PDA

View Full Version : لا إكراه في اللبرالية !!



ممتعض
19-06-2003, 02:15 PM
يختزل البعض موضوع التعامل مع الأمريكان برمته بأن من يقف ضدهم هم ( متشددون - ارهابيون - اقصائيون - خوارج ) وهلم جراً من أوصاف هي في حقيقتها تصحيح للحاكم قبل أن تكون مقصلةً للمحكوم !!
خذ مثالاً عندك ...
أحد مذيعي تلفزيوننا يتساءل بسذاجة مطلقة : - لماذا لا نواجه أي مضايقة من الأمريكان في بلادهم، بينما هؤلاء يفجرون أنفسهم لقتل الأمريكان في بلادنا؟!!
هكذا بكل سذاجة !!!
مع أنه يعلم بأن الأمريكان عندما دخلوا بلادنا كمنقبين للزيت قبل أكثر من 70 سنة -عبر شركة آرامكو-، لم تسجل ضدهم أي حالة اعتداء !!
70 سنة ولا حالة اعتداء واحدة ؟!!
سبحان الله !!
فلماذا الآن يُضحَى بالنفس لقتل نفس أخرى ؟!
الجواب واضح !!
ففي الأولى كانوا (موضفين )، وفي الثانية كانوا ( عسكراً ) !!!
وشتان بين الحالتين !!
ثم أنت يامذيعنا (المبجل) تذهب إليهم كسائح يقدم لهم ماله ،بينما هم مصاصوا ( بترول) وعلوج استعمار ،يأخذون مالك إذا أتوا إليك ،ويأخذون مالك إذا أتيت إليهم أيضاً !!!
ففي الحالتين أنت مستهلَك ومستهلِك ؟!!
فلِمَ تذبح البقرة وهي تدر الحليب ؟!!
إذن لا فرق بين المشهدين سوى بطولة أمريكا المطلقة فيهما !!
ثم إذا كانت أمريكا جادة بأنها تريد السلام ، وتتمنى الإستقرار لدول (نفطها) فلماذا لا ترحل الى بلادها ؟!!
لترحل أمريكا من الخليج والسعودية والكويت ولتنهي احتلال العراق ، ثم ننظر هل سيتعرض لمواطنيها أحد ؟!!
لكن أمريكا غير جادة في دفع ما أسمته بالإرهاب !!
بل هي تريده ،وتصنعه على عينها ،ثم تأتي بالذرائع والإكليشات فتحتل أرضاً، وتهتك عرضا،ً وتسرق نفطاً ،،وتطأُ على( فِرةِ عبدٍ)، بدعوى محاربة الإرهاب!!
ولندع أمريكا .. فهي تبحث عن مصلحتها ومن كان ذا حيلةٍ فليحتال ، وماتفعله هو عين المنطق لدولة قادرة ،مستطيعة، كافرة !!
ولنتوقف قليلاً مع الطابور الخامس من العملاء لها من (المنافقين ،المتأمركين ،العلمانيين ،اللبراليين )وغيرهم من شذاذ الآفاق ،وحصب جهنم ، وكلاب الحطمة!!
هذا الطابور الرجس النجس ، والذي يضع على (الجرح ملحاً )!!بقصد وبدون قصد ، هذا الطابور الذي يستفز هؤلاء الشباب .
في ماذا ؟!!
في دينهم !!
ثم يأتي ويتباكى على حدث كلنا ننكره !!
فإذا كان تفجير الرياض جريمة ،فمايفعله هؤلاء (فتنة) والفتنة أشد من القتل !!!
إنهم يضربون الشعب ببعضه ، يضربون فئات ودرجات هذا الشعب وطبقاته الفكرية واللوجستية ببعضها !!
وسبحان الله !!
ثم سبحان الله مرةً أخرى !!
أين ولي الأمر عن أناس هم في حقيقتهم يحفرون له!!
فهل هناك أعظم من التطاول على دعوة (الشيخ محمد بن عبدالوهاب )!!
وأين ؟!!
في صحافتنا !!
كيف يصمت ولي الأمر على من يقصف أساس تكوين دولته ؟!!
إنها جريمة أمن دولة بكل المقاييس !!!
عجيب !!
إن الدول تسقط بسقوط أساسها الذي قامت عليه ،بسقوط مبررها ومسوغها للنهوض والتمطي ، تسقط بسقوط سببية قيامها وخروجها إلى حيز الوجود!!
ألم يقل الله تعالى ( فأتى الله بنيانهم من القواعد فخر عليهم السقف )
وهؤلاء يقصفون أساس قيام الدولة ( محمد بن عبدالوهاب ) !!
إن الشيوعية سقطت بسقوط مبدأها ، وليس بسبب سقوط وحدتها السياسية أو الإجتماعية !!
دول الروم والفرس والوندال .. انتصر عليها الإسلام بإنتصار عقيدته ، لا بإنتصار عسكره !!!!
وهكذا يفعل أقزام الصحافة العملاء !!
فهم يفقدون الشعب الثقة بسببية حياة هذه الدولة وثقافتها التي قامت عليها ،وإذا ماحدث هذا - لا سمح الله تعالى - فسيفقد الشعب حاسية الولاء ، وسببية الإذعان،وركيزة الطاعة على الفور !!
لكنه زمن العجائب .. يُصدق فيه الكاذب ، ويُكذب فيه الصادق !!
وإلى الله المشتكى !!
نعود إلى عجوزنا الخرثانة !!
أمريكااااا !!
ياااااا أمريكا !!!
ياااااااااااااااااااااأمريكا!!!!
ارحلي ياأمريكا !!
ارحلي .. لا نريدك .. لا نحبك .. نبغضك والله .. نكرهك والله .. نتمنى زوالك والله !!
لسنا اقصائيين .. ولسنا متشددين في طلبنا هذا !!
لكننا مسلمون .. وطنيون ..أحرار .. نكره أن يكون الفيتناميون الوثنيون خيرٌ منا !!
فارحلي يا عجوز السوء ولا ترينا وجهك ، ولا أصباغك ، فقد كرهناك وكرهناها !!
ارحلي ياعجوز الفتنة ، وسفاح النجاسة ، وعصارة الشر !!
ارحلي .. فأرضنا طاهرة .. وشعبنا مسلم .. وديينا دين الله !!
وقبل أن ينعق ناعق ويقول -كالعادة- ( لا إكراه في الدين ) !!!
نسبقه ونقول :ثكلتك أمك ياناعق !!
وهل نحن ندعوها إلى الإسلام الآن ؟؟!!
بل نحن الذين نقول لها ( لا إكراه في الدين) !!
نعم لا إكراه في اللبرالية !!!
لا إكراه في العلمانية !!!
لا إكراه في الفكر !!!
لا إكراه على الكفر ،كما أنه لا إكراه على الإسلام !!
فكيف تتذكرون الإكراه على الإسلام – مع أنه لم يحدث – وتنسون الإكراه على اللبرالية ؟!!

فهي التي تجبرنا على اللبرلة والتبعية الفكرية ،وألا نسبح إلا في فلكها ،من خلال دعوتها تغيير المناهج ،واختلاط المرأة ، وشتم الإسلام ودمجه بكل بدعة ودين !!
أفيقوا يابني قومي أفيقوا!!
ثم أليست هي تطالب بالتعددية وعلى مستوى البلد الواحد ؟!!
فلماذا إذن لا تريدها على مستوى العالم ؟!!
فهذا إسلام وتلك لبرالية وتلك اشتراكية ، وعلى المستوى الأممي لا الإقليمي !!
فعندنا الإسلام .. وعندهم اللبرالية .. وليهنأ كلٌ منا بصيده وبيعه !!!
لكنها لا تريد إلا سياسة الثقافة الواحدة ، ( الثقافة الأمريكية اللبرالية) ولا شئ غير هذا !!
فهو نظام عالمي – آسف – أمريكي جديد !!!
والحق أن اللبرالية تذكرني بقاعدة التثليث عند النصارى ( الآب ، الإبن ، روح القدس ، ثلاثةٌ في واحد !!! إلهاً واحدا !!) تعالى الله !!
وكذلك اللبرالية (إسلام ،كفر ،زندقة، تعددية في لبرالية واحدة) تنزه الإسلام عما يقولون !!
(فماذا بعد الحق إلا الضلال ) !!!
إن (اللا دين) هو دين قائم بذاته ، له أركانه وأسسه ،بل ومؤسساته ودوله وعساكره ومثقفوه ،له كيان ورجال يحمون هذا الدين ( اللا دين) ويدافعون عن عقيدة الفراغ كما يدافع المؤمن عن عقيدة التوحيد !!
والموعد الله .

فتى الادغال
19-06-2003, 07:18 PM
موضوعٌ رائعٌ ، من كاتبٍ رائعٍ ، أحسنتَ أخي المُباركُ ممتعضٌ ، وأسألُ اللهَ الكريمَ أن يجعلكَ شوكةً في حلوقِ هؤلاءِ القومِ ، وأن يذيقهم بأس كلماتكَ ، ووقعَ حروفكَ .

أخوكَ : فتى .

KSA_UK
19-06-2003, 10:36 PM
السلام عليكم
أخي ألف شكر على هذا الموضوع الطيب

عارف الأحوذي
19-06-2003, 11:10 PM
أجدتَ وأفدتَ !
بارك الله في هذا الفكر وهذا الطرح !
وجزاك الله خير الجزاء !