PDA

View Full Version : أنيـن المـلائكــة...!



ابن الارض
04-06-2005, 07:14 PM
انتاب السيدة مديحة - زوجة رجل الأعمال المغمور- لفيف من مشاعر الانتشاء إثر خروجها من "جاكوزي" الصباح، إلا انها لم تستطع المراودة أو كبح جماح عاطفتها كلما أفلتت من بين براثنها مشاعر الأمومة!
لذا أزمعت الخروج للتسوق، فربما حل جديد في الأسواق مما يؤنس الوحدة، أو يزيل الوحشة... فقصدت من فورها بيتاً اعتادت الذهاب إليه كلما اشتد عليها الكرب!
وبينما هي في سعيها إذا برجل سحلي الهيئة يعترض طريقها عارضاً عليها من بضاعته صنفين، اجتمع في محيا أقبحهما الجمال كله بغير نقصان!
***
سلبت "البضاعة" المعروضة لب السيدة مديحة، فأدمى قلبها أن تترك احدهما دون الآخر، فعزمت على شراءهما معاً، فقالت للبائع وقد تهجد صوتها:
أنا محتاجة الاتنين، تبعهم بكام؟

استبشر البائع الخبير خيراً، فأردف خلف ابتسامته اللزجة قوله:
دول غاليين عليّ قوي يا مدام!

فقالت وقد أتعس خاطرها ألا تحصل عليهما معا:
أنا مش فاضية، قول عايز كام، وخلصني؟!

فقال "الرجل السحلي" وقد انفرجت شفتاه في بشاعة لاهثة:
10 تلاف جنيه!
عندها خطر للسيدة مديحة أن تتناول الحذاء المكسيكي - جيد الصناعة - الذي ترتديه، بغية أن تلثمه عن أخره في فم الجشع، علّ ذلك يكون وسيلة ناجعة للتفاوض مع هكذا ثغر بشع...

مع ذلك، أرجأت خاطرها الحميم لأجل غير مسمى خوفاً أن تضيع (الفرصة)، خاصة وانها تبحث منذ أمد بعيد عن من يملأ خانتها الخاوية، فلما لم تجد، مع طول البحث والاستقراء، أصابها اليأس في أكثر من موضع، حتى عاد إليها (الأمل) راجفاً، وقد وجدت منيتها بين يدي هذا السفاح!

فقالت مراوغة في بساطة:
لكن دول تمنهم غالي قوي، مفيش حاجة ارخص من كده؟!

انتبه البائع، بعدما استقر في أحشائه نهم خبيث، وقد اعتاد مثل هذا الألاعيب، فقال في عفونة:
يا مدام دول ارخص حاجة في السوق، السوق اليومين دول شاحح، والمعروض قليل، مفيش ارخص من كده!

هي: طب ممكن أشوف الامورة الصغيرة اللي في أيدك دي؟
هو: من عينيه يا مدام، أتفضلي، بس اللي في أيدك أحلى وأجمل!!

وبعد معاينه طال فيها البحث استقراءاً للجسد الصغير...أعجبها الغض البض!!
فتمت الصفقة، على احدهما دون الآخر، بـ 4 الآلاف!
هي: خلاص حاخد ده.. مش بطال.. وكمان سعره معقول؟
هو: عشان خاطرك بس يا مدام... حاخد منك 4 تلاف جنيه بس؟

هي في شبق أموي سعيد: مش بطال، السعر معقول، اكتب لي تنازل، ووصل باستلامك المبلغ؟
هو في فحيح وطنين: تحت أمرك يا مدام!
***
دست المرأة الأوراق في مخبئها، ثم انصرفت مبتسمة وفي يدها "يونس" الصغير ابن ثلاثة أعوام!
بينما ذهب الرجل السحلية يبحث عن مشتر آخر لـ(عائشة) ذي العامين!
ومن بعيد...
أشار يونس لـ عائشة: مع السلامة!
فأشارت له: احبك!
***
افترق اليتيمان...
أما الملائكة فقد أخذهم يصرعهم الأنين...

(انتهى)
ابن الأرض

تيمــاء
04-06-2005, 09:02 PM
***
دست المرأة الأوراق في مخبئها، ثم انصرفت مبتسمة وفي يدها "يونس" الصغير ابن ثلاثة أعوام!
بينما ذهب الرجل السحلية يبحث عن مشتر آخر لـ(عائشة) ذي العامين!
ومن بعيد...
أشار يونس لـ عائشة: مع السلامة!
فأشارت له: احبك!
***
افترق اليتيمان...
أما الملائكة فقد أخذهم يصرعهم الأنين...


يـا لله..!

موقف صعب جدا، أتعبني كثيرا، و أطال وقوفي هنا...

هـل يعقل ان الطفولة اضحت بهذا الشكل، تباع و تشترى في الاسواق بثمن بخس؟

ابن الارض، شكرا لك على رفع هذة اللافته.



موضوع له علاقة (http://alsakher.com/vb2/showthread.php?t=97633)

روح البنفسج
04-06-2005, 10:01 PM
/
\
/
حسبي الله ونعم الوكيل

هل أصبح الأطفال سلعاً تباع وتشترى :confused:

وااحسرتاه :(

الفاضل .. ابن الأرض

جزاك الله خيراً على طرحك الطيب أخي

وفقك الله في الدارين .. وجمعك بالحبيب المصطفى في الفردوس

دمت بخيرٍ من الله ومنه

أختكم في الله
الــروح
/
\
/

الحطمة
05-06-2005, 08:45 AM
افترق اليتيمان...
أما الملائكة فقد أخذهم يصرعهم الأنين...



أخي الكريم : السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، أعجبني طرحك ، وإدارة الحوار فيه ، ولكن هذه الجملة أعلاه وقفت في ( زوري ) لقد كان لك في مساحة التعبير ما يغنيك عن هذه الفقرة ، فمقام الملائكة ارفع من أن نصفهم بمثل هذا الوصف وإن كان المقصود به خيرا ، ثم من أين لنا هذا الحكم ( يصرعهم الأنين ) أو ( أنين الملائكة ) كما في العنوان ، هذه مجازفة تستوجب الاستغفار .
أرجو أن تنظر فيها من ناحية دينية إن كنت ممن يحفل بهذا وأما إن كنت ممن يبصر فضاء أوسع بلا قيود فهذا شأن آخر وما أظنك كذلك ..
وفقك الله أخي الكريم لما يحب ويرضى

ابن الارض
06-06-2005, 05:27 PM
تيماء...
مرحباً بعودتك أولاً، وحمداً لله كثيراً على سلامتك...
صحيح يا تيماء، يباع الأطفال في زمننا بابخس الأثمان
بل بلا أي ثمن أحياناً!
يوماً ما كنا صغاراً...
لم نعد كذلك...
مع ذلك، ما زالت السوق رائجة!
شكراً لأنك هنا... تتألمين
لا عدمتك أختاً تيماء...
***

روح البنفسج...
هو كذلك يا روح...
والعاقبة على من ظلم!
لا مفر...
شاكر دعائك لي... ولهم
***

الحطمة...
وعليك سلام الله ورحمته وبركاته..
صدقت يا صديقي، كان تجاوزاً مني، يعلم الله إنني لم اقصده حرفياً!
هو الانفعال...
لعلها الرغبة في كسر المحظور طردياً بحجم الألم!
لهذا سأستغفر له، واعتذر لك!
وتأكد إنني ممن يحفلون يا صديقي...
جزيت خيراً، وزوجت بكراً يا حطمة...
بس اوعاك تنسى تعزمني...

اخوكم
ابن الارض

الحنين
07-06-2005, 12:35 AM
ابن الأرض..ذكرتنى بموقف سيدة قبل عشرة سنوات على قارعـة الطريق تحاول بيع طفلهـا الرضيع كي تستطيع بماله أن تصرف على اخوتـه التسعـة بعد موت والدهم..
ما أبشعـه من موقف وأفظعـه من وضع تصل اليه أم تبيع قطعـة من جسدهـا..انه الذل والضعف يا يا أخى.. qqq

ولكن هنـاك أمهـات يبعـن أولادهـن من أجل الوصول الى طموحهـن الشخصي وبأرخص الأثمان!!! f*




مع الود

الحطمة
07-06-2005, 04:47 AM
غفر الله لك أيها الحبيب[U]

مـسـار
07-06-2005, 10:45 AM
كل ام تهمل في تربية اطفالها هي تبيعهم للشيطان بشكل او بآخـر ..

ابن الارض
07-06-2005, 03:08 PM
الحنين...
اهلاً بك... افتقدناك يا أم عبدالله!
أما أنا فاعرف امرأة باعت إحدى ولديها لتطعم الآخر...
في زمن كسدت فيه الأرواح... لا شيء إذن يثير العجب!
ذات مرة تساءل احمقان في جسدي...
احدهما قال: البائع معذور! فهو فقير لا يملك قوت عياله!
الآخر أكد: بل المشتري هو المعذور! فهو يعالج حاجته لطفل يرعاه!
طردتهما ثم تساءلت: منذ متى والغاية تبرر الوسيلة؟

إذا كان الجلاد ضحية؟!
فمن تكون عائشة؟


الحطمة...
ممتن لعودتك، وسعيد لحرصك...
لا عدمتك


مسار...
وأيضاً ما تقول يا مسار صحيح جداً... رغم كونه مختصر جداً جداً
حياك الله

الحنين
07-06-2005, 03:35 PM
ما تفقد غالي يا أخى الكريم..
نحـن أحيـاء هنـا وهناك..ولكـن نحاول أن نكون بالقرب..!!


وأنا أيضا تساءلـت منذ متى الغايـة تبرر الوسيلة؟؟

لكـن اكتشفـت انهـا ليست الغاـاية فى المرأة الأولى بل هو القهـر..ثم القهر..!!
أمـا فى حال المرأة الثانيـة فالغـاية هنـا هي الأنـانية..والخبث..أبعدنـا الله عنهمـا..

مع الود والتقدير :nn

أفندم
07-06-2005, 04:22 PM
أشار يونس لـ عائشة: مع السلامة!
فأشارت له: احبك!
***
افترق اليتيمان...
أما الملائكة فقد أخذهم يصرعهم الأنين...
يا الله اردت ان احاول أن اعلق على هذا الموضوع لو بكلمتين

ولاكن لم تسعفني قواميس العرب .....هذا شي لم استطع ان اتصورة

يا للعجب الاطفال ذهبو بضاعة .... تباع وتشترى وبارخص الاثمان

يا الله

أريج نجد
10-06-2005, 02:17 AM
مؤلم .. حتى البكــاء .!
:(
.
.
لك التحية .. بقدر الألم .!
:(