PDA

View Full Version : نـهـــاية ..



موسى الأمير
03-06-2005, 12:20 AM
يَتَمَشَّى الذُّهولُ في قَسَماتِهْ
هكذا إنْ أحسّ قربَ وَفَاتِهْ

ليس يدري ما خَبَّأتهُ المنايا
بين أعطافِ حُلْمهِ وحياتِهْ

وبُلَهنيَّةُ الحياةِ تُرَوّي
غدَهُ الخِصبَ من رؤى عَزَماتِهْ

أصبحَ اليومَ يَسْتجرُّخُطاه
وهو يرنو في حسْرةٍ أُمْنياتِهْ

عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ

لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ

مرةً .. مرتينِ .. أحسسْتُ فيه
قَلَقاً يغرسُ الوَنى في شتاتِهْ

روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ


1424 هـ

موسى الأميـر :)

عدرس
03-06-2005, 12:39 AM
موسى الأمير .. :)
أيها الحبيب / ما أجملك .. :)

حضور وتحية لاتليق إلا بك :)
أخوك عدرس :)

طارق شفيق حقي
03-06-2005, 12:41 AM
الله يا لروعة هذا الانسكاب

((عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ))

حكت عن ذاته حقا قد حكت

أجمل بهذا الجمال الباسق
كما تروادني نفسي على نقدك وكأني قد قصرت بحقك موسى أنت الصافي كالماء السلسبيل

علها تعود بجميل لك تحياتي موسى العزيز

خالد الحمد
03-06-2005, 01:55 AM
أخي روحان حلا جسدا

جميل جميل جميل حتى الثمالة

كأس الإبداع مترع ياصاحبي

فاسقني منه دوماً

ملح
03-06-2005, 05:15 PM
ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ



صديقي الأجمل ...

نعم ، وإن إنطفئوا في الحياة ...

فنحنُ نستمد الضياء منهُم .

ليت لي بعضُ منك ،

$ ر و ا ا ا د $
03-06-2005, 11:54 PM
الأستاذ الفاضل / موسى الأمير .... روحان
السلام عليكم ورحمة الله
وبعـد ..
كم هي جميـلةٌ ، ومؤلمـةٌ ، تأخذنا للصمـت رغـمَ كل حديث ...
هي نهايةٌ ،،، ولكنهـا ـ حقيقة ـ بــدايـة من نوعٍ آخــر

أستاذي
قـلتَ :
روحُهُ طاهرٌ ......
وقلتَ في أخــرى :
ودَّعتْ روحُه ......

فهل ذُكِّرَت ( الروح ) في المرة الأولى ، أم أنني لم أستبين المراد !

أفدني والبقيـة ـ فضلاً لا أمـراً ـ

شكر الله لكَ وزادكَ بياناً وسموَّاً أيها الكريم

ودمت بخير حــــال .. :)

أنين
04-06-2005, 01:19 AM
..
تعلم اصعب شئ ان اقول لك رائع على ما كتبت
لاني اجد قلبك معصوراً هنا

تحية يا روح الافياء وفرحها

أستاذ
04-06-2005, 04:32 AM
روحان أيها الشاعر المبدع

جمال ما بعده جمال ..

تألق مبهر ..

و تمكن لا يحسنه كل شاعر


أحسنت و رب الكعبة .

تقبل خالص تقديري

محب الفأل
04-06-2005, 08:10 AM
موسى ألأمير..........
جميلة وممتعة قراءتك لهطولك أثر يختلج في النفس
تواجدك قليل ولكنه ذو بصمه
لك أيها الفاضل تحيتي

تيمــاء
04-06-2005, 08:52 PM
أصبحَ اليومَ يَسْتجرُّخُطاه
وهو يرنو في حسْرةٍ أُمْنياتِهْ

عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ








أستاذي مـوسى المتألق

سأمر من هنا كثيرا، لاستزيد من هذا الجمال.:)

احتراماتي.

نـون الـثـامـر
04-06-2005, 10:18 PM
يالشدة عذاب حروفك ...
لكي توجدا

ما أروعك!

نون

عبـ A ـدالله
05-06-2005, 01:59 AM
*
صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ ...ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ
*
موسى الأمير
:
ثلاثٌ لا تغيبُ عن شعركَ ..
إطراقةُ الحزن والأسى .. سكونُ الهدوء الذي يغلِّفُه .. وطمأنينةُ المعنى بجوفه
:
كل التقدير

دمع اليراع
05-06-2005, 11:47 AM
روحان ..

لأول مرة أدلف إلى إحدى مشاركاتك ..

سرت .. وسرت .. وسرت ..

ثم قررت ألا تكون الأخيرة ..

سجلني أيها الكريم قارئا دائما لكم ..




دمت طيبا ..

أبجدية وسنى
05-06-2005, 10:49 PM
أتيت ُ لأجل الوفاء ! ..
قرأت واستمتعت ُ ..
و
تألمت ْ !
فهل يكفي ؟!
.
.
/
\

روحان /!
لازال العتب ُ جاريا ً .. وبقوة !

دمت َ جميلاً أميرا

مســـــافر
06-06-2005, 01:29 PM
أخي روحان ..

معان تمر هنا وهنا ليس لها صدى غير الحزن العميق ..

تنثر هنا إحدى روائعك لتنثر في أعماقنا حباً للحزن الذي تسطر ..

دمت بحب ..

مســـافر ,,

محمد القريشي
06-06-2005, 03:22 PM
روحان..


لكلماتك وقع و أي وقع...

لكم يشدني هذا اللحن و يطربني..
محبك:فكره

الحنين
06-06-2005, 09:19 PM
نظنهـا إنهـا النهـايـة..ولكن هي البدايـة..
بدايـة عند رحمن رحيم..
وبدايـة لنـا حتى نفتكر.


كنت أتسـاءل قبل أيـام مضت..أين روح القلم "موسى"؟؟
وإذا بروحك تنطق عن ألـم يتفتح بوخز يقِظ ولكن بصمت!!
مع الود :nn

انتصار حسين
06-06-2005, 09:40 PM
هل لي بطباعة بعض الحروف اعجابا لما تبذولوه لهذا الموقع
و كذلك اعجابا يشابه ضحكات الاطفال براءة بما تكتبون فعلا كلمات تدخل حثيثا للقلب دون طرق تدخله عنوة .
اعجب احيانا ان تكون للعيون آذان تسمع بها تلك الترانيم التي تصدر عنكم و كأنها ابتهال لعيد ما او فرحة تلتف حولها الاطفال فعلا دون مجاملة اضاف هذا الصرح الكثير الكثير لمعلوماتي شكرا لكم
كثير احترامي و تقديري
يجبرني على زيارتكم الاستفادة و لا يجبركم على زيارتي شيء

موسى الأمير
07-06-2005, 12:02 AM
لمن حطَّ رحله هنــا سلامي ..

أعتذر إليكم واحداً واحداً لتأخري ..


-=-=-=-=-=-=-

عدرس :

حيهلاً بالأول ..

جمال روحك .. وشعاع ابتسامتك .. حرف تعجز اللغات عن وصفه إلا لغة الصمت ..

لك كل ابتهاج ،، :)

موسى الأمير
07-06-2005, 12:06 AM
طارق شفيق حقي ..

يا أنت .. يا من أغواه السرو والحور .. أشكر لك جميل حضور ..

بشراي بنقاش موضوعي .. علّي أتبين عيوبي ،،

لك إكباري ،، :)

موسى الأمير
07-06-2005, 12:08 AM
أبو علي ..

حد الثمالة أملى حرفك عليّ كل جميل ..

عش القاً ودمت هناء ،، :)

موسى الأمير
07-06-2005, 12:12 AM
ملح ..

كل المقدمات هباء أمام بياض حرفك ..

لن تستمد مني غير ظلماء أحفر فيها عن قطرة ضوء ..

لك ولحسن ظنك كل تقديري ،، :)

موسى الأمير
07-06-2005, 12:24 AM
رواااااد ..

أهلاً يليق بك .. حضوراً وقلباً ..

كل نهاية ابتداء لشيء ولو للنهاية نفسها ..

تساؤلك الدقيق أشكرك عليه وجوابه الآتي :

" الــروح "

يـذكر وتـؤنث
لك المودة ،، :)

فيصل ماجد السبيعي
07-06-2005, 12:54 AM
عفا الله عنك إذ انتزعت من المحاجر دموعاً نسيتها الأجفان

كم هو حزينٌ مشهد الموت

لكنّ شاعريتك نظرت إليه من الجانب المضئ
جانب الانعتاق من ربقة الطين
والانطلاق إلى آفاق السماوات الرحبة

لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

هي كذلك نفس المؤمن توّاقةٌ إلى العلياء

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

ودَّع الزيف !! ما أروع هذا ... هناك لا زيف .. لا زيف

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

كنف الله !! يا للروعة

كتبتُ ما كتبتُ مغالباً دموعي .. فاعذر همهمات باكٍ ...

كن بخير ...

بدر السما
08-06-2005, 03:48 AM
http://www.tawqe3.com/images/da3wa_11.gif
o0o الرائع / روحااااان o0o

^
^
^
^

وحدها النوارس ..
تجيد سبر اغوار الصباح ..
حد التغلغل الى الأعمق في روحه ...!

!!!
!!
!

ياااانورسي الروح والقلب والفكر ..
رائع هو الصباح عندما يبدء بك / معك ..

!!!
!!
!


صباحك خيرموسى .. http://www.hathayan.net/images/smilies/smile.gif

/
\
/

http://alamuae.org/upload/alam7/aderr.gif

موسى الأمير
09-06-2005, 04:41 PM
..
تعلم اصعب شئ ان اقول لك رائع على ما كتبت
لاني اجد قلبك معصوراً هنا

تحية يا روح الافياء وفرحها

أنين ..

أشكرك بعمق العنااء ..

ولنبيل حسن ظنك كل تقدير ..

دمت قبساً ،،

موسى الأمير
09-06-2005, 04:46 PM
روحان أيها الشاعر المبدع

جمال ما بعده جمال ..

تألق مبهر ..

و تمكن لا يحسنه كل شاعر


أحسنت و رب الكعبة .

تقبل خالص تقديري



أستاذ ..

وماذا أقول .. وقد زدتني ألقاً بحروفك ..


وما أنا إلا روح تأوي إلى القلم كلما احتضر تفكيرها ..

لك المودة يا صديقي :)

بوح القلم
10-06-2005, 02:08 AM
كلمات كالماء تنساب .. تتدفق ..

ندية .. رقراقة .. "عذبة" ..

لقد قرأت في كل حرف قصيدة ..

ولك من محبك التقدير ..

دمت لمحبيك.

الحطمة
10-06-2005, 04:41 AM
أخي الكريم روحان يسعدني حقا أن أقرأ لك ، ففي شعرك ما يبعث في النفس ما يستوجب يقظتها ، ولتكن هذه اليقظة كيف كانت ، وبأي صورة تمت .

قصيدتك هذه قرأتها أول ما نزلت فأثارت في نفسي دفائن سنوات من القراءة والتنقيب ، وأعادت لي الذاكرة قصيدة كتبها الشاعر السوري : أنور العطار صاحب أديب العربية الشيخ علي الطنطاوي - رحم الله الجميع-

تشابه قصيدتك كثيرا أو قصيدتك تشابها بمعنى أصح ، ولست أعلم هل قرأتها أيها الكريم فعملت عملها في نفسك أم أنها أقدام الشعراء تجرهم إلى الوادي ذاته . كم يؤسفني أنني لا أحفظ القصيدة كاملة وليس عندي ديوان أنور العطار لأنه ديوان قديم لم يطبع حسب علمي غير مرة واحدة وكان هذا قديما جدا ، إلا أنني سأضع بين يدي القراء هذا المقطع العذب ليعطيهم بعض الشعور الذي أحسسته ، وقصيدته كانت في وصف ( الشاعر ) ، يقول فيها :

كتب البؤس فوق خديه سطرا *** تتراءى الآلام في كلماته

للهوى قلبه وللشجو عينــا *** ه وللعالمين كل هباتــه

وهو نهبٌ لحادثات الليالـي *** وحلالٌ للدهر قرع صفاته

ينطوي في سبيل أبناء دنيا *** ه ويلقى من دهره نائباته

بفؤادٍ واهٍ وصدرٍ رحيـب *** وادع غير صاخب من أذاته

يتلقى بصبره نزوة الدهـ ـ ـ ـ ر ويشكو لربـه نزواته

أرأيت أعذب من هذا الوصف وأرق ، وقد كان مطلعها ( خلياه ينح على عذباته ) وكم كنت أتمنى لو أنني أحفظها كاملة أو كانت موجودة في كناشتي لجدت بها على القراء ولعل أديبا يتحفنا بها إن كان من هواة التتبع والقراءة لذلك الجيل العبقري .

أخي الحبيب ، كنت أود نقد هذه القصيدة مع الموازنة بين القصيدتين ، ولكن ما حصل في نقدي لأخي البارق جذب كباح القلم .

أخوك الممتن

عروسة البحر
10-06-2005, 03:28 PM
روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ



وَأيُ قريحه تُحرّك تلك الشُطآن العنيده ؟؟

من أين يجيئ .. هذا الجمال الساطع ؟؟

وَكيف يُمكن أن تقطر كُل الغيمات المُعلقه في السماء

لتنهمر مطرًا بين أيدينا

/
\

رائع يا روحان

دُمت ألقًا

لجين الندى
10-06-2005, 08:05 PM
روحـــــــــان

مررتُ الســاخر اليوم مرور الكرام..
و لا نيّة لي في المشاركة بشيء..

لكنّي توقّفت بمشاركة لكِ.. و هي ما لا أقوى إلاّ على قراءته..
لفأسرعتُ أقرؤها قبل خروجي من مروري..

هل تعرف ..
كان لها وقعاً غريباً..
أجدها ملتفّة الحزن كبيرة..
أجدها في عالم آخر.. أو كأنني من سافر إلى عالم آخر..
أو لأنّي بعيدة في الآونة الأخيرة عن القراءة و الكتابة . أو ..
لا أعلم..

كانت قويّة.. جميلة..


وحقيقة واحدة أعرفها..
قلمكَ يا أخي.. حتى عندما كتب ((( النهاية))) كان بروازاً متألّقاً مبشّراً ببدايات..
و القلم لا يكذب..

" ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ"
ودّع الزيف..
يا ليتنا نفعل..
ما أجملها من وداعيّة..


"عن هموم تثير ليل شكاته"
الله يا روحــان..
لا عجب أننا نحبّ هذا القلم و ما ينطق..

"، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ "
الله الله الله
و الله توقّفتُ فيها..

تتساقى الضياء من شرفاته..

ما أجمله من تعبير..
بورك هذا القلم..


روحــــان..
قلمكَ نبضٌ لا يتوقف..
أبقهِ هكذا..
و دمتَ و دام هوَ

تفضل الشاي
:g:

أختك
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
ر.ا.ح

موسى الأمير
14-06-2005, 04:39 PM
موسى ألأمير..........
جميلة وممتعة قراءتك لهطولك أثر يختلج في النفس
تواجدك قليل ولكنه ذو بصمه
لك أيها الفاضل تحيتي


المحب ..

وما النفس إن لم نروضها لتكتب ما نؤمن به ..

لك ولحرفك الأبيض مني كل ابتسام يزسح ما اعتلى قلبك من رهق ،،

عش قبساً ،، :)

موسى الأمير
14-06-2005, 04:41 PM
أستاذي مـوسى المتألق

سأمر من هنا كثيرا، لاستزيد من هذا الجمال.:)

احتراماتي.


تيماء ..

حيهلاً بك ..

أشكر لك نبل شعورك .. ولا عدمت حضورك المختلف ..

لك تحاياي ،،

:)

موسى الأمير
14-06-2005, 04:46 PM
يالشدة عذاب حروفك ...
لكي توجدا

ما أروعك!

نون


نوون ..

كلنا معذب فيه غريقُ ..

سأدعو عليك بعذاب يليق بالشعر .. أترضى ؟!! ;)

أنا :)

موسى الأمير
14-06-2005, 04:49 PM
*
صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ ...ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ
*
موسى الأمير
:
ثلاثٌ لا تغيبُ عن شعركَ ..
إطراقةُ الحزن والأسى .. سكونُ الهدوء الذي يغلِّفُه .. وطمأنينةُ المعنى بجوفه
:
كل التقدير


عبدالله .. يا أعز الأسماء ..

بهجتي بإطلالتك تربكني أحياناً ..

لك خالص الود ،، :)

موسى الأمير
14-06-2005, 04:54 PM
روحان ..

لأول مرة أدلف إلى إحدى مشاركاتك ..

سرت .. وسرت .. وسرت ..

ثم قررت ألا تكون الأخيرة ..

سجلني أيها الكريم قارئا دائما لكم ..




دمت طيبا ..


دمع اليراع ..

في ظني أن دمع اليراغ هو الحرف الصادق ..

هكذا أرجولحرفك أن يكوون ..

سأتشرف بانتظاري مرورك ،،

لك تقديري :)

موسى الأمير
14-06-2005, 05:03 PM
أتيت ُ لأجل الوفاء ! ..
قرأت واستمتعت ُ ..
و
تألمت ْ !
فهل يكفي ؟!
.
.
/
\

روحان /!
لازال العتب ُ جاريا ً .. وبقوة !

دمت َ جميلاً أميرا


أب جدية ..

وفاء وعتب اجتمعا هنا ..

فرق ما بينهما فرق ما بين السحر والفجر ..

شكراً بعمق اغتباط السحر بنا ..
ولك العتبى حتى ترضين ..

دمت ألقاً ..

:)

موسى الأمير
14-06-2005, 05:05 PM
أخي روحان ..

معان تمر هنا وهنا ليس لها صدى غير الحزن العميق ..

تنثر هنا إحدى روائعك لتنثر في أعماقنا حباً للحزن الذي تسطر ..

دمت بحب ..

مســـافر ,,

أعرف أنك الآن في هذه اللحظة " مســافر "

أخبرني متى سيرتااح منك السفر ؟؟

شد حيلك وراءك همّ تتمنى السفر حينذاك .. )k

موسى الأمير
14-06-2005, 05:19 PM
روحان..


لكلماتك وقع و أي وقع...

لكم يشدني هذا اللحن و يطربني..
محبك:فكره


فكرة ..

يوزر يوحي بما وراءه ..

يسقي الروح من نميره ..

أشكر لك إطراءك ودمت محباً ،،

المحب :)

موسى الأمير
14-06-2005, 05:20 PM
نظنهـا إنهـا النهـايـة..ولكن هي البدايـة..
بدايـة عند رحمن رحيم..
وبدايـة لنـا حتى نفتكر.


كنت أتسـاءل قبل أيـام مضت..أين روح القلم "موسى"؟؟
وإذا بروحك تنطق عن ألـم يتفتح بوخز يقِظ ولكن بصمت!!
مع الود :nn

الحنين .. الوفية لحرفي من أول نبض ..

ها هو حرفي يسمع تساؤلك ليجيب بصمت يليق بالجلال ..

لك المودة .. :)

موسى الأمير
14-06-2005, 05:22 PM
هل لي بطباعة بعض الحروف اعجابا لما تبذولوه لهذا الموقع
و كذلك اعجابا يشابه ضحكات الاطفال براءة بما تكتبون فعلا كلمات تدخل حثيثا للقلب دون طرق تدخله عنوة .
اعجب احيانا ان تكون للعيون آذان تسمع بها تلك الترانيم التي تصدر عنكم و كأنها ابتهال لعيد ما او فرحة تلتف حولها الاطفال فعلا دون مجاملة اضاف هذا الصرح الكثير الكثير لمعلوماتي شكرا لكم
كثير احترامي و تقديري
يجبرني على زيارتكم الاستفادة و لا يجبركم على زيارتي شيء

انتصار ..

حيهلاً بك هنا ساخرة ساحرة ..

الحرف هنا يتباهي بمثلك .. خلقاً وحرفاً وإحساساً ..

أشكر لك هذ النبض المفعم بالصدق ،،

روحان ،، :)

نـون الـثـامـر
14-06-2005, 06:39 PM
إن جعلته شعراً كـ هذه (http://www.al-sakher.com/vb2/showthread.php?t=75958) ... قاتلة
فلسوف أرضى

أنا :ab: :)

نوون ..

كلنا معذب فيه غريقُ ..

سأدعو عليك بعذاب يليق بالشعر .. أترضى ؟!! ;)

أنا :)

موسى الأمير
15-06-2005, 04:24 PM
عفا الله عنك إذ انتزعت من المحاجر دموعاً نسيتها الأجفان

كم هو حزينٌ مشهد الموت

لكنّ شاعريتك نظرت إليه من الجانب المضئ
جانب الانعتاق من ربقة الطين
والانطلاق إلى آفاق السماوات الرحبة

لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

هي كذلك نفس المؤمن توّاقةٌ إلى العلياء

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

ودَّع الزيف !! ما أروع هذا ... هناك لا زيف .. لا زيف

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

كنف الله !! يا للروعة

كتبتُ ما كتبتُ مغالباً دموعي .. فاعذر همهمات باكٍ ...

كن بخير ...


أحلت جدب الروح واحة يغازلها زغب الأشجار أول الربيع ..

قرأت ردك الذي حملتني فيه فوق ما أطيق ..

لك ولحرفك العليااء ..

عش القاً ،،

:)

موسى الأمير
15-06-2005, 04:27 PM
http://www.tawqe3.com/images/da3wa_11.gif
o0o الرائع / روحااااان o0o

^
^
^
^

وحدها النوارس ..
تجيد سبر اغوار الصباح ..
حد التغلغل الى الأعمق في روحه ...!

!!!
!!
!

ياااانورسي الروح والقلب والفكر ..
رائع هو الصباح عندما يبدء بك / معك ..

!!!
!!
!


صباحك خيرموسى .. http://www.hathayan.net/images/smilies/smile.gif

/
\
/

http://alamuae.org/upload/alam7/aderr.gif


كل شيء فيك مختلفُ ..

حتى الفرااغ الذي تتركه بين الكلمات .. أشعر أنه يحبس معنىً ..

وشلٌ يشبه الصباحات التي يشبهها عشقك ..

لك ودي ،، :)

موسى الأمير
15-06-2005, 04:30 PM
كلمات كالماء تنساب .. تتدفق ..

ندية .. رقراقة .. "عذبة" ..

لقد قرأت في كل حرف قصيدة ..

ولك من محبك التقدير ..

دمت لمحبيك.


بووح ..

حرفك الصادق له عبير ونور يملآن ما بين قلبي وروحي ...

دمت قبساً ،، :)

موسى الأمير
15-06-2005, 05:12 PM
الحطمة ..

سلام عليك ..

ردك الشاعر حقاً .. الناشر عبق الماضي في خلايا الروح .. سرقني من نفسي .. سرقني والله ..

أنور العطار .. هذا الاسم الذي زمجر في حيناً من الدهر ..

أصدقك القول أنني كتبت القصيدة ولم يكن في بالي أنني أسير على نفس نسق الوزن والقافية التي كتبها الشاعر الكبير أنور العطار .. الشاعر المغمور الذي قرأت له نصوصاً أيام الجامعة في مجلة الرسالة ..

وقع حافر على حافر .. غير أن حافري له غبار يذهب هباء ، وحافر ينحت معناه دونما نقع ..

أشكر بحق على تعقيبك الذي غمرني ..

= من المناسب أن أقول بأن القصيدة التي أوردت منها بعض الأبيات التي أتت قصيدتي على نسقها بين يدي الآن بعض أبيات منها كتبها لي صديق عزيز قبل عشر سنوات وأنا أتلوها من حين لآخر .. لربما ظهر أثر القصيدة بعد سنين من تعاطي قراءتها وعشقها ..

ولو سمح لك الوقت أن تقرأ نصي لتريني عوجه الذي ربما غاب عن حدسي .. أما المقارنة فهي في حد ذاتها لصالحي من الناحية النظرية أما الناحية التطبيقية فما الساقية المجدبة إلا أنا وما النهر المدرار إل هو ..

