PDA

View Full Version : صباحك تين



السياب
27-06-2005, 07:50 PM
صباحك هواء نقي وموال حب جميل


صباحك بغداد..


وهي تهدهد للوالهين عليها


عنب ، وتين




صباحك كل ماقاله الشعراء


في الجاهلية


فخرا بحب


ونصر بعز ..


وحب تعلق في الخافقين




صباحك يااجمل السنابل ..


حكاية عتقتها السنين


صباحك تين ،


صباحك تين

الحنين
28-06-2005, 12:01 AM
صباحـك جوري وقداح وياسمين..

مع الود :nn

مـاجـد
28-06-2005, 04:18 AM
الرائع / السياب

صباحك عسل

على هذه الحروف العسل

ما أجملها وإن كانت قليلة

وما أجمل التين هنا .. كأني بأغصانه تتمايل حبا وطربا

وما أجمل الجاهلية هنا .. فقد ألبستها أجمل ما لبست هي

وما لهفتنا لبغداد وما أجمل اسمها هنا .. منذ زمن لم تقرأ في موضع رقة كهذا فما أجملك

ألف تحية

رذاذ
28-06-2005, 03:44 PM
وأنا هنا أقول لك

مساؤك عذب سيدي
كعذوبة أحرفك


دمت جمالاً

رذاذ :)

روح البنفسج
28-06-2005, 03:55 PM
أخي الفاضل .. السياب

لك تحية بحجم قلمك الجميل

وفقك الباري في الدارين .. وجمعك بالحبيب المصطفى في فردوسه

دمت ألقاً

أختكم في الله
الــروح

السياب
30-06-2005, 09:10 AM
صباحـك جوري وقداح وياسمين..

مع الود :nn

الحنين

وصباح كما اردت لنا ان يكون
يحملك حيث بساتين حب وورد

حد التماهي
شكرا لك

السياب
11-07-2005, 05:52 PM
مساؤك عذب

أيها الجميل

شكرا لك

مودتي

السياب
13-09-2005, 09:53 PM
مساء الله

أي المساءآت التي لا تأتي بك ولا تبهج الحرف..
هو مساء أعمى!!؟

لك مع الضوء صحبه

دمت بود

السياب
13-09-2005, 09:55 PM
سلام من الله عليك

ايتها الجميلة الطاهرة
كم احتاج لدعاء كهذا

خالص تحاياي
ود

Vitamin C
13-09-2005, 11:22 PM
ارتبط ( السياب ) عندي لفترة طويلة .. بالمطر ..
و مذ عام أو اكثر .. قرأت ( سيابــ اً ) في موقع ما من خلال ( وداعا يا وطني ) .. فربطه وطنه بـ( سعاد ) .. و ربطتني (سعاد) به !!
قرأتــ ( سيابـ اً ) ـك هنا .. فتذكرت سعاد ..
.
.
حقيقة لست أكيدة فيما اذا كنتم و ( سياب سعاد ) واحد !! .. لكني أكيدة من جمال الاثنين \ النصين
شكرا لهذا الصباح الذي آتى بك ..
و شكرا لسعاد .. تلك القابعة في الذاكرة
.
.
لك من الودّ اعذبه

السياب
15-09-2005, 10:40 AM
صباحك رازقي عراقي يشبه قلبك

ايها الرائع ..

قال الصديق عبدالرحمن الشهري في ديوانه اسمر كرغيف :
قال لي مرة :
لا تعول على النهر
بعد رحيل الطيور ،
على اللون بعد مشيخ العيون ،
على الصوت
بعد فرار الكلام !

وانا هنا اقول لك ، لا زال ابو الخصيب يسكن الذاكرة ، وابنة الشلبي وشناشيل جيكور تتجمل والذاكرة في تناص انساني جميل ..

للغائبة وهي تسكن أضلعي ابث زفرة حارقة.

لك ولبدر ، تراتيل صلاة.
ود