PDA

View Full Version : عاشقٌ و ضريح - قصيدة



نزار
06-08-2005, 10:53 PM
عاشقٌ و ضريح*



بعض النساء بلا قلب و لا روحِ
فمزِّقي مهجتي، و استأصلي روحي


و استمتعي بأنيني.. و ارتوي بدمي

و علِّقي شبحي فوق المصابيحِ


و بعثري أغنياتي الخُضرَ في جذلٍ


كأنها لم تكن آهات تبريحي


ماذا يفيد ارتجاف النار في شفتي
و أنتِ تُلقين نبضَ الشعرِ للريح؟!








ما عاد يجدي انتحاري بين كفيكِ


فلن يحركَ شيءٌ دمع جفنيكِ


ما أنتِ إلا كيانٌ صامتٌ أبدًا

مدينةٌ من دروب النار و الشوكِ


أما أنا فغريرٌ كان يهمس في

خرائب الموت ملتاعًا: "حنانيكِ!"


لكنه اليوم ألقى حُلمَه و مضى
و قد محا من حروف الكون "لبيكِ"


اليوم أذبح صوتي و اشتياق دمي


اليوم أَقتلُ في عينيَّ عينيكِ






--------
* نُشرت بمجلة الفجر المصرية.

أريج نجد
06-08-2005, 11:14 PM
من جَوفِ القسوة
انبثقَ الجمــالُ .. والروعة
:)
.
استمتعتُ .. إلى الـ ((( لا حَــد )))
أقولها صدقاً والله
:)
.
لله درك
.
.
لكَ التحيةُ .. بقدرِ القسـوة

نجمة موستار
07-08-2005, 04:05 AM
بعض النساء بلا قلب
والبعض الاخر يغرق في مسافات الروح
في غربة الدنيا .. وفي عزاء اليتامى
..
فاختر ذاك الكيان
..

نزار
07-08-2005, 12:29 PM
أريج نجد،
سعادتي غامرة بتعليقك الموجز الثري.
أحيانًا تكون القسوة منا رد فعل لما هو أقسى من القسوة.

الأستاذة حميدة،
تحياتي الغامرة لمشاركتك الرقيقة. سعدت بها حقًا.

بيانكا
07-08-2005, 03:31 PM
رووووعة خيا
ما ئدرت امر على القصيدة من غير ما اشكرك عليها ...:x:


بجد كلام غاية في الرقة والجمال ...:rolleyes:


اختك بيانكا

طيف المها
07-08-2005, 06:20 PM
نزار ..

كم أنت مبدعً حقاً..

قصيدتان ..تختلفان في القافية وتتفقان في إتمام المعنى..

صورك الجمالية متفردة..

أعجبني هذا البيت كثييييراً : و استمتعي بأنيني.. و ارتوي بدمي
و علِّقي شبحي فوق المصابيحِ



وهذا أيضاً :ماذا يفيد ارتجاف النار في شفتي
و أنتِ تُلقين نبضَ الشعرِ للريح؟!

القصيدة ككل تركيبة عاطفية رقيقة معبرة

تحياتي وتمنياتي لم بالخير

نزار
08-08-2005, 11:20 AM
بيانكا..
شكرًا جزيلاً لمرورك أولاً و لتعليقك ثانيًا و ثالثًا و عاشرًا.

نزار
08-08-2005, 11:32 AM
نزار ..

كم أنت مبدعً حقاً..

قصيدتان ..تختلفان في القافية وتتفقان في إتمام المعنى..

صورك الجمالية متفردة..

أعجبني هذا البيت كثييييراً : و استمتعي بأنيني.. و ارتوي بدمي
و علِّقي شبحي فوق المصابيحِ



وهذا أيضاً :ماذا يفيد ارتجاف النار في شفتي
و أنتِ تُلقين نبضَ الشعرِ للريح؟!

القصيدة ككل تركيبة عاطفية رقيقة معبرة

تحياتي وتمنياتي لك بالخير

طيف المها،
أخجلتِ تواضعي بتعليق ما أروعه! أشكرك شكرًا لا ينتهي.
تعقيب بسيط، أخشى أن يفهم أحد قولك "قصيدتان" حرفيًا فيظن المقطعين ذوَي القافيتين المختلفتين قصيدتين منفصلتين حقًا بينما أنت قد عنيت به -كما فهمت- أن كل مقطع كأنه قصيدة في ذاته.
تحيتي مرة أخرى و شكري الجزيل لمرورك المشرف.

محمد محمود
08-08-2005, 11:41 AM
جميلة حقا نزار هذه الكلمات و المشاعر
سلمت

محمد محمود مرسى

موسى الأمير
08-08-2005, 04:43 PM
لله هذا التوجع يا نزار ..

انتفضت من أثر النص ..

تخيلت قب عاشق مكتوب على لوح بجواره هذا النص ..

لغتك وإحساسك وتصويرك والوجع المنسكب سكيناً هنا حين الأسى المحترق يله بالروح .. فانتفضت تطفيء جمر الحرق وحرّ التوجع بهذا النص ..

فكرت أن أقف على باب كل بيت .. لكنني عدلت عن رأيي .. سأشوِّهً النص .. هكذا أجبت نفسي ..

اسمح لي بنسخة لروائع القصائد يا نزار ..

بانتظار غيثك القادم مطراً كان أم جمراً ..!!

تقبل إكباري ،، :)

نزار
08-08-2005, 05:30 PM
الأديب العزيز محمد محمود مرسي،
تحية طيبة تليق بمقدمك الكريم على كلماتي، و بما أدخله تقريظك علي من السرور.
بارك الله فيك و في كل من شرفني بمقدمه هنا.

نزار
08-08-2005, 05:48 PM
روحان حلا جسدا (لله ما أجمل هذا الاسم الذي اخترت!)،
مهمة ليست بالسهلة هي أن أشكرك على اللوحة التي رسمتها في وصف قصيدتي و ليس لها إلا "جزاك الله خيرًا" فمن قالها فقد أبلغ في الثناء كما ورد في الحديث.
و جزاك الله خيرًا مرة أخرى - و دائمًا - على اختيارك عملي لقسم الروائع فهو شرف بالغ لي.
لله الحمد أولاً و آخرًا.
و لك كل الإعزاز و التقدير بما يفي حقك و يزيد.