Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

lagsmana

كتابات علي هامش أمراة غائبة (هنا يرقد لا أحد)

قيِّم هذا السجل
الهزيع الأخير من الليل
أكشف عن جراحي النيئة
لتجففها الرياح
وأمسح معالم وجهي جيدا حتي لا يعرفني أحد
أنا أوف لاين لا يمكن الوصول الي حاليا ..
لا شيئ سوي روحي المسافرة في الغياهب البعيدة
وصوت فيروز في الغرفة المظلمة :

"ليل و أوضة منسية و سلم داير مندار
عليت فينا العلية و دارت بالسهرة الدار
و العلية مشتاقة عا حب و هم جديد
فيها طاقة و الطاقة مفتوحة للتنهيد
وضوية البيوت تنوس فانوس يسهر فانوس
و انت بقلبي محروس بزهر الحرقة و النار
يا ريت الدنيي بتزغر و بتوقف الأيام
هالأوضة وحدا بتسهر و بيوت الأرض تنام
و تحت قناديل الياسمين انت و انا مخبايين
نحكي قصص حلوين و لا مين يدري شو صار
يا أوضة زغيرة زغيرة فيها الحب تلاقيت
أوسع من دنيي كبيرة و أغلى من ميت بيت
تعبانة و بدي حاكيك حاكيني الله يخليك
نقلني عا شبابيك الليل و عسطوح الدار"
*فيروز الأوضة المنسية


كأنه صوت يأتي من السماء أو الفراغ ..
أنا خاوي لست حزينا _الحزن ملهم_ ولست سعيدا
انا لا أشعر بشي مطلقا
وهو أحساس مريع أكثر من الحزن ..
وتلك الراهبة لا أريد ان التقيها أبدا
لو قابلتها سأخون العهود كلها
فهي أمرأة مباركة وقلبي لا بتحمل طقوس لقائها أو وداعها
لكنها قادمة ضمنا مع هبوط الظلام ..
لتقتحم وحدتي وتكسر زجاج صمتي
وترقص عليه بأقدام عارية ..
فقط كلمتين وتجهز علي ..
عندي لها صورة منحوتة بمخيلتي ..
هي وخلفها سواد الليل ..
تتأمل بشيئ ما لا أستطيع أن اراه
أظنه مدهشا بقدر ما يبدو عليها الأندهاش
وأبتسامتها أكثر غموضا من صمتها ..
أبتسامتها شيئ مبهم لا تعرف كيف تفسره
أبتسامة أقرب ف تعبيرها للحزن من الفرح ..
كل مرة أظنها أختارت مصيرا مختلفا تغيره وتعود تتقاطع مع طريقي
تعرف أين تجدني
وتعرف كيف تأخذني مني
ولا تعيدني إلي ..
أذا حاولت أن أحب أمراة أخري
تنزعني منها
ثم تلقي بي بقايا علي قارعة الطريق ..!!
تجرني مرغما لخطيئة شفتيها وتأمرني
أن أفتح عينيك_أنا عيوني متعبة جدا لأفتحها
والصداع يعصف برأسي وحرارتي مرتفعة
أشعر بالبرد والخمر الرديئة لا تدفئني ..
ولا تخدر أطرافي
لذا أرجوك يارفيق طفولتي
كأي نملة تطأها دون قصد
وأنت لست النبي سليمان دس علي مشاعرك لأجلي ..
وكأي عصفور تعس الحظ وقع بقبضة طفولتنا الجائرة
هيئ لي قبرا وأكتب(هنا يرقد لا أحد)
لعلها تمر من هناك وتقرأ اللافتة وتعرف
حقيقتي وتدعني وشأني ..
او لعلي أنا أقوي علي النسيان
في رقدتي الأخيرة
وأصحو من الأحلام
أنا لا أحلم وانا نائم
أنا أحلم وأنا يقظان لذلك كنت أسهر ..


حمدي بدر الدين
الاشارات الاستدلالية: لايوجد إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات