Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

جميع مدخلات المدونة

  1. غرناطة

    في مدخل الحمراء كان لقاؤنا ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد
    عينان سوداوان في حجريهما تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد
    هل أنت إسبانية ؟ ساءلـتها قالت: وفي غـرناطة ميلادي
    غرناطة؟ وصحت قرون سبعة في تينـك العينين.. بعد رقاد
    وأمـية راياتـها مرفوعـة وجيـادها موصـولة بجيـاد
    ما أغرب التاريخ كيف أعادني لحفيـدة سـمراء من أحفادي
    وجه دمشـقي رأيت خـلاله أجفان بلقيس وجيـد سعـاد
    ورأيت منـزلنا القديم وحجرة كانـت بها أمي تمد وسـادي


    https://www.youtube.com/watch?v=UYCQXHI_z8s&app=desktop
    الاشارات الاستدلالية: قصيدة نزار إضافة /تعديل الوسوم
    فئات
    غير مصنف
  2. ..

    حبر الطفولة..

    كم من لوحة نسجت

    بهية الشكل ..

    لا هم وتعقيد.

    ..

    تجري بمركبي الايام

    مبعدة

    ذاك البهاء

    وحتى انت يا عيد
    فئات
    غير مصنف
  3. ما قاله لي جدي وما لقنتني ايه الحياه

    ما قاله لي جدي وما لقنتني ايه الحياه



    منذ طفولتي وانا كنت الازم جدي .....ولقد تعلمت منه الكثير ......
    كلما ارد جدي اخباري شيء عن الحياه ....او ارد ان يعلماني درس عن الحياء .....
    كان ...يحكي لي قصه .....وكنت استمع له بإنصات ....وكنت احول ان افهما العبرة من هذه القص
    ولكني لم اتوقع انه سوف تفيدين يوماً ما.......كانت قصصه كله من وقع الحياء وهذا ما علمته بعد ذلك....
    سوف اقص لكم بعضه......
    كانت في 8 من عمري عندما تعلمت من جدي الاستغفار ...
    فئات
    غير مصنف
  4. الحريات

    الحُريات : مهما حصل تظلُ إختيار شخصي , لا تحتاج لذرةٍ من التدخلاتِ الخارجيه والا فقدت صِفتُها كحرية وسقط ظلُها الي عدمٍ كما لو كانت سراب كرههُ اهله , لشدةِ اعياءهم وطول نظرهم الخاسء نحوه , فحرِصوا علي ارتشافِ شربةِ ماء لن يبلغوها بشقِ الانفُسِ , واستحالُوا الي عطشٍ رتيبٍ بلغَ ذروتهُ , فلعنوا العطش والسراب في لئمٍ واضح .

    كذلك الامر في سكوني وانفصالي عن عالم لعين , أن ارتشف كوب القهوه خاصتي , أغازل القهوة بنصف قبلة لم تكتمل ، أُصر ان تكتمل ، كانت عنيده وصارمه كجدها الهالك "البُن" ...
    فئات
    غير مصنف
  5. العميلة " نغم " . .

    .

    تطوح يدها . .
    عبثا تحاول ألا يجرفها التيار . .
    المياه الباردة تغمرها ، يتسرب الماء لأنفها . . تختنق . .

    " رباه . . إني أغرق " . .

    ترتجف قليلا من الماء البارد ، وكثيرا من فكرة الموت . . كيف حدث هذا ( لم أكن مستعدة لهذا ) . .
    عشرات المشاهد والأسئلة المفاجئة التي لا وقت لها . .
    تخور قواها . . يجرفها التيار كلوح خشبي تافه لا وزن له . .
    شيء ما بداخلها يصر على أن تحاول ، ألا تستسلم ، أن تتشبث بقشة لا وجود لها . .
    ...
    فئات
    غير مصنف
الصفحة 11 من 86 الأولىالأولى ... 9101112132161 ... الأخيرةالأخيرة