Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

جميع مدخلات المدونة

  1. رسائل خاصةجداً ...

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نـون الـثـامـر عرض المشاركة

    رسالة رقم 0 إلى كل من يقرأ هذا الموضوع:

    لكوني متباين العقل، فإني أرى الأشياء من واقعين منفصلين وأعمل على انتزاع ومضة نتيجة وضعهما جنباً إلى جنب
    أفعل كل هذا ذهنياً لأهرب من خلال هذه الومضة من وقائع محددة لاأسماء لها
    وعندما أتوقف من الذهاب هناك، فسوف أكون بخير

    هل أنت أيضأ متباين العقل، ياصديقي؟

    التوقيع: نون الثامر

    ...........................................


    رسالة رقم 1 :

    أنت لا تعيش
    ...
    فئات
    غير مصنف
  2. الرّسالة الأولى ..!.

    by , 12-08-2012 at 06:19 AM (رسائل الزُّعفــران ..!.)
    .
    .
    كم تصغر الصّور وتتضاءل أعماقها في رؤوسنا حين نكبر ياهند ؟


    لعلَّكِ بخير يا صديقتي ؟
    كم آمل ذلك يا حكاية الضّوء المنهوب
    أتعلمين ؟
    وحده الصّداع يا صديقتي يُشاطركِ الطواف بأركانِ رأسي
    لا أدري كيف هو حالي إن كان ثمة استفهام على شفاه قلبكِ ينتظر إجابة رجاء ألا يدّق القلق
    أوتاده في صدرك ,
    الحقّ أني بخير وما هذه المقدمة إلا زخرفٌ أراود به وله قلبكِ خشية أن مسَّه
    الغياب بلعنة الفتور .
    وبعد يا هند ,
    سيبدو الكلام
    ...

    تحديث 12-08-2012 في 02:52 PM بواسطة طمأنينة

    فئات
    غير مصنف
  3. طوق نجاة,,,:::

    افتقدتُ الكتابة,بقدر ما افتقدتُ شهوتي في العبور على تضاريس حياتي, وأنا خائفةٌ, يتملكني شعور الخوف منذ أن قررت النوم لأصحو كفتاةٍ مهذبة. كما لا أودُّ النوم لئلا تفترس أحلامي بضعاً من ملامحه...أريد أن أستيقظ وقريرة روحي لم تره,,,
    فئات
    غير مصنف
  4. تأمُّلْ..

    by , 07-08-2012 at 06:00 AM ("لَيْتَنِيْ وُلِدْتُ الآنْ")





    كلما ازددتُ تأملاً في أوضاع هذا العالم.. وعقليَّة ساكنيه..


    كلما ازددتُ تحسراً..
    حين أتيقن من جديد.. بأن قلبكِ لم يزلْ
    هو المكان الوحيد الذي شعرتُ بداخله بالدفء والطمأنينة..
    قبل أن يخرجوني منه ظُلماً وبُهتانا..!!






    (فهـد الجهني)
    فئات
    غير مصنف
  5. رسائل قديمة.. إلى من أخرجوها كرها وظلماً .. من عالمي

    by , 06-08-2012 at 05:20 AM ("لَيْتَنِيْ وُلِدْتُ الآنْ")

    رسائل قديمة.. إلى من أخرجوها كرها وظلماً .. من عالمي


    شكراً لكِ يا صغيرتي..
    على ما منحتني من سنوات عُمرك
    وعلى ذاك المزيجُ الرائعُ الذي طرَّزتِ به أيامي معكِ
    من سعادة وحزن وألم ونشوة وضحك وبكاء وأحلامٍ وأرق
    شكراً لكِ .. على كل فرحة أحسست بها بقربكِ
    شكراً على كل ابتسامة قمتِ بنقشها على هذا الوجه الذي كساه الحزن من بعدكِ
    شكراً لكِ.. على كل لحظة تفضلتِ علي بها حين قبلتِ أن تقضيها بجانبي
    وأن تسمحي ل...
    عيني بالنظر إلى عينيكِ ...
    فئات
    غير مصنف