فبقيت هكذا !
..
تمرد
/
\
/
...على مرمى لحظه من أحلامك تقف ذاكرتك المؤثثة بالأماني
المستحيلة و الخيبات المتكررة غير محكمة الإغلاق.. ومؤهلة
للتبعثر عند أقدام أول غريب ..
..
سطر ..
\
/
\
كم تمنيت أن أخلع ذاكرتي - ولو للحظات - كما نخلع أحذيتنا عند دخول المساجد ..
رغبت دوماً بالتعامل معها بحياد اللامبلاه .. كما نفعل مع جار لنا في طائرة ..
لا ندقق كثيراً في التفكير فيه ..
وسواء استظرفناه أم لا ..هي بضع دقائق نثرثر وإياه عن حالة الطقس أو عن وجهتنا ..
وكل يتجه إلى حيث لا يهم الآخر ..
...
رغبت دوماً بالتخلي عن ذلك الحرص والترقب الذي تحقنني به
"صناديقي القديمة " عند مصافحة الأقدار ..
..
أريد أن أعبر يومي بدون وصاية أمسي بدون أن يؤمىء هنا وهناك إلى جراح مضت ..
بدون أن يرفع أمام عيني – كحال أم شديدة الحرص - أصابعي المحترقة من عبث الأمس ..
أريد أن أتجول بين هزائمي بدهشة اللقاء الأول ..أطّبطب على أكتافها
كما نفعل مع الغرباء ثم نمضي وتركهم لحزنهم ..
..
.. كم تمنيت في لحظات ما أن أنساق في نفس الطريق الذي سلكته في رحلات سابقة
فلا زالت نفس الأشياء تشدني ولا زلت أملك ذالك الحنين أو- لعله الولع - بأول مرة
اتجهت فيها نحو حرائق الغابات المشتعلة !
هل هي ركضة الموت ! أم مجرد طعم لسمكة غبية !
- ربما كان ذلك كله وربما كان شيء أخر ..-
هذا كله لا يهم ..
المهم أنني مسكونة بالخطى ..أريد أن أتقدم وليكن ما يكن ..
فربما كان اقتراف الأخطاء هو الحل الأمثل لعدم الخوف من وقوعها !

هاجس
\
/
\
العبور إلى الضفة الأخرى .. إلى المنطقة "المنزوعة الذكريات "
يشكل عبئاً على من يحاول إن يمّـشط الماضي بحثاً عن مكامن سقوطه الغير مبررة ..
أحاول دائما أن أستدعي الماضي ..أن أخلع وأرتدي الأحداث لـ استجلاب الحكمة عن ضجر!
لكن الحكمة لا تأتي والصخب لا يزال يعصف في أركان ستار النسيان !

.... بعيدا عن وقريباً من
/
\
/
بكم تقاس المسافات بين الأمس واليوم والغد ..
بالمكان بالوقت بالمستحيل بالرغبة بالفجيعة أم بالقدرة على النسيان ..!!
وهل يمكن أن ندرج "لو" لتصبح أداة قطع أو أداة وصل ..
هذه الـ " لو " التي ما أن تسبق الأحداث حتى
تنقلك من خانه المجرم إلى خانه الضحية ..

أنتِ يا أنا
/
\
/
لا أدري بأي ضمير أخاطب ذاكرتي..
هل يمكن ببساطة أن أتصفحها بضمائر الماضي وأناقشها بواقعية الحاضر
وأتطلع إليها بسذاجة التمنيات ..
لا أدري كيف ومتى وعند أي منعطف من العمر أصبحت نزيله ذاكرتي !
بمنطقها المعقد والبسيط في الوقت نفسه ..
..
اقتراح..
.. على الماضي أحد أمرين ..إما أن يلتزم بما يعنيه أسمـه أو يغيره .
عليه من ضمن أشياء أخرى كثيرة أن يّكف عن التلصّص على الحاضر الخجول .
عليه أن يكون أكثر كرماً منا ولا يعاملنا بالمثل , وليعذر لنا إهمالنا له عندما كان حاضرا.

..
تلعثم
\
/
\
دائما كنت أفكر في ذلك اليوم الذي أتجرأ فيه على نفض ذاكرتي .. على ضربها بمقشات البوح ..!!
لتتطاير الأحداث والأسماء والفواجع من أركانها واحداً تلو الآخر ..
ثم بعد ذلك أصلبها على جدار الأيام لـ تتعرى إيذاناً بـ استعدادها
للتمرغ تحت شمس النسيان التي ستتكفل بـ إذابة كل
ما علق بفراغاتها و زواياها ..
..
لكن سؤالين دائما ما يعطلان علّي نشوة هذا الحلم ..
الأول ..هل سأتحّمل نظرات الآخرين الفضولية وأنا أنشر أشيائي وربما بعض أشيائهم ..
والثاني ..كم يلزمني من الألم لـ إعادة اكتشاف الأشياء المؤلـمة من جديد ..
..

بداية
/
\
/
الأجمل هو ما يأتي مصادفة أو هو ذلك الذي تظل تحلم بأنه سيأتي يوماً ما ..
و الأبشع هو ما تعد له قرابين روحك وتفرش له سجاد أوهامك ليشعلك
بكل ما تملكه من فتيل الانتظار..

منطلق
\
/
\

إلى هنا يمكن أن نبحث عن بداية أخرى للحديث !



.....

فقير جرجور
22-05-2005, 03:26 AM
لازلت عند رأيي اننا كائنات حية نغوص في كتلة من المشاعر!
تحيتي ياسيدتي.

دوماً...

الأمانـي
22-05-2005, 04:11 PM
[CENTER]
الأجمل هو ما يأتي مصادفة أو هو ذلك الذي تظل تحلم بأنه سيأتي يوماً ما ..
و الأبشع هو ما تعد له قرابين روحك وتفرش له سجاد أوهامك ليشعلك
بكل ما تملكه من فتيل الانتظار..


.....


"
"

الأجمل
هوذلك الذي نظل نحلم بأنه سيأتي يوماً ما ..
وما الإنتظار إلا لذة .!

أرتشف حرفك "ري"ولا أمل ..
دمتِ بجمالك .

الرازي
22-05-2005, 11:42 PM
قرأت ..!


( نزولا عند رغبة الساخر جعلته عشرات )

ري !
26-05-2005, 03:28 PM
مسائكم مطر
فقير جرجور
أحياناً .. نكون كذلك وفي أحيان نكون أي شيء غير ذلك ..

الأمـاني
الانتظار .. الهـّم الوحيد الذي نتمسك به خوفاً من الفجيعة !
وهنا تكمن لذتّـه .

الرازي
شكراً ..

البـارع
27-05-2005, 08:34 AM
كيف يمكن الحديث عن الماضي والمستقبل إذا كان الحاضر لحظة خلقٍ مستمرة الحدوث..!
نحن الدراويش لا نسير فاتلين ابتساماتنا الصفراء, ولا نقول أن بذواتنا ذواتٌ أخرى.. نسيها الأهل فينا يوم أنزلوا رؤوسهم "إلينا"... فمثل هذا يذهب بواعث الحياة المتبقية في صدورنا.

ننهض لنلعن الوسائد المطرزة بعبارات الترحيب الباردة ( صباح الخير.. مساء الخير ) ونهيم على وجوهنا المصابة بحساسية من الاسفنج الرخيص.. محاولين تجميع ملايين الذكريات المبتورة..
من أين لنا ذاك الترف الذي سيحثنا على التفكير بالخطى المقبلة..

إن الشقاء دليل وجود للبعض.. وغربال انسانية البقية الأوفر حظاً..

دمت بخير

مساعد العوده
28-05-2005, 09:56 AM
الأمس هو شيك تم سحبه، والغدهو شيك مؤجل، أما
الحاضر فهو السيوله الوحيده المتوفّره بأيدينا، لذا
فإنه يستوجب علينا أن نصرفه بحكمه.
تمت

عود الورد
29-05-2005, 06:29 AM
منذ كتابتك للموضوع يا ري!
وأنا أفكر بمتى ينام الشقاء ..!


إلا صحيح ,,
متى ينام الشقاء..؟

دمتِ بخير..

الحنين
29-05-2005, 12:08 PM
وهــل ينــام الشقــاء؟؟
لا أظـــن...متى ما نامــت عيون المظلومين ..سينــام!!



ري..أمر هنـا كل يوم..أحاول أن أرد ..لكـن ..أتراجــع..!!

لأن ردي سيكون مفتـاح لمغـارة واسعــة تحتاج الى ....!!!


مع كل الود عزيزتى :nn