Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

الموتى الأحياء

Recycled Kalam . . أشكال اللغات

قيِّم هذا السجل



( الألمانية ، كما الروسية ) . .


لغة شقراء . . تفكر بعقلها ، عكس ما يشاع دائما عن الشقراوات في العالم . .

لغة شقراء ، تعرفها بل تطلبها الحروب وترهبها القلوب . . !

لغة تصنع قاذفات القنابل والأسلحة المتطورة . .

وتساهم في ظهور ستالين ، وهتلر . . !


**


( الإنجليزية ) . .

لم تعد - فقط - لغة ذلك العجوز بوجهه الأحمر وملامحه الأنجلوسكسونية والذي يرتدي قبعة سوداء طويلة كئيبة ويجلس في مجلس اللوردات ليتآمر ضد سكان الأرض وفق مقولة فرق تسد ، بل أصبحت عمدا كالوباء لغة الأبيض والأسود والأصفر . .

لغة العصر . . بجدارة ناتجة من إرادة تبغي الفرض والاحتلال والهيمنة ، لغة تفكير وتعليم وثقافة وحاسوب وأي شيء . .

لغة العصر . .

الذي يأتي - بشكل طبيعي جداً - قبل " غروب الشمس " . . !


**


( الفرنسية ) . .

لغة ناعمة ، شقراء أم سمراء لكنها لا تصلح إلا لجنة في الأرض . . !

لغة الناس الرايقة ، حيث تستيقظ مع شروق الشمس لتناول إفطار من الزبدة والعصير والمربى وما شابه . .

ثم تذهب إلى النادي لممارسة رياضة ما . .

ثم تعود لأخذ حمام ما ، ولتناول غذاء من أشياء فاخرة ما . .

ثم تذهب . . ثم . . ثم . .

ثم تنام وكوكب الأرض - كما هو طوال اليوم - خارج مجال تغطية دماغك . .

وتنام كأنك تحفك الملائكة . . !

إذا كان الإنسان محبا للتفاؤل ، أو محبا لأي شيء . . لا أستطيع تخيله إلا وهو يدندن بالفرنسية . .


**

( الإيطالية ، كما اليونانية ) . .

بامتياز هي لغة المقاهي ، والنكت ، والضحك ، والجمال . .

الجدل ، والثرثرة . .

الانفعال ، والصياح . .

الجدية والحكمة المختلطة باللهو واللعب . .

الوفاء ، والمؤامرات . .

الولاء ، الخيانة . .

الانتماء للعائلة ، لمحاربة أي عائلة أخرى عدوة . .

والحب ، والكره . . !

هي لغة تشبه القهوة ، والحياة ، والنسكافيه . .

بحلوها ومرها . . !

تختم يومها كما الطليان والإغريق . .

بنوم عميق . . !

كأن شعارها : بلا هم يا عم !


**

( الإسبانية ، كما البرتغالية ) . .

لغة تبقى متوسطة لمكانة الفرنسية ، والإيطالية واليونانية . .

لغة تبحث عن الحياة والحب ولكنها لا تجد في أغلب الأحوال إلا البؤس والفقد . . !

فترنم حزينة نائحة بصوت ملائكي في أزقة برشلونة ، على ما سرقت الفرنسية من نعومة ، وما حصلته الإيطالية واليونانية من حياة . . !

كأن الإنسان إذا كان يحن لشخص أو شيء ما أو مكان ما أو أي شيء ما مفقود أو ضائع ، فربما أنسب ما له أن ينشد بالإسبانية . . !


**

( الهندية ) . .

لا ولن تفهمها ولكن تحس أنها متفردة . .

أي لغة مثلها تجعلك تشعر بالجنون والحكمة في آن واحد ؟!

إنها لا تكتفي بذلك بل تنشد حزينة في حين أنها تقف في مشهد مهيب جميل فوق التلال الخضراء . .

إنها تناقض روائح التوابل مع روائح البخور والعطور النافذة في سوق اللغات . .

باختصار . . ستفغر فاك قليلا ، يمر الوقت طويلا ، ولا يمكنك أن تفهمها !


* *


( التركية ، كما الفارسية ) . .

في ركن وهامش الحياة . .

تنظران للإيطالية واليونانية بحسرة . . !

ترشفان القهوة سادة على أنفام موسيقى شرقية قديمة قديمة ، تعبثان كل حين في خصلات الشعر الرمادية ، ترمقان بعضهما والعابرين من تحت النظارات العتيقة . .

تلعبان بأحجار الشطرنج القديمة . .

ولسان الحال : ألا ليت الشباب يعود يوما . . !


**

( السواحيلية ، وأخواتها ) . .

لغات منزوع منها تلقائيا مفردات " الهم " و " الغم " . .

مفراداتها خليط من حيوية قبائل " الأشانتي كوتوكو " الغانية مع بساطة خطوط أزياء " كوكو شانيل " الفرنسية . .

وجدت كي تخفف عن أهل القارة السمراء حرقة شمسهم وتنسيهم ولو مؤقتا ما هم فيه . . فتقول لهم :

إيه . . يا لذيذ يا رايق !

وكما أنك لا تجد كثيرا ضمن ذاكرة التاريخ طغاة أو جبابرة أو سفاحين دوليين من أهل البشرة السوداء . .

وكما أنك لم تسمع وغالبا لن تسمع يوما أن نيجيريا مثلا قد استعبدت الإنجليز البيض وباعتهم وراء البحار . .

لذا تتأكد أن هذه اللغات هي طيبة وخفيفة على القلب ، تماما مثل أصحابها !

وتبقى لغات لا تتوقع منها كثيرا أن تطعنك في ظهرك . .


* *

( المايا والأزتيك وأخواتها ) . .

لغة تشعرك أنها على رأسها ريشة ، مختصرة ، ولا تعرف إلا أسلوبا واحدا في الحياة . .

لذا أصبحت ديناصورية النهاية ، سادت هناك ثم بادت . .

لم تستطع أن تقاوم الحروف الإنجليزية الشاحبة الحمراء التي جاءت كأسطورة شريرة تمحوها بـ : " الرصاص " . .

فانقرضت ، تاركة خلفها آثارا ، أطلالا ، نبؤات إثنا عشرية عن نهاية حقبة من التقويم . .

استغلها جيدا وسيئا كعادته الأمريكي المقامر . .

دون أن يلحظ للأسف نهاية جشعه الذي لا يعرف - هو الآخر - إلا طريقا واحدا في الحياة !

لغة كأنها وهي تودع الحياة وتنزوي في كهف ما تقول لك كعادتها المختصرة ، وربما حتى برسائل الدخان الشهيرة : " الأيام دول " . .


* *


( اليابانية ، كما الكورية والصينية ) . .

عندما تسمعها - وتراها - تدرك أن هناك قوم يعيشون معنا على كوكب الأرض جهة الشرق . .

ولا ندري عنهم أي شيء . . !


**

( العبرية ) . .

حرفوها من لغة كتب منزلة ، إلى لغة لا تبقي في الذهن إلا معنى الإغواء والقلق . .

كانت ، ومضت . .

والآن . .

هي لغة من لا لغة له . . !


**

( العربية ) . .

وتبقى العربية . .

لغة ثرية . .

رغم فقر أهلها في استخدامها . .

يمكنها أن تكون في أيدي أصحابها طلاسم معقدة ، أو شربة عسل . . !

لغة القرآن . .

ولغة المستضعفين ، والعرب البائدة ، والعاربة ، والمستعربة ، والمستعبدة ، وأي عرب باقية . .

وربما لذلك يقال أنها لغة أهل الجنة الحقيقية . .

جنة الخلد . . !


.

تحديث 27-11-2012 في 03:30 AM بواسطة والي مصر

الاشارات الاستدلالية: لايوجد إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات