PDA

View Full Version : ابنتي حنان وإعدام السفير المصري



shaer53
08-07-2005, 12:24 PM
حنان عمرها عشر سنوات آلمها اغتيال السفير المصري في بغداد وأرادت
أن تقول كلمة لمن قتلوه ، فكتبت ما ترونه أدناه وطلبت مني أن أنشره لها
في الإنترنت

القاعدة والسفير المصري
هل يجوز لهم قتله بالشريعة الإسلامية؟؟
أم يريدون أن يثبتوا أنهم قتلة وإرهابيون لمن بقي عنده بعض الشك في هذا؟
أليس لهم أهل ؟؟
ألم يفكروا بأهل السفير ؟؟ ما ذنب ابنته الصغيرة ؟؟ ما هو ذنبها ؟؟
نجحت في المدرسة بامتياز وأخبرت والدها ففرح ووعدها بهدية جميلة عندما يعود ، ولكنه لم يعد
مسكينة أختي المصرية ابنة السفير وإنني أشارك الأسرة حزنها على مقتل رب أسرتهم
لو قتلوا عددا من جنود الاحتلال لفرحت ، ولكنهم قتلوا رجلا مسلما غير مسلح وقد حزنت كثيرا
هذا الرجل لم يساعد الاحتلال ولكنه موظف وكل موظف في الحكومات هو عبد مأمور لا يقدر أن يرفض الأوامر 0 وأرى أنه رجل متواضع فقد ذهب بنفسه لشراء صحيفة دون سلاح ولا حراس وكان يستطيع أن يرسل شرطيا ولكنه قال : أنا عربي وفي بلد عربية وأهلها مسلمون 0
لقد أزهقوا روحه وقتلوه مثل الغدارين للأسف
ولو كان سفيرا أمريكيا لاستنفرت أمريكا ولكنه مصري
ولكن لا شيء يضيع عند الله ، وكل إنسان سيجزى على ما ارتكب من جرائم 0
رحمه الله رحمة واسعة وكان في عون بناته وزوجته وأمه وجميع أهله
التوقيع:
حنان

راهب الشوق
08-07-2005, 12:32 PM
استاذنا الشاعر
بلغ تحياتي للرقيقه الصغيره وقل لها .... الحياه بها الكثير من الالم فلا تؤرقي نفسك بمثل هذه الاشياء
ولا تقلقي ... الفخ تم نصبه بحرفيه .... و النظام المصري الغبي ارسل سفيره ... وقريبا سيرسل قواته

اما ذلك المسكين و الذي لا نعرف بأي مهمه ذهب هناك ... ولخدمه من ... فدمه يطلب الثأر في القاهره وليس في بغداد

تحياتي لك وللرقيقه الصغيره

nour
08-07-2005, 04:31 PM
الحبيب شاعر

علم الله إني أحبك يا رجل...
فأبلغ محبتي لزهرتك... رعاها الله ريانة في راحتيك..
يالله!
لكلاب القاعدة أخزى للإسلام من منابر السوء....!
ولو هلل حولها القوم...ولو بعد حين..


الحبيب شاعر
مودتي أيها الكريم

الحب خطر
08-07-2005, 04:56 PM
منذ البارحة

والمساء مثقل بالفقد والأحزان

زمن تاهت فيه الخطا

وأب سليب

مغمض العينين

ووردتان

تتابعان

العبور

فوق أشلاء الضمير

يمرغ الأوغاد وجه الطهر

في عرض الطريق

فيركض الوقت

في زحمة الأحلام

إلى التراب

إلى حيث المقابر تئن بالفجع العميق

حلم زائف

يغتال روح الأمن

يرديه قتيلاً بين أيدي الكفر

فلا يواريه

أفلا يُبْعث لهم بغراب ؟!!!!!!

محب الفأل
08-07-2005, 05:35 PM
أخي شاعر.....
من شابه أباه فما ظلم...
وكما يقولون أن ابن الوز عوام...
لاغرابة ان تفيظ مشاعر الصغيرة بما يبوح به هم الكبير وكلم قلبه
بارك الله لك بها واتم تربيتها على الصلاح والتقى وبلغك فيها مناك
ولانقول إلا هدانا الله الى الطريق القويم وبلغنا الهدي السليم ونسأل الله ان يبعدنا عن مزالق الهوى والردى
هو الإسلام من عظمته ظلمه حتى المنتسبين اليه ووضعوه وأهله عرضة لكل نقيصه باسمه يطعن ويراق دمه ودم أهله.
في الإسلام جعل الله قتل النفس من أكبر الكبائر ومن أعظم الحرمات ونحن باسمه نستسهل إراقة الدم وقتل الأبرياء.
أللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
لك ولغاليتك شكري وفيض ودي

shaer53
10-07-2005, 11:03 PM
الأخ الفاضل راهب الشوق حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتك وصلت ولك أرق منها من الصغيرة وأبيها المجرم بحقها
والذي لم يقل لها أن في الحياة الكثير من الألم كما تفضلت وكفى ،
بل جعلها تؤمن أن حياة المسلم في هذا الزمان هي الألم الصرف
ولكن أتراني غششتها ؟
لا أظن !
حسبنا الله ونعم الوكيل فيمن يعتبرنا أرقاما ويقامر بأعمارنا
ومستقبل أطفالنا
لك الشكر وعاطر التحية
أخوكم

shaer53
10-07-2005, 11:04 PM
الأخ الكريم نور حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
القلوب عند بعضيها يا راجل
أحبك الله أخي الحبيب
وبارك ربي في مشاعرك النبيلة الرقيقة
يروى أن نفرا من قطاع الطريق ( في الماضي البعيد طبعا) اعترضوا
قافلة للحجيج في مكان ما وبعد أن استولوا على أملاكهم المنقولة عرضوهم على
السيف :
لم يقتلوهم دون محاكمة كما يفعل الطغاة
سألوا الأول : هل أنت مسلم مؤمن بالله وكتبه ورسله
فأحاب : نعم
هل تحب الجنة؟
قال : نعم
فصرخ القاضي : عجلوا به إلى ما يحب
وجاء دور الثاني
سأله القاضي : هل أنت مؤمن بالله و000
فقاطعه: انا مجوسي 0000
فقال القاضي : اقتلوا هذا المرتد!
الإسلام العظيم حل لكل مشكلة وشفاء لكل سقم وسعادة الدارين
وعزة الأولى ونعيم الآخرة ولكن أهله إلا من رحم الله وهم قليل
هم المشكلة والسقم والتعاسة والجحيم
والله يحتار الحليم
دم في سلام أيها الحبيب
أخوكم:

shaer53
10-07-2005, 11:04 PM
الأخ الفاضل الحب خطر رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أصبت والله ، وبئس من كان الغراب معلمه
أن فقد الأحبة خصوصا إذا تم ذلك نتيجة فعل فاعل غاشم ظالم
يسمم أيام الحياة وساعاتها
يقول " غوغول " الأديب الروسي في روايته " الدون الهادئ " على
لسان البطل الذي قتل جلاوزة القيصر أخاه :
لقد سمموا حياتنا وإن قتلهم لا يكفي لإصلاح ما أفسدوا


نعم لا يكفي

مع أطيب المودة وخالص الاحترام

shaer53
10-07-2005, 11:05 PM
الأخ الحبيب محب الفأل حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر لك حضورك الغني
وأسأل الله أن يبرم لهذه الأمة الملتاعة المستباحة من القريب
والبعيد أمرا رشدا
ربنا اهدنا لما اختلف فيه من الحق بإذنك
ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
اللهم احقن دماء المسلمين في كل أرض وتحت كل سماء

أطيب تحياتي لقلبك الكبير وروحك السمحة
أخوكم

هشام الشاعر
24-02-2007, 04:36 AM
لم ولن يصير الحزن مرسى وانما هو بمثابة
م
ح
ط
ة
سوف تصبح مع الزمن
ذكرى

هشام الشاعر
24-02-2007, 04:37 AM
ذ
ك
ر
ي

qwaszx
08-10-2007, 06:24 PM
موضوع رائع اخي

دمت بصحه وخير