PDA

View Full Version : أعتبرها أفضل ما نظمت..هذا دمي..عبلة تواسي معتقلات الأعداء في العراق



هدى السعدي
23-05-2005, 10:51 AM
هذا دمي

عبلة تواسي المعتقلات العراقيات في سجن أبو غريب

هدى السعدي

http://arabic.peopledaily.com.cn/200209/27/images/g2712s.jpg

هذا دمي..

الموشومُ فوق خريطةِ الجسدِ النحيل ِ<O:p></O:p>

الشاحبِ المتكدّم ِ



المزرَقُّ تحت الجفن ِ

فوق النهد ِ.. حول المعصم ِ


و على فم ٍ ( قد تستبيك غُروبه

عذبٍ مقبَّلُه ، لذيذِ المطعم ِ)



هذا دمي..

بل إن هذا الجفن - كحّله الأسى-

جفني

و هذا النهد في صدري

و ما في القيد إلا معصمي.



و قسيمةُ العطر

التي( سبقت عوارضُها ) خفوتَ الروح

ندّت عن فمي ..



هذا دمي

الغالي على فقد الهوى الغالي

و يالكَ من هوىً

يهوي على قدم العدوِّ و يرتمي

فيثور عنه غبار ليلٍ متخم ٍ

( برشاش نافذةٍ كلون العندم ِ)



هذا دمي..

المشبوحُ في سجن ٍ أصمّ ٍ

مثلما شد المسيحُ

على صليبٍ مجرم ِ



لا..

بل دمي المسفوحُ شأنَ دم ِ الحسين

على ثرىً

يُنمى إليه و ينتمي


و يحاً له متبدداً

ما بين شدادٍ و شيبوب ٍ

و بين عمارة بن زياد

و ابنيْ ضمضم ِ


قد جاءنا ناعي الكرامةِ

نادباًَ

أقمارَ بغدادَ السبيةَ في الهوادج ِ

ذاتَ عرس ٍ .. مأتم ِ



من كان يزدانُ العفافُ مبرقعاً

بنقابها

لم تؤتَ كلّةُ خدرها من بابها

لكنها هُتكت - و ياللعار-

من حُجّابها

و يبيتُ عنترُ

( فوق ظهر ِ حشية ٍ

و تبيت’ عبلة ُ

دون عبس ٍ كلها ..

شمّاء ( فوق سراةِ أدهمَ مُلجم ِ )



أوّاه يا عبسٌ و يا ذبيان

يا قحطان.. يا عدنان

يا أوشاجَنا المنبّتِّ

عن وجداننا المرفّتِّ

عن إسلامِنا المستسلم ِ



أواهُ يا مجداً يُضاعْ

كأنـه سقط المتاعْ<O:p

و يباعْ

( كل قرارتين بدرهم ٍ)

أواهُ يا شرفاً لنا

و لغت به سود الكلاب

و مضمضت أفواهها من

زمزم ِ



ضاقت مرامي أرضنا

عن عرضنا

لم يبق فيها من ملابْ

( فترى الذباب

بها يغني وحده

هزجاً كفعل الشاربِ المترنم ِ)



اللهُ يا بنت العراق

و أنتِ تعطين َ الورى درس الفدى

بتألم ٍ .. و تبسّم ِ



اللهْ<O:p>

إذ تقِفينَ

ما بين المُدى

تتهكمينَ على الردى

و تعلميّن النخلَ

أن زوابع الأنواءِ

أعراضٌ سدى

لن تركعي في وجهها

لن تُهزمي ..



أو تُعدِمي الجبّن الذي استشرى بنا

أو تُعدَمي



أُختاهُ :

مُدي كي أبايعك اليدا

أنا أنتِ في سجني العروبيّ الكبير ِ

و أنتِ في زنزانة الأوغادِ

يا أختي " هدى "<O:p>

( و لقد ذكرتكِ و الرماحُ نواهلٌ

مني، و بيضِ الهندِ تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوفِ لأنها

لمعت كبارقِ ثغرك المتبسم ِ)


√√√

هدى السعدي
24-05-2005, 01:19 PM
طيب يجب أن أصل للثلاثين...

الصـمـصـام
24-05-2005, 01:46 PM
ستتجاوز أضعاف الثلاثين

الشاعرة الفاضلة
يبدو أن الصراع الدائر في ساحة الأفياء وتصفية الحسابات
جعل الأعين تغمض عن هذه الرائعة هنا
قرأتها بالأمس
ولم أعرف ماذا أكتب حيالها
لم أرد أن أكتب الرد المكرر
جميلة رائعة
أردت كتابة رد يوازي اللغة التي غصت فيها
ولكن
يبدو أنني سأكرر ما هربت منه

تحياتي

هدى السعدي
25-05-2005, 09:32 AM
سيدي الفاضل الصمصام..
إلتفات من هو بمقامك يكفي..
وأجل رغم أنني جديدة وأعتبر نفسي ضيفا لكنني لا حظت عدم منطقية والسموحة من الجميع.فالكلام الا ما ندر كان بين مجاملات وملاطفات حسنة النية ورغبة غير مفهومة في العراك. ثم وجدت امور غير منطقية، وتنم عن جهل بحقائق الأمور واعتماد القشور كمسلمات..في باب اسلاك مكشوفة على سبيل المثال حتى ضاقت نفسي ولم استطع اكمال القراءة... ذلك الموضوع الذي يقول ان الحكومات العربية فتحت أبواب الجهاد للعرب في العراق وتمنعه في فلسطين!! أي أبواب مفتوحة في العراق والسجون ممتلئة في مصر والسعودية والاحكام عسكرية لمن فكر في تونس وهذا حال الكل.. ثم يتكلم صاحب او صاحبة المقال عن المقاومة في العراق ويكرر ما يراد لنا ان نفهمه ونصدقه من خلال الابواق الامريكية ومن يسلك سلكها. ثم انني وجدت نصوصا جميلة في مبناها وكثير من معناها الا انه لي مآخذ مهم ،اليوم واجبنا ان نلعن ونهاجم المحتل ومن سلك سلكة فقط لا غير على ان نفرق بين الجبان المرتعد وبين العميل النرجسي وكلاهما عار تاريخي....
هما فرقتان فقط مع الاحتلال او ضده ولنترك البين البين. وتصفية الحسابات وقتها آخر.. وآن الآوان ان نفتح عقولنا ونكتشف وان لا نتركها وعاء يصب فيها من يشاء ما شاء.
عودة للقصيدة... اعمل على اختها وقد طال الوقت في تكوينها.. انظمها في الاسرى الابطال في فلسطين والاضرابات التجويعية التي ينفذونها طلبا باقل الحقوق وفيها تناص مع لامية العرب للشنفرة الأزدي.
تحياتي لك ولذوقك المصقول.
أختك هدى

al nawras
25-05-2005, 01:17 PM
الأخت هدى :

لفتة طيبة من شاعرنا الصمصام أتاحت لنا هذه الفرصة لنقرأ رائعتك هذه...فشكراً له

القصيدة أكبر من أن تقال فيها بعض الكلمات على عجل...ولذا سأكتفي بأن أقول بأنها
قصيدة كبيرة لشاعرة كبيرة...
تواجدي دائماً...
وواصلي المشاركات في صفحاتك الخاصة وصفحات الآخرين...لتنالي ما أنتِ جديرة به...
نحنُ المكلفون بِفتحِ الأقنية بيننا وبين الناس...إن لم يفتحوها هم...
.
أنت مكسبٌ كبير لـ أفياء نتمنى أن لا نخسره

كل التقدير
النورس
راح

أبو الطيّبِ
25-05-2005, 01:33 PM
هذا دمي

عبلة تواسي المعتقلات العراقيات في سجن أبو غريب

هدى السعدي

http://arabic.peopledaily.com.cn/200209/27/images/g2712s.jpg

هذا دمي..

الموشومُ فوق خريطةِ الجسدِ النحيل ِ<O:p></O:p>

الشاحبِ المتكدّم ِ



المزرَقُّ تحت الجفن ِ

فوق النهد ِ.. حول المعصم ِ


و على فم ٍ ( قد تستبيك غُروبه

عذبٍ مقبَّلُه ، لذيذِ المطعم ِ)



هذا دمي..

