Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

المحادثةبين غيد وَ فوشيا

2 رسائل الزوار

  1. فوشيا ..
    أيَتُها الأميرة التي تتهادى بِخيلاءٍ
    ويكأنها مَلكةٌ سومرية تَمسِكُ بقيثارتِها لِتعزفُ لنا حروفاً
    مِن لؤلؤ البَحر ..
    كُنتُ قبُك مذ ( ظلِكِ الوراف )
    أبهَرني وألجِمَ الحَرف عِندي ..
    لا أعرفُ كيفَ التَّعبير عن مساحةِ العبث والسّكون التي يتركها حرفُك في نفسي
    رُغمَ أنك مُقلَّة جداً .. حتى حرفُكِ الثَّري ألبستهِ ( الصَّمت )
    عزيزتي ..
    لا تَسَعني الدنيا من فرحتي برسالتُكِ ..
    أنا مُتدانية يا أنتِ فلا تنأي ..
    أحبكِ بِمثل ذلكِ وَ نَيَّف ..
    مودتي
  2. ( غيد ) :
    ثقي أن حديث أمثالي عن حرفكِ البهيّ -لا يسمن ولا يغني من جوع- ,
    لِذا أركدُ خرساء على شرفاته الساحرة ..
    ودائماً ما أكون أكثر الواردين تردُّداً ودهشةً وإعجاباً به وبِـ صاحبته ..
    أنتِ وحدكِ من تشعرينني بدفءٍ حين أبقى بقربكِ ..
    كوني دانيةً ميَّالةً بالقرب منِّي ..
    أحبّكِ كثيراً (:"
Showing Visitor Messages 1 to 2 of 2