إليك هذا .. ولمن أحبّ :

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?p=940630#post940630

طارق شفيق حقي
16-06-2005, 03:31 PM
موسى الأمير

سلام الله عليك

لعل الروح هنا قد طافت بعيدا بشكل جميل

تبحث عن جذرها
هو الشوق إذا
وهي الغربة والأنين

لجلال الدين الرومي شعر بديع روعة لا تجدها عند غيره من أمهات المعارف الروحية
يتكلم عن شكوى الناي وأنينه ويفسر ذلك الحزن المنسكب من هذه الآلة إلى الحنين إلى الشجرة
فالناي ما هو إلا قطعة من شجرة فكلما مررت فيه الهواء ظهر حزنها وبدأ يئن
هذه الصورة البديعة ما كانت تقصد فقط الناي إنما كانت إيماءً رائعاً بديعاً لا يلحظه إلا المتأمل الغارق
كان يقصد الروح كلما شدت واشتاقت ما كانت تبحث إلا عن جذرها وأصلها وهو مزيج فريد بين الفن والينابيع الروحية فتنتشي مرتين

هنا قد أشرت أشارة سريعة عجلى يفهمها اللبيب في طريقة توصيل هذه المعاني السامية بلبوس مؤثر فني وجميل تحياتي لك موسى

عطرالنَّدى
16-06-2005, 08:25 PM
كالعادة ...لاجديد
المتأخرة حضوراً...لكن حضور بصمت تفضله
مع اساتذة الحرف وعمالقته
سأعود متأملة متفكرة أن لروحان في أحرفه شؤون
ياذلك العزف المنفرد بعزفه
زدنا
زدنا

نبض المطر
17-06-2005, 03:22 AM
" عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ "
.
أكانَ الرَّحيلُ بهذا الحضورِ ..قبلَ حضورِه !!

كيفَ به وقد حضَر !!

يا للعُمقِ الذي تجَلَّى هُنا ..!
*
لله هذا الحرف ..!

فليقبل مروري هذه المرة على
استحياء ..
فلا طاقَةَ لي بصُنعِ شيء !!
كلُّ التَّقدير أخي الفاضل ..
وستبقى الخُطى ..
.
.
.
.
.
مُتعَبة !
.
دامَ البهاء ..
.
أختُك ..
نبضُ المطر !

طيف المها
18-06-2005, 09:32 PM
تحية حضور..

وتحية اعتذار...

وتحية لألم أشاع نوراً هنا..

مررت سابقاً لكني لم أوقع فالفقد فوق احتمالي..

دمت في أمان الله

تحياتي

موسى الأمير
24-06-2005, 11:49 PM
روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ



وَأيُ قريحه تُحرّك تلك الشُطآن العنيده ؟؟

من أين يجيئ .. هذا الجمال الساطع ؟؟

وَكيف يُمكن أن تقطر كُل الغيمات المُعلقه في السماء

لتنهمر مطرًا بين أيدينا

/
\

رائع يا روحان

دُمت ألقًا


عروسة البحر ..

ما هي إلا روح منكسرة ..

تأوي إلى الشعر ليريق عليها ماء التبريح ..

لك كل التحية ،،

دمت عبقاً :)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:00 AM
روحـــــــــان

مررتُ الســاخر اليوم مرور الكرام..
و لا نيّة لي في المشاركة بشيء..

لكنّي توقّفت بمشاركة لكِ.. و هي ما لا أقوى إلاّ على قراءته..
لفأسرعتُ أقرؤها قبل خروجي من مروري..

هل تعرف ..
كان لها وقعاً غريباً..
أجدها ملتفّة الحزن كبيرة..
أجدها في عالم آخر.. أو كأنني من سافر إلى عالم آخر..
أو لأنّي بعيدة في الآونة الأخيرة عن القراءة و الكتابة . أو ..
لا أعلم..

كانت قويّة.. جميلة..


وحقيقة واحدة أعرفها..
قلمكَ يا أخي.. حتى عندما كتب ((( النهاية))) كان بروازاً متألّقاً مبشّراً ببدايات..
و القلم لا يكذب..

" ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ"
ودّع الزيف..
يا ليتنا نفعل..
ما أجملها من وداعيّة..


"عن هموم تثير ليل شكاته"
الله يا روحــان..
لا عجب أننا نحبّ هذا القلم و ما ينطق..

"، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ "
الله الله الله
و الله توقّفتُ فيها..

تتساقى الضياء من شرفاته..

ما أجمله من تعبير..
بورك هذا القلم..


روحــــان..
قلمكَ نبضٌ لا يتوقف..
أبقهِ هكذا..
و دمتَ و دام هوَ

تفضل الشاي
:g:

أختك
لجين الندى
((أخــاف ذنوبي***و أرجــو رحمتــك))
ر.ا.ح


كلماتك سرت في كما يسري الصدق ..

ليس لدي ما أقول بعد أن أخجلت الحرف والقلب ..

دمت شموخاً ..

:)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:03 AM
إن جعلته شعراً كـ هذه (http://www.al-sakher.com/vb2/showthread.php?t=75958) ... قاتلة
فلسوف أرضى

أنا :ab: :)


أنا دون ما يبلغ المبدعون .. أحاول أن أزاحم ظلالهم ..

أيها النون ..

لك من الود أخلصه :)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:10 AM
موسى الأمير

سلام الله عليك

لعل الروح هنا قد طافت بعيدا بشكل جميل

تبحث عن جذرها
هو الشوق إذا
وهي الغربة والأنين

لجلال الدين الرومي شعر بديع روعة لا تجدها عند غيره من أمهات المعارف الروحية
يتكلم عن شكوى الناي وأنينه ويفسر ذلك الحزن المنسكب من هذه الآلة إلى الحنين إلى الشجرة
فالناي ما هو إلا قطعة من شجرة فكلما مررت فيه الهواء ظهر حزنها وبدأ يئن
هذه الصورة البديعة ما كانت تقصد فقط الناي إنما كانت إيماءً رائعاً بديعاً لا يلحظه إلا المتأمل الغارق
كان يقصد الروح كلما شدت واشتاقت ما كانت تبحث إلا عن جذرها وأصلها وهو مزيج فريد بين الفن والينابيع الروحية فتنتشي مرتين

هنا قد أشرت أشارة سريعة عجلى يفهمها اللبيب في طريقة توصيل هذه المعاني السامية بلبوس مؤثر فني وجميل تحياتي لك موسى


أحسنت الظن بي كثيراً يا طارق ..

أفتش بين الحروف عن وطن أسجن فيه روحي .. وحسب ..

لك المودة :)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:16 AM
كالعادة ...لاجديد
المتأخرة حضوراً...لكن حضور بصمت تفضله
مع اساتذة الحرف وعمالقته
سأعود متأملة متفكرة أن لروحان في أحرفه شؤون
ياذلك العزف المنفرد بعزفه
زدنا
زدنا
حللت أهلاً .. ويشرف النص بزورة عزيزة منك ..

وبانتظار عودة إن سنح لك سانح الوقت ..

لك التقدير ،، :)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:22 AM
" عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ "
.
أكانَ الرَّحيلُ بهذا الحضورِ ..قبلَ حضورِه !!

كيفَ به وقد حضَر !!

يا للعُمقِ الذي تجَلَّى هُنا ..!
*
لله هذا الحرف ..!

فليقبل مروري هذه المرة على
استحياء ..
فلا طاقَةَ لي بصُنعِ شيء !!
كلُّ التَّقدير أخي الفاضل ..
وستبقى الخُطى ..
.
.
.
.
.
مُتعَبة !
.
دامَ البهاء ..
.
أختُك ..
نبضُ المطر !





نبض ..

مرورك أشبه ما يكون بامطر حين نصغي لقطراته / لنبضه ..

دمت نقااء ،، :)

موسى الأمير
25-06-2005, 12:28 AM
تحية حضور..

وتحية اعتذار...

وتحية لألم أشاع نوراً هنا..

مررت سابقاً لكني لم أوقع فالفقد فوق احتمالي..

دمت في أمان الله

تحياتي


شكري جزيلاً .. لك ولك حرف آويته صفحتي ..

شكراً بجحم العبق ،، :)

تعب
25-06-2005, 03:31 AM
نهاية
قصيدة رائعة

القلب الكبير
25-06-2005, 09:57 AM
يَتَمَشَّى الذُّهولُ في قَسَماتِهْ
هكذا إنْ أحسّ قربَ وَفَاتِهْ

ليس يدري ما خَبَّأتهُ المنايا
بين أعطافِ حُلْمهِ وحياتِهْ

وبُلَهنيَّةُ الحياةِ تُرَوّي
غدَهُ الخِصبَ من رؤى عَزَماتِهْ

أصبحَ اليومَ يَسْتجرُّخُطاه
وهو يرنو في حسْرةٍ أُمْنياتِهْ

عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ

لم يُطقْ عيشةَ الركونِ ففرّت
روحهُ للخلودِ في جنّاتِهْ

عاشَ دهراً كالميِّتينَ أسِيفاً
تستَشِّفُّ الرحيلَ في خُطُواتِهْ

مرةً .. مرتينِ .. أحسسْتُ فيه
قَلَقاً يغرسُ الوَنى في شتاتِهْ

روحُهُ طاهرٌ كما المزنِ عَذْبٌ
مثلما زَمْزمٍ كطيبِ صفاتِهْ

ودّعَ الزيفَ واستراحَ بمنأىً
عن هُمومٍ تُثيرُ ليلَ شكاتِهْ

واستطابَ المقام في كَنَفِ اللـ
ـهِ بعيداً عن صَحبه ولِدَاتِهْ

ودَّعتْ روحُه الحياةَ ، وروحي
تَتَساقى الضياءَ من شُرُفاتِهْ


1424 هـ

موسى الأميـر :)



عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ

هذان البيتان ، هل تبيعهما يا روحان؟

متفرد أيها الصامت .. اسلم لمحبك أبداً ..

