PDA

View Full Version : لااا أموت .. ولا ااا أكبر !!



ممتعض
04-05-2005, 10:58 AM
قرأت في أحد المجلات الشعبية أيام البساطة الفكرية ، بأن قوماً قالوا لمولىً لهم : تمن ياعبد !
فقال : أتمنى الروض أخضر ، والقمر أبدر ، وأنا لا أموت ولا أكبر !
لا أموت ولا أكبر !
حسناً ..ولأجل خاطري فلندع التركيز في حكاية الروض أخضر هذه، والقمر أبدر تلك !
فأما الروض الأخضر فقد سهل الوصول إليه ، وأما القمر الأبدر ففي إنارة البلدية غنىً عنه !
ودعونا في " لا أموت ولا أكبر " !
وحسناً مرة أخرى.. ولئلا نقلبها نكد وهي أصلاً نكد ، لنركز في " ولا أكبر " ولندع " ولا أموت " !
عن نفسي – وما ذاك إلا لنقص إيماني وعقلي – فتشغل بالي مسألة العمر هذه أكثر من مسألة الموت ! ولعل مرد هذا والله أعلم بأني أتعاطى وخزات الكِبَر يومياً ، وأما سكرات الموت فإني لم ولن أتعاطاها إلا مرة واحدة فقط !
وللامانة فكلاهما يتشابهان ويرتبطان ! فالعمر طريق الموت ! والموت محطة العمر الأخيرة ! وكذلك فهما متشابهان في الغدر والفجاءة ! فإنك لا تلبث إلا وقد قيل " لك " ( يا عم ) ! ولا تلبث إلا وقد قيل " عنك " ( رحمه الله ) !
ولنترك المحطة ( الكريهة ) – الموت - ولنعد إلى الطريق ( الغالي ) – العمر - ! فمشوار العمر وسفره هو الوحيد الذي لا يتمنى مسافره أن يصل لمحطته بسلامة أو بغير سلامة !
والعمر وخياناته وغدراته غريبة كثير الشيء ! ذاك أن ألذ أيامه هي أغدر أيامه !ولذا فضحه أهل المشيب فقال أحدهم :
شيئان ينقشعان أول وهلةٍ *** ظل الشباب وخلة الأشرار

ومع هذا فإن أمر هذا العمر مع ابن آدم غريب جداً ، فهو يتفلت منه دون أن يشعر ، ولا يوقظه إلا بعد أن يكون قد أجهز عليه تماماً ، ليردد بعدها ابن آدم بغباء متكرر على مدى القرون:
ألا ليت الشباب يعود يوماً *** فأخبره بما فعل المشيب !

سبحان الله يا ابن آدم تهدد الوفي الذي لا يتركك حتى تموت ( المشيب ) بالذي غدر بك وتركك ( الشباب ) !
ألم أقل لكم بأن أمر العمر غريب مع السيد آدمي !
وللأمانة الشخصية فأنا مثل أجدادي الذين ماتوا وفي حلوقهم غصة على المدعو " عُمُر " ! كما وأني مثلهم في زيادة الحنق عليه أيضاً، لأنه – أي العمر - سريع الخطو ،كثير الاستغفال ، يسرقك دونما تشعر ، تنساه ولا ينساك ، تقطعه ويقطعك ، تحسبه ولا يحسبك ، يأخذ منك ولا يعطيك ،إن تذكرته حزنت ، وإن تأملته عجبت ، تسير بزيادته ،ويسير بنقصانك ، تأخذ له ،فيأخذ منك ، تتمنى له القوة ، ويسير بك إلى الضعف!!
فياله من لكيع ،وياله من غادر ، زيادته نقص ، وكثرته قله ، وغناه فقر .ثم هو سريع الغدر ،كثير النكث ، تفتنك صبوته ، وتحزنك غدرته ، يزخرف لك البعيد ، ويزهدك بالقريب ، فتذهب للبعيد ،فلا تجد سوى أسىً على مامضى ،وتلذذاً بتذكار ما انتهى .فلا أنت بقيت ، ولا أنت أبقيت ، ومع هذا تحبه بأحواله غدراً كان أو وفاء !!
ومع غدرته بك ، ووفائك له ،إلا أنه لا يأبه لتمنيك ، ولا يأسَ لتأسيك ، فهو جامد مالح ،يزيدك شربه عطشاً ،وطوله تعلقاً ، ثم هو ماض على حاله التي فطره الله عليها ، لا تبديل لخلق الله ، ولا إصغاءً لمن تشعبث به من خلق الله !!

ولعل من اللطيف ذكره ومع طويل شتمنا لهذا العمر وتحذيرنا من غدره بأننا نحبه جيداً جداً ، بل إن الشاعر الذي فضح هذا الغادر الناكث وأخبرنا عن سرعة انقشاعه هو بذاته الذي قال في ذات القصيدة الفاضحة الراثية للعمر ما نكشه :
لا حبذا الشيب الوفي وحبذا *** ظل الشباب الخائن الغدار

فهل رأيتم مغدوراً يحب غادراً إلا نحن !

وعموم القول وخلاصته ..بأني لا أريد أن أكبر ! :)
لكن بشرط .. :mad:
ألا أموت ! f*


ممتعض .

أبو الطيّبِ
04-05-2005, 11:25 AM
وراك وراك يا عزيزي والزمنْ طويل!!
مراقبةٌ لصيقة
تحياتي ولي عودةٌ إذا شائتِ الأقدار يا دب k*

ساخر جيد
04-05-2005, 11:29 AM
سبقتني يا ابو الطيب
كنت اتمنى اكون اول الواصلين
يالله خيرها بغيرها :(
اما هنا فهو حجز
ولي عودة
أطيب الأوقات

بدر عاصم
04-05-2005, 11:30 AM
ما أروعك ....
لحظات قاتمه ...العمر الجارى بسرعه 1000 كم/ ساعه...
مالعمل ؟ و أنا أيضا لا أريد أن أكبر......
وصف دقيق ....من مبضع جراح....
خلينا عايشين بالوهم .....مو أحسن

الملقاط
04-05-2005, 11:57 AM
سبقتني يا ابو الطيب
كنت اتمنى اكون اول الواصلين
يالله خيرها بغيرها :(
اما هنا فهو حجز
ولي عودة
أطيب الأوقات
أجل أنا ويش أقول .. :mad:
ماان لمحت في الردود الجديده اسم ممتعض حتى هرعت الى هنا/مكان الحادث فوجدت الناس/الجمهور قد أخذوا مضاجعهم..
بس لا حقين على قولتك خيرها بغيرها :D:
الحمد لله على السلامه/وأسأل الله أن يمتعنا بهذا القلم اللذيذ..

كتبت بواسطة أبو الطيّبِ :
مراقبةٌ لصيقة

مركز دفاع في نفس الفريق..:p
.................
تحياتي للجمع الغفير الذي سيحضر الى هنا وللقلم الذهبي ممتعض..!

الحب خطر
04-05-2005, 02:11 PM
لعمري لو استطعت لوهبتك بقية عمري عام بعد عام ولبذلت أرواح بني قومي إضافة إليه حتى تكون ( نوح الثاني ) :) على ألا ألقى رجلاً ولا امرأة في أي موضع بالآخرة :x:

لماذا؟
15-05-2005, 10:29 PM
وهذه بضاعتكم ردت إليكم ..
لم تمت .. ولم تكبر !


تمت اعادة الموضوع ليتزامن مع نشره في الصفحة الرئيسة ... على هذا الرابط (http://www.alsakher.com/modules.php?name=News&file=article&sid=781)

وشكراً للأخ ممتعض لتفهمه أسباب ذلك :)

كعبلون
15-05-2005, 11:45 PM
ممكن أرجع
اذا بقي فيني عمري .. وإذا بقي لي مكان
وحتى ذاك الأوان... ابق ممتعضا ودم بخير

أبو الطيّبِ
16-05-2005, 12:48 AM
أخيراً عادَ هذا الحرفُ التائهُ في أزقّةِ الساخر !!!
لقدِ افقتدتُهُ ولم أجدهُ فترةٌ فحمداً على سلامتك يا هذا المقال.
يستَحِقُّ المجلّةَ ,,,,,,,, :kk

تحياتي

الأسطورة
16-05-2005, 01:20 AM
حين قال زهير :

سئمت تكاليف الحياة ومن يعش ***** ثمانين حولا لا أب لك يسأم

هو لم يمل الحياة ومشاقها، بل ملّ الهرم، وفضل الموت عليه، لأنه يقول في نفس القصيدة :


رأيت المنايا خبط عشواء من تصب ***** تمته ومن تخطئ يعمر فيهرم

هذا ما أفهمه من قول زهير، فهل قصد ذلك حقًا ؟ أم هو ما أريده أنا، أسقطته على أبياته !

أسأل الله أن يبارك لك - يا ممتعض - في عمرك، وأن لا يردك إلى أرذل العمر.

عبداللــــه
16-05-2005, 02:39 AM
( الأسد ) في شجاعته الأدبية ( الأسدّ) في سِداد الثغور الإسلامية : ممتعض
عجلت بالرد " على علاته " خشية فوات الصف الأخير " وهو شر الصفوف " في أمر الدين والدينا . أراك تشكو رسول " أبو يحيي"لعله زاد " تفلته" في" عكاريشك" مما هيضك _ أراني دائما أنقل منك إليك -فنعم المورد والمصدر , ومن طرائف " شيابنا" أن شابا قال لكبير سن : بكم القوس ياعم؟ " يعرض بتقوس ظهره" فقال العم: إن طال بك الزمان يعطيك إياه بلاشيء . يقول الشعبي - رحمه الله - "الشيب علة لا يعاد منها , ومصيبة لا يعزى عليها " وأٌقول معزيا " إن كان لي قلمك - ماشاء الله لاقوة إلا بالله f* - فليقدم الشيب والحق جميعا "
أكثرت " النقول " لانه ليس عندنا " مانقول".
زادك الله عددا في طاعة " شفت كيف أحفظ "
الشاب:z: / عبدالله

أبو الطيّبِ
16-05-2005, 07:05 AM
وراك وراك يا عزيزي والزمنْ طويل!!
مراقبةٌ لصيقة
تحياتي ولي عودةٌ إذا شائتِ الأقدار يا دب k*


لقد سبَقَ قلمي بالخطأ وتلكَ عادتُنا معاشر بني آدم!!
لا يجوز أن نقول شائتِ الأقدار فالأمرُ بيدِ اللهِ سبحانهُ وتعالى,,,
نبّهني أو قل ذكّرني على ذا أحدُ الأفاضلِ جزاهُ اللهُ الخيرَ كلّهُ.

وسمعَ اللهُ لمن حَمِدَهْ :)

الملقاط
16-05-2005, 11:54 AM
الحمد لله على عودة الفقيد بالسلامه:u:
.......
ولكن هناك شيء مفقود .. :l:

راهب الشوق
16-05-2005, 03:04 PM
:f: في حياتي لم اهرول خلف كره
ولم اركب خيلا
ولا سبحت في نهر
ولا انتظرت نظره من حسناء
اعتقد انني لن اكبر :D:
وان كبرت فلن استشعر فارقا كبيرا
ولكن اطرف ما جال بخاطر الفقير الي الله لدي قراءتي لمقالك هذا ان احداهن ارتدت النقاب بعدما تخطت الخمسين و قد ذهب عنها ما تطلب المرأه لاجله فكان ان استفسرت عن حكم النقاب لنفسها والفقير الي الله بين الجلوس فاجابها الفقير الي الله بأيه القواعد من النساء فتعللت بعفه طلبتها فأجبتها بأبيات للبهاء زهير
ولقد رأيتك في النقاب وذاك عنوان الخطاب
و سألت عما تحته قالوا عظام في الجراب
اااااااااااااه
كم تمنيت ان اولد في الاربعين من العمر :f:
تقبل تحياتي استاذنا

رنيـــم
16-05-2005, 03:25 PM
لا أريد أن أكبر ! :)
لكن بشرط .. :mad:
ألا أموت ! f*



*
*
*

أما أنا ..

فلا أريد أن أكبر ..

ولا يهمُّني إن متّ !

" تغمّدني الله برحمته "


* العجيب أننا في الصغر ..

نزيد في أعمارنا أعوام ..

وننتظر الكبَر ..

ولم ندرِ أننا يوماً سنخشاه ..!

** كل الأماني الطيبة أخي ممتعض ..،،

مـسـار
16-05-2005, 05:47 PM
صادفت يوما ما احد أصدقاء الطفولة وقد مـن الله عليه بالهداية وبالالتزام فقلت له بعد ان تجاذبنا أطراف الذكريات - ما أروع تلك الأيام - فقال لي كل الأيام في طاعة الله رائعة ...


صدقني ياممتعض كل الأيام في طاعة الله رائعة .. بشبابها ومشيبها ..

وفي طاعة الله لافرق أن تصل لمحطة العمر" الأخيرة " بسلامة أو بغير سلامة .. الفارق الوحيد ان تصل اليها على طاعته أو معصيته ..


لاتبتعد كثيراً فعندما تحضر يصبح الروض أخضر .. والقمر أبدر .. وأتمنى وقتها ان لا أموت ولا أكبر حتى انهي مقالتك :nn

البليغ
16-05-2005, 07:02 PM
لا اموت ولا اكبر
انها امنية الكون كله
و دافعه

ممتعض
16-05-2005, 07:13 PM
بدايةً ..الشكر موصول للأخ ( لماذا ) على ( هكذا ) تفضل وطيب تلقي :)



ممتعض .

عائشه والنعم
16-05-2005, 10:53 PM
سبحان الله قبل يومين بالتحديد....
أتتني أختي الصغيره قالت شئ مر مرور الكرام بالنسبه لها ولكنه علق في ذهني طويلاً....
قات: الأبله قالت لنا اليوم لا تقولون يارب يجي يوم الأربعاء بسرعه لأنه بياخذ من عمركم؟!!.......
قالتها بمنتهى البرائه وإنطلقت..........

ممتعض
17-05-2005, 01:17 AM
لعل من أجمل الأبيات النبطية حكمة ، ماقاله الأمير محمد الأحمد السديري في هذا البيت الجامع الماتع :

لولا الهرم والفقر والثالث الموت ***يالآدمي بالكون ياعظم شانك

بالفعل لولا هاته الثلاث لكان الانسان خرافة :)

ولي عودة لإكمال الردود إن شاء الله

أريج نجد
17-05-2005, 03:01 AM
أما أنا .. فبودّي لو عدتُ إلى مرحلة المهــد .. لأموت هنـاك .!
والحمد لله على كل حـال
.
.
لكَ التحيّة .. بقدر ما تمنيته من دوام
:)

السناء
17-05-2005, 09:43 AM
سلام الله عليك يا أخي الكريم ..

منذ مدة سألتُني محاولة تقديم العزاء لنفسي:p ..
"هل تكبر الروح ..!!"
قد يبدو سؤالا معتوها لا أدري ..ولكني حقا حاورت نفسي بخصوصه ..
لا أعرف حقيقة هل تكبر الروح ..أم هو الجسد فقط ..وكل ما يتبعه من عقل وفكر وثقافة وعلم ومعرفة وتراكم لكل ذلك وما يتبعه من تطور في مداركنا ومشاعرنا وردود أفعالنا وسلوكياتنا ..ومقاومتنا أو تأقلمنا للظروف المختلفة ..
لا أدري ..
أظنها لا تكبر ..
الروح من أمر ربي ..ورما لا يجب أن أخوض في ذلك ولكنه تفكير عابر ..
.
الروح
أسيرة حبيسة في ذاك الجسد الطيبني ..تتبع غرائزه وشهواته المختلفة ..غريزة البقاء ..غريزة الدفاع عن النفس ..شهوة الأكل والشرب والجماع ..وكل محاور حياته التي تدور عليها في الأغلب ..
لكن الروح والتي هي نفحة من روح الله تعرف ..وتدرك ..وتمتليء يقينا وإيمانا أكثر من هذا الجسد وأدواته فتوحي له بتغليف هذه الغرائز والشهوات بالكرامة وسمو الهدف والغاية ..
الجسد هذا ..الذي نستخدمه حاليا لنمضي فيه حياتنا الدنيا سيبلى ..
بل إنه يبلى فور أن تتركه الروح وينتن ويتعفن ويتحلل .. يا الله !!
وإن لم تغادره بأمر الله ..فإنه لا يحتمل ويظل يبلى ويكبر ويضعف ويستهلك ذاته وأدواته إلى أن ينتهى ويرد لى أرذل العمر ..فتتعب أدواته وتستسلم عن حمل هذه الروح ..فتلفظها وتسلمها ..ليموت الجسد ..تبقى هي ..!!
نعم الروح لا تموت ..ولكن تقبض ..ترحل من عالم لآخر ..

الروح طاهرة نقية ..والجسد يلوثها بنكهة طينية ..!!

كيف أخاف من يوم تحرر فيه روحي من جسدها البالي ..
لهفي على حياة هنية لا كبد فيها ولا نكد ..
لهفي على حياة مديدة ..لا كبر فيها ولا خرف ..
لهفي على حياة عادلة ..لا ظلم فيها ولا ظالم
لا فساد فيها ولا مفسد ..لا ذليل فيها ولا مهان ..
لهفي على نظرة /لا أنالها بجسدي الضعيف هذا/ لوجهه الكريم ..
لهفي ..على نظر من حديد ..حين يكشف عني الغطاء ..وأرى الحقيقة الكبرى ..العالم الآخر ..
أولم تملوا من هذا العالم ..!!
والله إنه لمقيت ..
ليس كل هذا رضى بعملي ..ولا ثقة بما قدمت ..بل على العكس ..فإني لشر الناس ..ولكني أرجو الله ..وأحسن الظن بربي ..ودعائي أن لا يعاملني بما أنا أهل له ..لأني حينها هالكة ..ولكن بما هو أهل له ..
.
.
من جهة أخرى ..
كل مرحلة من العمر لها لذة ..ولها حلاوة ..فلماذا نخافها أو نتشبث بغيرها ..نتجاوز الواحدة ومن ثم نتمنى العودة لها في مرحلة أخرى فلا نحن عشنا هذه ولا تهنينا بتلك ..
آتوا كل شيء حقه ..وكل عمر حقه ..والندم لا ينفع على ما فات ..والخوف من آت لن يفيد ..!!
/أقول هذا لي ..:y: /
أظننا أوتينا فرصتنا ..فما فعلناه كان بيدنا ..عشنا فرصنا كما ينبغي لنا ..وعلينا أن نستعد أكثر للفرص القادمة ..لعلها ..أو لعلها ..قلت ..لعلها أن تكون أفضل ..:p
.
.
.
كل التقدير لك يا أخي ..
وسامح ثرثرتي ..

الفارس مفروس
17-05-2005, 11:07 AM
بالفعل لولا هاته الثلاث لكان الانسان خرافة :)

يبدو أنك متلبس بفكر المؤامرة يا ممتعض :p
فلولا تآمر الموت والفقر والهرم على بن آدم المسكين .. لكان له فى الكون شئون :rolleyes:
وربما تملك العديد من الأسهم فى أحد المجرات :y: !!

فى واقع الأمر.. لى نظرة لمسألة العمر ، تختلف عما يزعجك يا صديقى
فأنا لا ارى هذه الحياة إلا منفى للجنس البشرى عن وطنه الأصلى.. جنة الرحمن !
ولعلى لا أبالغ إذا قلت أننا نحيا كل مفردات الدنيا.. على رصيف إنتظار .. لحافلة ستقلنا إلى بيوتنا عما قليل !!
وما تواجدنا على الأرض بهذه الكيفية الكئيبة الرتيبة ، إلا لنُمنح الفرصة والأمل.. فى العودة لديار المؤمنين !
فما الذى يعجبك فى هذه الحياة أيها الحبيب لتحرص على سويعات زائدة فيها.. أو لتنزعج من الرحيل ؟!
فما فيها مُكدر.. وخيرها مُعكر.. وكثيرها كقليلها ، مصدر متجدد للهم والقلق .. :j:
فهل لنا أن نتحسر على ساعات إنقضت ، وأيام مضت ، تقربنا من مستقر الرحمة ؟
التى لا نصب فيها ولا تعب.. ولا هم فيها ولا كبد.. وهناك لا حسرة إلا على أوقات باعدت بيننا وبينها ..
نسال الله العظيم أن تقر عيوننا بحياة رغدة.. جارنا فيها رب العالمين !

أخوك

الأسطورة
17-05-2005, 02:27 PM
لعل من أجمل الأبيات النبطية حكمة ، ماقاله الأمير محمد الأحمد السديري في هذا البيت الجامع الماتع :

لولا الهرم والفقر والثالث الموت ***يالآدمي بالكون ياعظم شانك

لعله أخذ المعنى مما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال :" لولا أن الله أذل ابن آدم بثلاث ما طأطأ رأسه لشيء: الفقر والمرض والموت".

أخوك المتعصب للشعر الفصيح :D:
الأسطورة

she
17-05-2005, 09:07 PM
مساء الخير
ممتعض ..
أعتقد أنك لا تسألنا وما تقدم أشبه بتحية من قائم على جلوس !!
ومع ذلك .
رائي ـ والرائي لك أول الأمر وأخره ـ أنك تمر بأزمة منتصف العمر ..
وبما أنك نجّدي ـ كما أظن ـ فالحل أشهر من "نقرة الجوف "
أفعلها .. كأفى سنين عمرك المتقادمة بها ..
أرشي بها ذوائب شبابك المهترىء ..
..
أفعلها .. ياممتعض .. لا عدمكَ "النجادى"
وبالمرة تقتدي بالنبي وتحل مشكلة العوانس ..!!
..
بقي شيء واحد أريد أن أقوله :
أعجبني هذا المقال جداً جداً لأن فيه انفلات مؤقت من غلائل "القلم والمسطرة " التي أعتدت أن تظهر بها , لا أدري لماذا يعجني الكبار عندما يقلقوا من الأشياء الصغيرة , فحتى الأشياء الصغيرة تقلق ..
كن وكل سنين عمرك بألف خير ..

أبو الطيّبِ
20-05-2005, 01:19 AM
جدّتي من عجائزِ نجد :rolleyes:
كانت تقولُ ذاتَ تمنّي

ياليتني لَكْبَرْ ولَصْغَرْ ولا اموت!! ياليتني بدِّ الليالي بنيّه :)

رحمها الله

لذلك انا اقدّم تهمة لإدارةِ الساخر بأنَّ ممتعض يسرقُ أفكارَ جدّتي بعدَ موتها :z:

رحمكِ اللهُ جدّتي فقد ضاعتِ الملكيّة الفكريّة والأمانة العلميّة *b

فوضوي
20-05-2005, 07:59 PM
(ولنترك المحطة ( الكريهة ) – الموت - ولنعد إلى الطريق ( الغالي ) – العمر - !)

ومن قال أن الموت كريه ؟؟؟؟
تعال معي أخي ممتعض ولنذهب الى مجلسكم (بعد أذنك ) ولنتأمل ماذا سيحدث اذا لم يكن هناك موت ؟؟؟
أترى أن هذا المجلس سيفي بالغرض ويستوعب الأجداد (بدون الجدات ) أترك لخيالك أكمال الصوره .....

وشاكرا لك كتاباتك (الممتعضه) ...........
أخوك المحب

ممتعض
21-05-2005, 06:15 PM
أبو الطيب :

دوما في المقدمة إلى القلوب ، ودوما في المقدمة في البذل والعطاء .
لك ألطف ما أعرف .



ساخر جيد :

ليهن قلبي هذا الزحام من الصالحين عليه !
جزاك الله عن قلبي كل خير .

بدر عاصم :

نعم هو سريع !وليس لنا إلا نسيانه وإن أبى هو أن ينسانا !
نحبه فلماذا هو لايحبنا ؟!
تحياتي وتقديري .

ملقاط :

والله ما ادري بأيكم أنا أشد فرحا ؟!
أبإخوتك الذين سبقوك أم بحضرتك أم بمن جاء بعدك ؟!
أنا محظوظ بهذه القلوب النقية !
لك الله وكفي .

الحب خطر :

هذه القسمة غير عادلة !
نذهب سوياً أو نبقى سويا .

تحياتي .


كعبلون :


أطال الله عمرك على طاعة ، وقصره عن معصية .
ننتظرك وتنتظرك الحياة ! واما الموت فلن ينتظرني ولن ينتظرك !

الأسطورة :


لازلت أراهن على قلمك ،وفي الماسنجر راهنت ، أكثر من حبرك ، وسترى !
وبالفعل زهير أظهر الزهد الكاذب في العمر ، لكنه صرح بأنه الهرم وليس الثمانون !!



الممتن / ممتعض

تأبط شعرا
24-05-2005, 02:02 AM
ممتعض..
حروفك لمست وترا خاصا، فتركت أثرا خاصا - لعلك لم تقصده - بيد أن من حقك عليّ أن أشكرك قبل أن أعود لحدود منطقتي الخاصة..
شكرا ممتعض.

ممتعض
26-05-2005, 01:19 AM
أخي عبدالله :

لا تقطعوا رقبتي فما أنا إلا صفر يترقم !!
ومضافك رائع مفيد كقلمك وفكرك .
باركك الله .

ملقاط :

أهلا وسهلا .. وما فقد موجود :p
تحياتي .


راهب الشوق :


أهلا بك .. وأما الأربعين فدعها لك ..أنا أريد أنا الآن ..فقط !


رنيم :
ميزتي التي تميزني عن غيري بأني أبكي الشباب وأنا فيه !
لأني لا أريد أن اكرر حماقات اجدادي في بكاء الشباب في المشيب ! لأني أحمق منهم :p

تحياتي وتقديري .

مسار :


حفظك الله ورعاك .. كلامك سليم .. وجزيت خيراً .
تحياتي لك ولقلبك الذي غمر ضئيلاً مثلي !

البليغ :

المشكلة أنها أمنية ! وما كل أمنية تصير حقيقة !
تحياتي وتقديري .

عائشة والنعم :

صحيح .. نتمنى القابل من الأيام وما هو إلا عنوان قصر أعمارنا .. ببساطة نحن نسير إلى الله منذ نفخت ارواحنا .. فيارب سلم وارحم !



ممتعض .

ممتعض
26-05-2005, 01:22 AM
سلام الله عليك يا أخي الكريم ..

منذ مدة سألتُني محاولة تقديم العزاء لنفسي:p ..
"هل تكبر الروح ..!!"
قد يبدو سؤالا معتوها لا أدري ..ولكني حقا حاورت نفسي بخصوصه ..
لا أعرف حقيقة هل تكبر الروح ..أم هو الجسد فقط ..وكل ما يتبعه من عقل وفكر وثقافة وعلم ومعرفة وتراكم لكل ذلك وما يتبعه من تطور في مداركنا ومشاعرنا وردود أفعالنا وسلوكياتنا ..ومقاومتنا أو تأقلمنا للظروف المختلفة ..
لا أدري ..
أظنها لا تكبر ..
الروح من أمر ربي ..ورما لا يجب أن أخوض في ذلك ولكنه تفكير عابر ..
.
الروح
أسيرة حبيسة في ذاك الجسد الطيبني ..تتبع غرائزه وشهواته المختلفة ..غريزة البقاء ..غريزة الدفاع عن النفس ..شهوة الأكل والشرب والجماع ..وكل محاور حياته التي تدور عليها في الأغلب ..
لكن الروح والتي هي نفحة من روح الله تعرف ..وتدرك ..وتمتليء يقينا وإيمانا أكثر من هذا الجسد وأدواته فتوحي له بتغليف هذه الغرائز والشهوات بالكرامة وسمو الهدف والغاية ..
الجسد هذا ..الذي نستخدمه حاليا لنمضي فيه حياتنا الدنيا سيبلى ..
بل إنه يبلى فور أن تتركه الروح وينتن ويتعفن ويتحلل .. يا الله !!
وإن لم تغادره بأمر الله ..فإنه لا يحتمل ويظل يبلى ويكبر ويضعف ويستهلك ذاته وأدواته إلى أن ينتهى ويرد لى أرذل العمر ..فتتعب أدواته وتستسلم عن حمل هذه الروح ..فتلفظها وتسلمها ..ليموت الجسد ..تبقى هي ..!!
نعم الروح لا تموت ..ولكن تقبض ..ترحل من عالم لآخر ..

الروح طاهرة نقية ..والجسد يلوثها بنكهة طينية ..!!

كيف أخاف من يوم تحرر فيه روحي من جسدها البالي ..
لهفي على حياة هنية لا كبد فيها ولا نكد ..
لهفي على حياة مديدة ..لا كبر فيها ولا خرف ..
لهفي على حياة عادلة ..لا ظلم فيها ولا ظالم
لا فساد فيها ولا مفسد ..لا ذليل فيها ولا مهان ..
لهفي على نظرة /لا أنالها بجسدي الضعيف هذا/ لوجهه الكريم ..
لهفي ..على نظر من حديد ..حين يكشف عني الغطاء ..وأرى الحقيقة الكبرى ..العالم الآخر ..
أولم تملوا من هذا العالم ..!!
والله إنه لمقيت ..
ليس كل هذا رضى بعملي ..ولا ثقة بما قدمت ..بل على العكس ..فإني لشر الناس ..ولكني أرجو الله ..وأحسن الظن بربي ..ودعائي أن لا يعاملني بما أنا أهل له ..لأني حينها هالكة ..ولكن بما هو أهل له ..
.
.
من جهة أخرى ..
كل مرحلة من العمر لها لذة ..ولها حلاوة ..فلماذا نخافها أو نتشبث بغيرها ..نتجاوز الواحدة ومن ثم نتمنى العودة لها في مرحلة أخرى فلا نحن عشنا هذه ولا تهنينا بتلك ..
آتوا كل شيء حقه ..وكل عمر حقه ..والندم لا ينفع على ما فات ..والخوف من آت لن يفيد ..!!
/أقول هذا لي ..:y: /
أظننا أوتينا فرصتنا ..فما فعلناه كان بيدنا ..عشنا فرصنا كما ينبغي لنا ..وعلينا أن نستعد أكثر للفرص القادمة ..لعلها ..أو لعلها ..قلت ..لعلها أن تكون أفضل ..:p
.
.
.
كل التقدير لك يا أخي ..
وسامح ثرثرتي ..
هذا كلام كبير .. يستحق أن يكون موضوعاً لا رداً !

ما شاء الله تبارك ... زادك الله وزانك أختي الكريمة .

ممتعض .

ممتعض
26-05-2005, 01:40 AM
أريج نجد :

الخيرة فيما اختاره الله !
ننتظر عند ربنا أمور .. رحمته .. وشهادة ألا إله إلا هو .. وشفاعة نبيه صلى الله عليه وسلم !
فإن فاتتنا هذه لم تخطئنا تلك .. إن شاء الله !

تحياتي .


أخي الدكتور محمد :

قد قلت حقاً ولكن لست أسمعه :(
نعم .. فماذا أخذنا منها إلا كثير هم ، وقليل أٌنس ..!
لكننا نحبها ، ونبغض عدوها ( الموت ) كما أبغضته أمنا عائشة رضي الله عنها !
لك وحشة يا دكتور ..سقى الله أياماً كنا نتبادل فيها الكثير من الاحترام والقليل من المناكفة !

تحياتي وحبي .

بالمناسبة .. دعواتك .. فلا تنسنا !

الأسطورة :


حياك الرحمن يا كاتب !
ربما هي توارد خواطر !
وللمعلومية فكثيرا ما أقع على شيء أجد غيري ممن سبق قد سبقني إليه !
وأنا مثلك في التحيز للفصحى .. لكن الحكمة ضالة المؤمن .

تحياتي .

she :

والله رأيك جيد ..!
ولندع نجد ، ومن حدّر البلقاء على نقرة الجوف ، ولنركز على رأيك ..!
إذا تعرفين وحده تقبل بواحد " ممتعض " مثلي فأنا لا مانع عندي ..!
وتكوني قد فعلتِ خيراً بي ، وشراً بها :)

وأشكر لك جميل تقديرك لمثلي .
تحياتي


أبو الطيب :

يا كثرك بهالموضوع !
موضوع أبوك هو ؟!
طيب نتركك ونروح للمرحومة الله يرحمها وموتانا وموتى المسلمين !
طيب ليش ما يكون المتمني في موضوعي قبل جدتك قصته ! وتكون المرحومة "مخزومية " أخرى قد سرقت :)

لك حبي وتقديري .

فوضوي :

كلامك سليم .. فلولا الموت لا متلأت الأرض !

شكرا لك .

تأبط شعراً :

يلزمك تشكيل شعراً :)
واشكر لك هذا المجيء وتحياتي لك .



إن شاء الله ما نكون نسينا أحد .



ممتعض .

تجاعيد
26-05-2005, 08:47 AM
وهذه بضاعتكم ردت إليكم ..
لم تمت .. ولم تكبر !


تمت اعادة الموضوع ليتزامن مع نشره في الصفحة الرئيسة ... على هذا الرابط (http://www.alsakher.com/modules.php?name=News&file=article&sid=781)

وشكراً للأخ ممتعض لتفهمه أسباب ذلك :)

اخي الكريم ممتعض بعد اذنك:rolleyes:

عندما اراد اليوفو "فيقا فيقا" قهر " غريندايزر وتحطيمه ..
بعد اكتشاف السر في " غريندايزر " ونقطة ضعفه التي تتمثل في الخمس ثوان التي يتحرك فيها
"دوك فليد " من بطن "غريندايزر الى رأسه لكي يخرج غريندايزر من الصحن الذي كان يضمه
وذلك لان المعركه مع وحش "فيقا فيقا " قد حمي وطيسها
جائت الضربة في هذه اللحظات التي دبلت كبد غريندايزر .

الفياض
26-05-2005, 11:16 AM
متخطيا حدود الروعة بكل امتعاض
أتشتهي طولة العمر؟
أضنك تقطن ديارا بعيدة
لعل...!

لا فض فوك ولا كثر شانئوك
وأطال الله عمرك وكفاك همك

ممتعض
27-05-2005, 05:05 AM
تجاعيد :

أبداً خذ راحتك .. فكيف والموسوم ( لماذا ) ؟!

تحياتي .

الفياض :

أفضت علينا من رقيق شعورك ما يكفي لغرق ثلاثة قلوب مثل قلبنا المسكين .
سلام الله عليك غادياً رائحاً .



ممتعض .

أبو الطيّبِ
27-05-2005, 05:27 AM
أبو الطيب :

يا كثرك بهالموضوع !
موضوع أبوك هو ؟!
طيب نتركك ونروح للمرحومة الله يرحمها وموتانا وموتى المسلمين !
طيب ليش ما يكون المتمني في موضوعي قبل جدتك قصته ! وتكون المرحومة "مخزومية " أخرى قد سرقت

لك حبي وتقديري .

كيفي أنا حرّ :p
وبعدين ماكفاك تسرق تتهم جدتي بانها سرقت :e:
ايه يازمن العجائب *b
اقول ترى ذا موضوع واحد لا تخليني اقول باقي المواضيع الي انت سارقها وأفرد لها موضوع خاص احطّه في الرصيف وتصير فضيحتك بجلاجل f*

<<<<<<<يحب يمزح :D:

لكَ حشاشةُ كبدي يا دب :m:

بشبوش أفندي
27-05-2005, 12:06 PM
**

ممتعض في عيناي ... انت تسابق الزمن .. وبأنس حرفك نرتحل بعيدا ... حيث نداعب اطياف ارواحنا ... نحاورها ... نشكوا لها ...!!


بأمانه ... لجمال حرفك طعم آخر ...!!


دوما سأكرر شكرا لوجودك بيننا ..!!


تحياتي

بشبوش أفندي :ss:

ممتعض
29-05-2005, 02:05 PM
أبو الطيب :

ولك الشكر كل الشكر على كل مرة تطيّب بها موضوعنا .


بشبوش أفندي :

ولنقائك وصفائك ما يجعلني أحسدك على هكذا ارتياح مجتمعي !
لا اعرفك .. لكنها فراسة المؤمن إن شاء الله .

ممتعض .

معالي الحافي
29-05-2005, 09:11 PM
أنا الان اكتب ردي وعمري في ازدياد ..
بكل حرف يزيد عمر ..
بغض النظر عن مقداره الضئيل !!
أو قل أني أكتب وانا أقترب من ذلك البغيض ..
الموت !!
بغض النظر عن مدى سرعة اقترابي

لعلها مليمترا في السنة
ولعلها سنة ضوئية في الثانية

لا أريد أن (لاأريد أن أكبر)
ولا أريد أن (لاأريد أن أموت)
فهذه مسلمّات
ولكني فقط اريد أن أعرف هل سأكبر ؟؟
والأهم ..
أريد أن أعرف متى أموت ؟؟


(معالي الحافي)

ALSRAAAB
30-05-2005, 04:14 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مع إنك ما سلمت
يمكن سيرة الموت أرعبتك شوي
ودي أقول لك يا طويل العمر ممتعض
لكن ( طويل العمر ) ابليس
أعوذ بالله من ابليس
وش لنا بهالدنيا وليش نكره الموت
والله الدنيا معيوفه ولا تسوى جناح بعوضه
الموت للمؤمن راحه من كل شر
والحمدلله أننا مسلمين وأرجوا من الله حسن
الخاتمه لي ولكم أجمعين

أختك السراب :)

الشقــاوي
30-05-2005, 02:34 PM
فقلت </M>خلوا </M>طريقي لا </M>أبا لكم ** فكل ما قدر الرحمن مفعول
كل </M>ابن <M s="015074">أنثى وإن طالت سلامته ** يوما على آلة حدباء محمول

مصيبتنا أننا نتمنى الخلود في الدُنيا الدنيئة .. وإلا لِما سُميت بـ كذا إلا لـ دنائتها

رَوْحُ الأرض
30-05-2005, 10:38 PM
ما هذا المقال يا ممتعض ؟؟!
ما هذه المشاركة ؟؟!
إنك تقتلني ..
:f:
و كأن هذا الموضوع الذي يشغلنا تنقصه كلماتك لتذكرنا به ..
اتق الله ..

سأدعوعليك أو لك فالأمر منوط بك في النهاية في اعتبار الدعوة لصالحك أو ضدك ،،
أدعو الله أن تكبر ،،
إلهي أرزقه العمر المديد )k بالعافية و الطاعة ..
أحسن تستاهل ..
عشان تبطل كلام عن هالموضوع ..
:D:


أختك / رَوْحُ الأرض ..

