PDA

View Full Version : والرصيف لا يزهر أبداً..



البـارع
18-02-2004, 09:19 PM
إن ما يدهشني هو مشاهدة العقل البشري ذا حدود, بينما الحماقة البشرية لا حدود لها.
_بول هرفيو_

دائماً ما أبحث عن طريقة جديدة لبداية اليوم , أظن أني مللت من النهوض صباحاً !
سرعان ما تتبخر تمرداتي الصغيرة مع ارتشافي لكوب الشاي المتطرف بسواده..
_ هل استيقظت ؟
من المربك أن تتشرب البديهيات الغبية مع كوب شاي معتق , بعض الأسئلة إن لم نجب عليها نفينا حقيقة تسكعنا على خط الزمن هذا !
_ يا أخي اتفق معك أن البعض يسير وهو نائم , ولكن هل رأيت شخصاً يشرب الشاي وهو نائم ؟
نعم أنا على "قيد النهوض"
_ أف , أنت تتحدث بالمقلوب مثل الفلاسفة !, أسمع سنذهب اليوم "للديره" , أخبرني إن كنت تود الذهاب معنا.
_ بالتأكيد سأذهب معكم فأنا الوحيد الذي يمتلك سيارة !

قد أتفق مع نفسي أن أقوى دافع بالمسير في طريق الغربة هو الفضول , أما دوافع الرجوع فتتسربل بهدوئها.. نعم أمران إن سيطرا قمعا أي محاولة للتعبير _ الخوف و الشوق_
لا أتمنى لأي حبيب أن يخاف من شوقه وكم أود للبقية الغير محايدة أن يشتاقوا لخوفهم !
_ إذاً سنعود.
كيف تختزل هذه الوجوه الكم الهائل من الحزن ببسمة ؟ كم نطق الفلاسفة "إذاً" ليربطوا الشطحات بالحقائق .. وما كانت قاسية مثل ذكرها لتجرع الواقع !
_ يا صاحبي لا مكان لنا هنا , هذه مدينة الحديد والنار ندخلها فاتحين ونهرب منها دراويش.
لن أنسى تلك الأغنية التي هربت مع زفرته المكسرة:
_ دراويش.. دراويش يا خيي بنعيش.
الشعب العربي فريد جداً من نوعه , يستطيع أن يلحن قرقرة البطن الخاوية ! أحاول دائماً أن أتحدث عن الشعب العربي بوصفه " كلمة شعرية" ولكن أخاف أن يأتي أحد الفحول ويجزم الكلمة فتزداد "الجزمات" فوق رؤوسنا !
*****
هل نظرت إلى السماء.. متمنياً رؤية انعكاس الأرض فيها ؟
قالها الشيخ صاحب العمارة ونهض مغادراً , صرخت به :
_ أما زلت تهذي , وتهرب بسرعة !
وقف واستدار ببطء ليرسم تعبيراً معيناً على وجهه
_ إني عجوز بطيء الحركة كما ترى , تستطيع أن تلحق بي دائماً..
أظن أنك أنت من يخاف الجواب !
أحسست أنه جمع كل سفسطتي وجدالي بكتاب كبير وضربه بعنف على رأسي , حاولت أن أحسسه بالذنب لأشعر بالانتصار فقط :
_ لست بخائف , ولكن ما جدوى أن أجيب أسئلة الحشاشين ! , وبالمناسبة أعلم أنك ستحزن لفقدك " ربعك".
رد علي وهو يهز يده بوجهي ساخراً :
_ يالي غبائك ! ألا تعلم أن هذه البناية تتنفس "الكيف" ؟ لن أخسر الكثير أن فارقتموني.
تبع سيره وهو يتمتم :
_ أحدنا كان متشائماً في هذا الحوار.
أطلت النظر فيه , كنت أحاول أن أحفظ صورته.. شيء ما يشعرني بأنه دليل يسير على قدميه..
هذا القسم من البشر يختفي تحت تفاصيل الحياة العائمة..
ليته سمعني عندما قلت " أينما نظرت ستجد شيئاً يستحق النظر"
حقاً إنه أسرع عجوز رأيته في حياتي..

ويدعي "قرشولي" أنه حادث سفرجل..

الجسر المنصوب
من ذاتي
إلى ذاتي.
**
وشوشة المطر
في أذن الأشجار.
**
تلمس مسامات العالم
في ظلام..
لم ينقشع بعد..!

فانون
18-02-2004, 09:31 PM
البـارع
يعطيك العافيه
...
والرصيف لا يزهر أبداً..

هل انت مصر...اذن ابدع...

salem salim
18-02-2004, 09:41 PM
اخي البارع وكم انت رائع ،ساضحك طول الليل ، اني لم اضحك منذ زمان ،


تقبل مني كل الشكر والتقدير ، تحيــــــاتي لك ولرقص الكلمات

سهيل اليماني
20-02-2004, 12:56 AM
-

يبدو أن المكان يزداد وحشة فلم يعد يقبل الجمال !! :confused:

تحية تشبهك .. وسلام :)

موعوده بالأمل
20-02-2004, 03:24 AM
الرصيف لا يزهر ...؟؟!!

