PDA

View Full Version : حجاب في تونس !! لقد تململ المارد يا بن غوريون !!



ممتعض
14-01-2004, 01:56 AM
لا إله إلا من قال في محكمه ( ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون) !!

قرأت قبل فترة خبراً شرح صدري ، وأخذ من شجني لحظات ولحظات .
قرأته ثم أطلقت لعيناي النظر بعيداً في أفقٍ لا يراهُ - بعد الله -غيري .
لا إله إلا الله .
الحجاب يعود إلى تونس !!
إيه يا أبا رقيبة !!
قد كنت من ريب (الإسلام ) تحذره *** فلم توق الذي قد كنت تحذره .
تونس .. البلد العلماني العتيد .. تونس .. التي على بوابة كلية الشريعة في الزيتونة لافتة مكتوب عليها ( {يسمح} - لاحظ - لمن أرادت أن ترتدي الحجاب بذلك) !!وداخل حرمها العريق مسبح مختلط !! .. تونس .. التي حرّم بو رقيبة فيها ما أحل الله - تعدد الزوجات - !! .. وتونس التي كان يُسأل فيها من تزوج بثانية : أخليلة أم حليلة ؟!! فإن كانت (خليلة) فنعِما فعل !! وإن كانت {حليلة} فالسجن له !!.. وتونس التي على شوارعها لافتات عظام وصور لأسرة متبرجة وأخرى متحجبة ، وعلى المتحجبة علامة ( x ) بينما المتبرجة يكتب تحتها عبارة ( كوني مثل هؤلاء ) !!.. وتونس التي كان التعليم بيد اليسار المتطرف ومازال .. وتونس التي كانت حصة الدين فيها يتيمة ولا زالت .. وتونس ..التي رأى بو رقيبة بأن الصيام يقلل الإنتاجية فطالب بتركه .. وتونس .. وتونس...!!
ثم ماذا ؟!!
ويأبى الله إلا أن يتم نوره !!
نعم يا أحفاد عقبة ، وتلاميذ الزيتونة ، وثكنة القيروان .. ها أنتم تعطون درساً بأنه ( الإسلام) !! وكفى !!
بعد هذه السنوات العجاف أقرأ ما جعل عيناي تذهبان حيث لا أعلم ، وتعودان لي بذكرى كالخيال ، لقد ولى زمن ( جيل التيه) ، ذلك الجيل الذي انتفش في الثمانينات الهجرية - الستينات النصرانية - والذي قذف بمولودغريب في رحم نقي لا يقر بأولاد الحرام !! قذف بمولود مشوه هو ( ثقافة المستعمر ) في رحم نقي هو ( ثقافة الإسلام ) فأخرج أجيالاً كادت تفقد صلتها بماضيها العريق !! ولكنها أمة محمد .. قد تمرض لكنها لا تموت ..وقد تغفو لكنها لا تنام .. وها أنا أقرأ يا أبا رقيبة ما يسؤك!! لقد عاد الحجاب يا أبا رقيبة .. وقد وجدنا ماوعدنا ربنا حقاً - كتب الله لأغلبن أنا ورسلي - .. فهل وجدت ما وعد ربك أمثالك حقاً ؟؟!! وعد الله لا يخلف الله وعده !!
وهنا .. عادت إلى الذاكرة عبارة قرأتها منذ سنين بعيدة .. قال قائلها ( إننا لا نخشى سوى الاسلام .. هذا المارد الذي نام طويلاً ، وبدأ يتململ من مرقده ) !!
قائل هذه العبارة هو ( بن غوريون) رئيس اسرائيل !!
لقد تململ المارد يا بن غوريون !!وصدق حدسك ، وليتك كنت حياً لترى ظنك الذي ظننت وقد بدأ بالتمطي والإنتهاض !!

الطريق طويل .. لكن استمرار المسير يقطعه !!
ومع إشراقة أخرى .. مع نورٍ لا يطفئه هواء فم !!

ممتعض .

جزيرة العرب
14-01-2004, 06:09 AM
أرسلت بداية بواسطة ممتعض

الطريق طويل .. لكن استمرار المسير يقطعه !!
ومع إشراقة أخرى .. مع نورٍ لا يطفئه هواء فم !!

ممتعض .



أخبرنا أحدهم أنه قام بزيارة تونس , وقال:
لافرق بينها وبين دول الغرب الساقط, كل شيء ممكن هناك, ليس فقط منع الحجاب, بل تجدهم لا يتوانون من فعل الأعمال الفاحشة على الطرقات والشوارع

الله يهديهم


ممتعض أيها الناطق دوما بكلمة الحق ... :)


شكرا لك a*

المحروووم
14-01-2004, 12:45 PM
واين الشعب التونسي من هذا :cd:

الفارسة
14-01-2004, 03:21 PM
qqq

عزوف
14-01-2004, 04:16 PM
أخي الكريم ...

باركك الرحمن ...وجزيت خيرا"..

كثيرا" ما كنت أسمع عن تغييب للدين في تونس ..

حتى إني سمعت من صديقة لي كانت في زيارة سياحية لتونس...

أنها فوجأت بقلة إنتشار المساجد وندرتها هناك ...

ولكن ..يمكرون ويمكر الله ..والله خير الماكرين ..


تحياتي a*

(سلام)
15-01-2004, 10:54 AM
صدقوني نحن في الطريق الصحيح
نحن نتماثل للشفاء لكن ليس قريباً
لكن من سار وصل مهما طالت المسافة

أخي ممتعض الأسلوب والطرح والإلمام في غاية الروعة

دمت بخير وعافية
أخوك
سلام

صخر
15-01-2004, 03:41 PM
شكرا لك أخي الكريم فها انت تعطينا مثلا حيا على ان المستقبل للدين الاسلامي الحنيف مهما تعرض أهله من تضييق أو معاناة ..

نسأل الله ان ينصر دينه ويعلي كلمته ، وأن يثبتنا على هداه ورضاه وطاعته

هدوء
15-01-2004, 04:15 PM
طرح راااائع .. أخ ممتعض .

لازلتُ أذكر أحدهم يقول بأن هناك عائله تونسيه كامله "" تتمنى"" أن تأتي إلى المملكه ولو عن طريق التهريب !!
وإذا عُرفَ السبب بطل العجب .


.
.
تحياتي لكم .

ممتعض
16-01-2004, 01:44 AM
الاخوة والأخوات الكرام

السلام عليكم
سعدت لما خطته أيديكم
وانا دون ما قلتم بكثير
والله أسأل أن يوفقنا جميعاً لما يحبه ويرضاه.

ممتعض .

فــداء الوطن
16-01-2004, 02:05 AM
لطفك يالله........,,,

عليها انتفاضة أمـة.....,,



تحياااااااااتي
أختـك
فداءالوطن

ممتعض
16-01-2004, 05:39 AM
اختي فداء الوطن
شكرا لمرورك .

ممتعض
16-01-2004, 05:48 AM
كتبت بتاريخ : 05-11-1424 وعدد القراء : 406

عفيفـة تونس أرهقتها الجرائـــــــم






حامد بن عبدالله العلــــــي

رسالــــة باكية من أخــت تونسية شاكيــة :

بسم الله الرحمن الرحيم

"إننا في تونس نعاني من اضطهاد السلطة لنا كمتحجبات..إلى متى صمتكم أيها العلماء ألا من معتصم..

ألا من مطالبة بمحاسبة المجرمين المنتهكين لحرماتكم أمام أسماعكم..اللهم فاشهـــد .

اخوتنا الأحبة ألا أن نصرة اليهود لبعضهم معلومة فهل يرضيكم أن تكشف عوراتنا وانتم تعلمون..إننا نسام الخسف لأننا ننتمي إلى سورة النور..

وهذه الأيادي الآثمة في تونس بلد الزيتونة تمتد لنزع الكرامة ، فماذا انتم قائلون لربكم حين يسألكم عنا ، وأيدي أبنائنا في تونس مغلولة بين سجين وشريد....اللهم من كان معك فكن معه وانت خير الناصرين
والسلام عليكم وبارك الله لكم "

هذا نموذج من الرسائل الكثيرة التي تأتينا من تونس مؤخرا ، وقــد بلغ السيل الزبى ، وطالت يد البغي الطاغية كل الحرمات ، وانتهكت الأعراض ، وامتلأت السجون من القائمين بالقسط من الناس ، وسالت دماء الشرفاء أنهارا ، ودكت جنود البغي صروح الفضيلة جهارا .

وفي وسط هذا الإجرام الذي يسام به المسلمون في كل مكان ، من أفغانستان إلى الدولة المارقة أمريكا ، مرورا بفرنسا التي حظرت الحجاب ، وزعماء البلاد العربية الذين ساموا الدعاة والمجاهدين سوء العذاب ، وسط هذا كله يجتمع المنسوبون إلى زمرة فقهاء الشريعة ، ليتكلموا عن "التطرف والإرهاب الإسلامي" ، ودماء المسلمين تهراق ، ومحصناتهـــــــم إلى العــار تساق ،

عار علـى الأحرار في الشرق كله *** إذا استبيحت في الخدور الكرائـم
أما فيهم أحفـــاد خالــد فــــارس*** عزيـز بكفيـه تشــدو الصـــــــوارم
يطهر أرض الله من كل ساقـــط *** بغــيّ وقـوّاد ذللــتــــــه الأعاجــم
ألا أمة الإسلام هُبـــّـوا لتنقذوا *** عفيفـة تونــــس أرهقتهـا الجرائـم
ألم يبق فيكُم نخــــوة عمريّة *** تمزّق ثوب العـار ارتدتـــــه المحارم

وقد زار شيراك زعيم فرنسا زاعمة الدعوة إلى الحرية ، زار تونس ، وشكر تلميذه هناك على ما يصنعه ثـــمّ من رعاية أهداف التخريب الغربي للفضيلة وقيم الأمة الإسلامية .

وعاد إلى وكــر عصابة الإجرام العالمية ومازالت منذ قــرن ، ليعلن حظر الحجاب على المسلمات في المدارس ، وفــر المسلمون إلى البلاد الأوربية المجاورة ، فروا من بلاد "الحرية" العريقة التي طالما تبجحت بها ، ينشدون الحرية خارجـهــا !!

ولاتحسبوا أن هذا المكر الغربي الخبيث لتونس الحبيبة ، لا تحسبوه جديدا بل هو قديم جدا ، وأيضا لاتعجبوا من هذه العودة الباهرة لهذا الشعب التونسي العريق إلى دينه ، والمرأة التونسية إلى حجابها .

فأنت تونس من أهل تونس عظمة الإسلام على جباههم العزيزة ، وتحس أمجاده تجري في عروقهم ، وتفيض من وجوههم ، وتنضح من دماءهم ، فلم يغادروا دينهم حتى يعودوا إليه ، غير أن الطغاة أرادوا أن يغطوا حجاب شمس الإسلام في تونس ، فلم ولن يفلحوا ، فهاهي تطلع من جديد ، أشد ماكانت ضياء ، وأعظمه تألقا ، وأسطعه نورا .

قال الدكتــور محمد محمد حسين في كتاب الاتجاهات الوطنية في الأدب المعاصر : في عام 1900 م ، نشر مقال لـ " هانوتو " ـ وكان وزير المستعمرات في فرنسا آنذاك ـ يقارن بين الإسلام والنصرانية ورد عليه محمد عبده ردا طويلا في ثلاث مقالات كانت حديث الناس وشغلهم في ذلك الوقت …. وطالب ـ أي هانوتو ـ بأن تقوم السياسة الاستعمارية على الدراسة العميقة الدقيقة للشعوب الإسلامية وللإسلام ، ثم قال : إن الإسلام دين وسياسة ، فالوطن عندهم في الإسلام ، وهم يقولون السلطة مستمدة من الألوهية ـ أي الوحي هو الحاكم بين الناس وبه تتقيد السلطة ـ فلا يجوز أن يتولاها إلا المسلمون .

ثم أشار هانوتو إلى نجاح فرنسا في فصل السلطة الدينية عن السلطة السياسية في تونس ، وقال : إنها استطاعت أن تحقق هذا الانقلاب العظيم بلباقة وحذق ، ودون أن تثير ضجيجا أو تذمرا ، فتوطدت دعائم السلطة المدنية ، وتسربت الأفكار الأوربية بين السكان بدون أن يتألم منها إيمان المحمدي !!

وبذلك انفصل الحبل بين هذا البلد والبلاد الإسلامية الأخرى ، الشديدة الاتصال ببعضها ببعض .

ودعا ـ أي هانوتو ـ في آخر مقاله أن تتخذ تونس مثالا يقاس عليه ، ونموذجا ينسج على منواله أ.هـ من الاتجاهات الوطنية 349

غير أنه وبعد أكثر من قرن على دعوة "هانوتو" ها هو الإسلام يعود ، يعود في تونس ، وفي المغرب العربي كله ، هذا الإقليم الإسلامي الذي سعت فرنسا بكل مكرها وحيلها ، وأجلبت بكل خيلها ورجلها ، أن تجتث الإسلام منه ، حتى فرضت لغتها الفرنسية على الشعوب الإسلامية هناك ، ها هــو الإسلام يعود فيشتعل اشتعال النار في الهشيم ، ويتحامل على نفسه ، وتعلــو هامته ، ليقف شامخا من جديد ، ويلقى عنه أغلال العبيد .

كما يعود في الشرق ، وفي شمال الأرض وجنوبها ، بل في وسط أوربا نفسها ، ينبت الإسلام من تحت كل صخرة ، ومن كل ركن ، وفي كل زاوية ، ويخرج من كل بيت وأسرة .

ويجمعه الله تعالى ليواجه معركته التي كتبها الله تعالى له ، معركته مع عدوه الأساسي ، الصليب المتصهين الحامي لأوليائه من طواغيت الزعماء المحليين سماسرته ووكلاءه ، الذين باعوا دينهم وأمتهم من أجل حطام الدنيا ، فغاية أمانيهم إرضاء الاجنبي المحتل لبلادنا ولن يرضى حتى تتبع أمتنا ملتهم ، ودون ذلك خرط القتاد ، فقد قام اليوم سيف الجهاد، ولن يعود إلى غمده حتى يمضي بالأمة إلى مثل سالف الأمجــــــاد .

غير أنه من المهم هنا أن نركز النظر على قول هذا المنظر الاستراتيجي الخطير الذي هو من أول من نظــر للفكر الاحتلالي الغربي ـ إذ الامبريالية نزعة غربية أساسية ـ " هانوتو " .. عندما طالب :

"بأن تقوم السياسة الاستعمارية على الدراسة العميقة الدقيقة للشعوب الإسلامية وللإسلام " .

وهذا هو الفرق يبن الحروب الصليبية السابقة ، والحروب الصليبية الامبريالية التي انطلقت منذ قرن ومازالت ، فهذه الأخيرة جاءت مع الجيوش ، بدراسات معمقة عن الشعوب الإسلامية والإسلام ، وعلمت أن نجاحها هذه المرة مرهون ، بإحداث تغيير في المناهج الثقافية ، بحيث ـ كما قال ـ " تتسرب الأفكار الأوربية في السكان من غير أن يتألم منها إيمان المحمّدي " .

وهذه هي نفسها الدعوة إلى تعديل المناهج ، التي استعرت اليوم في جزيرة العرب والخليج ، هــي بعينها لايعدوها الأمــر طرفـة عين .

غير أن الأفضل أن يطلق على هذا المشروع ، اسمــه الذي هو لـــه أهــــل .. تعديل " المناهق " .

لان الحقيقة هي أن الذين ينهقون هنا لإرضاء أمريكا التي امتطت ظهورهم لتوصلهم إلى اجتثات الإسلام في بلادنا ، لم يعد نهيقهم يرضيها بما فيه الكفاية ، فقررت أن تعــدّل من نهيقهم ، فزادت عليهم ضربــا بالعصا ، ليمضوا بها إلى تحقيق كل أهدافها الخبيثة ، فأصبح نهيقهم ألــذّ في أسماع سادتهم ، وركضهم أسرع خطا ، وأكثر حماسا مما مضى .

منقول

العناد
10-08-2005, 09:04 PM
سلمت ياممتعض......

جميل ماتكتب وما تختار ......

دمت هنا في القلب ,,,