Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

جميع مدخلات المدونة

  1. موعد مع الشيطان ..

    Quote المشاركة الأصلية بواسطة الساخر للابد عرض المشاركة
    لماذا كانوا يهاجرون ، لماذا هاجروا اصلا منذ البداية ؟
    لا احد يعرف ، لا احد يعرف على الاطلاق ..
    كانت هذه البداية ، فقط البداية ..

    كانت الليلة الموعودة ، احد ليالي فبراير الباردة ، كانت الثلوج تملأ الشارع ،
    تحرك الظل ، على ضوء الكشافات الخافت .. وقف هناك .. و نظر يمينا ويسارا ..
    تحرك باتجاه الضوء ، رأها هناك جالسة على احد الارصفة ، تبكي ..
    تردد كثيرا جدا قبل ان يقترب ، راودته بعض الاسئلة البديهية ، ما الذي اتى بها الى هنا في هذا الليل المظلم ،و هذا البرد
    ...
    فئات
    غير مصنف
  2. كلّنا فرنجة .!

    عالم يضج بالأقنعة
    أمام كل وجه بندقية ..
    وبلا هوية
    لا تسألوا الجلاد عن وجه الضحية
    إنه يعرفها من تحت القناع !
    لا ذنب للقتيل إلا أنه قال أنا
    بقدر المستطاع !
    قد كانت البنادق القديمة
    تصنعها الفرنجة ..
    واليوم الإقتراع
    وكلنا فرنجة ..
    من بصرة العراق حتى طنجة !
    ضعوا صناديق الورق
    خلف صناديق الذخيرة
    وسلّموه بندقية
    وقرّروا مصيرة !
    فئات
    غير مصنف
  3. الجمل يمشى و يرمى وراه .. يشوف عيوب الناس و ما يشوف خراه

    حب الله لا يحتكر ، و لكن نذكر فضله علينا
    و كان من فضله أن هيأ المؤامرة صوابع أجمل من صوابع زينب لنرمى فكرة التوريث فى أقرب صفيحة زبالة بالميدان
    هذا فضل من الله لا ينكره إلا منتفع من التوريث أو حاقد على صوابع زينب أو لجوج بلا هدف
    أما أن مصر أكبر من حاكمها فقد أضحت كذلك و ليس مبارك فى الزنزانة ببعيد
    هكذا فإن من يحكم مصر الآن لابد أن يزين مكتبه بماكيت لسجن طره ، و لابد أن ينسى فكرة التوريث حتى لو كانت حلالاً أحله الله بلالاً أبله الوارث لوريثه
    هذه هى الفكرة الربيعية التى
    ...
    فئات
    غير مصنف
  4. خزعبله

    لم أعي حجم المرارة سوى بعد أن استّل فأسك قلبي قبل رأسي..
    ولم أشعر بفداحة حبي إلا بعد بؤسي..
    اعبث بين البرايا ضاحكة .. وأصرخ فجأة .. ويحي .. ويحي..
    ما عاد لي بين قسمات يومي فرحا كما كان أمسي..
    ولا أظنني سأثق .. وارتقب .. وأصدق .. كالامس حدسي..

    خزعبله مشنوقه
    فئات
    غير مصنف
  5. من النافذة .!

    تزيح الغبار من النافذة
    ويبقى الكلام الذي في يديها
    على غير قصدٍ
    على الطاولة
    وتشتاق للأرض كل الجداول
    كل البذور
    وتكتب
    تزيح الغبار وتقرأ
    أنا ربة الحسن ليس مثلي أنا
    حين أمشي مكاني الآن َ ينبت
    وحين ارفع رأسي تجود السماء وتمطر
    وحين ازيح الليالي من النافذة
    يشرق الحسن ثم يأتي النهار
    تزيح الغبار
    وتشتاقها الأمكنة
    ولكنها لاتنام الا اذا غرست فستانها
    بالسنابل
    واسقت عصافيرها ماء شهد
    ...
    فئات
    غير مصنف
الصفحة 51 من 66 الأولىالأولى ... 41495051525361 ... الأخيرةالأخيرة