نعم الرصيف من حجر والحجر لا يزهر ...لا لا في بعض الاحيان ترى نبته تنبت في وسط الحجر ....

اذن رصيفنا سوف يزهر .. ولكن ربما يكون ازهاره بطيئ شيئا ما ...
ولكن المهم انه يزهر .. يحسسنا بان الحياة ما زالت مستمرة ...

تحياتي لك اخي الكريم

البـارع
20-02-2004, 03:29 AM
نوشه
الله يعافيك

salem
l etranger reste etranger


سهيل اليماني
لننتزع ما نريد يا سيدي..

" أنا أفهم من لا يفهمونني
حين يصرخون
ولا أفهم من يفهمونني
حين يصمتون".


دمتم بخير

سلوا قلبي
20-02-2004, 04:00 AM
" أنا أفهم من لا يفهمونني
حين يصرخون
ولا أفهم من يفهمونني
حين يصمتون". :kk :kk

أرجوك أيها الخيرالعزيز.. أن تتقبل اعتذاراااااااااااااتي:D: :D:

البـارع
20-02-2004, 04:06 AM
موعوده بالأمل
ضعيفة هي الحياة..
إن انتظرت ربيعاً يثبتها !!


سلوا قلبي
الله يحبك يا شيخ :D::D:

الفارسة
20-02-2004, 11:22 AM
الرصيف لا يزهر أبداً ..

البارع
احترامي وتقديري
:)

حياء الورود
20-02-2004, 05:35 PM
معزوفة رائعة تلك التي تغنيت بها...

على رصيف... يُزهر بأمثالك المبدعين..:)

يعجبني أسلوب كتابتك يا بارع..

دمت فذا :)

بسيط
21-02-2004, 08:49 PM
الفاضل / البارع

هيّ حقيقة ولكن ...

دعنا نحلُم قليلاً ،،،

دُمـت نقياً 0

الرملي
22-02-2004, 02:42 AM
حين استيقض من النوم فلابد ان يكون امامي كوب الشاي .. حتى استطيع ان اصحصح .
وانا اعمل وبحكم عملي دائما جالس خلف المكاتب فلا بد ان يكون كوب الشاي هو الضيف الدائم وربما الشريك في عملي ..
وقبل ان انام لابد ان اشرب اكثر من كوب من الشاي حتى استطيع ان انام .. ومن المثير للدهشة اني حينما اكون جالساً معكم هنا هلآ الرصيف يكون كوب الشاي هو الرفيق .. عجيب كوب الشاي هذا .
اعتقد وانا والعياذ بالله اعتقد .. وهذا رأيي طبعا .. وبعد التفكير الطويل في الليل والنهار توصلت الا تحليل كوب الشاي هذا ..انه عميل .. لا تستغربوا فالغزو الفكري يجند كل شيء .. حتى الا شيء ..
اذا هو عميل سيرلانكي لغزو فكري سيرلانكي طغى رغم انوفنا على حياتنا.:g: :g: :g: :g:

سلوا قلبي
22-02-2004, 04:37 AM
فيما يخص العنوان لا اقل ولا اكثر :D: :D:

قلت مازحا لأحد الشباب "المسرحجيين" أبيع لك عنوانا "هاي كلاس " ومنه تستوحي مسرحيتك القادمة ..
قال: على بركة الله ...
قلت: والرصيف لا يزهر أبداً ..
فانفجر ضاحكا وقال :
أتريد من الجمهور أن يتهكم بي ؟ يا أخي ألا ترى أن الرصيف عندنا "يزهر ويتنخلل:D: :D:"من النخيل يعني" ويتورود بين عشية وضحاها كلما قيل أن "سيدنا" سيقوم بزيارتنا أو سيمر من هنا ؟

قلت ما تخليها : الرصيف يزهر أحيانا ..ومريضنا ما عندو باس :D: :D:

قال : وحتى هذه أخطر من الأولى لأن فيها استهزاء مبطن بالزيارات اللاميمونة ..:D: :D: أتريد أن يغيبوني 20 سنة ؟
بلعت ريقي وودعته مرددا مالي لم أعد أرى مجانين كما بالأمس .. :n: :n:

البـارع
24-02-2004, 04:27 AM
الفارسة
شكراً لك

حياء الورود
لستُ إلا قشعه من قشع الساخر الحبيب :p
دمت بخير

أخي الحبيب , بسيط
..لقد صادفت كابوس :D:
رحم الله النوم !
لك مودتي

الرملي :p
يا أخي عميل سيرلانكي
أفضل من عميل أعرابي
حتى أنه مُر يزيد الرأس أنتباهاً إلى خيباته المقبله
رحم الله الكابتشينو ,, نسمع به ولا نراه وكأنه بيضة صعوه :D:
دمت تررم ودمت أنا تريللي :u:

سلوا قلبي يا حبيب قلبي :D:
أين مجانين زمان , ودراويش زمان
ومسرحيات زمان ومسرحجيين زمان
كله راح كله بح *** بيع البط وأشتري بح :D:

المسرحجي بيحث عن اسم وأنا أبحث عن فسح اعلامي
وكأني سأفتح قناة معارضه !
دمت عنيف الكواسه حتى النخاع :u: