Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

همسة قلم

لحظة تَمَّرد ..

قيِّم هذا السجل
لحظة تَمَّرُد..

8/23/2016
1:25 AM



منذُ أمدٍ
وقلمي على الصمت قد تعود
منذ زمنٍ
وقلمي بالوحدةِ قد تفرد
فصاحَ بيَ معاتباً
كم أنتي جبانةٌ تعشقينَ التجمد
لا تجعليني ميتاً
لا تتركيني صديقاً للتشرد
افلتيني..دعيني
من ثوب الوجومِ اتجرد..

دعيني أتمرد..دعيني أتمرد ..
هاك تمرد يا قلمي..تمرد

فما عاد فالعالم انسانية..
بين طوائف وأحزاب سياسة..
وحروب دمويةٍ همجية..
وأنانيةٍ ودمارٌ وعنجهية..

تمرد..

فذلك الطفل قد بات جائع
والآخر متشردٌ..تائهٌ..ضائع
والبشرية تترنحُ بين شعوذةٍ وودائع
وأعراض البعضِ بين شارٍوبائع

تمرد..

فلسوف ترى العجب..العجب..
مَنْ فِطرَتَهُ..فطرة آدم وحواء قد قَلَب..
وسماها حريةً شخصيةٍ..بل قشعريرةٌ وجرب..
بئساً لمن شوه الحبَ بئساً لمن جعلهُ السبب..

تمرد ..

فما عاد هناك ما يسمى الوطن..
فُقِدَ بين الدماء وصراع المدن..
و تفكك الأسر وضياع الإبن..
وبشرٌ همهم المال وإرضاء البطن..
.
تمرد ..

فما عادت القلوب مساكن..
ذكرى..فُقدنا فُقِدت الأماكن..
وباتت الأقلام..جامدة..سواكن..
والعقول تُغسل بداخل المراكن..

تمرد يا قلمي و توهج و ثُور..
لكن دعني أحيا بصمتٍ وسلام إلى أن أبور..
- فلتموتي.. يا خبزاً محروقاً في التنور..
فأنا بإنعزالكِ وتحنطكِ لست مجبور..
ولن أخمد أبدأ وسأجعل روحك يوما ما تفور..
ولن تعودي إلى جبنك المغرور..
يا فتاة في عمر الزهور..



✒ لبابه ..
الاشارات الاستدلالية: لايوجد إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات