PDA

View Full Version : كلنا " كلينكس" يا وفاء الرشيد !!



ممتعض
15-06-2004, 08:56 PM
قد يُشده الإنسان بأمرين كلاهما ضدُ !!
فمثلاً قد ينشده فكرك ، وتتوقف معطائيتك ، وينعقد لسانك ، بسبب صوابٍ مطلقٍ رأيتَه أمامك ! زيّنهُ أسلوبٌ رصينٌ تماسك بنيانه اللفظي ، وتناسقَ تركيبهُ المعنوي ، فأخرج لك سبكاً تحار من أين تصفه ، ومن أين تدخل عليه !
ومن هذا النوع من الإنشداه ما حصل لـ "عتبة بن ربيعة"، الذي يعود وبعد سماعه للقران من فيّ الرسول عليه الصلاة والسلام غضاً طرياً وهو – أي عتبة - لا يكاد يجمع ثناءً مُعبراً لما سمع ، ووصفاً دقيقاً لما وعى ، مع أنه ابن العربية القُح.. لكنه "القران" !!
وفي المقابل – وبضدها" قد" تلتقي الأشياء - فإنك قد تقف حائر الكلمة ، مكتوف الأسلوب ، مُكمم الإجابة ، إذا ما رأيت سخافة – وفي الرواية النجدية "مصالةً" – لا تدري بأي لفظ تتعامل معها ، ولا بأي فكر تجابهها!
لأنك لا تدري وبحق : هل الذي أمامك مغفل أم متغافِل ! أم هل هو حمار من الحمير "الحامرة"، أو مستحمرٌ من الحمير "المستحمرة" ! . وحتى تقول : "وجدتها" ..تكون الحمير قد دخلت الحقل وعبثت بالزرع !
وهذا النوع من التوقف الحركي للدورة الفكرية في العقل ، قد أصاب "دميجتي" الصغيرة ، وأنا أنظر بمزيدٍ ملؤهُ " مدري وشو" ، حين سمعت وقرأت بكاء" الدكتورة – المهندسة – الآرامكوية – الإنمائية- الأمم متحدية " وبعدها يأتي لقب الأخت : "وفاء الرشيد " في ملتقى خوارنا الوطني!
ومصدر الغرابة ليس أن تبكي امرأة ! فالمرأة ضعيفة هشة رقيقة ، وهذا مما أكمل الله به الأرض وعمارتها ، فلو كانت صلفة وقاسية ، وصاحبة خشونة ، فبالله عليكم كيف سيدخل الزوج مخدعها بعد يوم حافل بمقابلة الوحوش في الخارج ! أوحشٌ في الشارع ووحشٌ في البيت ؟! إننا حين نصفها بالرقة فإننا نمدحها ، لأننا لا نريدها مسترجلة ، فيكفي الدنيا صلافة شواربها ، فلمَ نحرمها عذوبة مطعمتها اللذة ، وساقيتها الحنان ، ومسربلتها الرقة !
ولنقص القصة على من لم يسمعها : فقبل شهور طويلة من الآن هاجمت عدد من الطائرات مبنى التجارة العالمي في منهاتن ، والبنتاجون ، ونتج عن هذه الهجمة الإعلان العالمي للحرب على الإرهاب .
وقادت أمريكا العالم بنفسها لهذا العدو المسمى بـ "الإرهاب" تاليةً على العالم في الوقت ذاته آية الولاء والبراء اللبرالية كما جاء في موهن تنزيلها : " من لم يكن معنا فهو ضدنا " !!.فقادت وحليفتها "بريطانيا" حرباً قذرة على بيوت طينية ، يقطنها عُزل في أفغانستان ، انتهت بسقوط حكومة "طالبان" ، وقتل أبرياء وعُزل من النساء والولدان ، وأسر عدد من المجاهدين الذائدين عن حياض الأمة .
بعدها انفتحت شهية الوحش لأكثر من هكذا "طقطوقة" ، فجاء الدور على العراق ، ونجحت في احتلاله –مؤقتا- ، صاحب هاتين الحملتين الصليبيتين العسكريتين حملة فكرية جادة للقضاء على منبع الإرهاب ،والمسماة بـ "الوهابية" . وذاك أن الطائرات التي قصفت برجي التجارة كانتا تحملان في جلهما شباباً سعوديين ،فكان هذا هو الغطاء لضرب الدعوة الحقة – أعني دعوة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب - بل ووصل الأمر أن المرشح الجديد يعد شعبه بالقضاء على علماء السعودية إن هو انتصر في معركته الانتخابية !!.
والوهابية هي دعوة الشيخ المجدد "محمد بن عبد الوهاب" والتي انبعثت من قلب جزيرة العرب ، وساندها آل سعود ، جامعةً بين المصحف والسيف ، والوالي والعالم ، والقران والسلطان ، وداعيةً الناس للعودة بالمعتقد كما كان عليه محمد عليه الصلاة والسلام وأصحابه ، وتنقية الدين مما علق به من بدع وشركيات ما أنزل الله بها من سلطان ..فهل في هذا من خلل أو بدعة في الإسلام ؟!
الحاصل .. بأن الحملة الفكرية الحديثة لتجديد الإسلام كانت هذه المرة على يد المجدد الإمام: جورج بن بوش ، وقد أعلنت إعلانا عالمياً مفاده : اسعوا في إصلاح أنفسكم وفقاً لتعاليم "اللبرالية" العظيمة ، وإلا فإن جحر" صدام" يتسع لأكثر من حاكم !
ولأن الهدف كانت به هذه البلاد ، والحملة مفصلة عليها ، وما سواها ما هو إلا لذر الرماد في العيون ، فإن أمريكا قد حركت طابورها الخامس العميل هاهنا ليعلن المطالبة بالإصلاح وفقاً للنمط الغربي .ونتيجة للضعف الذي تمر به دولتنا بعدم وجود حاكم قوي كفيصل أو حتى فهد يوقف هذه المسخرة عند حدها ، فقد رضخت الدولة لما سمي بالإصلاح ،والذي له محاور هامة كـ " القضاء والتعليم والمرأة والتعددية الفكرية – يعني هذا نزار قباني وهذا أبو جهل وهذا بن باز لا فرق - " !
وأُسس بناء عليه "مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني " .والذي ناقش عدداً من القضايا المثارة في واشنطن أولا وعندنا ثانياً كـ : المناهج والتعددية وأخيراً المرأة ! وصولاً للغاية العظمى علمنة الدولة .
المهم .. في الحوار الوطني الأخير والذي أقيم في المدينة المنورة ، جاء محوره عن المرأة السعودية .
وتكلم الشيخ الفاضل والداعية المعروف الدكتور : محمد العريفي عن المرأة السعودية ، وذكر – وأما بنعمة ربك فحدث – بأن المرأة عندنا ولله الحمد حصلت على أمور لم تحصل لغيرها من الرجال ، فمثلاً –واللفظ لي والمعنى من الشيخ - تلك النسوة الخائنات لوطنهن – لا أقول دينهن – واللاتي خرقن نظام البلد وفي أوج حاجته للحمة الصف وتوحيد الكلمة في حرب الخليج الثانية ، بمظاهرة سخيفة طالبن فيها بقيادة السيارة ! هؤلاء النسوة قد تم إرجاعهن لأعمالهن ، بينما الرجال لم يعودوا لأعمالهم – الشيخ سفر الحوالي والذي ألف عنه أحد الأمريكان كتاباً وصف عقله بأنه يوازي مركز دراسات استراتيجية مازال عاطلاً عن العمل !! - وأضاف العريفي : بأن بعض الأخوات في المدارس والتعليم لسن بقدوة صالحة ، فبعضهن لا يلتزمن بأبجديات الحجاب كلبس العباءة الشفافة جداً ، أو دعوة البنات لأفكار يعتنقنها – مع العلم بأن الدول الغربية لا تجيز للأقلية فرض مفاهيمها على الأكثرية – . هذا وقد ذكر الشيخ قصة ابتزازهن للدولة بأدب جم يليق بطالب علم مثله ، وذكي يفوت الفرصة على بني علمان المارقين من توظيفها لصالحهم ، حيث أنه قد قام برواية القصة دون أن يصف المشاركات بتلك المظاهرة بأي نبز ، وكل ما أراد قوله بأن تلك النساء عُدن لأعمالهن بينما غيرهن من الرجال ما زالوا عطلاً عن العمل ، وخلواً من كسب يد !
بعد مداخلة الشيخ العريفي ، تكلمت صاحبت النياشين والألقاب أعلاه "وفاء الرشيد" وقالت : بأن الشيخ يتهمها – اللي على رأسه ريشه!!– وهذا إقصاء وووو.. وباقي خرابيطهم التي سئمنا من بغبَغَتِها !
ثم أجهشت بالبكاء !
وتوته توته خلصت الحتوته !
ولنا من "دميعات" صاحبة الجلالة لقاء كله " كلينكس " !
فيا وفاء – بدون ألقاب - ..دموعك هذه أحد أمرين : -
1/ إما أن تكون صادقة – ولا أظنها – فهذا دلالة نقصك يا داعية المساواة بالرجل ! فالتي لم تتحمل كلمتين قيلت في حق غيرها وأجهشت باكية شاكية وسط الجموع ، فكيف سيصبر غيرها ممن لم تتدنس مشاعرهن بلقاء سقط الخلق ، فما بالك بفاضل كالعريفي !!
2/ إن كنتي كاذبة – وهذا ما أتفرّس – فبالله عليك ألا تشعرين بحقارة ذاتك وأنتِ تصطنعين المؤامرات مع رعاع "الصح .. آفة " ، والتي كان آخر مسخرتها اليوم حيث ذكروا في جريدة "الوثن" – أجل الله من قرأ - بأنهم اطلعوا على الرسائل الواردة في جوالك فوجدوا رسالتك للشيخ العريفي وعتبك عليه !!..أليس هذا تآمر ما بعده تآمر ؟! إذ كيف يطّلع الرجال والصحافيون على رسائل جوالك الخاص !! لكنه التآمر يا صاحبة الألقاب العظيمة -والتي تجاوزت ألقاب بني عثمان في خلافتهم - !
ومن العجيب بأن أشباه الرجال من اللبراليين في المنتدى قد هددوا بمقاطعة الحوار –فكه – إن لم يعتذر الشيخ لمدامهم الفكريه !! مع أني سمعت كلام الشيخ في "العربية" وقرأته من جديد في المنتديات والصحف ، لم يأت لها على طرف ..لكنه التآمر !
ومن المضحك أنها عادت وقالت بأنها لم تبك بسبب كلام الشيخ وإنما خوفاً على "ناصر" –ولدها- من أن يأتي يوم ويقتل بحادث إرهابي ! ثم نُكِصت على رأسها وقالت : ليس "نويصر" المقصود وإنما أسلوب العريفي ! وهكذا فإن الكذبةَ لا تلدُ إلا كذبة !!لأنها عاشت بين نارين ..إما أن تكون ضعيفة ، أو أن تكون كذابة ، فاختارت مرةً تلك ، وثانيةً تلك !!
وعموماً فإذا كانت جملة قد قلبت كيانكم ، وشتت أوراقكم ، وقلبت قدور مكركم ، فماذا نقول نحن الذين نسمع كل يوم في قنواتكم الفضائية "العربية – عين – ام بي سي " وفي صحفكم " الوطن "أجلكم الله" – الرياض – عكاظ " ما يدمي القلب ويجرح الشعور ! وماذا نقول عن شتم "الغنامي" لابن تيمية ؟! وعن تطاول النقيدان على أئمة الدعوة ؟!يضاف إليه التهم المعلبة للمراكز الصيفية والمطويات الإسلامية والأشرطة الوعظية والقضاء وهيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمناهج الدينية ؟!!
سبحان الله .. ما أضعف الباطل !
في أواخر عشر الأربعمائة – الثمانينات النصرانية – ألف الدكتور "عوض القرني" كتابه " الحداثة في ميزان الإسلام" ، ألفه وعمره 27عاماً ،هل تصدقون بأنهم إلى اليوم يتحدثون عنه ، بل إن كاهن الحداثة في بلادنا – الغذامي - وفي كتابه الأخير" حكاية الحداثة " لم ينس أن يعطي الشيخ وكتابه سطوراً لا بأس بها من بذاءته ، بل وصل به الأمر وغيره من اللبراليين أن يظنوا بأن الكتاب قام بتأليفه مجموعة من الإسلاميين وليس مؤلف واحد !! الأمر الذي حدا بالشيخ "عوض القرني" أن يفخر بأن شاباً لم يتجاوز 27عاماً خُيل للحداثيين فيه جيشاً عرمرما !!
عموماً سيده وفاء .. أنا لست بخبير في مسح دموع النساء الكاذبة .. فإن كان "كلينكس" هو دواؤها فكلنا "كلينكس" يا رقيقة المشاعر !

زعروره
15-06-2004, 09:17 PM
ومصدر الغرابة ليس أن تبكي امرأة ! فالمرأة ضعيفة هشة رقيقة ، وهذا مما أكمل الله به الأرض وعمارتها ، فلو كانت صلفة وقاسية ، وصاحبة خشونة ، فبالله عليكم كيف سيدخل الزوج مخدعها بعد يوم حافل بمقابلة الوحوش في الخارج ! أوحشٌ في الشارع ووحشٌ في البيت ؟! إننا حين نصفها بالرقة فإننا نمدحها ، لأننا لا نريدها مسترجلة ، فيكفي الدنيا صلافة شواربها ، فلمَ نحرمها عذوبة مطعمتها اللذة ، وساقيتها الحنان ، ومسربلتها الرقة !

ضعيفه هشه ورقيقه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حين نصفها بالرقه نمدحها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ها الرقه تعني الضعف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل اذا ارادت حقها يعني بانها متوحشه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل اذا بكت يعني انها ضعيفه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل البكاء معناه كذب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل عمل المرأه هو السبب في البطاله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل مطالبة المراه بحقوقها يعني انها متامركه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يعني ذلك انها بعيده عن دينها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يعني ذلك انها خائنه لوطنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل المراه هي السبب في حرب بوش على افغانستان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفي حربه على العراق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل بوش انثى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل هي المراه التي سمحت لبوش وجيوشه بضرب العراق من داخل "الوطن" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل بين النساء وحدهن من هن ليس بالقدوه الصالحه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
:n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n:
رأسييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييي

أنين
15-06-2004, 10:59 PM
اخي ...............
لم تعد النساء كالخنساء ..وجميلة ..
رغم انني امراة واعتز بانني امراة ولكن لن اقف امام كلمة حق قلتها عن النساء
بكل اختصار وبكل بساطة ..
هي اداة التغير في مجتمعنتا ..هي ارخص سلع قد تفكر بها
هي اكبر شيطان استطاع ان يغير ما لم يغيره المدفع والصاروخ
المراة التي تكلمت عنها اصبح لها نسخ عديدة تطبع و توزع على جميع الفئات في مجتمعنا ..

تعرف بان حرية المراة اصبحت الوجبة الرابعة كل يوم ..
في المؤتمرات العالمية ..الكتب النقاشات المنتديات الاخبار التحاليل ..التوقعات ..التصورات ...
وكان لم يعد هناك مشكلة غير حريتها رغم ان حالة العالم العربي اصطلح ولم يعد شغلة الشاغل غيرها
الذي اطرحة ..على الجميع ...وبكل صراحة ..ما السبب هل هو قلة عقل النساء ..من ضعف الرجال
اين اخ وزوج واب تلك السيدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تحية متعض
الذي ينسى الوعود

صدام إحسين
16-06-2004, 12:34 AM
والتي كان آخر مسخرتها اليوم حيث ذكروا في جريدة "الوثن" – أجل الله من قرأ - بأنهم اطلعوا على الرسائل الواردة في جوالك فوجدوا رسالتك للشيخ العريفي وعتبك عليه !!..أليس هذا تآمر ما بعده تآمر ؟! إذ كيف يطّلع الرجال والصحافيون على رسائل جوالك الخاص !!


دعاة الحداثة والانحلال في بلادنا واجد
والمرأة الرشيد ماهي الا نتاج لأدبيات الغذامي وتركي الحمد ومن هم على تلك الشاكلة

في النهاية وبصراحة

لا جف مدادك
ولا فض فوك
وبالعامية
فم ماينهد

VOLTAREN
16-06-2004, 06:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعلم أنك لا تطيق النظر في اسمي فما بالك بأن تجد لي تعقيباً ولكنها في نفسي أيها الكريم الممتعض
لدي تساؤل فقط
لمَ أطلقتَ على الجريدة ( جريدة الوثن ) ؟ ثم لماذا تقرأها !
كلي أملٌ في أن أسمع ردك وبعدها لن تراني البتة :)

البوشهابي
16-06-2004, 09:52 AM
حقيقة ما حصل بين العريفي ود وفا ## نقلا عن الشيخ وبعض الحضور
باختصار وبعداً عن تهويل الصحافة التي صورت ما حدث بين الشيخ العريفي والاخت د وفا الرشيد بأنه معركة ليسمح لي الاخوة ان اذكر حقيقة ما حصل نقلاً عن بعض من حضروا اللقاء من اوله الى آخره ..



بعدما طرحت ورقة العمل المختصة بالمرأة والتعليم فتح باب التعليق وطُلب من الشيخ التفضل بما لديه فتحدث الشيخ عن اربع نقاط هي ..

1 - بعض ما يدرس لطالبتنا لا فائدة منه فما المرجو من معرفة الفتاة لتضاريس نيكارقوا وجبال هندوراس

2 - يتحدث البعض عن التدريس عبر القنوات التلفزيونية في كليات البنات ويمدحون تكنلوجيا الغرب وان جامعاتهم تدرس عبر الانترنت ..

3 - تُطالب التلميذة بالتقيد بالزي الرسمي وعدم مخالفة قوانين الرئاسة من ناحية الشعر والعبأة بينما نرى بعض المدرسات وهن القدوة يخالفن ذلك ..

4 - كيف يسمح لبعض الدكاترة ممن عرفن بانحرافتهن الفكرية وبمخالفة سياسة هذه البلاد فضلاً عن شريعة رب العالمين بإن يدرسن طالباتنا في الجامعة .



وهنا توقف الشيخ لانتهاء وقت مداخلته ..

ثم طلب من الدكتورة المداخلة فقالت : انها لا تزال متأثرة بما حصل في الرياض من قتل الاجنبي وخطف الآخر " لاحظ الموضوع عن التعليم والمرأة " وقالت انها باتت تخاف على اولادها .. وهنا خنقتها العبرة .. ثم اكملت مداخلتها بشيء من التأثر ..

سرّب بعض الاخوة وهم اثنان " هداهم الله " .. سربا للصحفيين ان الشيخ العريفي تكلم على الدكتورة بكلام قاس وجاف وفيه شدة مبالغة .. مما ابكاها ...

واثناء خروج الشيخ حاول بعض الصحفيين استثارته وسؤاله لكن ابعدهم رجال الامن ..



ثم واثناء ما كان الشيخ يتناول طعام الغداء استغل بعض ضعاف النفوس وتحدثا للصحفيين بأن الشيخ اخطأ ولا بد من اعتذاره ..

وللمعلومة فقد اتصلت على الشيخ وسألته فكان مما قاله ان مداخلة الدكتورة كانت جيدة ومعبرة رغم بعدها عن موضوع النقاش ..



وقد سمح الشيخ لبعض الجرايد كالاقتصادية وعكاظ والمدينة والوطن باجراء لقاءت معه لتبيين حقيقة ما جرى وسترونها يوم الثلاثاء ..





هذا حقيقة ما حصل وانصح الجميع بالتثبت قبل الكلام في الاشخاص سواءاً اختنا وفا او الشيخ او غيرهم ..



منقول من مشاركة الاخ الحبّوب في منتدى انا المسلم

نــواف
16-06-2004, 11:00 AM
الاخ .. الكريم

رغم عدم حرصي على مشاهدة قناة الاخباريه
الا انه شاءت الصدف ان اطلع مساء البارحه على برنامج اسمه شؤن نسائيه او قضايا نسائيه
كان موضوع الحلقه الحوار الوطني
وكان هناك اتصال من صاحبة المشكله المدعوه وفاء الرشيد
بصراحه كانت مقدمة البرنامج جريئه بالاسئله
ومن ضمن الاسئله التي وجهتها لوفاء الرشيد ( لماذا بكيتي )

وكان في ثنايا اجابتها ....
انها تقول ان فيها حرقه على الوطن ومايحصل له من تفجيرات وارهاب
وقالت انها تكره التعصب ودعاته الذين اضروا الوطن وهم انتجوا مايحدث

وتقول انه بدلاً من ان يتحدث الشيخ العريفي عن هؤلاء ومايفعلونه ضد الوطن نجده
يتحدث عن امور تزيد من التعصب وعن امور اخرى ليست مهمه بحجم مايحدث للوطن
وتقول والكلام طبعاً موجه للشيخ العريفي

اين هو من التفجيرات وعمليات القتل التي تحدث في الوطن
لماذا لم يتكلم عنها.

عموماً ما اريد قوله ان وفاء الرشيد كثر حديثها وتناقضاته فهي في كل مره تضع مبرر جديد لبكائها
المشكله ان موضوع الحوار الوطني هو المرأه وهي تقول لماذا لا يتحدث عن مايحدث في الوطن
بإختصار هي كانت في مداخلتها تلمح الى عدم حرصه على الوطن وانه من دعاة التعصب .

سؤال ...

اليس بكائها يسجل ضد من يطالب بمشاركة المراه في بعض المجالات
فهي قدمت دليلاً من حيث لا تعلم ان بعض المجالات لا تصلح لعمل المرأه وخصوصاً
من يطالب ان تشارك المراه في المجالس الحكوميه والوزاريه .

عزوف
16-06-2004, 11:21 AM
استاذي الفاضل .. ممتعض ..

وكعادتك أيها البليغ في الإفتتاحية التي تزخر .. بسرد تاريخي ثري .. وربط تكتيكي ذكي ..!

ولكن ..اسمح لي .. مؤتمر الحوار الوطني والذي كان موضوعه الرئيسي المرأة .. احتوى على عدة محاور بحث و نقاش ..ولم يضمنها قيادة المرأة للسيارة ..!!
إذا" ما الداعي لإثارة هذا الموضوع الحساس ..!! من قبل الشيخ العريفي .. !! هل هو للتذكير ؟
أم للإذلال .. ! وإرجاع الماضي ..! ( واللي على راسه ريشة ) ..!! *c
د. وفاء الرشيد ( ولا أدري سبب استخفافك بشهادتها التي يعجز الكثير من الرجال عن الإتيان بها )
ومن خلال شبكة تلفزيونية ..وفي صالة خاصة بالنساء أي من وراء حجاب ..( أقوم بالتذكير فقط! ) قامت بعرض مداخلتها بكثير من التأثر وشيء من الدموع .. ليس فقط من معرض كلام الشيخ عن القيادة..! ولكن كان عن الأهم وهو..التعليم ..و الأبناء ..
تأثرها كان طبيعيا" كأمرأة عندما يذكر أبناؤها .. لا أظن بأن ذلك يعيبها ..! أو ينقص منها ..!
بل يرفع مكانتها كأم مثقفة لم تنسى عندما أتت وناقشت ..دورها الأساسي كراعية لبيتها ..

ولعلي أيها الفاضل أضيف وجها" آخر مشرق ..وهي د. سيما بخيت ( بورد أمريكي في الطب النووي )
التي طالبت في المؤتمر بمستشفيات خاصة للنساء ..
لاحظ ..هذا ما طرح في المؤتمر .. ! بينما على أرض الواقع .. قامت إحدى قريباتي وهي طالبة
طب ..بالتسجيل للعمل صيفا" ..فتفاجأ بأن هناك ثلاثة مستشفيات ..تشترط كشف الوجه ..للعمل ..!

هناك تجاوزات سرية تحدث على أرض الواقع أدهى و أمر.. لا يتم الحديث عنها ..أو مناقشتها ..!
بينما ..ما يناقش علني يفرد له مجالس اللوم والتقريع ..! و يخصص له اتهامات العلمنة والأمركة..!
بون شاسع ..بين ما يحدث حقيقة ..وما نتكلم ..أو ندعي به ..!

أما الصحافة ..و خاصة ( الوطن ) فهي تصيبني بتلبك معوي ..عند قراءتها ..!
ما يضيفونه من ( بهارات نفاذة ) ..تجعلني لا أهضم ما يقدمونه ..! ولا أظلم من يعرضونه ..!

استاذي الأثير .. لا زلت انهل من وردك ..وإن اختلفت الأفكار ..وتضاربت الإتجاهات ..

أجمل تحياتي لك .. :nn

ممتعض
17-06-2004, 02:28 PM
الليبراليون وحديث الإفك




ماجد بن محمد الجهني
الظهران

لقد جاء مؤتمر الحوار الوطني الثالث المنعقد في المدينة المنورة ليمثل منعطفاً هاماً ومصيرياً لأنه يناقش قضيةً حساسةً من أخطر قضايا الأمة ألا وهي قضية المرأة والتي أخذت أبعاداً خطيرةً في الداخل والخارج خصوصاً مع الممارسات المنفلتة والمعهودة دوماً على التيار الليبرالي في السعودية وغيرها من الدول العربية، ذلك التيار الذي لا يطل برأسه بقوة إلا في حال الأزمات التي تكتنف الأمة فهو يرى في مآسي الأمة واستقواء الآخر المهيمن على تفكير وتوجهات الليبراليين فرصةً سانحةً لتنفيذ مشروع العمر ومشوار الدهر الذي سار عليه الليبراليون ردحاً من الزمن بذلوا فيه ما بذلوا من الأموال والأوقات والرحلات والكتابات التي أحصيت على كل واحد منهم في ميزان لا يغادر صغيرةً ولا كبيرة إلا أحصاها.

نعود إلى أروقة ذلك المؤتمر الذي أوضح لنا بجلاء عن نفسيةٍ عجيبةٍ غريبةٍ يعيشها التيار الليبرالي ، ففي أول مكاشفةٍ حقيقيةٍ ومواجهةٍ صريحةٍ تحت مظلة الحوار التي لطالما أزعج الليبراليون بها الآخرين تجلت الحقائق وبان الزيف وظهر السلوك الطفو لي الذي اعتاد عليه الليبراليون ( إذا لم تكن معي فأنت متشدد ومتطرف وغير واقعي وإقصائي لا تتعايش مع الآخر) ولعل شيئاً من هذا قد ظهر من خلال ما كتبه مراسلهم المعروف في جريدة الحياة اللندنية في عدد يوم الاثنين الموافق 26/4/1425هـ تعليقاً على الأطروحة الجريئة من الدكتور محمد العريفي والذي اكتفى بذكر جزء من الحقيقة لكي يظهر لنا بجلاء العقلية التي يعيش بها الإقصائيون الذين ينطبق عليهم المثل الشهير " رمتني بدائها وانسلت".

لقد أراد هؤلاء القوم وهم القلة التي تملك البوق الكبير ممثلاً في الإعلام أن يوهمونا أن مداخلة الدكتور محمد العريفي هي إساءة للمرأة السعودية وأخذوا يتباكون على منبر الحوار واصفين رأي مخالفهم بالاعتداء الصارخ على المرأة السعودية التي أرادوا أن يمثلوها بالقوة دون تفويض من أحد مع أن الرأي العام العالمي وليس السعودي يعرف جيداً ماهية توجهات الأغلبية من نساء المملكة العربية السعودية ولولا علمهم بذلك لما تسابقوا مستغلين الظروف العالمية ومظاهرة أوليائهم في الداخل لهم لكي يمرروا من تحت الأقدام مخطط إفساد المرأة السعودية الذي يريده الليبراليون لها.

إنني أتساءل وأنا أستمع لهذا الصراخ الذي يجيده هؤلاء القوم : أين الحديث عن حرية الرأي؟ وأين الحديث عن مناقشة قضايانا بهدوء؟ ولماذا وأنتم تخلعون على أنفسكم أردية الانفتاح على الآخر لماذا هذه الأوصاف المقذعة لكل من يخالفكم منطلقاً من أصول شرعية؟ولماذا ولماذا ولماذا؟.

والعجب العجاب هو مطالبة الدكتورة سهام الصويغ حيث طالبت الدكتور العريفي بألا يستخدم المنبر الحواري للتأليب وتصفية الحسابات والتشنجات وتقديم الاتهامات غير الصحيحة؟؟؟!!!! فيا سبحان الله ما أغرب هؤلاء القوم وما أشد تملصهم من الحقائق ولكنني أقولها وبكل صراحة للدكتورة وللتيار الليبرالي في السعودية : هل تريدون منا أن نذكركم بأسماء من ألبوا على مساجدنا وعلى علمائنا وعلى دعاتنا ودعوتنا ؟ وهل تريدون أن نذكركم إن كنتم قد نسيتم أو تناسيتم بمن ألب على مناهج تعليمنا ؟ وعلى مدارس وحلقات تحفيظنا ؟ هل تريدون أن نسرد لكم قائمةً بمن حرض على مراكز أبنائنا الصيفية؟ هل تريدون أن نذكركم بمن سخر من لحانا وثيابنا متناسياً أنها سنة نبينا صلى الله عليه وسلم؟ هل تريدون أن نذكركم بقائمة المستغلين لأحداث الحادي عشر من سبتمبر لكي يغربوا المجتمع وينشروا فيه أنموذج الحياة الغربية البائس؟.

إننا لو فعلنا ذلك لربما أغمي على الدكتورة سهام ولم تكفها نوبة البكاء التي اكتفت بها صاحبتها في منتدى الحوار الوطني ولكنني أكتفي بالإشارة وعلتي في ذلك المثل العربي الشهير أيضاً" والحر تكفيه الإشارة".

لقد أوضح هذا المؤتمر الفشل الذريع والإفلاس الشنيع الذي يمر به التيار الليبرالي في المنطقة العربية وإنني أجزم بأن أرض الحرمين المباركة هي أرض خصبة لا تنبت إلا طيباً وهي لن تسمح بأن تقصقص تعاليم الشرع المطهر في جميع جوانب حياتها ومن ذلك الجانب المتعلق بالمرأة وإنني أحسب أن موضوعاً حساساً كهذا يجب أن يكون القول الفصل فيه للشرع المطهر فهذه قضية من قضايا التشريع الإلهي يجب أن يكون الفصل فيها لله ولرسوله ، وعلينا أن نعلم بأن المرأة المسلمة في العالم الإسلامي عموماً وفي السعودية خصوصاً مرت وتمر بمؤامرات متتالية علينا أن نتنبه لها وننتبه إلى أن أخطرها هو مايمارس في هذه الفترة العصيبة التي جاء معها العدو وهو مصمم على تغيير دين الأمة وهويتها وأخلاقها وهو مايوجب الحذر واليقظة من الجميع رجالاً ونساءً صغاراً وكباراً.

لقد كانت مداخلة الدكتور محمد العريفي وفقه الله في محلها ولكن يبدو أن البعض تمرس على أن يتكلم في جو لايجيبه فيه إلا رجع صوته وصدى كلماته فلما حانت ساعة الحقيقة والمواجهة الشفافة لم يتمالك نفسه لأن حرية الرأي التي ينادي بها ليس المقصود منها سماع أصوات الآخرين ولكن المقصود منها أن يتكلم هو وينصت الآخرون ولهذا يبدوا أن القوم لم يتحملوا ذلك فبدأوا بنسج خيوط الهجوم على الدكتور في المؤتمر ومطالبته بالاعتذار عن حق قاله مع أن الكثير ممن حضر منهم لم يعتذر إلى الآن عن باطل دبجه يراعه وعن إفك اقترفه قلمه باسم الحرية.

مؤتمر المدينة جاء ساخناً يوم أمس وهو مايبشر رغم حجم مايراد بالمرأة المسلمة وماقطع فيه من مشوار بأن هذه البلاد بإذن الله قادرة على أن تنفي خبثها كيف وقد أشربهم المكان ذلك أو ليست المدينة تنفي خبثها؟.

ممتعض
17-06-2004, 02:31 PM
كفى رفقاً بالقوارير على طريقتهم
أنا أُطَالِب بحقوقي..!!!!


ندى عبد العزيز محمد اليوسفي


لقَد أصبَحت مالِئَةَ الدنيا، وشاغلةَ الناس..!!!!، كالكُرَة تُقذَفُ من مقالةٍ لبرنامج فضائي..!!!!، تُتنَاول في مجلسٍ إصلاحي..!!!!، وتَرتَفع بسببها الأصوات في حوارٍ وطني..!!!!، تقيمُ الدنيا ولا تُقعدها في منتدى اقتصادي..!!!!

تلك هي المرأة السعودية، وحقوقها المسلوبة في رأيهم، شوّهوها وصاغوها وأضافوا إليها من التّوابل ما أضافوا، تكلّموا عنها في كل محفَل، أثاروها في كلّ مجلسٍ، و تصدّرَت كل صحيفةٍ وبرنامَجٍ تلفازيٍّ ومَشْهَد.

دخلتُ على دكتورة كبيرةُ السنّ لشأنٍ ما.. وكنتُ كلما زرتها تفتح موضوعاً بشكل غير مباشر.. عن الحجاب.. عن القيادة.. عن تحفّظاتها على ضرورة السفر بمحرم.. لدرجة أنها تتباكى على بعض الأمور الميسّرة للأطباء (الذكور) مما لايسوغ لمرأة مسلمةٍ عاقلة المطالبةَ به..!!!!، كل مرة أصدمها في نفسها.. ألقي عليها الحجة.. أتظاهر أمامها بأني أوافقها و أجعلها تتابع الحديث.. وتتابع وهي تظن أني مندمجة مقتنعة بما تقول ثم تُصدَم.. وتودّعني يائسة..!!!!!!!!!!!

فتحَتْ موضوعاً ما ولما تعذّرت بانشغالي.. فقالت لي لحظة واحدة وأخرجت قصاصة من جريدة.. تقول اقرئي المقال وأعطيني رأيك.. فإذ بالمقال أحدُ تلك المقالات الملغومة، والتي بحقوق المرأة مزيّنةٌ مصفوفة...!!!!!!، قلتُ في نفسي.. سبحان الله.. الطيور على أشكالها تقع..!!!!!!

العجيب أن هذه الدكتورة ذاتها لا تتكاسل ولا تتقاعس عن وظيفةٍ أخرى جعلتها همّاً لها رغم انشغالها، فلا تفوّت أبداً فرصة مرور طالبة طب بعيادتها أو طبيبة أو أيّ ساترة لجسدها ووجهها لمحاورتها ومحاولة إقناعها بعدم ضرورة ذلك وتسرد ما تحوّره ليوافق هواها من استشهاداتها العجيبة، وتغلّف ذلك كله بعطفها وحنانها على فلانة من أن تموت من الحرّ بسبب هذا الحجاب، أو أن يعوقها عن العمل أو متابعة دراساتها العليا، وتعزّزه بمدح جمال فلانة وأن الله يحبّ الجمال فلماذا تحجبه عن العيون وتُعيِّش الناس في كآبة و سواد..!!!!!!!!!!، حتى لو اضطر الأمر منها بعض الأحيان إلى تأخير المريضة المفتَرَض دخولها عليها ساعة كاملة!!!!!!

عندما أتأمّل حالها وجدالها وجهادها في سبيل باطلها، وأتفكّر في حالِ من أوتوا العلم والحق وحسن البيان لكن فصلوا بين الدعوة الميدانية في مقرّ أعمالهم وما يدينون به، أتعجّب من همّة أولئك، من جلَد العاصي، وعَجْزِ الثقة..!!!!!!!!!

بعض النساء ينبهرن بكتابات البعض.. بكلماتهم.. يشعرونهنّ بالقهر.. بالظلم الواقع عليهنّ.. يرين فيهم المنقذ و أطواق النجاة والخلوص من زمن العبودية حسب تعبيرهنّ وتعبيرهم فيحفظن كلماتهم عن ظهر قلب ويخرجنها في كل حين وحين للاستشهاد بها ويدافعن عنها كما لو كانت سطوراً مقدّسة..!!!!!!!

وتناسَيْن أنَّ هناك صنفٌ من النّاس..ودّوا.. لو يصيب نساءنا ما أصاب نساءهم من مرض الإحساس بالنّقص وما يؤدي إليه من التّقليد والعري وانعدام الحياء..!!!!!، ودّوا.. لو يصيب رجالنا ما أصابهم من أمراضٍ فتّاكة.. انعدام المروءة والغيرة والرجولة..!!!!!!، فنكون سواااااااااااااء..، لا أعلمهم ولا تعلمهم..، الله يعلمهم.

كنا نظنّ سابقاً أنهم مجرّد مفتونين بالحياة الغربية.. معجبين بالحريّة..!!! وإذ بنا نفاجأ أن أهل الأهواء يستشهدون بأقوالهم ويعاضد بعضهم بعضاً..!!!!، فأصبحت كتاباتُهم دعوةً لها مؤيّدون ومناصرون ومُطالِبون لا مجَرّد مادحين وبسحرها مفتونين. لقد تعدّى الأمر وأوذي من هذه الكتابات والأطروحات أُناسٌ حرصوا على حراسة الفضيلة وقمع أهل الشر والرذيلة، أناسٌ نذروا دينهم لحماية جنابِ العقيدة، وحفظ فتياتها من مستَنقَع الضياعِ واللومِ والفضيحة.

أصبح كل من هبَّ ودبّ يناقش أمري، أنا المرأة السعودية، حتى الصحافة الأجنبية لم تفتأ تذكر حالي بحزنٍ وألمٍ ورحمةٍ تخفي وراءها ما تخفي، صوّروني في نظر المجتمعات، امرأة لاتملك من الأمر شيء، مسلوبة الإرادة، جاهلة، أمية، مُجبَرة على التلفّع بسوادٍ يحجبها عن العطاء، ممنوعة من المشاركة في أي عملٍ تنموي، محدودة الأفق، ضعيفة التأثير..!!!!!!!!!!

اختصروا قضيّتي كلها في قطعة قماشٍ تغطي وجهي، وسيارة تنتظرني لأقودها أمام بيتي، تصوّر كيف بلغت بهم التفاهة ليتجاوزوا كل همومي، ويختصروا كل آلامي ومطالِبي وحقوقي، بأمرين لم ألقِ لهما يوماً بالاً ولم أشعر يوماً بضررهما أو حاجتي للتحرّر منهما..!!!!!!!

نخر أذني صوت صراخهم، أضاعوا الساعات والأيام في مجالسٍ يُفتَرَض أن تُناقِش ما هو أهم، أضاعوها في قضايا عجيبة وبنظرة ضيقة محدودة، أضحكت منّا العالمين!!!!!، وضعوا الدراسات وفنّدوا الأدلة والادّعاءات، ولم يمثّلوا إلا أنفسهم في تلك الحوارات والمجالس..!!!!. لا جَرَمَ أَنَّمَا يدعون إليه ليس له دعوة في الدنيا ولا في الآخرة، وأن مردّنا إلى الله...!!!!!!!

إحدى النساء البسيطات.. آتاها الله قوة في البصيرة.. تقول: (( أنا عندي حساسية من كل من يكتب ويتحدّث عن المرأة بهذا الشكل.. خاصة لو كان رجل))..!!!!!!!

أفيقي أخيتي..، تنبّهي، اعرفي من يريد مصلحتكِ، ممّن همّه ضياعك و العبث بكِ وبأمنِك وبيتِك..، تنبّهي، واعلمي حقيقة المعركة الدائرة حولك، حتى تتعلمي كيف تواجهينها وبأيّ سلاح، حتى تكتسبي الانتقائية وتميّزي بين الخبيث المسموم، والطّيب المُحَارَب المأسُور، حتى تنبهي غيركِ ممن انخدَعن وانسقن وراء دعاوى مزيفّة وكلماتٍ منمقة.

أنا المسلمة السعودية أُطَالِب في حقي بأن يمثل أخواتي في تلك الحوارات من نرضاهُ لا أن تُمَكّن من لا نرضاها لتمثيلنا والحديث باسمنا والمطالبة بما تسميه حقوقاً...!!!!!، وأُطَالِب بأن يُمنَع كل من هبّ ودب من الحديث عن شأني والتدخّل في خصوصياتي و الكلام على لساني وإثارة الفتَن وتأليبِ الناس على بعض...!!!!!!

أنا المسلمة السعودية أُطالِب في حقي في تنقية كل مجالاتِ دراستي وعملي مما يخالف نصّاً شرعياً صحيحاً ويحافظ على حيائي و حشمتي...!!!!!، أُطالِب بأن تيسّر لي بيئة العمل والدراسة الطبية- مثلاً – فيما فيه حفظ أسباب حيائي وحشمتي، مع مساعدتي على الارتقاء بعلمي وعطائي، في مناخٍ شرعي ترتاح إليه نفسي وأنفس المحيطين بي وتطمئن..!!!!!!، أُطالِب بأن أكون في المستشفى مريضةً كُنتُ أو مرَاجِعة آمنةً مُطمَئِنَة، محميّة من عبثِ العابثين، مستورة العورة، مأمونة الروعة...!!!!

أنا المسلمة السعودية أُطَالِب بعدم تمييع صورتي وإظهارها في وسائل الإعلام بما يخالِف حقيقتها، ويتجاهل كل عطاءاتها و نجاحاتها، وفي الجانب ذاته تبرز المتبرجة وقد بلغت نفس إنجازي أو أقل على أنها فريدة عصرها وزمانها، صورةٌ للجيل المشرق بآمالٍ من ذهب..!!!!!، أُطَالِب بأن تُفسَح لي نفس المساحة من الحرية للتعبير عن أفكاري و المطالَبَة بحقوقي، لا إن كتبتُ ردّاً على أحدهم ممن تسمّى بنصير المرأة السعودية المظلومة أن يُعلّب ويلقى في غياهب أدراج ذلك المكتب..!!!!!!

أنا المسلمة السعودية أُطَالِب بصيانة الحقوق التي كفلتها لي الشريعة كاملة، لا أن يُماطِلني الرجل ويبتزني ويجرجرني في المحاكم وعند القضاة بحثاً عن حقي، لا أن أُطَلّق من رجلِ عابث، لأسرَتِه مضيّع، فلا أجد نفقةً ولا بيتاً يؤويني وبنيي، لا أن أُجبَر على البقاء مع رجلٍ معربدٍ تاركٍ للصلاة، لعائلتِه مفسِد، وأُطَالَب بالصبر عليه، لا أن أُطَلّق أو أترمّل فينزع أبنائي منّي وأُحرَم رؤيتهم، لا أن أكبر في السنّ فلا أجد معيلاً ولا ولداً بارّاً بي رحيماً ولا علاجاً للمرضِ مقيلاً، لا أن .... ولا أن..... ، و قائمة القهر تطول...

أرءيتم حقوقي الكثيرة والأكبر بكثير مما اختصرته كلماتكم و مطالِبكم..، وفرّغتم له أقلامكم وأصواتكم وأوقاتكم..، خروج المسلمة السعودية كاشفة الوجه ، حاسرة الرأس، تتفاخر بمجالستها فلان وفلان، على رؤوس الأشهاد هل هو رفقاً بها؟!!!، تضييعها مسئوليتها الأصلية، وتعريضها للفتن و تقديم التنازلات هل هو رفقاً بها؟!!!!، سفرها بلا محرم ومشاركتها للرجل في ميدان عمله و حواره دون ضوابط شرعية هل هو رفقاً بها؟!!!!!، كفى.. كفى رفقاً بالقوارير على طريقتكم.. كفى..، مالكم كيف تحكمون.. ها أنتم تحاجّون عن أنفسكم في الحياة الدنيا.. فمن يحاجج الله عنكم يوم القيامة..؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كم من دعوةٍ في جوفِ الليلِ من قلوبٍ محترقة لما وصل إليه حالُ المرأة المسلمة اليوم على هدى شعرواي وقاسم أمين - ليست بالهاديةِ وليسَ بالأمين -..!!!!!!!
والقائمة بعدهما طالَت وما زالت تطول وتطول، نسألُ الله السلامة والعافية، والله يريد أن يتوب عليكم، ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً..!!!!!!!

فليعلموا وليعلم غيرهم ممن سار على نهجهما واتبع خطاهما ؛ أن زوال الدنيا بما فيها أهون من زوال الدين والأخلاق، واختلاط النساء بالرجال، وضياع أسباب حفظ الفضيلة، و انتشار الفاحشة والرذيلة ، عند من يقدر قيمة الدين والخلق، ويعلم أن عزة الأمة، وقوتها، ونجاتها وأمنها، بحفاظها على عقيدتها وخيريتها التي اختصها الله سبحانه وتعالى بها و قرنها بأمرها بكل معروف ونهيها عن كل منكر.

أسأل الله أن يبارك في جهود الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، فهم والله سفينة النجاة، كلٌ في موقعهِ، وأن ينفع بهم الإسلام والمسلمين، وأن يزيدهم توفيقاً وهدى، وإيانا وإياهم وسائر إخواننا من دعاة الهدى وأنصار الحق، وأن يتوفانا جميعاً على دينه غير خزايا ولا مفتونين.


مجلة المتميزة - العدد الثالث عشر - محرم 1425هـ



نقلاً عن ..حبيبتي http://www.saaid.net/
ممتعض.

ممتعض
17-06-2004, 03:25 PM
من سوء الحظ ، ونكد الزمان ، وتوالي الأحزان ، أن التيار المنافق في البلاد قد استطاع باستخدامه للأسلحة المحرمة أخلاقياً من أن يؤثر على بعض ممن لا نشك بنزاهتهن القلبية ، وطهارتهن الجسدية !
فهو - مثلاً- يفتح موضوعاً ما ، ويروي قصةً ما ، كـ رفض بعض الأولاد إيصال أخواتهم أو أمهاتهم ،ويتخذ من هكذا حادثة فردية أو عادية تكأةً لمقاصده الخبيثة ، ومطيةً لمنطلقاته الغربية ! فعندما تقرأ بعض الأخوات ممن ضاق أفق تفكيرها مثل هذا الكلام ، تقول وعلى الفور: "صحيح أنا ذاك اليوم اخوي رفض يوديني للمكان الفلاني ..اذن معاهم حق" !
وهيهات هيهات أن هذا هدفهم ..فغاياتهم أبعد من هكذا حادثة ، والمنافقون لم يتقدموا بحل للأمة منذ صدرها فما بالك والدنيا تجود بزمانها ! إياك إياك أخيتي أن يخدعك بريق لفظهم ، أو لمعان دموعهم

إن الثعابين وإن لانت ملامسها *** عند التقلب في أنيابها العطب !
وانظري -يا بقية ما ترك الأولون- بعينك وبقلبك للنتائج المأساوية التي حلت بمن جاورنا لتري بأن مكانك تحمدي أو تستريحي !
كنت في احدى الدول قبل عدة سنوات مسافراً بالقطار بين مدينتين ، وكان النادل فتاة في مقتبل العمر ، قام زبانية الاقتصاد بإلباسها مايكسر عين النزيه ، ويملأ عين الفاحش ! تساءلت : أهذه الحرية للمرأة ؟!أهذا مايريدون لها ؟! لم أرَ سوى سلعة تأكلها الأعين ، وتتطاول عليها الألسن !
أبعد أن كانت رمزاً للرقة ، ووصفاً للؤلؤة ، تصير اليوم جسداً محطماً منهوك القوى !
أمنيتي على أخواتي أن يعطين المفكر الخالد " محمد قطب" -متعني الله بطول ترداد أنفاسه- بعض قراءتهن ليرين كيف ساهم اليهود في إفساد المرأة في أوروبا النصرانية بنظرياتهم الخطيرة كالفرويدية وغيرها ، وليعلمن بأن هذا مكرٌ قد قضي بليل تشُور به في غير هذا المكان !
لمحمد قطب مؤلفات عدة منها " واقعنا المعاصر" وهو أخطر كتبه على الإطلاق .وفيه فصل عن تحرير المراة وقاسم أمين ، وله كتاب " دور اليهود في إفساد العالم" و"العلمانيون والإسلام" وغيرها كثير !
*هناك معلومة خطيرة جداً : في دار الأرشيف الوطني الأمريكي في "واشنطن" وثيقة تحت اسم " تقرير من السفارة الأمريكية في بغداد " مؤرخ سنة 1928م ، وهي عبارة عن تقرير من السفارة الأمريكية في بغداد قام برفعه -أي التقرير- السفير الأمريكي في بغداد عن أخبار العوائل التي تتعاون مع السفارة الأمريكية للترويج لسفور البنات !!!! - والسفور غير التبرج ..فالسفور كشف الوجه ، والتبرج كشف الوجه والشعر ،حيث أن الأمة تلك الفترة لم تعهد نساؤها كشف أوجههن للأجانب - انظروا يا اخوتي ..ثمانون سنة وهم يخططون لتغيير مجتمعاتنا وضرب ركن المزل -المرأة - فيها !
هناك قضية وددت الكتابة عنها وهي : "استعداء المرأة ضد الرجل ..من يقف وراءه؟ " !!!!!!
فبعد ان كنا أمة صرنا أمم ..وبعد أن كنا دولة صرنا دول ..وبعد أن كنا أسرةً صرنا أسر !!
المرأة المسلمة عاشت ودودة ولودة ، تأنس لزوجها وتبش لرؤيته وهو يبادلها هذه المعزة ! لكن وبالمكر اليهودي العالمي صارت المرأة نداً له ، تحاربه ، وتقاضيه ، وتتمرد عليه ، وهي مخلوقة منه !!
الله يخبرنا بأنه جعل بيننا مودةً ورحمه ، لكن ملاعين النفسية يقولون : ثوري على الظالم المستعبد المتلذذ !
روى أحمد والحاكم وغيرهما بسند صحيح عن أم سلمة أنها قالت : يا رسول الله تغزو الرجال ولا نغزو ، ولنا نصف الميراث ؟فأنزل الله : " ولا تتمنوا مافضل الله به بعضكم على بعض " .
يا أخواتي الكريمات إنها : سنة التفاضل ..فأنتن أفضل منا في أمور ..ونحن أفضل منكن في أُخر ! نتكامل ولا نتضاد ..فالحذر الحذر ..ففي مصر وبحسب احصائية رسمية وفي عام واحد 10آلاف حالة اغتصاب ..اغتصاااااب وليس زنىً مرضياً عنه بين طرفين ..وذكرت الاحصائية أن هذا المُبلّغ عنه بينما يتوقع أن ثلثي العدد لم يبلغ خشية الفضيحة !! وفي أمريكا تسجل كل دقيقة حالة اغتصاب !
إن البداية طريق النهاية ..فإن كنتِ تضبطين نفسك فغيرك هش ضعيف ..فلماذا نعرض المذبذبة للخطر ؟!!
** هناك كتاب لطيف وجديد في طريقة عرضه .. لحفيدة الشيخ "علي الطنطاوي" الأديبة "عابدة العظم" بعنوان " سنة التفاضل ، ومافضل الله به النساء على الرجال " !! لاحظوا .."ما فضل الله به النساء على الرجااال" ! فلنتكامل ولا نتضاد ..ولنفوت الفرصة على هؤلاء من النيل من بنياننا السامق المتماسك وكلنا على ثغر !
أخوكم : ممتعض .

بشبوش أفندي
18-06-2004, 08:11 AM
**


بشبوش قرأ حتى وصل إلى هنا ..!!



من القلب شكرا ممتعض .... وفقك الله لما يحب ويرضى ..


تحياتي


بشبوش أفندي :ss:

ممتعض
18-06-2004, 02:33 PM
ومصدر الغرابة ليس أن تبكي امرأة ! فالمرأة ضعيفة هشة رقيقة ، وهذا مما أكمل الله به الأرض وعمارتها ، فلو كانت صلفة وقاسية ، وصاحبة خشونة ، فبالله عليكم كيف سيدخل الزوج مخدعها بعد يوم حافل بمقابلة الوحوش في الخارج ! أوحشٌ في الشارع ووحشٌ في البيت ؟! إننا حين نصفها بالرقة فإننا نمدحها ، لأننا لا نريدها مسترجلة ، فيكفي الدنيا صلافة شواربها ، فلمَ نحرمها عذوبة مطعمتها اللذة ، وساقيتها الحنان ، ومسربلتها الرقة !

ضعيفه هشه ورقيقه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حين نصفها بالرقه نمدحها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ها الرقه تعني الضعف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل اذا ارادت حقها يعني بانها متوحشه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل اذا بكت يعني انها ضعيفه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل البكاء معناه كذب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل عمل المرأه هو السبب في البطاله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل مطالبة المراه بحقوقها يعني انها متامركه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يعني ذلك انها بعيده عن دينها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يعني ذلك انها خائنه لوطنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل المراه هي السبب في حرب بوش على افغانستان؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وفي حربه على العراق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل بوش انثى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل هي المراه التي سمحت لبوش وجيوشه بضرب العراق من داخل "الوطن" ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل بين النساء وحدهن من هن ليس بالقدوه الصالحه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
:n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n: :n:
رأسييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييييييي
أختي : زعرورة
الحق بأني قد اصبت بالانشداه مرةً أخرى بسبب تعقيبك !
ثانياً : أنا أكره الإسراف حتى في الاستفهام والأيقونه !
ثالثاً : نعم المرأة ضعيفة !
رابعاً : ما شأن موضوعنا بما جمعته أناملك من هاهنا وهاهنا !
خامساً : دمتِ بخير .
سادساً : الممتن لمرورك / ممتعض . :)

ممتعض
18-06-2004, 02:38 PM
اخي ...............
لم تعد النساء كالخنساء ..وجميلة ..
رغم انني امراة واعتز بانني امراة ولكن لن اقف امام كلمة حق قلتها عن النساء
بكل اختصار وبكل بساطة ..
هي اداة التغير في مجتمعنتا ..هي ارخص سلع قد تفكر بها
هي اكبر شيطان استطاع ان يغير ما لم يغيره المدفع والصاروخ
المراة التي تكلمت عنها اصبح لها نسخ عديدة تطبع و توزع على جميع الفئات في مجتمعنا ..

تعرف بان حرية المراة اصبحت الوجبة الرابعة كل يوم ..
في المؤتمرات العالمية ..الكتب النقاشات المنتديات الاخبار التحاليل ..التوقعات ..التصورات ...
وكان لم يعد هناك مشكلة غير حريتها رغم ان حالة العالم العربي اصطلح ولم يعد شغلة الشاغل غيرها
الذي اطرحة ..على الجميع ...وبكل صراحة ..ما السبب هل هو قلة عقل النساء ..من ضعف الرجال
اين اخ وزوج واب تلك السيدة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


تحية متعض
الذي ينسى الوعود
أختي الكريمة : أنين
لمثل عقلك فلتُنتزع ابتسامات الرضا :)
صدقيني ..هناك من ينفخ ناراً هامدة ..فاليهود كلما أوقدوا ناراً للحرب اطفأها الله ..وحروب اليهود ليست بالضرورة عسكرية ..لكنها قد تكون أسرية ..كالصراع المفتعل بين المرأة والرجل !تمهيداً لخراب مالطا البيوت !
أدامك الله بين ظهرانينا .
الممتن : ممتعض .

ممتعض
18-06-2004, 02:42 PM
والتي كان آخر مسخرتها اليوم حيث ذكروا في جريدة "الوثن" – أجل الله من قرأ - بأنهم اطلعوا على الرسائل الواردة في جوالك فوجدوا رسالتك للشيخ العريفي وعتبك عليه !!..أليس هذا تآمر ما بعده تآمر ؟! إذ كيف يطّلع الرجال والصحافيون على رسائل جوالك الخاص !!


دعاة الحداثة والانحلال في بلادنا واجد
والمرأة الرشيد ماهي الا نتاج لأدبيات الغذامي وتركي الحمد ومن هم على تلك الشاكلة

في النهاية وبصراحة

لا جف مدادك
ولا فض فوك
وبالعامية
فم ماينهد
أشكرك اخي صدام على مرورك وتأييدك .
الممتن : ممتعض

ممتعض
18-06-2004, 03:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعلم أنك لا تطيق النظر في اسمي فما بالك بأن تجد لي تعقيباً ولكنها في نفسي أيها الكريم الممتعض
لدي تساؤل فقط
لمَ أطلقتَ على الجريدة ( جريدة الوثن ) ؟ ثم لماذا تقرأها !
كلي أملٌ في أن أسمع ردك وبعدها لن تراني البتة :)
أخي الكريم : فولتارين
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته !
مع انك سبق أن قلت عن نفسك : أنا ملحد !
ولكن ولأن هناك شيخاً عظيماً سبق أن شتمته -أنت -عدة مرات هنا اسمه "بن تيمية " قد علمنا وقال لنا :" أن القول قد يكون كفراً ، فيطلق القول بتكفير صاحبه ،فيقال : من قال كذا فهو كافر ، لكن الشخص المعين الذي قاله لا يحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها " ا.هـ
أرأيت رحابة عذر من تشتمه بلسانك !!
بل تعال أخي فولتارين وانظر بنفسك ماذا قال : "بن تيمية" عن هذا الحديث : جاء في الصحيحين وغيرهما عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي عليه الصلاة والسلام قال : " أسرف رجل على نفسه ، فلما حضره الموت ،أوصى بنيه فقال : إذا أنا مت فأحرقوني ،ثم اسحقوني ، ثم ذروني في الريح في البحر ،فوالله لئن قدر علي ربي ليعذبني عذاباً ما عذبه أحداً . قال ففعلوا ذلك به ،فقال للأرض :أدي ماأخذت. فإذا هو قائم ، فقال ما حملك على ماصنعت ؟ فقال : خشيتك يارب (أو قال : مخافتك) فغفر له بذلك " !
يقول "بن تيمية" عن هذا الحديث : " فهذا رجل شك في قدرة الله وفي إعادته إذا ذُرِّي ، بل اعتقد أنه لا يعاد وهذا كفر باتفاق المسلمين ، لكن كان جاهلاً لا يعلم ذلك ، وكان مؤمناً يخاف الله أن يعاقبه ، فغفر له بذلك ، والمتأول من أهل الاجتهاد ،الحريص على متابعة الرسول عليه الصلاة والسلام أولى بالمغفرة من مثل هذا " ا. هـ !!
بالله عليك أيستحق مثل هذا الرَحِب شتمكم وسبكم وهو في قبره آمنا مطمئناً - إن شاء الله تعالى - !
لقد اعتذر رحمه الله عن أناس لهم في العقيدة زلات وزلات ..لكنه بثاقب علمه علم أنهم متأولون بلغوا مقدرتهم وجهدهم فعذرهم ..ثم أنتم تشتمونه !!
أمامن خشيةٍ من : " من آذى لي ولياً فقد آذنته بالحرب " ؟!!
مشكلة الكثيرين أنه يرى بأن الانحراف الشلوكي يلزم معه الانحراف الفكري !! وكثير من شبابنا صار شعاره " ياأخي ماني مطوع" ! لأنه صار يظن خدمة الإسلام حكراً على من التزم بشعبة ما من شعب الإيمان ، مع أن شعب الإيمان بضع وسبعون ! فكم من مستقيم ظاهره فاسد باطنه ، والعكس !ولا يعني قولي التهاون بالشعب الظاهرة معاذ الله !
وختاماً : أتمنى "لك" أن تكتب مشاركة بعنوان " إليك أعتذر يابن تيمية " !
لحاجتك أنت له ، وأما هو فصدقني أنه يتمنى لك كل خير !
**إجابةً على سؤالك : -
سأجيبك من وجهين أخي الكريم ..
الوجه الاول : بأن العلماء أجمعوا على جواز الحج على حمار ! فلأجل أن أعرف وأطلع على جديد المكر فلا مانع من قراءتها وامثالها ! ثم إن أبانا ابراهيم قد حطم الأصنام وهو ينظر إليها !!فنحن يسعدنا سفك حرف هذه الجريدة ونحن ننظر إليها !
الوجه الثاني : انا لا أقرأ الجريدة ولست مشتركاً بها ..وقد قرأت هذه الفبركات من "النت" ! وعدم قراءتي لها ليس بسبب توجهها الفكري ، فمكتبتي تزخر بكتب أساتذتهم الأصليين ! لكن السبب أنها تحولت إلى لوحة حائطية بسخافتها وتفاهتها !
أما لماذا أسميها "الوثن" ..فلأنها تريدني وطنياً أعبد تراباً ،وأنصرف عن دينٍ وملةٍ ، ويكون ماللسعودية للسعودية ومالله لله ! والدين لله والوطن للجميع ! والصحيح أن الوطن أيضاً لله ،أفلم يقل سبحانه {إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده}
ونحن عبيد في أرض مالك الأرض ، ولا يصح لنا التصرف في ملكه إلا بما يرضيه ،وإلا نكون قد تعدينا على سيادة السيد سبحانه !
أخوك : ممتعض .

ممتعض
18-06-2004, 03:35 PM
أخي الكريم البوشهابي
المشكلة أنها تتناقض فتارةً دموعي بسبب الشيخ وأخرى بسبب "نويصر" !
شكراً لإضافتك .
ممتعض .


* أخي نواف
روحي ورحك متآلفة حيال هذا الموضوع .
طرحك فضح وعيك . وليتني بمثلك كثير !
أخوك الممتن لوعيك الراقي : ممتعض .

البتار اليمان
19-06-2004, 01:04 AM
أخي الغالي ممتعض

بكاء وفاء الرشيد يذكرني بأخوة يوسف عليه السلام الذين رموه بالبئر ثم جاءو اباهم يبكون !!!

فالتعلم اخي بأن ( ليس كل من بكى مظلوم !!! )

تحيااااتي لك ولقلمك الرائع

اخوك البتااار

خذ و خل
19-06-2004, 01:25 AM
ينصر دينك ياممتعض ..

ياخي انا جاني حموضة يوم سمعتها امس في الاف ام من جد قمة الغباء والسفه ..

قريت مقالك وفشيت غللي فيه ..

جعل هاليد ماتنشل قل آمين ..

اهجهم ممتعض وروح القدس معك انشاء الله ..

اخوك

خذ وخل

فدغون
20-06-2004, 01:17 PM
قالت و قالت فما صدقتها أبداً ..... دمع التماسيح لا ما عاد يخدعني
طيب إذا ما تقدر تتكلم الحساسة .. تكتبها على ورق و تخلي واحد حرش يقراها!!

ترى مشكلة كل ما جينا نتحاور قامت وحدة و تذكرت عيالها وفقعتها بكاء ولا يصير لنا شغل إلا سكتوها .. من صيحها .. إعتذروا لها .. بالذات الكلينكس ما أحب أحد يقضيه علي!! :mad:

ممتعض
20-06-2004, 05:39 PM
أختي الكريمة ، وتلميذتي اليتيمة : عزوف
نويت أن أقف مع كل سطر لك موقفَ حزم ، أؤكد به صوابه وأصحح خطأه - حسب اعتقادي - !
ولكن .. وبعض "لكن" خير .. تذكرت يتمك ووحشتك ووحدتك في مدرستي الغير عامرة بالطلاب !
فأخذنتي لذلك رقةٌ شديدة لك .. فقررت أن أتجاوز سطورك كأن لم أقرأها ! وليس هذا احتقاراً لها أو لا مبالاة بها-حاشاها -..لكنها الإستراتيجية وقاك الله فهمها !
كما أنني تذكرت كلمة لأحد سادة الحكمة القدماء - معاوية رضي الله عنه - عن النساء حيث قال : إنهن يغلبن الكرام ، ويغلبهن اللئام !!. فقررت أن أتغالب لك !!فاقبلي هزيمة أخيك بابتسام رضاك !
الممتن لمشاكستك : ممتعض .

ممتعض
20-06-2004, 05:44 PM
بشبوش أفندي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا زالت حروفك تعطر جنبات مواضيعنا بسديد الرأي ، ولذيذ القول !
مشاركتك الأخيرة عن العلمانيين انتزعت من فم أخيك ابتسامات ،صدقاتها لك !
فـ " سر فلا كبا بك الفرس" !
السعيد بك : ممتعض !

ممتعض
20-06-2004, 05:52 PM
أخي الغالي ممتعض

بكاء وفاء الرشيد يذكرني بأخوة يوسف عليه السلام الذين رموه بالبئر ثم جاءو اباهم يبكون !!!

فالتعلم اخي بأن ( ليس كل من بكى مظلوم !!! )

تحيااااتي لك ولقلمك الرائع

اخوك البتااار
أبتارٌ ويماني !
تلك ضربة صنديد !
أخي الكريم ..
نحن نعلم بكاء التماسيح ..ولا زلت أذكر لهذه المرأة مقالةً لها -قبل ثلاث سنوات- بجريدة "الوثن" بعنوان " في انتظار الانتحار" ..وكانت مقالة مليئة بكل سخف ..تدعي فيها براءة أوروبا من عداوة الإسلام ! وتدعي فيها أن أوروبا تحاربنا سياسياً وأما الأيدولوجيا فليس لها مجال من حرب النصارى لنا !
عموماً ..لمعان حرفك وددنا تقبيله ..كما قال عنتره !
السعيد بك : ممتعض

ممتعض
20-06-2004, 05:55 PM
ينصر دينك ياممتعض ..

ياخي انا جاني حموضة يوم سمعتها امس في الاف ام من جد قمة الغباء والسفه ..

قريت مقالك وفشيت غللي فيه ..

جعل هاليد ماتنشل قل آمين ..

اهجهم ممتعض وروح القدس معك انشاء الله ..

اخوك

خذ وخل
أخي الكريم : خذ وخل !
أما أنا فسآخذك كلك ..وأما غيري فهو حر في نصيبه منك !
تحيتي لغيرتك ، وبطولة نفسيتك .
الممتن : ممتعض .

ممتعض
20-06-2004, 06:01 PM
قالت و قالت فما صدقتها أبداً ..... دمع التماسيح لا ما عاد يخدعني
طيب إذا ما تقدر تتكلم الحساسة .. تكتبها على ورق و تخلي واحد حرش يقراها!!

ترى مشكلة كل ما جينا نتحاور قامت وحدة و تذكرت عيالها وفقعتها بكاء ولا يصير لنا شغل إلا سكتوها .. من صيحها .. إعتذروا لها .. بالذات الكلينكس ما أحب أحد يقضيه علي!! :mad:
:)
والله إنك صادق أخي !
أزعجونا بالحوار منذ سنوات ..وفي أول محك تهاوت جدرانهم !
الغريب أنهم استاءوا من ذكر الشيخ لابتزازهم البلاد في حرب الخليج الثانية ، مع أنهم الآن يتقدمون بورقة عمل "ألعن" من قيادة المرأة للسيارة ، وهي : عمل المرأة كمضيفة طيران !
من يسمع غضبتهم يقول أنهم تابوا فلِمَ التذكير ياشيخ ؟!!!!!!
عموماً .. هذه أول كشطه لهشاشة فكرهم ..فكلمة جعلتهم يتباكون ويتضاضون كالأطفال ..فكيف لو جدعنا انف الأخطلِ !!
الممتن لهكذا إطلالة : ممتعض .

(سلام)
21-06-2004, 01:52 AM
سلام من الله عليكم

لله أنت وللغيرة التي تتقد في حرفك

والله لقد راسلني العزيز جناح با لكثير من الأمور التي كانت تدور حول الخلفية المنتدى المذكور في المدينة المنورة .
وقد كان عزمي على كتابة موضوع يشير للحادث ،، لكن قد كفيتني المشقة فجزاك الله خيرا

يصعب علينا تقبل الكثير من النوايا المختبئة خلف بعض المطالب والتي يراد منها أن تلبس لباس خدمة الوطن
لكن نقول عنهم شياطين ،، هو يرغبون بخدمة الوطن لكن بقناعات تبتعد عن النسيج الذي يكون ذلك الوطن
هم يرون أن النموذج الغربي ، هو الأصلح والأكثر ملائمة للتطبيق .
ونحن نرى أنه ليس كل ما كان غربياً يستحق أن نطبقه فقط لكونه غربياً .
هم يريدون أن كل ملحي هو متخلف وكل دعوة للحجاب هو كبت للحريات .
إن الشعور هو ما يوحي بالحالة المتوهمة فيهم .
فقد وجدنا من يعتبر اللباس العادي شيء من الفضول في الاشياء وليس شيء ضروري
ويطالب التعري ،ويعتبرة أخفاء وطمس لهوية البشر .
والجنون فنون
والله ثم والله لو كان الغرب كذلك ولجدت من بني جلدتنا من يطالب بهذا ،،
فما حديث القذة بالقذة ببعيد عن القوم .
هم الان يريدون أن يشوهوا الداعية العريفي ، شاهت وجوههم
لكن هيهات فالرجل على حق ولن يهزه خوارهم ، لكن علينا نحن أن نتصدى لهم بكل الوسائل المتاحة لتفنيد اباطيلهم ، في كل سانحة ، فهذه هي المسؤلية
كن بخير أخي

أخوك
سلام

(سلام)
21-06-2004, 01:53 AM
بالمناسبة
مسمار صلب من ا لصلب

كن بخير
سلام

jUrOo7
21-06-2004, 02:31 AM
اخي الفاضل ممتعض ...


اشكرك هلى هذا الموضوع .. رفع الله قدرك ...


اخي الكريم .. المؤتمر .. وماكن به من نقاشات حاده .. حول اللكمات اللتي وجهها الشيخ الفاضل العريفي الى بني علمان .. حطم بها وجيههم .. بكلمات اثابه الله عليها ورزقه الجنه ..

تابعت فقرات منه .. وجدة السخريه .. وضحكت حتى اتاني الصداع ..


يبون يصلحون وضع المرأه .. وكل يوم يفتحون موضوع المرأه والسياره ..

بنو علمان انتهى بهم المطاف بالمواضيع .. بعد التسديدات الصائبه للشيخ العريفي .. الى الدوران حول نفس الحلقه المفرغه .. المراه والسياره ..


همسه فى اذن وفاء .. اتقي الله .. فانتي على درب الانحلاال .. وهم يريدونك ان تتفصخي من دينك وعقيدتك .. قبل البكاء على الوطن ..

فالوطن سخر الله له رجال يحمونه ... وحفظ الله بلااد الحرمين


اعذرني على الاطاله اخي الكريم ...

جروووح

O2
21-06-2004, 02:51 AM
- أحببت أن أشكرك أخي الفاضل .. ممتعض
- أستمتعت بقراءة ماخطه بنانك في هذا الموضوع .. كثيراً
- شكراً جزيلاً ..

نيتشه
21-06-2004, 04:59 AM
أيها الرجل الممتعض ..دام ظلك
أعجب من جمال أسلوبك مع مؤيديك سماحة أخلاقك مع معانديك ..
يبقى النخل باسقآ يظلل بأفيائه على مبغضيه كما يفعل مع محبيه .. ويبقي يقذفهم بالثمر بينما هم يقذفونه بالحجر
مع أنني كنت قد قطعت على نفسي عهدآ بأن لاأبلل نفسي بمياه أمواجكم المتلاطمه خوفآ من البلل الا أن سحر قلمك قد جعلني أدق آخر مسمار في زورقي الورقي ايذانآ بدخولي أمواج بحار حرفك ..
أقبلني صديقآ جديدآ .. وفيلسوفآ صامتآ وان كنت لك معجب
حقآ .. كتبت ..فأبدعت ..فأطربت
(هكذا تكلم نيتشه)

أطياف الهدى
22-06-2004, 10:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الكريم ممتعض
أثلج الله صدرك كما أثلجت صدورنا بطرحك الرائع
أتمنى أخي وأنا والله لا أجاملك أن أحذو حذوك في الدفاع عن الدين بهذه الطريقة
أخي ممتعض
أتفق معك في كثير مما ذكرت وخاصة فيما تفعله بعض الاخوات هداهن الله من ما مطالبة في بعض وسائل الاعلام(وليس في الحوار الوطني لاني لم أتابع موضوعاته كاملة للأمانة)
بأمور تنافي الشريعة وخصوصا مسألتاقيادة المرأة للسيارة وسفر المرأة بغير محرم.
أخي ممتعض
بالرغم من أني أتفق معك في كثير مما ذكرت لكني أختلف معك في بعض الامور أتمنى أن يتسع صدرك لهاوالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.
أخي ممتعض
معنى أننا نختلف معهم لا يعني أبدا أن نصدر أحكاما عليهم أو أن نظن فيهم السوء(أن بعض الظن أثم)
ولا تنس قوله عليه الصلاة والسلام فيما معناه(أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء ولو كان محقا)
والمراء هو الجدال
هل معنى كلامي هذا أن نتمنع من الرد عليهم؟
لا أطلاقا أننا ياأخي ننتقد ليس كما يفعل البعض للتشهير والتجريح وأنما ننتقد من باب النصيحة وكما تعرف أخي ممتعض أن الغيور على دينه يضع نصب عينه الهدف السامي:
لأن يهدي الله بك رجلا خيرا لك من حمر النعم
وحتى لا نتهم بالتعصب
فلنجعل أخي نقدنا هادفا ولنضع جميعا يدنا بيد ضد من أراد ديننا بسوء
أشكرك أخي شكرا جزيلا

رذاذ
23-06-2004, 10:28 PM
استاذي الفاضل .. ممتعض ..

وكعادتك أيها البليغ في الإفتتاحية التي تزخر .. بسرد تاريخي ثري .. وربط تكتيكي ذكي ..!

ولكن ..اسمح لي .. مؤتمر الحوار الوطني والذي كان موضوعه الرئيسي المرأة .. احتوى على عدة محاور بحث و نقاش ..ولم يضمنها قيادة المرأة للسيارة ..!!
إذا" ما الداعي لإثارة هذا الموضوع الحساس ..!! من قبل الشيخ العريفي .. !! هل هو للتذكير ؟
أم للإذلال .. ! وإرجاع الماضي ..! ( واللي على راسه ريشة ) ..!! *c
د. وفاء الرشيد ( ولا أدري سبب استخفافك بشهادتها التي يعجز الكثير من الرجال عن الإتيان بها )
ومن خلال شبكة تلفزيونية ..وفي صالة خاصة بالنساء أي من وراء حجاب ..( أقوم بالتذكير فقط! ) قامت بعرض مداخلتها بكثير من التأثر وشيء من الدموع .. ليس فقط من معرض كلام الشيخ عن القيادة..! ولكن كان عن الأهم وهو..التعليم ..و الأبناء ..
تأثرها كان طبيعيا" كأمرأة عندما يذكر أبناؤها .. لا أظن بأن ذلك يعيبها ..! أو ينقص منها ..!
بل يرفع مكانتها كأم مثقفة لم تنسى عندما أتت وناقشت ..دورها الأساسي كراعية لبيتها ..

ولعلي أيها الفاضل أضيف وجها" آخر مشرق ..وهي د. سيما بخيت ( بورد أمريكي في الطب النووي )
التي طالبت في المؤتمر بمستشفيات خاصة للنساء ..
لاحظ ..هذا ما طرح في المؤتمر .. ! بينما على أرض الواقع .. قامت إحدى قريباتي وهي طالبة
طب ..بالتسجيل للعمل صيفا" ..فتفاجأ بأن هناك ثلاثة مستشفيات ..تشترط كشف الوجه ..للعمل ..!

هناك تجاوزات سرية تحدث على أرض الواقع أدهى و أمر.. لا يتم الحديث عنها ..أو مناقشتها ..!
بينما ..ما يناقش علني يفرد له مجالس اللوم والتقريع ..! و يخصص له اتهامات العلمنة والأمركة..!
بون شاسع ..بين ما يحدث حقيقة ..وما نتكلم ..أو ندعي به ..!

أما الصحافة ..و خاصة ( الوطن ) فهي تصيبني بتلبك معوي ..عند قراءتها ..!
ما يضيفونه من ( بهارات نفاذة ) ..تجعلني لا أهضم ما يقدمونه ..! ولا أظلم من يعرضونه ..!

استاذي الأثير .. لا زلت انهل من وردك ..وإن اختلفت الأفكار ..وتضاربت الإتجاهات ..

أجمل تحياتي لك .. :nn
مررت من هنا
ولا تعليق غير أن قلم عزوف كتب ماأراد قلمي كتابته..

رذاذ

ريتا
24-06-2004, 07:21 PM
اخوي الكريم الممتعض
رغم انني انثى ولكني اشد على يديك في كل ما قيل
انا اطلع على الثقافه الغربيه اكثر من الثقافه العربيه ليس بعدا عن اصلى حاشا لله بل رغبه في معرفه المزيد واتقاني لاربعه لغات غير لغتي الام سبيل كاف لاعطائي الحق بشكرك على ما كتبت اناملك وما عبقت به منتديات الساخر
المراه ضعيفه وما العيب في ذلك فانا امراه اقوى من الصوان في نقاشي و اصلب من الصخر ان اردت الدفاع عن نفسي واضعف النساء امام دمعه طفل
ما الضير في الاعتراف ان الانثى مخلوق ناعم و ما الضير في التمسك بالدين الحنيف
وما ينقصني شئنا لا بل يزيدني عزه وفخرا فديني الاسلامي قد جعلني سيدهع منزلي وتاج رفعته وجعل مني من اربي وانشا اطفالا في بلدي كتبو العزه على التراب وعلمو الناس العزه رغم شيب شعرهم ووهن عظامهم في حين كان الاطفال لم يبلغو الحلم علمونا جميعا حب الوطن وحب الدين والشهاده فالمراه هي الاصل ودين الله جعل لي الراي و الحوار
وكما قال عمر بن الخطاب " اخطا عمر واصابت امراه"
وبكاء وفاء الرشيد او عدم بكائها ليس دليل وقوه و ضعف فالمراه ان ارادت فانها تخدع بدموعها الكون اجمع وان ارادت فانها بابتسامه تعلم الملايين ما لم تعلمهم اياه الكتب
قال غربي وربما صدق و ربما خطا ان استشهد بقوله ولكنه في هذه النقطه اشكره
قال نابليون بونبرت امبراطور فرنسا: المرا التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها
فلا داع ان احمل السلاح لاكون انا المقدام فان علمت طفلي حب الوطن فسلمت يدي
لا ادري ما الذي دفعني الى الا اتوقف
و لكن الغرب حرم المراه حقوقها لهذا طالبت بالمساواه في حين ان الاسلام اعطاها اياه و انا اطالبكم انتم كرجال ان تطالبوا بالمساواه
شكرات اخي الكريم فقد كفيت ووفيت وانا امراه متعلمه اعمل في مجال افتخر به و اعلم اجيال كثيره علم التطور والتكنلوجيا ولكني في نفس الوقت اقف كغيري منن النساء امام المراه لاشهد واشكر رب السماء على انني انثى
افلا افتخر يا قوم انني عذبه رقيقه في زمن القسوه و الاسترجال
و دمتم سالمين
وشكرا لك اخي الممتعض و نرجو المزيد
اختك ريتا ابنه القدس الشريف
ولك مني فائق الاتحترام والتقدير

الفخ .. رانى
25-06-2004, 03:53 PM
أخى ممتعض
قلت حقاً وفاتك بعض الحق .. وعلى هذا أخذنى الإنشداه :(
إذ كيف تقرر ياصديقى أن بكاء المرأة ضعف وهشاشة ورقة ! ! :cd: :cd: وتنسى أن دموع المرأة
هى أحد أسلحتها المخزونة فى ترسانة العيون :h: :h:

الضعف يا أخى ليس ضعف وفاء ولا ضعف حاكم
إنما هو ضعفنا جميعا .. نحن عميان الوطن :n:

مؤتمرات البكاء رأيناها كثيرا .. ولم يكن فيها بكاء إلا على الرجل العربى c* c*
فهنيئاً لكم مؤتمر الدمع العربى و إن كنت أزعم أن الشعب السعودى سيكون آخر الشعوب المتحولة :y:
أزعم أن مسح الهوية أصعب من أن يتم بمجرد طابور خامس
لابد أن يوافق شباب الوطن أولا
فحافظوا على شبابكم
الفخ .. إسمى الحقيقى :u:

ممتعض
27-06-2004, 03:22 AM
أخي سلام
لا أدري كيف أجزيك أجر ما طرقت لي !!
شكراً لملامستك .. وشكراً على صلبك .. فهو يرفع أسهمنا كصلب المعتضد لوزيره "بن بقية" ..فزدنا صلباً ! ;)
سلام .. هل تريد أن تقرأ أجمل قصيدةٍ قيلت في " مصلوب " حتى تمنى الصالبُ أن يكون هو المصلوب ؟! خذها على هذا الرابط واستمتع بهكذا تلاعب بالحدث http://www.khayma.com/abuadeeb/sh1.htm
وشكراً لرشح حرفك العاطر !

** أخي جروح
بساطة الحق وبشاشته لا تخفى .. لكنها الفتنة - أعاذنا الله منها - !
دمت .. على .. ما أنت !
**o2
أشكر الله على إمتاعك .. وأشكرك -بعد الله- على إمتاعنا !
فشكراً على شكر !
** أخي نيتشة
هل تقبلني تلميذاً ؟!
أتمنى ذلك .. وهنيئاً لك لطافة الحرف .. وبرد المعنى ..فيا..لله.. قلبك ما أشد هناه بك !
دمت .. كما .. أنت !
** أختي أطياف الهدى
إذا كان هذا هو طيفٌ مما امتن الله به عليك من الهداية ..فكيف تمامه ؟!
زادك الله .. وإن اختلفتي !
** أخي أو أختي / رذاذ
تمترست بعزيز .. فسأمر صامتاً !
زادنا الله اتفاقا !
** أختي / ريتا
الحق بأنك قد أخجلتِ حرفنا وفكرنا ..بلطافة حرفك ..ونضج فكرك !
وأنتِ واحدةٌ بألف من رجالٍ أعرفهم !
صوت فكرك لم يكن ناعماً كنعومة النساء ..بل كان صداحاً قوياً .. كيف لا وهو يقول الحق ؟!
ليتني بمثلك قليل ! .. لأن الكثير من مثلك عزيزٌ علينا تمنيه في هكذا زمن !
في فمي لفكرك المستنير لذيذ حديث ، وطيب قول ، لكنني سأتوارى ومعي بضاعتي ، لأنني لا أبيع التمر على أهل هجر !
زادنا الله مثلك !
** الفخ راني الكريم
كدت أن أقع في فخـ ( ك ) .. لكن التأني " رآني " !!
أنت جميل !
مرةً أخرى جميل !

الممتن لكم جميعا : ممتعض !

سهيل اليماني
27-06-2004, 04:13 AM
قاتلكم الله ..
تريدون أن تصادروا من المرأة حقها في البكاء ..كما صادرتوا حقها في كل شيء !
دعوها تطالب بحقوقها بكل طريقه ممكنه فلعل ذلك فاتحه خير ويستطيع بعدها معاشر الرجال المطالبة بحقوقهم هم أيضاً :p


ممتعض ..
اسلوبك واختيار مواضيعك مدرسة يجب أن نتعلم منها ..
شكرا لوجودك هنا :)

ريتا
27-06-2004, 10:49 AM
أختي / ريتا
الحق بأنك قد أخجلتِ حرفنا وفكرنا ..بلطافة حرفك ..ونضج فكرك !
وأنتِ واحدةٌ بألف من رجالٍ أعرفهم !
صوت فكرك لم يكن ناعماً كنعومة النساء ..بل كان صداحاً قوياً .. كيف لا وهو يقول الحق ؟!
ليتني بمثلك قليل ! .. لأن الكثير من مثلك عزيزٌ علينا تمنيه في هكذا زمن !
في فمي لفكرك المستنير لذيذ حديث ، وطيب قول ، لكنني سأتوارى ومعي بضاعتي ، لأنني لا أبيع التمر على أهل هجر !
زادنا الله مثلك !
اخي ممتعض
شكرا فقد اخجلت تواضعي و زدت حمره وجهي :x:
على كل حال فانا لم اقل شيئا من بنات افكاري فقد استشهدت بصحابي جليل كان الله يسمع كلامه من فوق سبع سماوات فكيف بانثى بسيطه
و استشهدت بنابليون فرغم كل شيء فهو عظيم امته
و كان لي رايي الشخصي الذي تربيت عليه منذ صغري على ان المراه هي الجنس الناعم و الوجه الحسن والبرائه والخبث ايضا قال تعالى " ان كيدهن عظيم" ولكن كيد الرجال غلب كيد النساء
على كل حال اخي ممتعض افخر انك انسان ضاعف ثقتي بالمراه رغم قسوه كلامك ولكنه صائب و شكرا لوفاء الرشيد التي جعلت قلمك يتحرك ويتحرر ليقول الكلام الصائب و اسفه معشر النساء واسفه ايها الرجال المدافعين عن حقوق المراه اسفه لكم جميعا لانكم لو حكمتم بالقران لما احتجتم لهكذا قول ضعيف
و دمتم سالمين
اختك ريتا ابنه القدس

ممتعض
27-06-2004, 08:48 PM
اختي / ريتا
ياابنة القدس .. وما أدراك مالقدس ؟!
أسأل الله أن يباركك كما بارك أرضك التي تمشين عليها !
وأما كيد النساء ..فقد قيل أنهن أشد كيداً من الشيطان ! ذاك أن الله قد قال عن كيد الشيطان : " إن كيد الشيطان كان ضعيفا " ! وعن كيد النساء قد قال تعالى : " إن كيدكن عظيم " !
ولك تقليب النظر :g:
وأما أني مازلت أفخر بفكرك ، وأغتبط به ، فهذا ما لا أخفيه ، وما زلت مصراً عليه !
ختاماً .. هنيئاً لك أرض الرباط .. وجاهدي هناك بفكرك ..وتربية جيل جديد يدرك أن الحق لا يُنتزع إلا بحق ..أعني بـ أن الإسلام هو الحل !
تحية تشبه جمال ماكتبته!
ممتعض

ممتعض
27-06-2004, 09:00 PM
قاتلكم الله ..
تريدون أن تصادروا من المرأة حقها في البكاء ..كما صادرتوا حقها في كل شيء !
دعوها تطالب بحقوقها بكل طريقه ممكنه فلعل ذلك فاتحه خير ويستطيع بعدها معاشر الرجال المطالبة بحقوقهم هم أيضاً :p


ممتعض ..
اسلوبك واختيار مواضيعك مدرسة يجب أن نتعلم منها ..
شكرا لوجودك هنا :)
سهيل اليماني هنا ؟!
مطرنا بفضل الله ورحمته !
يا أستاذنا .. لقد كنا نرضى من مرورك بـ "عينيك " ..فكيف وقد شاركتهما الجود " يديك " وبثناء أثقل ظهر أخيك حمله !
أخي الكريم ..
حُلُلك أثقلُ من جسدي .. فاعذر قلمي إن تعثرَ في المشي إليك .. فهو مثلي قد ازداد كيل " عـبير "!
لك الله وكفى .
الممتن : ممتعض .

ريتا
27-06-2004, 11:35 PM
اختي / ريتا
ياابنة القدس .. وما أدراك مالقدس ؟!
أسأل الله أن يباركك كما بارك أرضك التي تمشين عليها !
وأما كيد النساء ..فقد قيل أنهن أشد كيداً من الشيطان ! ذاك أن الله قد قال عن كيد الشيطان : " إن كيد الشيطان كان ضعيفا " ! وعن كيد النساء قد قال تعالى : " إن كيدكن عظيم " !
ولك تقليب النظر :g:
وأما أني مازلت أفخر بفكرك ، وأغتبط به ، فهذا ما لا أخفيه ، وما زلت مصراً عليه !
ختاماً .. هنيئاً لك أرض الرباط .. وجاهدي هناك بفكرك ..وتربية جيل جديد يدرك أن الحق لا يُنتزع إلا بحق ..أعني بـ أن الإسلام هو الحل !
تحية تشبه جمال ماكتبته!
ممتعضتعود تبهرني
تعود تخجلني
تعود تقلب علي المواجع
و الله بكيد النساء صدقت وانا قلت لو ارادت المراه ان تخدع امه لخدعتها جمه
ولا اتردد في قولي ولن اسحب اي كلمه قلتها
واتمنى ان اكون يوما اما رؤوما والله المعين لو انجبت الاطفال :kk
ودمت اخا كريما
اختك ريتا ابنه القدس

زنجبيل
30-06-2004, 10:28 AM
لو إكتفيت بسرد ما عرفته من مصطلحات المدح والثناء .. لما أشفى ذلك غليلي ..!
خصوصاً بعد الكم الهائل من المديح الذي تلقيته أنت .. وبلاأدنى شك أو مواربه .. تستحقه .. فقد كتبت لتخلق بموضوعك متنفساً لمشاعرنا " المضغوطة " في صدورنا .. فشَكر الله لقلمك .. ونفع بهِ وبك.

سؤالي ..

التيار الليبرالي المطالب بحقوقه من الرجال والنساء في تزايد مستمر في كل المجالات .. وإنتمائهم إلى هذا التيار ،إما عن معرفه بما يريدون ويؤمنون به ، وإما عن تبعية للظروف الراهنة الناتجة عن العولمة الفكرية في الإنترنت والستالايت وهؤلاء هم رعاع المجتمع ممن تأثر بسهولة بهذا الجو الذي تخلقه لهم الحضارات الغربية وأعجبوا به .. ورغبه أن يعيشوه على أوطانهم.

كلنا نلاحظ أن المملكة - وهي ما يعنيني حالياً - لم تكن كما كانت قبل7 أو 8 سنوات .. فلقد تغيرت معالمها الدينية والثقافية بشكل كبير جداً .. وهذا يدل على أن تمسكنا من قبل بمظاهرنا وثقافتنا ومبادئنا كان هشاً .. إنكشفت عورته عند هبة أول نسيم ..! ولا أخفيك .. ربما إنكشفت رغبةً لا رهبة ..!!

الآن .. أصبحنا محاطين في البيت والسيارة والعمل والشارع والسوق بمظاهر ليبراليه .. وبالليبرالين .. وأصبحوا تياراً عريضاً يتكلم ويصرخ ويأخذ ويعطي .. وأحيانا " يبكي " مستغلاً قطاعاً عريضاً من التكنيكات والإستراتيجيات - وقانا الله فهمها كما أسلفت - وأظن أننا وصلنا لمرحلة لم يعد فيها مجرد الرد في الصحف أو في المنتديات يعتبر حلاً كافياً لمجابهتهم .. فالتيار المقابل يعمل في كل المجالات وبجدية .. ليحقق ما يريد .. ونحن ما إنفككنا ندعو الله ألا يفتننا وأن يخلصنا من أعدائنا .. وإن تجرأنا .. كتبنا بالتنديد والوعيد بالويل وعظائم الأمور إن لم يتوبوا ويثوبوا لرشدهم ..!

مرةً أخرى السؤال هو ..

ماذا تقترح من وسائل لمقاومة هذه الحركة .. غير العنف والتفجير طبعاً .. و" الكتابة " f* ؟
ثم هل تعتقد بأن التباين والتميز في هويةٍ واضحة المعالم كالأصولي والوهابي - والتي ما أنزل الله بها من سلطان - تخدمنا في معركتنا هذه .. أم أن المسلم " العصري " الوسطي .. هو من يجب أن يخوض المعركة وقد تسلح برضى العديد من الأطراف الداخليه والخارجية :rolleyes: ؟


في الأخير .. بالنسبة لردك على عزوف وهو شأن خاص بك بالتاكيد .. لكن أعتقد بأنني كنت كغيري أنتظر رداً غير الذي كتبته .. :)


ممتعض .. وبعد كل هذا ..!
لك التحية .

ممتعض
01-07-2004, 12:16 AM
أخي النبيل : زنجبيل
أعظم الثناء ما انعقد اللسان عن بثه !
فثناؤك الذي لم تنطق به أبلغ عندي من ثناء المتنبي على سيف الدولة وكافور !
فلا حل الله هكذا عُقدةً من فمك ! :)
نعود إلى صلب الموضوع ..
بالفعل بلادنا اليوم ليست بلادنا الأمس !
فمنذ حرب الخليج الثانية والمنطقة ككل في حالة مخاض عَسِر الله أعلم بنتاجه !
رياح الفضاء القنواتي ، والضغط العالمي على الأخلاق ، قد هزت البعض وزادت البعض ثباتاً !
نعم هناك من كان غطاء مبدأه ثقيلاً كلحاف شتوي ، وهناك من كان غطاء مبدأه كـ " شرشف صلاة " طار مع أول نسمة هواء !
وهذا وارد ، وذاك وارد .. لكن العبرة بالمجموع الثقافي للأمة وليس للنتائج الفردية فيها .
بلادنا ومعها منطقتنا كانت - وأحسبها نوعاً ما لا زالت - عصيةً على التغريب ، والتيار التغريبي فيها كان بطيئاً وركيكاً جداً . وإن كنت لا أنكر بأن عجلة التغيير بدأت دورتها تسرع وبشكل مخيف هذه الأيام ،إلا أنها - أي العجلة - مرتبطة سرعة دورتها بالأحداث الدولية ، وحالة الراعية العظمى للتغيير - أمريكا - !
ما تراه - عزيزي - من محاصرة لبرالية كما وصفتها ، أحسب أنها ليست لبرالية بالمعنى الدقيق ! هي رجع صدى لبوق كبير اسمه " أمريكا " !
في نظري -ونظر كثير من اللبراليين أيضاً - أنه لا يوجد في منطقتنا لبرالية حقة بالمعنى المنهجي ، والبرامجي ، والانضباطي !
الموجود هم متمسحون بصنم سيهوى قريباً على رؤوس من تمسح به !
بل لو سألت أحدهم عن اللبرالية ومفهومها لما أجابك !
إن من يسمى بالتيار اللبرالي في البلاد يجب أن يفرز ويعرف تكوينه ومم يتعنصر ؟!
في نظري الموجود الآن يتكون مم يلي : -
1/ العلمانيون الأوائل : وهؤلاء بقية جيل البعثات في الثمانينات الهجرية - الستينيات النصرانية - ، ممن يسمون زوراً بـ " جيل الرواد " ، وهم في نظري جيل التيه أو جيل الزبالة !
هؤلاء أعتبرهم أصلاء العلمانية ، وليسوا كالموجود الشاب الآن ، ممن هم طلاب شهرةٍ ، وجنسٍ نخبوي !
هؤلاء هم فلول الشيوعية واليسار العربي والقومية العربية والناصرية !
انتقل هؤلاء القوم من النقيض إلى النقيض ! فمن محاربة " الإمبريالية الغربية " سابقاً ، إلى عبيدٍ لها حالياً !
والغريب أنهم ومن خلال رحلتهم الطويلة شكلاً ، السريعة قراراً ! أقول : أنهم مع هذه الرحلة المتناقضة لم يكلفوا أنفسهم عناء شرب الشاي على مائدة الإسلام ، ولا حتى بالاستراحة عنده ولو قليلا!
هؤلاء مؤصلون فكرياً أكثر من غيرهم من الموجود من الشباب النزق الجاهل !
2/ العصرانيون : هذه الفئة أستطيع أن أصمها بـ " الخنوثة الفكرية " !
فلا هم بإسلاميين ولا لبراليين !
تذكرني هذه الفئة بمقولة الأديب الكبير " كامل الكيلاني " عن أمثالهم حين وصفهم بـ " المجددينات" !
ولما سئل عن سر هذه التسمية الغريبة والجمع الشاذ أجابهم : هذا جمع مخنث سالم !
هذه الفئة - بقيادة العواجي - تريد إسلاماً مودرناً يتناسب مع الحضارة الغربية ! إسلاماً مشذب ومقصص على خاطر الحلاّق الأميركي !
هؤلاء هم تركة الماسوني " جمال الدين الأفغاني" وتلاميذه " محمد عبده ، وقاسم أمين ، وطه حسين " ! وإن أردت التأصيل فهم تركة المعتزلة ، ممن يسمون حالياً بـ " المعتزلة الجدد " أو " اللبراليون الملتحون " !
يريدون توليفة جديدة من الدين واللادين ! كيف ؟ لا أدري !
سألتني - أخي زنجبيل - عن المسلم العصري ؟!
هؤلاء هم !
وفي هذا تحضرني قصة غدوها سطرين ورواحها سطرين ، تقول القصة : -
أن لبنانياً أثناء الحرب الأهلية في لبنان توقف عند حاجز أمني ، على جانبه الأيمن مقاتلون مسلمون .. وعلى الأيسر كتائب نصرانية ...فلما سألوه عن اسمه ؛ أراد أن يتخلص من الجميع بما عنده من ذكاء و( تلون )... فقال - ظانًا أنه سيرضي الطرفين - : اسمي ( جورج محمد ) ! فأتته رصاصتان من الجانبين أردتاه قتيلا !!
وهذا هو حال من آمن ببعض وكفر ببعض !
إن المعاصرة تكون في الآليات وليس في العقائد والأحكام !
3/ الفريق الثالث هم فلول الخوارج والغلاة والذين انقلبوا أيضاً ولحدية مزاجهم من الضد إلى الضد ! وهؤلاء يمثلهم " النقيدان - بن بجاد - الذايدي " وغيرهم من الفاشلين إلتزامياً ، الجانحين فكرياً !
هؤلاء في نظري ما هم إلا ركوبة ستربط عند مرحاض اللبرالية بعد تحقيق النصر المبين علينا !
4/ القسم الرابع والذي تراه في كل مكان ، هم الفساق ، ولصوص الأعراض ، وطُلاب الشهرة ، وأهل الشهوة أياً كان نوعها ،’ وهؤلاء يرون في الطرح اللبرالي وسيلةً وغطاءً فكرياً لتحقيق المأرب الخاص ! .
هذه في نظري هي الخارطة الفكرية للضد المقابل لنا !
فأما القسم الأول فلا خير فيهم - والله أعلم - !
وأما القسم الثاني فعلاجهم عند أطباء نفسانيين قد يحسن من حالتهم !
وأما القسم الثالث فلا هم في العير ولا النفير ، وأصلاً لا يحتاجون كثير تأمل !
وأما القسم الرابع فجلسات الوعظ والتزهيد تقلبه إلى "جهادي" ، وخير الناس لهذه الفئة " جماعة التبليغ " !
نصل إلى سؤالك .. ماذا نفعل ؟ وهل يُكتفى ؟ وماذا تتوقع ؟!
عزيزي ..
المسلم العصري سيكون ضحية كـ جورج بن محمد !
المسلم السلفي الذي يفهم دين الله بما فهمه السلف الصالح هو الصالح !
علينا أن نعترف بأنه وكما اللبراليون لا شيء ، فنحن في أسلحتنا المستخدمة - أحياناً - لا شيء !
إن العلماني لم تعد تقتله خطبة تقول عنه زنديق أو زير نساء ! فهذه علاجها بكم ركعة في المسجد ، وكم تأفف من هكذا تجني !
إن العلماني لا يقتله إلا " سفر بن عبدالرحمن الحوالي " !
وعندما أقول " سفر الحوالي " فانا ليس بالضرورة أعني بها ذات الشيخ ! وإنما أعني أنموذجه !
إن العلمانيين لا يبغضون الوعاظ ، فوعاظ تركيا ومصر لم ينغصوا على العلمانيين نَخبهم !
إنهم يبغضون التفكيري الحساس ، والذي يعرف مفاصل الفكر الغربي ، ويعرف من أن تقصف الرأس !
لو قرأت كتاب سفر الحوالي " العلمانية " -وهو رسالة ماجستير نال عليها درجة الامتياز ، وأشرف عليها ..- لحظة لأتهيأ لكتابة اسمه- .. نعم إنه المفكر الخالد ، والعَلَمُ الأجلُ الأفخَم : " محمد قطب " حفظه الله - أقول لو قرأت كتابه - أي سفر - لعلمت سر بغض العلمانيين له !
فهو يعري منشأ الفكرة كما هي في الغرب ، يعريها نظريةً نظريةً ! وبعدها يأتي إلى ظلالها في بلاد المسلمين وماخلفته من ويلات حضارية ما زالت الأمة تترهل بها إلى وقتنا الحاضر ! ومن المؤسف بأن الكتاب ومع أنه رسالة ماجستير نال عليها الدرجة بامتياز من الحكومة ، إلا أنه ممنوع في الأسواق ! *c
وعليه فإنه ومن الطبيعي بغض علمانيي مصر للقطبيين - سيد وأخيه محمد - وعلمانيي السعودية لسفر الحوالي !
إن أنموذج سفر هو المطلب الآن !
إذا أردنا تغيير بوصلة المعركة ، وطريقة المواجهة ، وفاعلية النتيجة ، فلا بد من سفر في كل بيت !
وإلا فأسلوب : التسلاب " الكلاب" .. المخمرجية .. عباد الجسد .. الخ ..هذه كلها أؤيدها في حالة " واغلظ عليهم " و " اهجهم ومعك روح القدس " ، أما البطشة الكبرى فتحتاج نموذج " سفر بن عبدالرحمن الحوالي " !!


** الحكومة ونحن وهم ! **

لـ " عبدالكريم الكباريتي" رئيس وزراء الأردن مقولة أعجبتني سمعتها قبل 10 سنوات ، في تفصيله لتقاسم الكعكة الأردنية بين الأردنيين والفلسطينيين حيث يقول : " القسمة عادلة ..لهم - أي الفلسطينين - التجارة ، ولنا - أي الأردنيين - الإمارة " . !
هذه المقالة تشبهها قسمة الحكومة السعودية لقنوات التوجيه بيننا، فكأن الحكومة تقول : القسمة عادلة .. لكم - أي الإسلاميون - التعليم ، ولهم - أي اللبراليون - الإعلام " !
وقد قبلنا هذا النشاز في التقسيم ، فصار المجتمع ملتزم فكرياً ، مقصر سلوكياً !
ولكن الآن الأمور تغيرت ،والكفة انحازت بذهاب التعليم إلى المائدة اللبرالية !
فمجيء اللبرالي الجلد " الرشيد " ومعه الجوقة كاملة ، ودمج الرئاسة ، يضاف إليها الضغط الأميركي لتغيير المناهج ، جعل الكفة واللعبة بأيدي اللبراليين ! وأعطني إعلاماً وتعليماً أجعل لك الشعب كما تريد !
إذاً لا مناص من إيجاد بدائل قوية واستراتيجيات أقوى وأشمل للحيلولة دون سقوط آخر معاقل الإسلام بأيد لبرالية !

** بقي نقطة .. التمايز والتباين !
إن أول فشلنا أن يكون هذا النوع من الانقسام هو وقودنا في هكذا معركة !
الذي أراه .. أن نركز على " الالتزام الفكري " ، وبما أن الإسلام لا كهنوت فيه ولا طبقية دينية ، فإن علينا وكاستراتيجية ملحة جداً أن نفّعل المجتمع برمته لخدمة دينه وثقافته ، وعدم حصر الفاعلية بطبقة معينة تسمى اصطلاحاً بـ " المطاوعة - الملتزمين " ، وللشيخ سفر الحوالي كلام جميل حول تحرير مصطلح " ملتزم " ! فكما هو معلوم بان الإيمان بضع وسبعون شعبة ، فرب مقصر في شعب ظاهرية ، بارٍ في شعب قلبية ..وهكذا ! - وللمعلومية فانا وبحسب العُرف المتداول عليه اجتماعيا لست بـ " مطوع " وإنما مسلم يريد خدمة دينه بحرفه وفكره ، مع عدم افتئات على الفتيا وتركها لأهل العلم - !
وبعد كل هذا .. أجد نفسي خجلاً من ثرثرتي ..وأجدد لك تحية تشبه لطيف وبارد مائك العذب على كبد موضوعنا .
أخوك : ممتعض .

nassema
01-07-2004, 01:24 AM
00000000وانظري -يا بقية ما ترك الأولون- بعينك وبقلبك للنتائج المأساوية التي حلت بمن جاورنا لتري بأن مكانك تحمدي أو تستريحي !000000000000
الاخ الفاضل ممتعض
كلمات تكتب بحروف من ذهب00
جعلها الله في ميزان حسناتك يوم العرض000

جاك العلم
01-07-2004, 03:03 AM
العزيز ممتعض...

لافض فوك...

السمير
01-07-2004, 06:14 PM
لا إله إلا الله

جزاك الله خيرا

طبت وطاب ممشاك

ممتعض
01-07-2004, 06:59 PM
** nassema
ولك بمثل دعائك لأخيك .
شكراً لمرورك .
** جاك العلم
ولا فوك .
شكراً لمرورك .
** السمير
ولك بمثل دعائك أخي .
شكراً لمرورك.

* الممتن للجميع / ممتعض .

نت
05-07-2004, 08:08 AM
ياالهي لقد قرأت وقرأت وما مللت بل انتظرت المزيد...لله درك يا ممتعض..ودر من شارك معك بإثراء هذا الموضوع..
اولاً :وفاء الرشيد ...الخطأ ليس خطأها بل خطأ من وكلها امرنا لتتحدث بصوتنا وتكون سفيرة عنا ولا ادري من قال لها ان 10% من نساء المملكة يوافقنها ـ ومن هن على شاكلتها ـ على ارائهن ..او قديكون خطأنا ـ نحن النساء ـ حيث تركنا المكان شاغراً لامثالها من او بئه المجتمع وهن كثر بأرضك ..ايها الوطن البائس..
ومهما يكن سبب بكائها فالحمد لله الذي ازلها ـ واذلها ـ لكي يظهر بطلان هذه المهزله...
ثانياً : تحياتي ..تحياتي.., تحياتي.. للكاتبة..
ندى عبد العزيز محمد اليوسفي
فقد ابدعَتِ ااحرف ..وابدعْتَ نقله
رابعاً : فيما اوردته عن ابن تيمية روعة متناهية ..جزاك الله خيراً عمن نقلته من اجله وعمن قرأه فاستفاد منه ..
وما من كاتب الا سيمضي ..........ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بقلمك غير شيء..........يسرك في القيامة ان تراه
خامسا :واخيراً ...
حماك لله من الفتن وحرسك بعينه التي لا تنالم
وجعلك زحراً لامة الاسلام..

إنّ!
05-07-2004, 04:19 PM
أخي ممتعض ...
ماذا أقول ؟!
كلماتك كفيلة بأن تختطف أنفاسي انبهاراً لو كانت تحمل أفكاراً لا أرضاها .. فما بالك وهي توافق مبادئي وما أدين الله تعالى به ؟!
المعذرة .. أنا مصابة -ككثيرين غيري- بداء التقييم ... نكتفي بتقييم روعة أو قبح ما أمامنا ولا نضيف شيئاً .. !
مقالك شفى نفسي .. وأيقظ أحزاني .. معاً !
ما الذي يحدث لنا ؟؟!!
أشعر أنا في عربة تعطلت مكابحها .. وأخذت تهوي بنا في منحدر .. ونحن يختطفنا الذهول .. لا نعلم من منا سينجو ومن منا سيهلك ؟؟!!! .... ما الذي سيحدث عند وصولنا نقطة ((النهاية)) ؟؟؟؟؟
أعجب ممن تصرخ طالبة للحرية ..... وهي تسلك مسلك "الإمــــــــــــاء" !!!!
أعجب ممن تتململ من ((حدود)) دينها ..... وتركع خانعة ((لقيود)) عدوها !!!!!!
.....................
الحديث عن انقلاب حياتنا بعد 11 أيلول يبكيني ... ماعاد شيء كما كان ... كل شيء اختلف ... هل كان ذلك التاريخ هو موعد "انقلاب تاريخي" ؟؟!!
أفلت مني "بوح" قبل أيام حول هذا الأمر ... أمام إحدى زميلاتي ... حين انسابت الكلمات من فمي تحكي بألم ... أفقت على نظرة التعجب في عينيها ... حقّ لها ! ... لم يسبق لإحدانا أن باحت للأخرى بخفايا نفسها !
منذ ذلك التاريخ صرت إنسانة أخرى ... صرت مهمومة !!!
قلّ ضحكي وكثر دمعي ... تقلصت ساعات الهناء ... وازدادت مساحة الألم ... ولا زالت تتمدد وتلتهم لحظات السرور التي باتت قليلة !!!
من المضحك أن انضمامي لهذا المنتدى كان في ذلك الشهر !
.....................
هل ستضحك لو أخبرتك أني أفكر بالهجرة !!!! أو بالفرار إلى صحراء !!!!
قررت ألا أتزوج ولا أنجب ..... كيف آمن هذا الزمن على أولادي ؟؟؟؟ كيف سيتمكنون من القبض على دينهم ؟؟؟؟
النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن تمني الموت عند حصول الضرّ ... ولم ينهَ عنه عند الفتنة ... إذاً قراري ليس خاطئاً إن شاء الله ...... !
.....................
مرة أخرى أزفر همومي في المكان والزمان الخاطئين ..... أعتذر منكم جميعاً ....
أخي ممتعض ...
أسأل الله تعالى أن يحفظ عليك دينك ... وأن يجعل كلماتك هذه مثقلة لموازين حسناتك ... وأن يقر عينك برؤية وجه ربك الكريم في أعلى الجنان ... ووالديك وأحبابك والمسلمين ... آمين .
.....................
أعتذر مرة أخرى !
بالمناسبة .. "صوتك" يبدو مألوفاً .. !

فتى الهاشمي
06-07-2004, 08:30 AM
الفاضل الممتعض...


شكرا لك على تسليط الضوء على المؤتمر او الندوة ان صح القول او اخطا فلست بعالم لغة...نقطة اثارت اهتمامي في ردك وقد قام احد الاخوان بتفصيلها وهي تلفيق كلام الشيخ العريفي ونسب اليه الكذب والبهتان ويبدو ان جرائد اليوم قد تنازت وبمنتهى السخاء عن اخر ذرة من الامانة الصحفية...فاصبح اي تصريح لقمة سائغة بين اقلامهم يلوكونها كيفما شائو...كان الله في عوننا وعون الشيخ العريفي ...بالنسبة للسيدة وفاء لا املك غير مقولة "ضربني وبكى وسبقني واشتكى":confused:


لك مودتي واحترامي

رنيم الليل
07-07-2004, 01:53 AM
لا فض فوك أخي ممتعض

كتبت ما كان يعتمر بالخاطر , والشكر الكثير جدا لما نقلته من مقال : ندى عبد العزيز محمد اليوسفي
فهو بحق من أروع ما كتب وما قرأته بحق المرأة

جزاك الله خير

صخر
07-07-2004, 10:04 PM
بارك الله فيك وأجزل مثوبتك أخي الحبيب ممتعض ، سررت كثيرا بما قرات ها هنا لك ، واتفق معك أنا بلادنا الكريمة ستبقى موئلا لكل خير ولو كره الكافرون ومن يوالونهم ..

بالطبع الأمر يقتضي منا الحرص واليقظة والعمل الجاد وبكل الوسائل الممكنة لنجذر في أنفسنا وأولادنا واهلينا عظمة ما منحه ديننا الاسلامي من حقوق للمرأة ، وأن نترجم ذلك الى أعمال تليق بنا جميعا ، كما يقتضي الأمر فضح مخططات أعدائنا سواء من كان منهم بين ظهرانينا أو أسيادهم ومن يضعون في أفواههم لغو القول ..

قد توافقونني الرأي أن هناك جهل من كثير من الرجال والنساء بحقوقهم وواجباتهم تجاه بعضهم البعض ، وهناك أيضا سوء تطبيق من البعض ، ودواء العي العلم فلنجند أقلامنا لبسط الحقائق التي قد يجهلها الجاهل ويقفز عليها من لا يعرف الاسلام الا اسما ، لنعمل كل جهد ممكن كي يكون الدين المعاملة ، ليكون ما بيننا هو التواد والتراحم والمحبة والتعاطف والاحترام لبعضنا البعض والتعاون على تحقيق الأهداف الدنيا والآخرة ، وبذلك وحد نسهم في رد كيد الكائدين في نحورهم ..

وفقنا الله واياكم جميعا لكل خير ، ونسأله تعالى أن يهدينا جميعا للحق الذي تختاف فيه كثير من الناس

حنة
07-07-2004, 11:41 PM
سجلت بس عشان افش خلقي من بنت الرشيد
لان الجامعات امتلات من اشكالها
عندك بنت جمل الليل
و عندك بنت الصبان
و بنات المانع
و الطابور طويييييييل

و احنا انغثينا منهم نطلع من واحدة نطيح بالثانية

بس ما تلاحظون ان اغلب مناضلات الليبرالية من عمق النفود و الدهناء

يعني بصراحة اثبت الجنوب تخلفه في هذا النضال العظيم ( و لا فخر )


الرشيد / المرشود / المريشيد .... الخ

اما الوافدات عن طريق البحر الاحمر فهؤلاء ما عليهم عتب
يبغون يعيشون تقاليد مجتمعاتهم الاصلية
تعبوا كما تعب الغراب من تقليد مشية الحمامة

و ثقلت على اكتافهن العباءة
رغم ان وجوههن لم تتعب من كيلوجرامات الميك اب / لا تفوتكم هيفاء آل جمل الليل

محمد العريفي : على مثله نعلق الامال

ممتعض
09-07-2004, 09:15 PM
أختي الكريمة / نت
شكر الله لك جميل الانطباع هذا .
وتحية وتقدير لك ولمن هم على شاكلتك .

** أختي الكريمة " إن "
صدقيني .. بكثرة الجراح .. سيكثر الأطباء !
كوني متفائلة ..فحبيبنا عليه الصلاة والسلام يوم الأحزاب يعد بفتح فارس والروم واليمن !!
واحتلاك الظلمة تعني اقتراب الفجر !
لي معك وقفة أخرى حيال قراراتك الصلبة !
وبالمناسبة .. فأنا ليس إلا أنا !
أدامك الله .
** أخي فتى الهاشمي
شكراً لمرورك .. ولاضافتك .
أدامك الله حراً إلا من عبوديته سبحانه !
**رنيم الليل
والشكر إليك على شكرك ، وعلى مرورك الكريم .
وفقك الله .
** أخي الكريم / صخر
ما ذكرته يحتاج لمقال مستقل - منك أو مني - !
شكراً لك هكذا تفاعل .
** حنة
في كل بقعة سطعة ونقعة !
الخير هنا وهناك وكذلك الشر !
هؤلاء الزواحف من اللبراليات في طريقها للزوال !
وأعان الله مزبلة التاريخ على نتن جيف أفكارهن !
لك تحية تشبه لطيف زيارتك .

الممتن للجميع / ممتعض .

** هذا الموضوع به بركة .. فقد جمع الأحباب من كل جهة .. أحسب أن بركته من بركة من ذدنا عنه .. وأما كاتبه فالله يسأل ألا يكون كالإبرأة تكسو غيرها وهي عريانة !

ممتعض
11-07-2004, 12:41 PM
جولة تاريخية في قضية المرأة بين الشرق والغرب 4/5/1425


عبد الباقي شرف الإسلام




الحمد لله الذي خلق فسوى وأعطى كل شيء خلقه ثم هدى، وضمن الحياة السعيدة لمن أطاعه في الدارين، سواءً كان ذكراً أو أنثى، وصلى الله وسلم على من بعثه الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد..

لقد أشرقت شمس الرسالة المحمدية علي أرض جاهلية ممقوتة، فاستضاءت بنور الوحي واستنارت بنور الله، واستطاع النبي الأمي أن يحيي الأرض الموات، ويوقظ القلوب النائمة، ويجري في البلاد والعباد أكبر حركة إصلاحية عرفتها البشرية، ولم تكن توجيهات النبي الأمي مجرد مواعظ تدغدغ المشاعر أو نظريات فلسفية بعيدة عن رجل الشارع، وإنما جاء النبي بالهدى ودين الحق، جاء بالعلم النافع والعمل الصالح، وجاء بحلول لمشاكل المجتمع الكثيرة، لم يكن الرسول – صلى الله عليه وسلم- يملك الدنانير الكثيرة ليستقطب بها الأعيان، ولكن كان يملك عقيدة يربط القلوب بخالقها ويحرر العباد من عبودية العباد ليشرفهم بعبودية رب العباد. وعندما رأى الناس أن هذا الدين يثلج القلوب ويضمن الحقوق ويساوى الفقير بالغني دخل الناس فيه أفواجاً.



وقبيل انتهاء الرحلة المحمدية وفي ذلك المحفل التاريخي في عرفة، ألقى الرسول محمد –صلى الله عليه وسلم- خطبة سمعها الألوف، وكان في الحشد الفقراء كما الملوك، وكان يوماً مشهوداً أكمل الله فيه الدين، وأتم الله فيه النعمة، ورضي لأهل أم القرى ومن حولها هذا الدين الجديد، وكان هذا اللقاء بمثابة "قص الشريط" إيذاناً بانطلاق المشروع الحضاري الذي سيقوم به خير أمة أخرجت للناس، وأكد الرسول – صلى الله عليه وسلم - في ذلك الموقف حقوق الخالق والمخلوق في خطبة قصيرة المبنى عظيمة المعنى، ولو أتى رجل غربي اليوم بعشر معشار ما جاء به النبي محمد – صلى الله عليه وسلم - من مبادئ حقوق الإنسان لعدوه بطلاً قومياً، ولدرسوا أعماله في الجامعات والمعاهد، ولقتلوا رسائله وخطبه مناقشة وبحثاً.

وبعد هذه المقدمة يحسن بي أن أدخل في صلب الموضوع الذي عزمت الإسهام فيه، فأقول:
كانت المرأة الجاهلية مظلومة من أم رأسها إلى أخمص قدميها، منذ ولادتها إلى وفاتها. فإن سلمت من الوأد فهي لا تسلم من وأد حقوقها، ولا أستطرد في هذا لأن المثقف العربي يعرف ذلك ويعرف جيداً النقلة الهائلة التي نقلتها عن طريق الإسلام، وعرّفتها بواجباتها وحقوقها، وضمنت لها إن فعلت ذلك أن تلج الجنة من أي الأبواب شاءت، فكانت بعد الإسلام ابنة مكرمة في بيت أبيها وزوجة ودودة في بيت بعلها وأماً محترمة في بيت ابنها، بعد أن كانت قبل الإسلام سلعة رخيصة في بيتها أو في أبيات شعر عشيقها.



وينطلق المشروع الحضاري الذي ابتدأ في أم القرى ليشمل كل الجزيرة العربية، ثم تشرق شمس الإسلام على إمبراطوريتي فارس والروم، ويدخل الجم الغفير من الأعاجم في هذا الدين الجديد ليجد فيه الناس -رجالاً ونساءً- بغيتهم ويتحرروا من الرق الذي كانوا يعيشون فيه؛ من استعباد الملوك المستبدين واستعباد الأحبار والرهبان اللذين يأكلون أموال الناس بالباطل ويصدون عن سبيل الله، وعندما يطلق الخلف شعار "تحرير المرأة" فإنهم يعنون في الحقيقة إدخالها من جديد في "العبودية الجاهلية" التي حررها السلف منها.

ويشاء الله - عز وجل - أن يحجب عن أوروبا المعاصرة شمس الرسالة المحمدية، فتظل في جاهلية ظلماء تعيش في عبودية معقدة أحكم نسيجها الملوك المستبدون ورجال الكنيسة والإقطاعيون، أما في الشرق الإسلامي فنور على نور، حكام وعلماء يصلحون شؤون البلاد والعباد، ويمخرون بسفينة الحياة بكل أمان. حركة حضارية متعددة الاتجاهات؛ في العمارة والبنيان، في الطب والفيزياء، في الرياضيات والكيمياء، في علم الإجتماع وعلم الفلك..وقبل ذلك كله علم الكتاب والسنة وعلم العمل بهما الذي هو مفتاح الحضارة وسر رقي الأمم "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ" (الأعراف: من الآية96).



ولم يُسمع عن تلك القرون المتتالية –بالرغم من كثرة المصادر التاريخية التي تحكي تفاصيل حياتهم- ثورة نسائية تطالب بـ "التحرير"، ولماذا تطالب به وهي محررة من شباك أرباب الشهوات!؟ معززة ومكرمة في بيت أبيها وزوجها، تقوم بواجب الزوجة والأم وتصنع الرجال ليصنعوا هم بدورهم حضارة بشرية كما يريدها الله.

ويصطدم الغرب المتخلف بالشرق المتحضر أثناء الحروب الصليبية، ويثبت الغرب في تلك الحروب بكل جدارة تخلفهم في حقوق الإنسان ومعاملة الآخر، وقد فوتوا على أنفسهم "فرصة العمر" للدخول في دين تحرر رجالهم كما نسائهم. ثم عادوا إلى ديارهم –بعد أن عاثوا في الأرض الفساد- بنفس دينهم ولكن لازمت مظاهر الحضارة الإسلامية مخيلتهم وانبهروا بالمجتمع الشرقي المتحضر وما فيه من مظاهر المساواة والحرية والرحمة والنظام والعلم والتقنية وكل مقومات الحياة، وبدأ تأثر الضعيف بالقوي، حتى أن بنات الأرياف في أجزاء من أسبانيا تغطي شعرها إلى اليوم، ولا شك أن حال الضعيف سيصلح إن كان تأثره بأمة متحضرة تقوم بأمر الله، وهكذا بدأ الأوروبيون نهضة حضارية في الكشوفات الجغرافية والتجارب العلمية، وكلما تقدموا في ذلك ظهر لهم جلياً الوجه الكالح للطواغيت اللذين استعبدوهم، فانتفضوا انتفاضة رجل واحد، وأعلنوا النشوز الجماعي على الحكام المستبدين ورجال الكنيسة الإقطاعيين، وظنوا أن الصلاح والفلاح هو السير في الإتجاه المعاكس للكنيسة، فعمدوا إلى كل ما جاء في دينهم المحرف وعدوه تخلفاً، ثم ساروا في عكسه وعدوه تقدماً، فولد بسبب تطرف الكنيسة تطرفاً آخر فصلوا فيه الدين عن الحياة. واستبدلوا تعاليم السماء –على ما فيها من غبش- بقوانيين وضعية لا تنضبط إلا بضابط واحد: كل ما خالف الدين فهو الحق! ولا شك أن الإنجيل -بالرغم ما فيه من التحريف- كانت تحتفظ بشيء من تعاليم المسيح –عليه السلام- ومن شريعة موسى - عليه السلام-، وهكذا أحلوا الربا والزنى وكل ما يشبع الرغبات الدنيوية.



ونظروا لوضع المرأة في عهد استبداد الكنيسة فوجدوها مثل المرأة العربية قبل الإسلام، عندئذ "حرروها".. ولكن هل تستطيع عقول مقتت تعاليم السماء، واتبعت هواها أن تحرر المرأة كما حررها الإسلام؟! في الحقيقة تحررت المرأة من عبودية رجال الدين المحرف لتدخل في عبودية رجال الشهوات. تحررت المرأة من تهمة الكتاب المقدس لحواء أنها أصل الخطيئة، ليجعلوها أصل للرذيلة! وهؤلاء "الذئاب البشرية" وجدوا توقيتاً مناسباً ليضربوا "عصفورين بحجر"، وجدوا أن المجتمع يرحب بكل مناد ينادي بمخالفة قوانين السماء، عندئذ أوقعوا بالمرأة في الشباك، وبرروا ذلك بضرورة مخالفة الكنيسة، ثم تتابعت المرأة الغربية بالهبوط إلى أن وصل إليها الحال كما نراها اليوم، وعلى أية حال لم نكن لنبال بتطور قضية المرأة الغربية لو لم يكن له تأثير على المرأة الشرقية المسلمة، فلنتابع ما كان يحدث في الشرق.

أصابت أمة الإسلام داء الأمم، وابتدأت تتأخر تدريجياً عن تعاليم دينها، وما كانت لتتزعم قيادة البشرية وهي لم تجعل كتاب الله قائدها "لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَاباً فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلا تَعْقِلُونَ" (الأنبياء:10)، وفي المقابل كان الغرب قد قطعوا شوطاً كبيراً في التقدم الحضاري متأثرين بتجارب المسلمين، وهكذا دالت الدول "وَتِلْكَ الْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ" (آل عمران: من الآية140)، وطمع الغرب مرة أخرى بالشرق ولكن هذه المرة جاؤوا بحضارة مزعومة إلى أمة مكلومة، وانبهر بالغرب أحفاد من بهروا الغرب من قبل، وعندما نحت الأمة شريعة الله جانباً أصابها المعيشة الضنكة وأصيبت بعمى الألوان، فرأت حضارة "الرجل الأبيض" بيضاء نقية بعد أن كانت تراها سوداء مظلمة، ورأت تعاليم دينها وطبائع أمهاتها وجداتها رجعية وتخلف، أما "شقراوات أوروبا" فهن شعار التقدم والرقي.



ودخلت أمريكا مسرح الأحداث بعد أن لم تكن شيئاً مذكوراً، فهل كانت المرأة الأمريكية أحسن حالاً من أخواتها في أوروبا؟ عندما هبط الأوروبيون أرض أمريكا نقلوا إليها دينهم وحضارتهم ونظام إقطاعهم، وكانت المرأة هي نفسها المرأة الأوروبية والمرأة العربية قبل الإسلام، بل إن الهنود الحمر (سكان أمريكا الأصليين) كانوا أكثر رحمة بالمرأة من المهاجرين، فكانت المرأة الهندية تملك الأرض والعقار، بينما أختها الأمريكية سلعة في بيت زوجها، وأنى للجماد أن يمتلك!؟ وعندما قامت (آن هوتشينسون) في ولاية ماساتشوستس عام 1637م بحركة إصلاحية تنادي بحقوق المرأة، تصدت لها الكنيسة بيد من حديد، وطردت من مستعمرتها لتكون عبرة لكل من تسول لها نفسها معاندة الكنيسة، وتمر الأيام وتحرر الأرض من الإنجليز، وتنطلق أمريكا بقيادة "رجالية" ولكن تخفف القيود على المرأة، وكان رؤساء أمريكا القدماء –أمثال: بنجامين فرانكلين- ينظرون للمرأة أنها خلقت لمهمة نبيلة تناسب عواطفها ورقتها من عبادة ربها وتربية أولادها وحسن تبعلها، إذن فهي لا تملك حق التصويت في الانتخابات، ولكن موجة التغيير واللادينية في أوروبا لم تكن لتقف على الشاطئ الشرقي للأطلنطي، بل عبرت المحيط، وبدأت جماعات الضغط تحاول إخراج المرأة من بيتها، ومن العجيب أن (إليزابث بلاكويل) هي أول طالبة تسمح لها كلية جنيفا للعلوم الطبية بدراسة الطب عام 1847م بعد أن رفضت من 29 كلية تقدمت إليها، وحتى عام 1860م لم تكن المرأة الأمريكية تتمتع بحق التملك أو البيع أو الشراء أو وراثة الزوج أو حق كفالة الأولاد، وانتقلت أمريكا مثل أوروبا من بلد زراعي لبلد صناعي، ودخلت أمريكا في حرب أهلية، وخرجت منها وقد تحرر العبيد من الرق، وعندها أملت المرأة الأمريكية أن تخرج هي الأخرى من قيود الكنيسة، وفتح ملف التعليم العالي المختلط للمرأة بين مؤيدين و مناهضين، ونتج عن ذلك جامعات مختلطة عريقة، مثل: جامعة بوسطن (1869م)، وكورنيل (1874م)، وبنسلفانيا (1876م)، وأخرى جامعات للنساء فقط (ولكنها مع الأيام أصبحت مختلطة)، مثل: جامعة فاسار (1865م). ورويداً رويداً ملت المرأة الأمريكية منزلها وتطلعت للخروج، وطالبت باجتياز جميع العقبات التي تواجه خروجها فنادت بتنظيم النسل حتى لا يعيق حركتها تربية الأولاد، واجتازت المرأة الأمريكية عقبة التصويت عام 1920م، وبدأت بعدها مطالب المرأة تترى: ارتدت اللباس القصير، وتضاعف عدد اللائي مارسن الجنس قبل الزواج، وتدفقن للالتحاق بأعمال خارج المنزل. وفي أعوام الحرب العالمية الثانية انخرطت 6 ملايين امرأة في مجال أعمال أغلبها في صناعة الأسلحة (في عام 1943م كان نصف الموظفين في مصنع بوينغ في سياتل من النساء) فيما كان الرجال يحاربون في شتى أنحاء المعمورة، وبعد انتهاء الحرب عاد الأزواج لتعود الحالة الطبيعية في أي مجتمع بشري: الزوج يعمل ليعول أهله، والزوجة تقوم بشؤون المنزل، ولكن رفضت الأزواج العودة للمنزل بعد أن ذاقت حلاوة الخروج، وارتفعت نسبة الطلاق في المجتمع، وتم تجنيد النساء في الجيش، وشاركت لأول مرة في حرب فييتنام. ومع رواج مصنع الرذائل في هوليوود والاختلاط في العمل نتج مشكلة التحريش الجنسي في موقع العمل، فما يشاهده الرجل من أفلام خليعة في الليل يجد متنفساً لتطبيقه في الصباح الباكر مع زميلته في العمل!



تلكم أيها السادة جولة سريعة عبر صفحات التاريخ، وتعمدت الإطالة في الجزء المتعلق بالمرأة الأمريكية؛ وذلك لأن أمريكا تتزعم قيادة العالم، وبالتالي فإنها تريد أن تسوق ثقافتها في الشرق "وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَمَا كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَوَاءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِيَاءَ" (النساء: من الآية89) ومن جملة ما يطمعون إليه أن تحذو بنات المسلمين حذو الغربيات في الثقافة والملبس و الوظيفة والاهتمامات، فإذا كان الله يقول: "وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى" (الأحزاب: من الآية33) فإنهم –عن طريق ممثليهم من أبناء وبنات المسلمين- يروجون لها أن لها الحق في العمل كما يعمل الرجل. إنها ترويج خبيث لحرية الفاحشة تحت ستار الحرية الفردية والمواساة.

فعلي المرأة المسلمة أن تعلم أن خالقاً رحيماً بها قد شرع لها تكاليفها وضمن لها حقوقها وكلفها ما تطيق "لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا" (البقرة: من الآية286)، وإن الخالق هو أعلم بالمخلوق من مخلوق مثله "أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ" (الملك:14)، وإنه من الظلم أن يطلب من النعامة الطيران، أو يطلب منها حمل المتاع مثل الجمال، كذلك المرأة بعواطفها وتركيبتها الفيسولوجية من الظلم أن يحمل فوق طاقتها ويطلب منها إعالة ولدها ورعايته في نفس الوقت، ولتعلم المرأة المسلمة أن التجارب الغربية -في ظل العلمانية- على المرأة آيلة إلى الزوال، وأن النموذج الغربي للأسرة والمجتمع قد بدا عوارها لكل ذي عينين.



قبل بضع سنوات حصد فيلم "الجمال الأمريكي" (The American Beauty ) مجموعة من جوائز الأوسكار. ولعلها نالت شهرة كبيرة؛ لأنها تصور بالفعل وضع الأسرة في المجتمع الأمريكي المعاصر. أسرة تتكون من أب وأم وابنة مراهقة. الأم تعمل بالخارج وتمارس الجنس مع زميل لها في العمل. الأب في شجار دائم مع الزوجة ويريد حياة رفاهية، يجد فريسته عندما يلتقي بصديقة ابنته المراهقة، ويدخلان (الأب وصديقة البنت) في ممارسات جنسية. وماذا عن البنت؟ لها صديق بالطبع (البوي فريند) ومن الجوار، ويمارسان البغاء وكل منهما يمل البيت وينويان الهرب معاً لنيو يورك. هذا الصديق المراهق من ضمن هواياته الاتجار بالمخدرات، وحتى يجمع الأب "الخمسيني" بين لذة الجنس مع صديقة البنت المراهقة وبين المخدرات، فإنه يستدعي صديق البنت للحصول على المخدرات، وفي أثناء هذا اللقاء يرى والد هذا الصديق (وهو ضابط متقاعد من المعجبين بهتلر) يرى ابنه في وضع يظن أن الجار (والد الفتاة) يمارس الجنس (الشذوذ) مع ولده. ويتشاجر الوالدان، فيعود والد الفتى لينتحر، أما والد الفتاة فيكتشف خيانة زوجته ويغضب، عندها تحس الزوجة بالخطر فتشتري مسدساً لتردي زوجها صريعا،ً وينتهي الفيلم.



أرأيتم كيف جمع هذا الفيلم خلال ساعتين كبائر الذنوب، لتصور في عجالة حال البؤس الذي تعيشه الأسرة الأمريكية: خيانة زوجية، الزنى، اللواط، المخدرات، القتل، الانتحار! فهل نحن –بعد كل هذا- منتهون! ولنعد "للجمال الإسلامي" بعد أن تيقنا من قبح "الجمال الأمريكي".. "أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ" (المائدة:50).




-------------------------------
http://www.almoslim.net/articles/show_article_main.cfm?id=495

*أبوعبدالعزيز*
13-07-2004, 11:21 PM
أخي الفاضل

ممتعض

بصراحه كتبت واجدت فلم اجد في قاموسي الخاص كلمات المدح والإطراء مايناسب قلمك الممتعض من بنو علمان واخوانهم الليبراليين
واطرح بين يديك تساؤل بسيط ربما يجد من يوصله لأصحاب الأمر والمشورة

كما نسمع ونشاهد الحرب على الإرهاب وأجتثاث الفكر المنحرف

فمادام وصف بفكر منحرف فذلك يعني بأن مابين المتشدد والمنحل والوسطي فالحديث يدور حول الفكر المتشدد كما يسموه فمن العدل ايضاً أي يجتث الفكر المنحرف في كلا الإتجاهين أي بالسلب والإيجاب ويبقى الفكر والعقيده الوسطيه الحقه عقيده السلف

أي من خالفها بالتشدد فيها وهذا الحاصل يطارد ونطالب بالعدل بمساواتها مع الفكر المنحل لأنه إذا كان هؤلاء يفجرون فتفجيرهم محصور في مساحه محصورة وضحايا معدودين بعكس أولئك الذين يفجرون الفكر السليم ويفجرون العقول والمعتقدات بالطعن في مسلمات الشرع المطهر

فلا زلنا نراهم يلمزون ويلمزون

تحياتي الحاره لقلمك الممتعض منهم

لحظة من فضلك
14-07-2004, 01:52 AM
بسم الله الرحمن الرحيم...

الاخ ممتعض
الحقيقة انك ابدعت في العنوان, واجدت في الطرح ( وان كان الكمال لله)
....دعني اتفق معك قبل ان اختلف, بان هذا الوتر كاد ان ينقطع ( او يتورّم) من كثر ما عزف عليه العازفون الا وهو حقوق المرأة في المجتمع السعودي.
اما الاختلاف فمرده يا رعاك الله ان هناك جرحا يجتذب الذباب يجب ان يداوى وفق منهج ( ولا يجرمنكم شناان قوم على الا تعدلوا)
ستقول لي انها كلمة حق اريد بها باطل, وهنا قد نختلف قليلا!!
فالقاعدة الاخرى تقول ( ان الاعداء قد يكونون اكثر نفعا من الاصدقاء عندما يتعلق الامر ببيان العيوب)

لكي نجمع بين الفكار السابقة( تفاديا للاطالة التي انتقصت هي الاخرى من حرارة طرحك وجماله) اقول
ليس المهم ان تبكي هذه الـ "وفاء" او تضحك المهم ان نبتهج جميعا بما يحدث من فتح ابواب النقاش , وان نكون من رحابة الافق وذكاء الممارسة بان لا نغلق هذا الباب , وان نتذكر باننا لا نزال في "الحضانة" الفكرية في عمر الامم التي اسست لهذا المنهج واصبح طريقة حياة. اتمنى ان لا يحدث في مجتمهنا مثل ما حدث للعميان مع الفيل!!
اخي الفاضل: ان ما تراه الان على الساحة ليس الا اذن الجمل. ماذا سيحدث عندما يبدا الجميع بالتطاحن على السلطة الاعظم ؟؟؟وهذه مرحلة قادمة لا محالة.
عذرا للاطالة....ولي رجاء خاص اليك اخي الحبيب ان لا تطيل في موضوعاتك حتى يستمتع بها الجميع
والله يرعاكم جميعا

ملك القوافي
14-07-2004, 04:12 AM
الغالي ممتعض
لك كل الأجلال والأكبار ولهم كل الإمتعاض والأستحقار
لافظ فوك

والله لقد قلت كل مافي صدورنا بلسانٍ عربيٍ مبين
فلك كل الحب
تحياتي أخوك ملك القوافي<<<<<<<<كمايزعم

ممتعض
14-07-2004, 05:15 PM
أخي العزيز / أبو عبدالعزيز
كلامك مسدد .. وأشد على يديك فيما ذكرت .
نعم .. الفتنة أشد من القتل .. فنح ضد الغلاة ,, وضد العلمانيين !
هذا تطرف في الإيغال .. وذاك تطرف في الإرتحال !
إن أول ما نطالب به إنشاء صحيفة اسلامية يومية ، تفك احتكار هذه الشرذمة للإعلامو وتوجيهه .
أشكرك على زيارتك .

** أخي / لحظة من فضلك
عندما يكون الحوار لأجل مصلحة عليا ، وبعد اتفاق على الثابت والمتحول ، حينها نكون قد وضعنا أيدنا على خط أمتنا الماضي التليد !
اما أن يأتي المتردية والنطيحة وما بالت عليه الثعالب ، فحينها يكون نقاش بيزنطي لا أكثر !
وأقول : إذا كان نهاية قرصة الجمل تطاحن على السلطة ، فلا حيا الله هكذا حوار نهايتة تطاحن !
أمرهم شورى .. وليس تطاحن وتسافك !
وبالنسبة لملاحظتك .. فقد أرسلنا واردكم إلى قلمنا ونأمل أن يلبي طلبكم .
تحيتي لأدبك الجم .
** ملك القوافي
وأنت مليكها !
تحية لحضورك الندي .
الممتن لكم / ممتعض

السعودي 2000
14-07-2004, 05:42 PM
ومن قال ان احد يستطيع ان يناقش او يحآد امريكا من قبل ومن بعد ....


فامريكا هي امريكا من عهد المؤسس الى تاريخه ...


ولكن فقط تستخدم السياسة طوعا لهواها وليس لهوى الآخرين .....

SARAB
14-07-2004, 09:22 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ....

أهلآ مجلس الحوار الساخر....

كيفكن....شلونكن....أخباركن....وحشتونن...عليم الله مشتاق واجد.....رحمة الله عليه مات تحت القصف

الأمريكي لبلده أفغانستان... بدعوى التحرير ومسكين فاته التحرير..معليش يكفينا تحرير الكويت كا أمة ومنظمة التحرير الفلسطينية... وهذا واجد علينا ..أوه انا اسف هذا اسم واحد أفغاني وليس شوقآ لكم...معليش وش القصة..أمزح من همي....

أقرأ كلينكس ووفاء ...على العموم مافي مشكلة هي تقدر تستخدم أي كلينكس هي ودها فيه..ألا نوعي

المفضل kleenex for men حدها إلى هنا وstop فهذا تعد على حقوقي كرجل أيه... ولا... كيف...

وشو...ولا...أيه...نعم...كيف الحال....

الحوار الوطني...نعم..نعم..هذا هو...

أسمع جعجعة ولا أرى طحننآ...وتراني جيعان وين الدقيق...يقولوا عند بن عيد...

ها يا بنت الرشيد ...ألا كلينكسي...

ترى مكان ألمرأة هو البيت لعظمة المهمة الملقى على عاتقها في صنع الرجال والقادة لهذه الأمة.

للتواصل harabe22@yahoo.com

معليش كنت في ضيافة غصب عني....والحمد لله المعزب أطلق صراحي.

بليزر أبيض
25-07-2004, 04:04 PM
تحيةً عطرةً أخي..

هل ترى أن الحوار الوطني غير مطلوبٍ ولا داعي له؟ ربما يكونُ هذا إحدى الحسناتِ - إن وجدت حسناتٌ - لوضعنا الحالي وما يتغيرُ في العالم.
رايتُ ما كتبتهُ عن الدكتورة الرشيد وعن الشيخ العريفي وآمل أن تكون الحادثة كلها - كما ذكر أحد الإخوةِ - مفتعلةً من قبل الصحافة وهذا ليس ببعيدٍ عن صحافتنا. لكن كنتُ أتمنى أن يكون جل الموضوع ومحوره عما طرح في المؤتمر ورأيكَ فيه وليس عن هذه الحادثة التي لا يجب أن تؤثر على ما طرح وتبودل من أوراق.

ملاحظة أو اثنتان:

قلتَ أخي: (بل إن كاهن الحداثة في بلادنا – الغذامي - وفي كتابه الأخير" حكاية الحداثة " لم ينس أن يعطي الشيخ وكتابه سطوراً لا بأس بها من بذاءته). سؤالي لك هل قرأتَ كتابه ورأيت هذه "البذاءة"؟ إن كنتَ قد فعلتَ فهلا أتيت بها هنا كي نشاطرك الحكم عليها؟ وإن لم تفعل فما يحل لكَ أن تنعتَ بالسوءِ ما تجهل.

وقلتَ أخي أن المأفون بوش هو ليبرالي. وأنا أنصحك أن تراجع معنى الكلمة - في الانجليزية لأنها مشتقة عنها - قبل أن تصف بها مثل بوش. في الحقيقة هو ابعد ما يكون عن الليبرالية (وأعني هنا الليبرالية الأمريكية كتيار سياسي وفكري لديهم) فلا يجتمع اليمين المحافظ المتعصب (Conservative Right WIng) لا فكراً ولا تطبيقاً مع الليبرالية التي كانت تاريخياً تميل إلى بعض اليسارية. ربما اختلط عليك الأمرُ لأن السياسة الأمريكية - فيما يتعلق بالعالم - هي سياسة اليمين المتعصب حتى لو كان الجالس في البيت الأبيضِ يدعي الليبرالية أو يمثلها (كلينتنون مثلاً).




محبتي..

almamez
25-07-2004, 11:11 PM
لقد وصل الهذيان حد التطاول..
الأن حان.. وأن .. لـ قلمي أن يصفع جميع من يريد ..أن يقنع الجميع بأفكارة البالية .. القروية الأصل والمنشأ..
التي لاتتعدى حدود أنفة .. بل إذا تجاوزة سقط سهوا في مستشفى شهار ..عندما تصبح السخرية مسخرة ..والسخافة ثقافة .. والعلم عمالة.. لابد لنا.. أن نقول توقف هنا .. كفاك هذيانا ..
فــ ثقافة الحميرة والحمير ..والألفاظ النابية .. لايمكن أن ترى رقي الفكر وتطور الشعوب
من أنت ياهذا حتى تتطاول على أخت لنا مسلمة وتتهمها بأشياء لاأساس لها من الصحة .. ومن أعطاك الحق كي تتهكم وتتبجح بها .. أم أعطيتة لــنفسك..وقررت وحكمت..
وما ذكرت حقيقة .. بنات أفكارك ..ولا يعلم عن هذا إلا الله سبحانة وتعالى .. من الجائز تأثرت بــ كويتب .
وكيف تتجرأ وتضع نفسك مجابها لها .. ترى لو وضعت نفسك بجوارها ماذا ستكون أتعلم ماذا ستكون
ستكون صفرا على الشمال ..أظن أنك تفهم وتعلم جيدا ..أين مكانك من الإعراب
وفاء الرشيد ..سيدة فاضلة إعتلت أعلى درجات المجد برقي فكرها ..ورجاحة عقلها .. وعلمها وثقافتها الواسعة وتدرجت حتى وصلت أعلى درجات المناصب .. فــ ليست بحاجة للتعريف .. فــهي أشهر من علم.

وتعال هنا ..جاذبني ..أين حقوق المرأة التي كفلها لها الإسلام هل ترى أن هناك حقوق أم هو هذيان بلا وعي أو إدراك
وهنا.. هنا فقط .. سأصرخ بأعلى صوتي .. وأقول..
أن المرأة في مجتمعنا مهانة .. ولا قيمة لها تذكر .. وحتى أبسط حقوقها هي محرومة منها ..وكل هذا ليس في الإسلام في شيء .. وكل هذا ويأتيك أحد الحمقى وماأكثرهم حين تعدهم .. ويقول حقوق المرأة محفوظة وكرامتها مصانة
إلى هذا الحد وصل بنا الحمق والغباء المستحمر أبا عن جد .. عجبي
لا.. ومن كثر الجامعات النسائية عندنا .. ولا جامعة .. وبعد .. مستشفيات النساء والولادة .. ولا.. مستشفى..
كلها رجالية إدارة وإطباء وممرضين .. وهنا حلال .. وهناك .. حرام .. عجبا
والعجب الثاني : مادور المرأة إذا في مجتمعنا .. هل تضل رابضة في البيت فقط ..
وحتى إدارات تعليم البنات رجالية .. والمعلمة لاتستطيع أن تحول راتبها بنفسها .. أو تحصل على أي شيء يخصها
إلا عن طريق زوجها أوتوكل شخص أخر هذا إذا مالهف كل مايقدر عليه .. أين الحقوق هنا .. هل نحن عاجزون..
على جعل كل هذه الإدارة نسائية أم هو حرام ومخالف لتعاليم الإسلام ..
ولا أريد أن أسترسل كثيرا هنا .. ولن أتحدث عن المحاكم .. والأراضي .. وماتعانية المرأة من مشاكل وهضم حقوق..
أشياء كثيرة يندا لها الجبين .. ويشيب لها الرضيع ..
لا والمشكلة هنا .. أن هؤلاء الحمقى مفهمين النساء في مجتمعنا أن جميع حقوقهم حاصلين عليها..
وطبعا كل هذا بإسم الدين ..مستغلين طيبتهم وسذاجتهم التي تولدت منذ الصغر ..
أين نحن من الإسلام وأين المرأة في الإسلام وأين نحن من ذلك .. وتنشد عن الحمير ياصاحبي فــ نقول مازلت مستحمرة .. وعائشة على الحشيش وما جناه أبائهم .. وهذه أحد أهم أسباب تخلفنا عن الركب .. هذه الأفكار البالية
والأخطاء التي زرعت فينا بإسم الإسلام جعلتنا لانفهم ولا نقيم شيئا ..فــ التشنج العقلي .. والجمود الفكري
لانقبل النقاش ولا الحوار .. فــ جميع من يخالفنا هو كافر .. علماني ..عميل صناعة غربية .. وكأن جميع من في العالم الإسلامي غير مسلمين ولا يفهمون شيئا.. ونحن فقط من يفهم ويعرف كل شيء..
أعتذر من الجميع وأنا هنا لا أتوجه لصاحب الطرح .. أولكاتب صحفي بعينه أبدا ولكني أتحدث عن حالٍ عامة .. وصل لها كتابنا وصحافتنا .. أصبح معها كل كاتب وصحفي يهذي بما لايعرف ..
وأغلب كتابنا أصبحوا يتداولون السطحية ويتعايشون كوجبة يومية .. هل عقمنا هل أفلسنا ألا يرتفع صوت كاتب شجاع هنا أو هناك يقول كفانا هذيانا .. كفانا إساءة لأنفسنا .. ألا يجب أن نتوقف لننصف كل شيء ألايجب أن نحاسب أنفسنا ألايجب أن نرتقي بلا خروج عن النص بلا رؤية قاصرة ترى في كل كلمة تعمد وإساءة ونية سيئة تتجه لها .. ألا يفترض أن نلتمس لكل إنسان عذرا ونتعاون على كل شيء يرتقي بنا ونرفض بقوة كل شيء ينحدر بنا .. ألا نستطيع إحترام المنطق نفسة ..
ويحنا .. إلى أي حد نحن ذاهبون .. إلى أي موضع دوني ؟!.. ومكانة نريد أن نلقى بأنفسنا في غياهبها ..


نحن العرب أكثر الناس إسرافا في النباح وكيل الشتائم بل أن كلنا عباقرة ..
وهذا هو عمق المشكلة ..
طالما كل كتابنا نقاد إذا كلنا ماشاء الله مبدعين وفاهمين أوي .. لذلك حيكون شي طبيعي إن أي نقد يجي من أي نوع ولأي شخص يمشي في الشارع غير مقبول ..
كل العرب كتابنا الصحفيين مبدعين .. مثقفين مفكرين جهابذة .. وفي حقيقة الأمر جلهم يسكنه الوهم .. يحبون بشكل خاطيء ويكرهون بشكل خاطيء وينقدون ويسيئون بشكل خاطيء .. هذا هو حالنا.. وأنا هنا أتحدث عن أغلب الكتاب الصحفيين وليس جميعا .. ( على فكرة الكاتب الصحفي يسمي محاولة النيل من الأخرين والتقليل من شأنهم في شتى الأمور نقد؟.. بينما النقد الحقيقي هو أمر آخر وليس كل صحفي هوناقد بل أن الناقد الحقيقي المؤهل شبه نادر إن لم يكن معدوما في صحافتنا .. وايضا لكل مجال نقاده المتخصصين ) .. ولكنا يخلطون كثيرا وبلا حدود .


..حقيقة ..
أراد حمار أن يتعلم ..فـ أصبح يردد الحروف .. وهاهو الأن يستحمر على وفاء الرشيد .. عجبا


.. تساؤل ..
أين المقام وأين المثُل وأين اللطف في القول وأين الوعي الذي يعرف متى يتقزم ومتى يتضخم ومتى يسكن ؟ .. هل نتحدث إلى رجل كبير في السن أي رجل أو نتحدث إلى أستاذ أو نتحدث إلى مبدع أو أب أو أخ كبير ..الخ بنفس الدرجة والطريقة التي نحدث فيها الطفل ..
هذا سؤال أتمنى الإجابة عليه مع توضيح لماذا نتجرأ دون أي مراعاة لاي مثل وقيم وأدب حديث ونحن نتوجه لمن مقامه كبير .. نتناسى أنه أكبر منا عقلا وعلما .. لماذا لانرتقي لنرقى ..
أن ننقد شخص أي شخص كان ..بوعي وإلمام شامل ومتكامل وفي وقته .. هذا أمر رائع ..
أن نتحسس هنا وهناك لنجد شيئا من الممكن أن يسمى هفوة فنحوله لإسطوانه .. لا نمل تكرارها عدة سنوات وكأنها قلبت .. هذا هو الأمر السيء ولن أقول أكثر من هذا ..

وعادة وكما نعلم أيها الأحبة ..
أن التطور يقود لواءه أناس ذو ملكات خاصة يرون مالا يراه غيرهم ويسابقون الزمن .. ولكن؟!.. هل سنتعرف ونتفهم ذلك حينها أم أننا سنتناسى كل شيء لنطالب برأس (وفاء الرشيد ) التي سجلت إسمها بماء الذهب الحقيقي) في وقت أصبح فيه حتى الذهب نفسه قد تحول إلى أي شيء واللاشيء.. غير قيمته وأصله .. ومعناه ..

ومن خاف ضربة الشمس يطمع بالبراد
ومن فقد وجهاته الخمس يلقى بها مكانك


سأبقى هنا .. عنادا ..
وهات ماعندك .. وبالطريقة التي تريد ..
ولك ماتحب وترضى


تحياتي لك..
كما تحب

شبح القلوب
09-08-2004, 04:34 PM
ياه ياللضعف


مش معقولة

الشريف الشرقي
11-09-2005, 09:55 PM
قرأت قبل فترة مقالاً للمذكورة في جريدة "اليوم" وضحكت كثيراً عندما قالت انها سوف تمضي في طريقها ولن تلتفت إلى بعض الاقلام النتيه المجهولة .. وأكاد اقسم انها تقصد قلمك أيها السفاح !!
حسبك الله أين الرفق بالبراميل ؟ :)

جهير
23-04-2007, 03:54 AM
دائماً نحن شعب يسئ الظن بالاخر

اين هي مواقع احسان اظن ؟!


واقع مقزز

مباشر
19-05-2007, 11:43 PM
السلام وعليكم ...
شكراً لك أخي ممتعض على هذه المواضيع المميزة ، والعناوين الجذابة .

بالنسبة لرد البوشهابي بين الشيخ العريفي والاخت د وفا الرشيد بأنه
وصلت بك الحقاره أن تطلق على هذه السافلة دكتوره والشيخ الدكتور الفاضل محمد بن عبدالرحمن العريفي تذكره باسم العريفي
أرجوا منك أن تحسن أدبك مع الشيخ ...