Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

جميع مدخلات المدونة

  1. بحّار السماء

    أيدلف صبحٌ فيه تبدو المكامن
    وتشتمُّ وجه الغيب فينا الكواهنُ؟
    ويغفو سراب بعد طول ترنح
    ويزهو دخان بعثرته المداخنُ؟
    أتبنى ديار فوق أطلال ظلها
    لتبزغ من بين القبور المساكنُ؟!
    ويصطافَ حلم قبل رؤيا منامه
    ليفنى الذي يأتي وما كان.... كائنُ
    ***
    وكم من هلال عن زمان مؤجل
    تراخى..فجاءت بالبريد القرائنُ
    لتكبر بطن الخوف..تنأى بطفلها
    تجيئ عيانا في الزحام المدافنُ
    تدور طواحين الغيوب بطاحن
    لتأكل كفَ العاجنين المعاجنُ
    ويقضم تيه ...
    فئات
    غير مصنف
  2. ورطة

    لو كنت أقدر أن أكون سوى
    نفسي فغيري لن يكون أنا
    لا زلت أبني الآن خارطتي
    فبداخلي سأشيد الوطنا
    للذات أروقة إذا أبصرتها
    أبصرت ما لم أستطع زمنا
    كاللفظ أحمل ههنا جسدي
    والروح معناه الذي سكنا
    وأنا هنا ما بين أسئلة
    روحا تجيب عليّ أم بدنا؟
    فئات
    غير مصنف
  3. لا يسمّى

    خبّروني باسمي وباسمِ حبيبي
    فاسمُهُ ضاعَ واسمي؟
    شاخَ مثلي وتاهَ وقتَ الغروبِ
    وفي ذراعيهِ حلمي
    لم يغيّرْ هواهُ ضعفُ المشيبِ
    ورغبتي منهُ ضمي
    برجهُ الحبُ نجمُهُ في القلوبِ
    فكانَ خلّي وخصمي
    آخرُ العهدِ بيننا في المغيبِ
    عندما عافَ لثمي
    خبّروني باسمي وباسمِ حبيبي
    فاسمُهُ ضاعُ واسمي؟
    فئات
    غير مصنف
  4. فصلٌ لم يقله البكاء

    نَعَمْ, كُلُ راوٍ إنْ تهجّاكَ قدْ بكى
    ويرويكَ مبتوراً دخيلاً وَمُضْحِكا؟
    نَعَمْ, كُلُّ بَاكٍ قدْ بَكى فيكَ حظّهُ
    وإنْ جاءَ سُعْدٌ لاكَ فيكَ التّشككا!
    نعمْ,كلُّ منْ يمشي إليكَ اهتدى الخُطى
    لماذا الذي يمشي.... تلاقيهِ مُرْبكا؟
    يَرَى عُنَقَ الغَيْبِ القَديمِ استَثَارَهُ
    ويقرأُ في وجهِ الضّبابِ المحرَّكا
    وَيَسْألُ قبرَ الليّلِ: كيفَ احتضارُ منْ
    يُنَافرُ أعتاباً ويلثمُ مَبْركا؟
    ويبحثُ في غيبِ الوَصَايا نعوتَهم
    أهذا دعيّ.. أينَ منْ كانَ ...
    فئات
    غير مصنف
  5. وعد علّان ينفخ الروح في قميص الغياب

    ها أنا متأخرٌ عن الألفِ والهاءِ
    قبلي أناهما وبعدي أنايَ وأنا كالمدّ بيني وبينهما
    تطحنني عجلتانِ لعربةٍ الهاءِ النهاية
    لأجدني وكاملَ أشلائي مُنحنياً أطرِقُ إلى الأسفل
    كهمزةٍ لا تحط على الألفِ المحمولِ مثلي على ظهرِ بدايةٍ جديدة
    ها أنا والألفُ ندورُ بينَ الياءِ والياءِ ولا نجدُ قطرَ الدائرة
    ليصلبني الألفُ على أنايَ ولا أجدُ مفترقَ طرقِ البحرِ لأشقها بعصا حزني
    أو أنْ أفرّقَ شملَ الهمزةِ والألف
    ربّما لأنّي هاجرتُ بين غربتين كلاهُما وطنُ أسايْ ...
    فئات
    غير مصنف
الصفحة 3 من 86 الأولىالأولى 123451353 ... الأخيرةالأخيرة