Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

ساخر سبيل

الاتنين حلوين الاتنين طعمين

قيِّم هذا السجل
وفقنى الله فى الشهرين الأخيرين إلى مسجد يلتزم فيه خطيب الجمعة بعدم الحديث فى السياسة ، و هذه كانت من أكبر النعم التى أنعم الله على بها بعد أن دخت السبع دوخات بحثاً عن صلاة خالصة لوجهه الكريم
اليوم ، و فى الخطبة الثانية ، الخطبة الأخيرة قبل عملية التصويت ، أخل الخطيب بالتزامه
كان ذلك عندما دعا الله بأن يولى الصالح
خرجت من المسجد و أنا أسأل صديقى : أليس هذا الدعاء دعاية انتخابية لمرسى ؟
أجابنى صديقى : انت بس اللى بتكره الإخوان
رددت عليه : و رغم هذا أمنت
..
..
لا أذكر إن كانت الفنانة الجميلة صباح قد ماتت أم أنها لسة صاحية
و لكن أذكر جيداً أغنيتها الباقية ما بقى الأهلى و الزمالك
الاتنين حلوين الاتنين طعمين محتارة أشيل مين و للا أشيل مين جوا عيونى
كتبها الرائع حسين السيد على ما أذكر و الذى لم يكن يتعب كثيراً فى عملية التأليف ، فمعظم ما كتبه كان كلاماً عادياً قاله فى أماكن عامة : قهوة / سلم بيتهم / مدرجات الاستاد ، ثم يتحول كلامه العادى إلى أغانى و عاجبانى
المهم ..
خلونا نغنى الاتنين حلوين الاتنين طعمين
ليس للأهلى و الزمالك و لكن لمرسى و شفيق
و بصراحة شديدة أنا أتفق مع كليهما فى كل ما يقولانه
كلما سمعت مرسى وجدته يسب و يلعن فى شفيق و النظام القديم ، فأهتف بأعلى صوتى : صح .. كل اللى بتقوله صح .. يا حلو انت يا حلو
و كلما سمعت شفيق وجدته يشتم الاخوان المسلمين و يفضح اللى خلفوهم ، فتنبسط أساريرى و أقول : صح .. كل اللى بتقوله صح ثم أردف أيضاً : يا حلو انت يا طعم
و هكذا فإن مرسى و شفيق الاتنين حلوين الاتنين طعمين
و ربنا يولى الصالح
..


الاشارات الاستدلالية: لايوجد إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات