PDA

View Full Version : اعتقال لحظة صفاء



نبض الحروف
26-05-2005, 02:51 AM
وددتُ الرحيل في يومٍ هادئ إلى لا مكان أو زمان ..
إلى فضاء صفحة بيضاء بدفتري ..
فقد تجولت بصفحاته ولم تستوقفني كلمة



عدتُ إلى بياض الورقة ..
طالعني قلمي مستنكرا جفوتي ..
أمسكتُ به .. اعتذارا له .. لن أكتب شيئا لكني لا أستطيع البعد عنه ..
طالت وقفتي على الصفحة البيضاء .. هل أكتب ؟ وماذا سأكتب ؟
تتسابق الأفكار وتنتشر على ساحة العقل .. أصادرها فأنا في رحلة بعيدا عنها ..
تحتشد الخواطر وتتزاحم على واحة النفس ..
تتدافع صاعدة إلى مدارات الفكر .. أبعدها فهدوئي يطغى عليها ..



كأني ألمح دهشة القلم فلم يتعود الحيرة التي تلجم انطلاقه على السطور الخالية
وكأن بياض الورق الصافي يهمس لسن القلم الحاد .. ( ماذا دهاها اليوم ؟ )
أرمقهم بنظرة خالية إلا من اللامبالاة
سأهرب من الكتابة وابتعد عن الضجيج بداخلي ..
أمثل دور المتبلد .. علني أجيد الدور فأفوز برحيلي من كل شئ
لا فرح .. لا حزن .. لا سعادة .. لا ألم .. لا مشاعر تفرض عليّ جوا للكتابة ..



تناولت القلم .. رسمت خطوطا مستقيمة .. متقاطعة .. متعرجة .. متوازية .. مجرد خطوط
بعثرت نقاطا في الوسط والهوامش .. متقاربة .. متباعدة .. كبيرة .. صغيرة .. مجرد نقاط
نثرت حروفا جاءت وليدة اللحظة .. وردت للتو مرفأ خاطري .. حبستها هنا وهناك .. مجرد حروف
توارى بياض الورقة خلف صورة مبهمة .. لوحة لا اسم لها ..
امتلأت الصفحة أخيرا وفزتُ برحيل خارج حدود النفس .. وأرضيتُ قلمي و ورقتي



تأملت الصورة ..
ما بالها الخطوط ؟ كأني جمعتُ أجزاء صمتي على قارعة طريق مسدود ..
تتقاطع معها أخرى تحضن أصداء بوح ذاب صوته تعبا من الواقع ..
ما بالها النقاط ؟ تتجمع في تعاريج عميقة .. تتقارب لتعلن الفراق وتتباعد لتعلن الغربة
ما بالها الحروف ؟ تبحث عن كلمات ترسمها بكبرياء ومعانٍ تعكسها بشموخ
جمعتها .. رتبتها .. بكل الحالات .. هي لا ترسم كلمة ولا تظهر معنى ..
ماذا لو تركتها بعيدة عن بعضها ؟
تفرّدها غني بكلمات وكلمات .. تفوق معانيها مفرداتها ..
كل حرف يشهد بعشرات الكلمات ..
لانفعالات مشعة أو خافتة .. قناعات مسالمة أو مستسلمة ..
إرهاصات متهالكة أو مترسبة .. همسات مزخرفة أو صمّاء ..






فجأة .. انقطعت تأملاتي لهذه الصورة العجيبة ..
كأني ألقي القبض على لص .. هارب ..
امتطيتُ الرحيل من ذاتي على صهوة رسم بلا ملامح .. بلا معالم ؟؟
وإذا بي .. أهرب منها إليها ..



عاد قلمي لمحبرة الداخل مجددا ..
عبأ منها لون الهزيمة لأعطي الصورة عنوانا عريضا :
... ما أقسى الفشل حين يتربص بصفاء الروح ويجتر حزنها رغما عنك ...

رنيـــم
26-05-2005, 09:17 AM
ما أقسى الفشل حين يتربص بصفاء الروح ويجتر حزنها رغما عنك ...

وما أجمل الفشل

عندما يولد منه الإبداع !

وما أرقَّ الفشل

عندما يستخرج مكنونات النفس

لتكونَ حبراً على ورق !

*

*

ذكَّرتني بـ

( إحساسي أكبر من لغتي )


*

*

لكِ ولحرفكِ العذب

كل التقدير ..

دمتِ بود ّ..،،

نـون الـثـامـر
26-05-2005, 10:03 AM
نبض الحروف ... أيتها الفاضلة
تصويرك جميل هنا
عن حالة الحرف العنيد

دمتِ بخير

خالد الحمد
26-05-2005, 01:07 PM
صورة جميلة رسمتها

قلم فنانة وحس مبدعة

دمتِ في ألق

نبض المطر
27-05-2005, 01:56 PM
نبض الحروف !
يا للرحلةِ المثيـرة !
المُبهَمةِ المعالِم !
المكتَظَّةِ بالأحداث ..
تسلسُلٌ رائع .. من بداية هاجسِ
الرَّحيل
وانتهاء بالهاجس نفسه !
خيـوط !
نقــاط !
وحـروف!
تلكَ إذاً هي كلُّ الحكاية !
تُغَلِّفُها التَّأمُّلات العميقة ..
بُعدٌ آخر ..أراكِ من خلاله !
كلُّ العذوبة في رفقتك .. في هذه الرّحلة ..
فانطلقي بنا .. فأنا خلفك ..أتأمّل !
*
" طالعني قلمي مستنكرا جفوتي . "
ما أقسـى الجفوة حينما تأتي ممَّن لا يُتَوَقَّعُ
منه جفوة !
*
" تتسابق الأفكار وتنتشر على ساحة العقل .. ..."
" تحتشد الخواطر وتتزاحم على واحة النفس .. "
- تصنيفٌ جميل .. الأفكار محلها العقل ..
والخواطر حديثُ نفس ..لكن !
ماذا لو ذكرتِ الخواطر أولاً فهذا سيُقَوِّي المعنى
أكثَر .. لأن الذي يأتي أولاً الخاطرة .. ثمَّ
تتحوَّلُ إلى فكرة .. بمجَرَّد التفكير بها ..
*
" كأن بياض الورق الصافي يهمس لسن القلم الحاد .."
- صداقةٌ فريدة ..
*
" وابتعد عن الضجيج بداخلي .."
- إلى أين ؟!
دُلِّيني على ذلك المهرب !
*
" مجرد خطوط "
" مجرد نقاط "
" مجرد حروف "
أسلوبٌ جميل .. يوحي بعدم الإكتراث بها .. وهذا ما فعلتُه
من أول قراءة .. لكني !
عدتُ واكترثتُ بها كثيراً في القراءة
الثانية .. وحتَّى الثالثة !
*
" وأرضيتُ قلمي و ورقتي .."
ومع ذلك ..لم ترحلي .. أُسِرتِ من حيثُ
لا شعور بالأسر !
*
" تتقارب " و " وتتباعد "
" منها " و " إليها "
- مُحسِّنٌ معنوي .. طباق ..في الأفعال والحروف
يزيدُ الوضوح وضوحاً ..
*
"ماذا لو تركتها بعيدة عن بعضها ؟ "
- جميلٌ طرقُ كل أبواب الحلول !
*
" ... ما أقسى الفشل حين يتربص بصفاء الروح ويجتر حزنها رغما عنك ..."
- رغم لون الهزيمة القاتم ..و قسوة الفشل ..في الحفاظِ
على صفاء نفسك .. أراكِ أطلَقتِ لي لحظات صفاءٍ
في نفسي أرحلُ خلالها إلى ذلك الدربِ
الذي سأجـــــدُكِ
تسيرين فيه !
لأقول ..لك
دام هذا الألق !
أختك ..
نبضُ المطر ..

نبض الحروف
29-05-2005, 05:43 PM
ومعانقة قلمك هي الأجمل - رنيـم -

مكنونات النفس بحر ..

تتصيدنا أعماقه فنوشك أن نغرق !


ذكَّرتني بـ
( إحساسي أكبر من لغتي )

هل هي من روائعك ؟
عنوانها جذاب ..
هلاَّ أطلعتِني عليها .. ؟
أكن شاكرة

لعذوبتك أرق التحايا عزيزتي
دمتِ بود

روح البنفسج
30-05-2005, 03:59 PM
... ما أقسى الفشل حين يتربص بصفاء الروح ويجتر حزنها رغما عنك ...

صدقتِ أخية .. صدقتِ

وفقك الله عزيزتي في الدارين .. وجمعك بالحبيب المصطفى في الفردوس

تحية صافية .. كقلبك

أختكـِ المحبة في الله
الــروح

الصـمـصـام
30-05-2005, 06:40 PM
مادمت تسامرين هذا الهروب
وينفر الحرف منك كما تنفر الطريدة من صيادها
فأنت على الدرب الصحيح
فالصياد حين تنفر طرائده يعلم بذلك بوجود الصيد في هذا الموقع
وكذلك الحرف
حرفك ممتع ودائما ما يأتي متضمنا بفكرة نبحر فيها
دمت متألقة

نبض الحروف
01-06-2005, 12:18 PM
نبض الحروف ... أيتها الفاضلة
تصويرك جميل هنا
عن حالة الحرف العنيد

دمتِ بخير





والأجمل .. قراءتك - نون الثامر -





حين يستفز الحرف حالاتنا





يستسلم له الإحساس فيمارس عناده





تقديري لحضورك الجميل





دمت بكل الود

نبض الحروف
18-06-2005, 11:32 PM
الشاعر الرائع - أبوعلي(بحر) -

سعِدتُ لتوقيعك بالرقي على كلماتي

لوحة الإبداع أرنو لملامحها من ألقكم

دمت بكل الود وعذرا لتأخري في الرد

ميم الوجد
19-06-2005, 12:08 AM
حين يتأبى الحرف منيعا عنا
فهو يريد
لكن يريد شيئا جميلا
جميلا جدا
ككلامك هنا سلمت



****

مسرى
19-06-2005, 01:51 AM
نبض الحروف ..
إن للحرف نبض ...
وإن للسطر إيقاع سحر ...


يداعب الأوراق .. ويميس بها ..

..

وإن للكلمات ..
نسمات العطر
.
.
تستنشقها الروح ..


لأعاود القراءة من جديد .


دام هذا النبض متألقاً ..

عطرالنَّدى
20-06-2005, 03:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



امتلأت الصفحة أخيرا وفزتُ برحيل خارج حدود النفس .. وأرضيتُ قلمي و ورقتي

رائعة..!!

//

تأملت الصورة ..
ما بالها الخطوط ؟ كأني جمعتُ أجزاء صمتي على قارعة طريق مسدود ..
تتقاطع معها أخرى تحضن أصداء بوح ذاب صوته تعبا من الواقع ..
ما بالها النقاط ؟ تتجمع في تعاريج عميقة .. تتقارب لتعلن الفراق وتتباعد لتعلن الغربة

دخلت لأجد نفسي بين خطوطك العرجاء وتلك النقط المتداخلة ببعضها
أتدري سيدي الكريم؟
رائع أنت
أتسائل :قلم متأمل الى هذا الحدّ
كيف يكون إن تأمل روعة هذا الكون حين تتجلى فيه قدرة الباري
بحقّ خاطرة أعجبتني
اعجابٌ بقدر صفائك،،،،
نازك

نبض الحروف
25-06-2005, 10:16 PM
نبض الحروف !


يا للرحلةِ المثيـرة !
المُبهَمةِ المعالِم !
المكتَظَّةِ بالأحداث ..
تسلسُلٌ رائع .. من بداية هاجسِ
الرَّحيل
وانتهاء بالهاجس نفسه !
خيـوط !
نقــاط !
وحـروف!
تلكَ إذاً هي كلُّ الحكاية !
تُغَلِّفُها التَّأمُّلات العميقة ..
بُعدٌ آخر ..أراكِ من خلاله !
كلُّ العذوبة في رفقتك .. في هذه الرّحلة ..
فانطلقي بنا .. فأنا خلفك ..أتأمّل !
*
" طالعني قلمي مستنكرا جفوتي . "
ما أقسـى الجفوة حينما تأتي ممَّن لا يُتَوَقَّعُ
منه جفوة !
*
" تتسابق الأفكار وتنتشر على ساحة العقل .. ..."
" تحتشد الخواطر وتتزاحم على واحة النفس .. "
- تصنيفٌ جميل .. الأفكار محلها العقل ..
والخواطر حديثُ نفس ..لكن !
ماذا لو ذكرتِ الخواطر أولاً فهذا سيُقَوِّي المعنى
أكثَر .. لأن الذي يأتي أولاً الخاطرة .. ثمَّ
تتحوَّلُ إلى فكرة .. بمجَرَّد التفكير بها ..
*
" كأن بياض الورق الصافي يهمس لسن القلم الحاد .."
- صداقةٌ فريدة ..
*
" وابتعد عن الضجيج بداخلي .."
- إلى أين ؟!
دُلِّيني على ذلك المهرب !
*
" مجرد خطوط "
" مجرد نقاط "
" مجرد حروف "
أسلوبٌ جميل .. يوحي بعدم الإكتراث بها .. وهذا ما فعلتُه
من أول قراءة .. لكني !
عدتُ واكترثتُ بها كثيراً في القراءة
الثانية .. وحتَّى الثالثة !
*
" وأرضيتُ قلمي و ورقتي .."
ومع ذلك ..لم ترحلي .. أُسِرتِ من حيثُ
لا شعور بالأسر !
*
" تتقارب " و " وتتباعد "
" منها " و " إليها "
- مُحسِّنٌ معنوي .. طباق ..في الأفعال والحروف
يزيدُ الوضوح وضوحاً ..
*
"ماذا لو تركتها بعيدة عن بعضها ؟ "
- جميلٌ طرقُ كل أبواب الحلول !
*
" ... ما أقسى الفشل حين يتربص بصفاء الروح ويجتر حزنها رغما عنك ..."
- رغم لون الهزيمة القاتم ..و قسوة الفشل ..في الحفاظِ
على صفاء نفسك .. أراكِ أطلَقتِ لي لحظات صفاءٍ
في نفسي أرحلُ خلالها إلى ذلك الدربِ
الذي سأجـــــدُكِ
تسيرين فيه !
لأقول ..لك
دام هذا الألق !
أختك ..
نبضُ المطر ..










تجديف ماهر عانق كلماتي

في عمق معانيها ..

في عنق زجاجة ..

صنع عطرها إبداع قراءتك - نبض المطر -

ورسم على جدارها زخاته الندية

لم تكن آلاتي بذلك النغم الساحر حال عزفها

لكن قراءة بتذوقك الراقي جعلتها لحنا مخمليا

يعزفني موجا في جزيرة ألقك

ويحفزني قُدُما بملاحظتك الرائعة

ليكون دفئا أزمع الرحيل له دوما

وما أن أصل حتى أتأهب لرحلة أخرى

من خلالها ..

أجد الصفاء دهشة ..

لا يترجمهاإلا بارع

فكوني بالقرب

دامت رؤيتك مرآة ناصعة البياض<O:p</O:p

ودمتِ بكل الود غاليتي<O:p</O:p