Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

المحادثةبين موسى الأمير وَ عناد القيصر

1 رسائل الزوار

  1. .
    أستاذي القدير \ موسى الأمير

    أدام الله عليك الخير ورزقك من المنِّ والعافية ما ترضى .
    وأني هنا يا سيدي " حيث تركتني " مازلت أحبّو
    وإحنُّ "صغيراً" إلى من ابتزني صغيراً من اليّم وبث في عينيَّ
    النور , وما تمرة العمر إلا رحلةٌ تغفو على لساني لتنبت فضلكم .
    ولم أمشِ مختالاً إلا وفي شفتيِّ ذكركم أيها العزيز .
    فأنتم الشرف الذي نلتهُ وماعدا ذلك سرابٌ لا يروي ضمى الفاقد مثلي , وما كان الجمر إلا منّي حين أسرفت الغياب "خجلاً "
    ونسيت أهلي خوفاً أن يكون الثقل سمة تعتّم وجهي أمام وجهكم الكريم
    فاليكن السماح و العذر كل ما أبغيهِ وأرتجيهِ أيها الأخ الكبير , فلا تبخل عليّ " عذرك "

    والسلام عليك حيث كنت وحيث صرت
    وحيث يقيم بِكَ الخير يـا " أجمل الناس " .

    تلميذك .


    .
Showing Visitor Messages 1 to 1 of 1