بل إن هذا الجفن - كحّله الأسى-

جفني

و هذا النهد في صدري

و ما في القيد إلا معصمي.



و قسيمةُ العطر

التي( سبقت عوارضُها ) خفوتَ الروح

ندّت عن فمي ..



هذا دمي

الغالي على فقد الهوى الغالي

و يالكَ من هوىً

يهوي على قدم العدوِّ و يرتمي

فيثور عنه غبار ليلٍ متخم ٍ

( برشاش نافذةٍ كلون العندم ِ)



هذا دمي..

المشبوحُ في سجن ٍ أصمّ ٍ

مثلما شد المسيحُ

على صليبٍ مجرم ِ



لا..

بل دمي المسفوحُ شأنَ دم ِ الحسين

على ثرىً

يُنمى إليه و ينتمي


و يحاً له متبدداً

ما بين شدادٍ و شيبوب ٍ

و بين عمارة بن زياد

و ابنيْ ضمضم ِ


قد جاءنا ناعي الكرامةِ

نادباًَ

أقمارَ بغدادَ السبيةَ في الهوادج ِ

ذاتَ عرس ٍ .. مأتم ِ



من كان يزدانُ العفافُ مبرقعاً

بنقابها

لم تؤتَ كلّةُ خدرها من بابها

لكنها هُتكت - و ياللعار-

من حُجّابها

و يبيتُ عنترُ

( فوق ظهر ِ حشية ٍ

و تبيت’ عبلة ُ

دون عبس ٍ كلها ..

شمّاء ( فوق سراةِ أدهمَ مُلجم ِ )



أوّاه يا عبسٌ و يا ذبيان

يا قحطان.. يا عدنان

يا أوشاجَنا المنبّتِّ

عن وجداننا المرفّتِّ

عن إسلامِنا المستسلم ِ



أواهُ يا مجداً يُضاعْ

كأنـه سقط المتاعْ<O:p

و يباعْ

( كل قرارتين بدرهم ٍ)

أواهُ يا شرفاً لنا

و لغت به سود الكلاب

و مضمضت أفواهها من

زمزم ِ



ضاقت مرامي أرضنا

عن عرضنا

لم يبق فيها من ملابْ

( فترى الذباب

بها يغني وحده

هزجاً كفعل الشاربِ المترنم ِ)



اللهُ يا بنت العراق

و أنتِ تعطين َ الورى درس الفدى

بتألم ٍ .. و تبسّم ِ



اللهْ<O:p>

إذ تقِفينَ

ما بين المُدى

تتهكمينَ على الردى

و تعلميّن النخلَ

أن زوابع الأنواءِ

أعراضٌ سدى

لن تركعي في وجهها

لن تُهزمي ..



أو تُعدِمي الجبّن الذي استشرى بنا

أو تُعدَمي



أُختاهُ :

مُدي كي أبايعك اليدا

أنا أنتِ في سجني العروبيّ الكبير ِ

و أنتِ في زنزانة الأوغادِ

يا أختي " هدى "<O:p>

( و لقد ذكرتكِ و الرماحُ نواهلٌ

مني، و بيضِ الهندِ تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوفِ لأنها

لمعت كبارقِ ثغرك المتبسم ِ)


√√√



تاللهِ لو كنتُ مشرفاً طرفةَ عينٍ لثبّتُّها تثبيتاً!!
واللهِ إنّها رائعةٌ ومكانُها الروائِعُ a*
أوّاهُ يادمَ الحسينِ رضي اللهُ عنكَ وعن أبيكَ!!
أوّاهُ يا كربلاءْ!!
أوّاهُ يا بغداد!!
أبعدَ اللهُ أحيمرَ بني أميّة أعني ابنَ زياد...
قالَ شيخُ الإسلامُ ابنُ تيميّةَ رحمهُ اللهُ تعالى:-
" أمّا مَنْ قتلَ الحسينَ أو أعانَ على قتلهِ فعليهِ لعنةُ اللهِ والملائكةِ والنّاسِ أجمعين، لايقبلُ اللهُ منهُ صرفاً ولا عدلاً"......
هذهِ القصيدة من أروعِ ما قرأتهُ هنا ، فكرةٌ رائعةٌ ، وأسلوب راقي ، واجتذاب للأحزان والدموع !!
بوركتِ أختنا الفاضلة وجزيتِ خيرا....

