PDA

View Full Version : يطيرُ الحمامُ..يطيرُ الحمام



بليزر أبيض
18-06-2005, 10:37 AM
http://www.friendsoflight.com/pg/data/500/jan_21_024.jpg
عمّان، جبل القلعة - كانون الثاني 2005م



"يطيرُ الحمامُ
يحُطُّ الحمامُ"

وقلبي يراودُ سجّانهُ
(أُبدّلُ قيدي سماءَ النهارِ
لأنهلَ بعضَ الغروبِ الوحيدِ)
ويُقسمُ أنّ القلوبَ يمامٌ
وأنَّ الصدورَ بروجُ الإيابِ
(وأنّي أعودُ لأسرِ الضلوعِ)
وأنّ اللياليْ بدونِ الهديلِ
غدتْ شاحبةْ


"يطيرُ الحمامُ
يطيرُ الحمامُ"

وقلبي يتوقُ لرشفِ الغمامِ
يتوقُ ليصعدَ فوقَ المساءِ
وفوقَ الضياءِ
ويصعدَ..يصعدَ حتى انتهاءِ الهديلِ
يلملمُ أبصارهُ برهةً
ويهوي اتّقاداً
كما نجمةٌ شاردةْ


"يحطُّ الحمامُ ..يحطُّ الحمامُ"

وقلبي هزيعٌ أخيرٌ وبعضُ النعاسِ
وقلبي..
يُجفّفُ أحلامهُ الماضياتِ
ويرنو قريباً
يريدُ اتّساعَ السماءِ
وبعضَ الغروبِ..
على النافذةْ


مؤمن


____________________________

"يطيرُ الحمامُ.."..طبعاً محمود درويش.

نبض المطر
18-06-2005, 06:24 PM
http://www.friendsoflight.com/pg/data/500/jan_21_024.jpg
عمّان، جبل القلعة - كانون الثاني 2005م






"يطيرُ الحمامُ
يحُطُّ الحمامُ"

وقلبي يراودُ سجّانهُ
(أُبدّلُ قيدي سماءَ النهارِ
لأنهلَ بعضَ الغروبِ الوحيدِ)
ويُقسمُ أنّ القلوبَ يمامٌ
وأنَّ الصدورَ بروجُ الإيابِ
(وأنّي أعودُ لأسرِ الضلوعِ)
وأنّ اللياليْ بدونِ الهديلِ
غدتْ شاحبةْ


"يطيرُ الحمامُ
يطيرُ الحمامُ"

وقلبي يتوقُ لرشفِ الغمامِ
يتوقُ ليصعدَ فوقَ المساءِ
وفوقَ الضياءِ
ويصعدَ..يصعدَ حتى انتهاءِ الهديلِ
يلملمُ أبصارهُ برهةً
ويهوي اتّقاداً
كما نجمةٌ شاردةْ


"يحطُّ الحمامُ ..يحطُّ الحمامُ"

وقلبي هزيعٌ أخيرٌ وبعضُ النعاسِ
وقلبي..
يُجفّفُ أحلامهُ الماضياتِ
ويرنو قريباً
يريدُ اتّساعَ السماءِ
وبعضَ الغروبِ..
على النافذةْ


مؤمن


____________________________

"يطيرُ الحمامُ.."..طبعاً محمود درويش.




"يحطُّ الحمامُ ..يحطُّ الحمامُ"
وقلبي هزيعٌ أخيرٌ وبعضُ النعاسِ
وقلبي..
يُجفّفُ أحلامهُ الماضياتِ
ويرنو قريباً
يريدُ اتّساعَ السماءِ
وبعضَ الغروبِ..
على النافذةْ
*
أظنُّ هذه أول مداخلةٍ لك أيها الأبيض ..
فاعذر تلعثُم الحروف ..
فالتَّواجُدُ مع الكبار له
هيبةٌ لا يحسُّها إلا الصِّـغار !
دخلتُ خاوية اليدين وخرجتُ بهما
مثقلتين ...مثقلتين ...
*
وإن عجزتُ فلا
أعجزُ عن التَّحية ..
..
ألبَسَكَ الله لباس التَّقوى ..
وأذاقكَ برد عفوه ..
.
..
أختُك .
نبض المطر ..

nour
18-06-2005, 07:16 PM
ويُقسمُ أنّ القلوبَ يمامٌ
وأنَّ الصدورَ بروجُ الإيابِ
(وأنّي أعودُ لأسرِ الضلوعِ)
وأنّ اللياليْ بدونِ الهديلِ
غدتْ شاحبةْ

مؤمن!
أوحشتنا...


نور

خالد الحمد
18-06-2005, 07:43 PM
أخي الأبيض

تناغم وموسيقى فريدة

طربت وحلّقت مع الحمام

دم أبيضا

ميم الوجد
18-06-2005, 11:54 PM
هل كا ن يرمي محمود درويش بالحمام الى الاستسلام كما يقول السلام
.......
يحط الحمام ما أجملك فوق السماء سلم
حرفك الجميل

روح البنفسج
19-06-2005, 12:11 AM
/
\
/
"يطيرُ الحمامُ
يحُطُّ الحمامُ"

وقلبي يراودُ سجّانهُ
(أُبدّلُ قيدي سماءَ النهارِ
لأنهلَ بعضَ الغروبِ الوحيدِ)
ويُقسمُ أنّ القلوبَ يمامٌ
وأنَّ الصدورَ بروجُ الإيابِ
(وأنّي أعودُ لأسرِ الضلوعِ)
وأنّ اللياليْ بدونِ الهديلِ
غدتْ شاحبةْ


"يطيرُ الحمامُ
يطيرُ الحمامُ"

وقلبي يتوقُ لرشفِ الغمامِ
يتوقُ ليصعدَ فوقَ المساءِ
وفوقَ الضياءِ
ويصعدَ..يصعدَ حتى انتهاءِ الهديلِ
يلملمُ أبصارهُ برهةً
ويهوي اتّقاداً
كما نجمةٌ شاردةْ


"يحطُّ الحمامُ ..يحطُّ الحمامُ"

وقلبي هزيعٌ أخيرٌ وبعضُ النعاسِ
وقلبي..
يُجفّفُ أحلامهُ الماضياتِ
ويرنو قريباً
يريدُ اتّساعَ السماءِ
وبعضَ الغروبِ..
على النافذةْ

أخي الفاضل ..بليزر أبيض

نص غاية في الروعة والجمال , أراه بلون الحمام الجميل , بلون الصفاء
استمتعت كثيراً بقراءة هذا النص .

وفقك الله أخي في الدارين .. وجمعك بالحبيب المصطفى في فردوسه

دمت \\ شاعراً
متميزاً

أختكم في الله
الــروح
/
\
/

محمد حسن حمزة
19-06-2005, 11:30 AM
صباح الخير أستاذ
(( بليزر أبيض ))

أيها الجميل :
جميل ماقرأته في سطورك
بساطه ترتقي إلى القوه
عفويه تمتزج بالإحترافيه
اسلوب جميل
طرح راقي
كلماتك هنا
تسمو فوق الحروف والكلمات
فترى الاعماق
بعدسة الاحساس
فلك الاحساس
ولنا الانتشاء ببوحك

تقبل تحياتي العذبه ..

طيف المها
19-06-2005, 12:53 PM
حياك بليزر أبيض..


وقلبي هزيع أخير..

الصورة والكلمات نغم متجانس

دمت بكل خير وتميز

مســـــافر
19-06-2005, 01:07 PM
بليزر ..

أيها الساكن في أعماق نصه حيث أرى المدي الشاحب يستمطرنا عذوبه ..

نغم آسر ومعان غاية في الجمال ..

دمت بحب ..

مســـافر ,,

بليزر أبيض
19-06-2005, 10:44 PM
نبضُ المطر

أختي سمع الله منكِ وجزاكِ خيراً على دعائكِ وأثابكِ عني مثلما سألتِ لي..

وسامحكِ الله على ما قلتِ في حقي وحق نفسك..لستُ بالكبيرِ - إلا في عددِ السنين - وما أنت من الصغار..والحرفُ يشهد.





نور


لكم وحشةٌ يا صديقي..
وللحرفِ وحشته..
أصبحتُ قليل الحرفِ منقطعه..فانقطعت.