قطعة بسكويت
25-06-2005, 05:14 PM
نص شعري ، هادىء وحزين ،
تماماً كما تكون الأرض بعد العاصفة ،
غير أنّ رائحة المطر تنبعث منه وتسلبُ الورد التفاتة الأعناق :)

تحيّة خلابة .

نبض الحروف
25-06-2005, 07:31 PM
وصولي لروحانية حرفك متأخرة
أسعدتني بقراءة الأصدقاء وردودك
ليس هناك من إضافة ..
إلا السكون الذي يرافقني مع أبياتك
إلا الصمت في ظلال روحٍ استطابت مقامها في كنف الله
جل تقديري لقلمك شاعر الأفياء
ودمت بكل الود - روحان حلا جسدا -

بنت بجيلة
26-06-2005, 11:46 AM
البداية والنهاية روحان لم يحلا بجسد البداية لنا والنهاية علينا ...روح تصارع كينونتها وفناء يتلاشى مع النهاية

بنت النورس
26-06-2005, 12:13 PM
أسعدني إسمك هنا

السلام عليك و رحمة الله و بركاته



أتيت لأرى جديدك

فسابقه كان دائم الجمال

دائم اللإبداع

و جديدك جميل

خصب المعاني

رائع الكلمات

صادق الأحاسيس

بحر من العمق الرهيب

دام قلمك المبدع ابدا في ظلال الأفياء



بنت النورس - ليلاه

موسى الأمير
30-06-2005, 03:31 PM
نهاية
قصيدة رائعة


لحضورك شمس أشرقت في النص ..

الروعة تتمشى في يوزرك .. لك التحية ،، :)

موسى الأمير
07-07-2005, 05:15 PM
عينُهُ تزرعُ المدى حسراتٍ
ويداهُ رَعْشى ، حَكَتْ عن ذاتِهْ

صامتٌ كالقفارِ يرمُقُ في أفـ
ـق أساهُ ما غابَ من أنَّاتِهْ

هذان البيتان ، هل تبيعهما يا روحان؟

متفرد أيها الصامت .. اسلم لمحبك أبداً ..

القلب ..

أجبرت عيني على الإطراق ..

أهديكها ... كأعز ما تكون الهدايا ..

لك الود ما حييت :)

موسى الأمير
07-07-2005, 05:20 PM
نص شعري ، هادىء وحزين ،
تماماً كما تكون الأرض بعد العاصفة ،
غير أنّ رائحة المطر تنبعث منه وتسلبُ الورد التفاتة الأعناق :)

تحيّة خلابة .

مغتبط جداً بحضورك وبإبحار في ملح القصيد ..

أحلت أجاجي مزناً ..

لك تقديري .. وعذراً لتأخري ،، :)

نهرالعوسج
08-07-2005, 12:09 PM
بورك الحرف وصاحبه ..
من هنا نستقي .. فننصرف ،،

نهرالعوسج

موسى الأمير
08-07-2005, 01:47 PM
وصولي لروحانية حرفك متأخرة
أسعدتني بقراءة الأصدقاء وردودك
ليس هناك من إضافة ..
إلا السكون الذي يرافقني مع أبياتك
إلا الصمت في ظلال روحٍ استطابت مقامها في كنف الله
جل تقديري لقلمك شاعر الأفياء
ودمت بكل الود - روحان حلا جسدا -




نبض إيقاعك فرش صدري وروداً ..

بصدقٍ .. أشكرك من الأعماق ..

لك التحايا ،، :)

موسى الأمير
08-07-2005, 01:55 PM
البداية والنهاية روحان لم يحلا بجسد البداية لنا والنهاية علينا ...روح تصارع كينونتها وفناء يتلاشى مع النهاية


سطر مكتوب في ردك ..

اختصر صفحات يعجز الكثير عن لمّـها في سطر كما فعلت ..

اشكرك بحجم البيان ،،

روحان ،، :)

موسى الأمير
08-07-2005, 01:58 PM
أسعدني إسمك هنا
السلام عليك و رحمة الله و بركاته

أتيت لأرى جديدك
فسابقه كان دائم الجمال
دائم اللإبداع
و جديدك جميل
خصب المعاني
رائع الكلمات
صادق الأحاسيس
بحر من العمق الرهيب
دام قلمك المبدع ابدا في ظلال الأفياء

بنت النورس - ليلاه


بنت النورس ..

حرف ناصع أراق عطره هنا فضاع في الأرجاء ..

لك التحية .. :)

موسى الأمير
08-07-2005, 02:00 PM
بورك الحرف وصاحبه ..
من هنا نستقي .. فننصرف ،،

نهرالعوسج

وبورك الزائر الذي ترك أثر حرفه هنا .. كأعمق ما يكون الأثر ..

لك شكري ، :)