هدى السعدي
26-05-2005, 12:17 PM
شكرا أبا الطيب وتكرار الشكر للصمصام..

يسرني أن تعرفني نصوصي على الصفوة، ونص مثل هذا في طبيعة مبناه لن يجذب إلا الصفوة... وكي لا تزعل الصفوة الأخرى التي لا يعجبها هذا النص :) نقول هناك صفوة قد لا يعجبها النص:k:

هناك تسجيل صوتي لذات القصيدة بصوت مذيع مذهل وموسيقى مختارة،لم نطلق سراحة بعد لكننا بصدد ذلك أن شاء الله.
أهتمت بذكر الحسين في أكثر من قصيدة لي لانني مليون بالمئة ضد هذا التيار السخيف الذي يريد أن يفرق بين المسلمين ويجعل الواحد منهم عدوا للآخر.هو نحن ناقصين!!
تحياتي

تيمــاء
26-05-2005, 11:58 PM
هذا دمي..

المشبوحُ في سجن ٍ أصمّ ٍ

مثلما شد المسيحُ

على صليبٍ مجرم ِ





هـدى السعدى

لقد قرأت ماهو جيد، و ماهو جميل هنا، لكنني لم أمر على هكذا جمال!

أحسد نفسي على سعادتها إذ مرت من هنا، و أعاتبها على تأخرها في مصافحة هذه القصيدة التي تعانق القلوب.

خالص تقديري و اعجابي:)

موسى الأمير
28-05-2005, 11:39 PM
هدى .

نص يليق بالمارّ عليه أن يعكف أمام إضاءات سكبت فيه ..

لك تقديري ،، :)

خالد الحمد
29-05-2005, 12:32 AM
أختي الكريمة هدى


نص باذخ ومخملي

قرأته وتأملته

دمتِ ودام بريقكِ

jawharati
29-05-2005, 01:39 AM
ودي لو ارسل منها نسخة الى الكبار من الشعراء ممن مضوا
كي يعرفوا ان لهم خلفا في الارض
وان كانوا في الاصل ماتوا
يظل القلم وسيلة للتعبير عن الم الشعوب
عن مستور القلوب
عن الحب في اجمل صوره
والغضب في ابشع صوره
وتظل الانامل ترسم حتى يرث الله الارض

سبحان الله
دام الالق

طارق شفيق حقي
29-05-2005, 09:42 PM
سلام الله عليك

جميلة هي المعاني حين يرتقي بها الفن الجميل
فيدوي القلب بالمشاعر

عبلة تفتقد عنترة

والقصيدة معبرة وحزينة


لكن لي عودة لها ان شاء الله
تحياتي

الحنين
30-05-2005, 04:10 PM
هنـا تصمت الأفواه ،،
وتخرس الألسـن،،
وتشل الأيدى،،
ليصرخ الألــم من بين الجدران البعيدة عبر السموات الشاهقة،،
لننسى!!
أم نتذكر!!
أم نضحك !!
الأمر سيان!!
لا فرق !!
فكلهـا سيوفا تغرز جروحنـا الغائـرة دون رأفة!!!!


مع كل الود النازف عزيزتى :nn

هدى السعدي
31-05-2005, 08:56 AM
الاخ الكريم النورس، ما فوت شكرك على جميل كلامك لكن القلم سهى!!
الشكر موصول لكل الاخوة والأخوات ,,كراما وكريمات.

نبض حرف
31-05-2005, 09:17 AM
هدى السعدي

شكرا لحس يعيش هم أمته
شكرا لحرف يروي الوجع .. ويوقظ الضمائر
شكرا لك لاحترامك عقولنا أن جدتِ لنا بمثل هذه الرائعة ..