أبو علي (بحر)

دام طربكَ بالحرف..شكراً لقراءتك.




ميم الوجد

ربما..وإن كنتُ لم أقرأ هذا في القصيدةِ الأصلية - وقد قرأتها منذ زمن - إلا أن المواقف السياسية للدرويش معروفة. وأنا وإن كنتُ لا أتوافق معها بأي حالٍ من الأحوال إلا أنني لا أملكُ سوى أن أطرب لشعره.
شكراً لقراءتك.




روحُ البنفسج

سمع الله منكِ وجزاكِ خيراً وأثابكِ والمسلمينَ ما سألتِ..

شكراً لتحيتك الكريمة..




أستاذ خانق العبرة

أناديكَ "أستاذ" كما ناديتني فالعينُ بالعين..وإن كانت هذه الكلمة من "الجروح" :)

شكراً لقراءتك وجميلِ حرفك أخي..





طيف المها

وحييتِ..من طللٍ تقادمَ عهدهُ..
شكراً لمرورك




مسافر


دمتَ شاعراً ومُجيداً..




ملاحظة: أُحسّ النصّ منكسراً في مواضع..خاصةً هنا (ويهوي اتّقاداً ..كما نجمةٌ شاردةْ) لكنني لستُ متأكداً..وعروضي ضعيفة..لذلك إن رأيتم الخلل فلا تحرموني من رؤيته.




محبتي..

طارق شفيق حقي
20-06-2005, 01:27 AM
سلام الله عليكم
عطفا على درويش
حيث اننا يجب ان نفهم من الشعر ما يرمي اليه
لا ان نتلذذ به دون وعي لتركيبه ومغزاه
أعتقد فيما أعتقد أن درويش ممن كانوا يفضلون السلام وهذه السلام هو معروف لنا
وكان حين يذهب في وفد الى روسيا أيام الاتحاد السوفيتي كان يفضل ان يدخل تحت الوفد الاسرائيلي لا العربي

ذلك بعض ما عرفت عنه غير أنه شاعر بادواته
تحياتي على هامش الاستمتاع بعودتك.

عطرالنَّدى
20-06-2005, 03:37 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعترف...!!
لم أفهم الكثير سيدي
سأكتفي بتفعيلاتها التي أعجبتني موسيقاها
تحية لمعزوفة أطربتني
أختك/نازك

أحمد المنعي
26-06-2005, 11:11 PM
للرفع ،، لمجرد التأمل ..

أشعر أنت مهموم مكتئب دائماً !
وأشعر أيضاً أنك دائمة الابتسامة ..

طبت أيها الأبيض ، في كل طقوسك .

للروائع

ابو طيف
27-06-2005, 02:57 PM
اطربتنا اخي الحبيب


لك طله رائعه هنا


سلمت الايادي

دمت بخير

عود الورد
28-06-2005, 12:54 AM
أستاذ / بليزر أبيض

شكراً لهذه المساحة من الإبداع

تحية وتقدير

عبـ A ـدالله
28-06-2005, 02:17 AM
ملاحظة: أُحسّ النصّ منكسراً في مواضع..خاصةً هنا (ويهوي اتّقاداً ..كما نجمةٌ شاردةْ) لكنني لستُ متأكداً..وعروضي ضعيفة..لذلك إن رأيتم الخلل فلا تحرموني من رؤيته.



*

بليزر أبيض

.

هنا .. (ويهوي اتّقاداً ..كما نجمةٌ شاردةْ)

كأنِّي - ولستُ من أهل العروض - بالمتقارب يُنادي أن ضعوا ( ثمَّ ) مكان واو العطف ، أبسط لكم كفّي شكراً

.

إذا تمّ الوقوف على ( برهةً ) منوّنة ، ثم تمّ استئناف القراءة بشكل منفصل من أول ( ويهوي ) فالتفعيلاتُ تامّة إلا أنّ نَفَس المقطع الأخير- (ويهوي اتّقاداً ..كما نجمةٌ شاردةْ)- حينها سيكون قصيراً جداً بما لا يتوافق مع بقية المقاطع.

أمّا في حالة وصل القراءة - وأجد ذلك أجمل - فإن الكسر يحصل في بداية المقطع المذكور وأظنّ وضع ( ثمّ ) مكان ( الواو ) سيقيم مبناه ويحافظ على معناه .

.

وإلى أن تحضُرَ فتوى فقهاء العروض ، هذا رأيي الذي أرجو تقبّلَ ما فيه من صواب وغفران ما به من خطأ

.

ولك التقدير أيها الفاضل

السناء
28-06-2005, 01:25 PM
"يطيرُ الحمامُ
يطيرُ الحمامُ"

وقلبي يتوقُ لرشفِ الغمامِ
يتوقُ ليصعدَ فوقَ المساءِ
وفوقَ الضياءِ
ويصعدَ..يصعدَ حتى انتهاءِ الهديلِ
يلملمُ أبصارهُ برهةً
ويهوي اتّقاداً
كما نجمةٌ شاردةْ


"يحطُّ الحمامُ ..يحطُّ الحمامُ"

وقلبي هزيعٌ أخيرٌ وبعضُ النعاسِ
وقلبي..
يُجفّفُ أحلامهُ الماضياتِ
ويرنو قريباً
يريدُ اتّساعَ السماءِ
وبعضَ الغروبِ..
على النافذةْ


مؤمن



يا لجمالها ..أغرقت مقلتاي ..!
بوركت سيدي
أختك السنااااء

بليزر أبيض
30-06-2005, 01:32 AM
طارق

لكن يا عزيزي فهم القارئ للقصيدةِ/النص لا يتطابقُ دائماً مع مقصدِ الشاعرِ ولا يلزمُ للقصيدةِ الجيدةِ - في رأيي - هذا التطابق. الشاعرُ ليس القصيدة وهو وإن كان يسارياً - شيوعياً إلا أنه يبقى شاعراً ومجيداً ليسَ من وجهةِ النظرِ السياسيةِ أو العقائديةِ ربما ولكن من وجهةِ النظرِ الشعرية.

تحياتي إليكَ وشكراً لتواجدك..



عطرالنَّدى

شكراً لقراءتكِ أختاه ورأيكِ الصريحِ الذي سرني صدقه.
ربما النصُ أبسطَ من أن يُفهم..
ربما ليس هنالك معانٍ مستترة أو "غايةٍ" من خلف النص.
ربما هيَ فقط رغبةٌ قديمةٌ في التحليقِ ويقينٌ حديثٌ بالاستحالة.

وربما هي ثرثرةٌ موزونةٌ بعض الشيء :)




برج المراقبة

تزيدِ في كرمك وأزيدُ في تقصيري..
من منا ليسَ مهموماً يا صديقي؟ لكنني وُفقتُ بنعمةِ القدرةِ على الابتسام..
طابت أيامك..



ابو طيف

نطربُ لرأيتكَ أخي سلمتَ ودمتَ.




عود الورد

بل شكري على مروركَ بالنص المتواضعِ المستوى..
واعتذاري عن "الأستذة"..




عبـ A ـدالله

لك شكري الجزيل على ما تفضّلتَ بهِ من رأيٍ أظنهُ سديداً وليسَ لي من العلم ما يمكنني من التثبّت.
لكنني لا أزال في حيرةٍ من "نجمةِ شاردة"..لا زلتُ أراها ثقيلة..وأن كانت الـ "ثم" في موضعها كما ذكرت.
ولعلّ هنالك من يفتني فيما لا أعلم..



السناء

شكراً أختاهُ على تفضّلك بالقراءةِ ثمّ بالتفاعل مع النص..
شكراً.




محبتي..

عبـ A ـدالله
30-06-2005, 02:37 AM
عبـ A ـدالله


لك شكري الجزيل على ما تفضّلتَ بهِ من رأيٍ أظنهُ سديداً وليسَ لي من العلم ما يمكنني من التثبّت.

لكنني لا أزال في حيرةٍ من "نجمةِ شاردة"..لا زلتُ أراها ثقيلة..وأن كانت الـ "ثم" في موضعها كما ذكرت.

ولعلّ هنالك من يفتني فيما لا أعلم..



*

الفاضل / بليزر أبيض

.

تحية طيبة ، وبعد :

وجدتُ ( نجمة شاردة ) موافقة لميزان النص والله أعلم ،

.

* كما نجمةٌ شاردةْ = كَمَاْ نَجْـ / مَتُنْ شَاْ / رِدَهْ = فعولن / فعولن / فَعَلْ

والنص بكامله يدور على تفعيلة المتقارب ( فعولن ) ويجوزُ فيها ( فعولُ ) - التي جاءت كثيراً في النص - ، أما ( فعو = فعلْ ) فهي ذات العلّة التي التزمتَها عند وقفات النص الأربع : الثالثة أعلاه ، والأخريات :

* وقلبي يراودُ سجّانهُ = وَقَلْبِيْ / يُرَاوِ / دُ سَجْجَاْ / نَهُوْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ

* بدونِ الهديلِ غدتْ شاحبةْ = بِدُوْنِ لْـ / هَدِيْلِ / غَدَتْ شَاْ / حِبَهْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ

* وبعضَ الغروبِ على النافذةْ = وَبَعْضَ لْـ / غُرُوْبِ / عَلَنْنَاْ / فِذَهْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ

.

أخي الكريم .. بوضع ( ثمّ ) مكان ( الواو ) - كما تقدّم - أجد أني أقرأ النص تامّاً دون أن أتعثّر في القراءة ، وقد حاولت أعلاه أن أجتهد في تقطيع المقطع ومقارنته بإخوانه ، فإن أصبتُ فحسنٌ وإن أخطأتُ فاعذرني فهذا أقصى ما استطعتُه .

.

أزكى التحايا

أريج نجد
01-07-2005, 02:45 AM
قرأتهـا مراراً
غنيتهـا تكراراً
أحسستها دثاراً ..!
.
.
لكَ التحية .. بقدر الجمـال الساكن حرفك .!
:)

بليزر أبيض
01-07-2005, 11:05 PM
*
الفاضل / بليزر أبيض
.
تحية طيبة ، وبعد :
وجدتُ ( نجمة شاردة ) موافقة لميزان النص والله أعلم ،
.
* كما نجمةٌ شاردةْ = كَمَاْ نَجْـ / مَتُنْ شَاْ / رِدَهْ = فعولن / فعولن / فَعَلْ
والنص بكامله يدور على تفعيلة المتقارب ( فعولن ) ويجوزُ فيها ( فعولُ ) - التي جاءت كثيراً في النص - ، أما ( فعو = فعلْ ) فهي ذات العلّة التي التزمتَها عند وقفات النص الأربع : الثالثة أعلاه ، والأخريات :
* وقلبي يراودُ سجّانهُ = وَقَلْبِيْ / يُرَاوِ / دُ سَجْجَاْ / نَهُوْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ
* بدونِ الهديلِ غدتْ شاحبةْ = بِدُوْنِ لْـ / هَدِيْلِ / غَدَتْ شَاْ / حِبَهْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ
* وبعضَ الغروبِ على النافذةْ = وَبَعْضَ لْـ / غُرُوْبِ / عَلَنْنَاْ / فِذَهْ = فعولن / فعولُ / فعولن / فَعَلْ
.
أخي الكريم .. بوضع ( ثمّ ) مكان ( الواو ) - كما تقدّم - أجد أني أقرأ النص تامّاً دون أن أتعثّر في القراءة ، وقد حاولت أعلاه أن أجتهد في تقطيع المقطع ومقارنته بإخوانه ، فإن أصبتُ فحسنٌ وإن أخطأتُ فاعذرني فهذا أقصى ما استطعتُه .
.
أزكى التحايا

أخي..

جزاكَ اللهُ عني خيرَ الجزاء..

هذا درسٌ "مجاني" لا أستطيعُ أن أوفيكَ حقكّ عنه.
الآنَ ظهرَ لي لماذا استثقلتُ "كما نجمةٌ شاردة:..أظن هذا لأن الجملةَ أتت أقصر من ختام البقية.

محبتي..

بليزر أبيض
01-07-2005, 11:43 PM
أريجُ نجد


بوجودكِ يحلو القصيد..

شكراً لمرورك أختاه..




محبتي..