PDA

View Full Version : لا لصدام ولا لأمريكا !!



ممتعض
11-04-2003, 03:34 PM
أكثر ماتعاني منه أمتنا حقيقة هي نظرية الخلط فيما تريد ومالاتريد !!
ان العاقل هو الذي يحلل الموضوع الى اجزاء والأجزاء الى ذرات ،وبعدها يعود لتركيب الكل على الجزء من جديد ولكن على أساس سليم .
البعث فكر كافر ..لم ترد كلمة الدين ولا حتى الايمان بالله - على عموميتها- في دستوره ..وفي المقابل ..أمريكا صليبية كافرة تسعى لتغيير وجه المنطقة الثقافي والسياسي والاجتماعي .فهذا كافر مرتد ..وهذا كافر اصلي ..وياقلب لاتمتعض !!
وامريكا لم تأت من أجل سواد عيون الشعب العراقي ولا المنطقة اطلاقاً كما يتوهم البعض القليل لأن السذج خارج اللعبة حالياً .
نعم فرحتنا ناقصة بزوال البعث ..لأن حزننا عميق بدخول الصليبين عراق الخلافة !!
لكن الهزيمة متوقعه ولم تكن مفاجأة.. بل مؤكدة ..اذا عصاني من يعرفني سلطت عليه من لا يعرفني ..(نحن قوم أعزنا الله بالاسلام) .. ( ان تنصروا الله ينصركم ) ..والنصرة كانت للأرض ..والحزب ..والدين كان من ضمن المقتنيات لا كلها !!
هزم (العرب) وسيهزموا ..لأنهم يحاربون بإسم القومية لا بإسم الاسلام !!فجورج ومحمد اخوة في ظل هذا الفكر الجاهلي ..فلا ولاء ولابراء ..يصف الشيخ بن باز رحمه الله تعالى الفكر القومي بأنه ..ردة جاهلية وفكرة إلحادية ..وهذا صحيح .
لم تعرف الأمة الاسلامية هذه المفردات من قبل وأعني ( العالم العربي - الامة العربية - الاخوة العربية - الوطن العربي) إلا هذا القرن الذي أشاع فيه النصارى وخصوصاً نصارى الشام هذه الفكرة ودعوا لها في أعقاب انهيار الدولة العثمانية والتي لم يكونوا يشعرواتجاهها بأي ولاء .
بعد أن كنا ندعوا للعولمة الاسلامية تحت شعار (ويكون الدين كله لله ) أصبحنا اقليميين ضيقين ..خارطتنا من محيط ..لخليج ..وزهدنا بخارطة أكبر وأوسع ..هي من محيط الى محيط !!
لقنا أطفالنا شعارات جاهلية تقول ..
بلاد (العرب) أوطاني ....الخ
وأنسيناهم ..
كتاب الله يجمعنا بسلمان وحسان !!
نسينا (ونُسينا) بأن بلالاً حبشي ..وسلمان فارسي ..وصهيب سابق الروم ..وطارق بربري ..ونور الدين تركي ..وصلاح الدين كردي ..ومحمد صلى الله عليه وسلم عربي !!
أرأيتم هذه العولمة الاسلامية كيف تنتج ؟!
لعب الاستعمار بعقولنا ..وجعلنا شذر مذر ..وفرقنا الى أمم ..والأمم الى دول ..والدول الى أقاليم ..وكل يقول هلموا فأنا النذير العريان !!
نتشاتم ونتلاعن ..وعدونا يبتسم ضاحكاً من قولنا !!
كل هذا لأننا أضعنا وحدتنا الحقيقية والتي لن نختلف حولها لو تمسكنا بها (كتاب الله وسنتي ) !!

اخوتي ..
أمعنوا معي النظر في آخر كلمتين من هذا الحديث ..قال الرسول عليه الصلاة والسلام ((اذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع وأخذتم أذناب البقر وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلاً لا ينزعه من قلوبكم حتى تراجعوا دينكم))
حتى تراجعوا دينكم!! لم يقل عروبتكم ..ولا وطنكم العربي ..ولا قوميتكم !!
نعم انه الدين الذي تخافه اوربا في رؤوس الجبال كان أو بطون الأودية !!

ومع كل هذا .....فشدة الظلمة تعني اقتراب الفجر .