فقط
30-05-2005, 11:41 PM
في الجنة - إن شـــاء الله - ... فقط !
.
.
.
ف
ق
ط

زهرة الوادي
31-05-2005, 04:55 PM
ممتعض

ما أجملها من وقفه مع إحدى الكلمات السوداء على الصفحات البيضاء
تطبع نفسها في خلايا فكرنا ، نصوغها نحللها ~
لنخرج بها وتخرج بنا من دائرة تأبى إلا الإنغلاق~

ابن آدم إنما أنت أيام ، فإذا ذهب يومك ذهب بعضك ويوشك إذا ذهب البعض أن يذهب الكل

نسأل الله أن يكون أيام عمرنا في طاعته~
اختكم~

روح البنفسج
31-05-2005, 05:45 PM
يقال أن الرياضة تساعد الجسم أن يحافظ على شبابه وتحميه التقوسات .. أما التجاعيد فبارك الله بتلك الكريمات التي تملأ الأسواق ويتهافت عليها الجميع :rolleyes:
فالكل يحارب العمر .. بهذه أو تلك :n:

وأنا أيضاً لا أريد أن أكبر فأهرم ..بل أريد أن أكبر لأزداد شباباً >>>>> حالمة alhilal


وللامانة فكلاهما يتشابهان ويرتبطان ! فالعمر طريق الموت ! والموت محطة العمر الأخيرة ! وكذلك فهما متشابهان في الغدر والفجاءة ! فإنك لا تلبث إلا وقد قيل " لك " ( يا عم ) ! ولا تلبث إلا وقد قيل " عنك " ( رحمه الله ) !

صدقت أخي .. الموت محطة العمرالأخيرة ..
فما أحوجنا أن نزهر أيامنا بطاعة الرحمن وأن نعمل ونعمل علنا نزدد قرباً من الصالحين الذين لم يهابوا الموت لتقصيرهم بل تمنوه للقاء الرحمن ..

ٍأسأل الله لنا جميعاً أن يمُد في أعمارنا وأن يُحسن أعمالنا و يُجملها بطاعته وحسن عبادته وأن يجعل خير أعمالنا خواتيمها ..
فالعبرة بالخاتمة نسأل الله حسن الخاتمة

أخي الفاضل .. ممتعض

جزاك الله خيراً على طرحك الطيب لهذا الموضوع القيم .. ووفقك الباري في الدارين .. وجمعك بالحبيب المصطفى في فردوسه

دمـت // ممتعضاً
ودام روضك مخضراً / وقمرك بدراً منيراً

أختكم في الله
الــروح

ممتعض
01-06-2005, 06:20 PM
معالي الحافي :

معليش لن تعرف ولن اعرف .. للأسف !
تحياتي لحرفك الصادق الوقاد .

أختي السراب :

نسأل الله خاتمة حسنة .
تحياتي وتقديري .


ممتعض .

جهينة .
02-06-2005, 02:35 PM
يبدو أننا نقترب من شفير اليأس متى انتقلنا من طور التساؤل .. إلى طور التعجب ..فالتبلد

لا شيء بعد يذكي الرغبة في المعرفة لا شيء البتة .. ولا حتى الغموض بات قادرا على استفزازنا ..

بالأمس كنا نغريها بملء زوادة تدخرها لمواسم الجفاف قبل أن يفجأها قرع ناقوس الخطر بانتهاء العمر الافتراضي ..

ويقضى عليها بالموت قبل الموت ..أما اليوم فلا والله لا آسى عليها لو اطفأها في وهج العمر ..

كم ركضنا كم جثونا في الطريق ..

أيها العمر فلتغادرنا غير مأسوف عليك .

حكايه وطن
05-06-2005, 10:49 PM
حتي انا لا اريد ان اكبر
لكن من الممكن ان اموت

ممتعض
06-06-2005, 10:55 PM
المثير بأني مسوي زحمة وعمري الآن 29 فكيف إذا صرت في الخمسين ؟!! :cd:

عموما انا اتخذت قرار بأني لن اتعاطى مع الثلاثين مطلقاً !
وسأظل اكذب وأقول عمري 29 حتى إذا دخلت في الأربعين فلا مانع حينها من استخدام الثلاثين لعشر سنوات قادمة :g:

ولي عودة لاستكمال الردود .


ممتعض .

فضول
28-06-2007, 09:15 PM
لست أدري هل أموت قرب قمر فتنبعث رائحة الهرم من جسدي.. أم أبقى في بيتي أراقب اجهاشات البكاء من عيون من أحبوني ؟


سيدي الكريم ممتعض سلمت يداك على هذا الموضوع الذي أثار حفيظتي أولاً وأخيراً ولكن ...
دمت بخير وأعاود الشكر لك !
فضــــول

كوكبٌ دُرّي !
14-09-2007, 10:08 PM
أخي العزيز ممتعض ;) ..

حروفك جميلة جداً :) ..

وأنا مررت بعد أن جف حبرها بسنين !!

عند كتابتي هذه السطور تكون قد بلغت من الكبر عتياً :rolleyes: .. ومازلت تسير في الطريق الحادي والثلاثين .. منطلقاً إلى محطة الأربعين عاماً :er: ..

و مازلت تكبر :)

عابـ سبيل ـر
02-04-2012, 10:21 PM
سبحان الله يا ابن آدم تهدد الوفي الذي لا يتركك حتى تموت ( المشيب ) بالذي غدر بك وتركك ( الشباب ) !
ألم أقل لكم بأن أمر العمر غريب مع السيد آدمي !

صدقت ............