سحابة الخير التي حملتك إلى هنا .. لها كذلك الشكر موصول

تحياتي لك سيدتي

مع خالص الود
نبض حرف ،،،

هدى السعدي
07-06-2005, 09:12 AM
يجب أن أصلح خطاء....العجالة مشكلة..
التصحيح:مثلما شد الصليب على ذرى نجمٍ سداسيٍ جبانٍ مجرم.... فالمسيح عليه السلام لم يصلب كما نعرف جميعا.. انما هي الصورة لحظة ولادتها قبل ان تنظّف... وهكذا طبعت في الديوان دموع البنفسج. وبما انه يعجبني أن أؤمن أن عدم التنظيم من خصائص المبدع... فانني اخذت النص سهوا من ملف قديم،قبل التمحيص.. ومنكم السموحة. واشكرك من ذكرني بذلك بغاية الرقي والمراعاة عبر البريد الخاص

غريب مكلوم
15-06-2005, 03:57 PM
هذا دمي



عبلة تواسي المعتقلات العراقيات في سجن أبو غريب

هدى السعدي


<O:p<O:p



ومن يواسي إخوتي في فلسطين الحبيبة

طارق شفيق حقي
15-06-2005, 10:47 PM
سلام الله عليك
عدت ولو أطلت

قصيدة جميلة حقا قوية تحمل من نوابع القلب صادقه

إشارة سريعة
((عن إسلامِنا المستسلم ((
لعلك تقصدين المسلمين لا الإسلام

((
أنا أنتِ في سجني العروبيّ الكبير
))
تذكرت هنا بيتا لمظفر النواب عن هذا السجن الكبير الذي نسكن
مقطع أعجبني : اللهْ
إذ تقِفينَ

ما بين المُدى

تتهكمينَ على الردى

و تعلميّن النخلَ

أن زوابع الأنواءِ

أعراضٌ سدى

لن تركعي في وجهها

لن تُهزمي ..



فيما أرى أن الدخول للقصيدة كان قويا عكس نهايتها
((هذا دمي..

الموشومُ فوق خريطةِ الجسدِ النحيل ِ
الشاحبِ المتكدّم))

مشبعا بالمرارة القصوى


((و لقد ذكرتكِ و الرماحُ نواهلٌ

مني، و بيضِ الهندِ تقطر من دمي

فوددت تقبيل السيوفِ لأنها

عن وجداننا المرفّتِّ))

سلمت يداك هدى جادك الغيث إذا الغيث همى

عدرس
16-06-2005, 12:26 AM
الغالية هدى السعدي :)
عندما يسبقنا العمالقة الى نص جميل لانجد بعدهم مانقول سوى كم أنتي رائعة ..

كل الشكر والتقدير على كلماتٍ ليست كالكلمات .. وسطور أخذت بنواصينا فأستدارت لها الرؤوس :)

هدى السعدي
16-06-2005, 11:25 AM
حيا الله وبيّا النواصي العليّةوالرؤوس الشامخة المستديرة :)
سيد شفيق حقي: الإسلام جوهر لا يستسلم انما اتباعه مستسلمون فهما وإيقاع جوارح. إما ان كانت بداية قصيدة الفقيرة لله هدى أقوى من ما هز جوارح الناس دهورا ومفعوله سار لنهاية الزمان.. فمرحى...:) وياله من مدح عظيم يقصر عنه مقام شعري.. وجادك الغيث أيضا أيها السيد الصقيل الذوق.
غريب مكلوم... دم الفلسطينية ليس أرخص من دم العراقية ودمهما أغلى من دمي.

عطرالنَّدى
16-06-2005, 08:29 PM
ستتجاوز أضعاف الثلاثين

الشاعرة الفاضلة
يبدو أن الصراع الدائر في ساحة الأفياء وتصفية الحسابات
جعل الأعين تغمض عن هذه الرائعة هنا
قرأتها بالأمس
ولم أعرف ماذا أكتب حيالها
لم أرد أن أكتب الرد المكرر
جميلة رائعة
أردت كتابة رد يوازي اللغة التي غصت فيها
ولكن
يبدو أنني سأكرر ما هربت منه

تحياتي


ان قال كذلك أستاذي
فما أقول أنا؟؟

تحية بقدر ماأحببت حضوري هنا
عزيزتي
هو الأروع
وأضيفي على شهادتك
شهادتي

ماأجملك