Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

أنا لست لي

مكروه بشدة ، و لا اعلم لماذا ؟

قيِّم هذا السجل
من مخيم للاجئين الفلسطينين

تستمر الذكريات بالركض بين البيوت

و السماء عندنا طبيعية ... لا تحتوي غيوم .. آراها الآن من نافذتي المطلة على كل المخيم

و المخيم كما الكل يعلم بيوت في أناس كثر

أكثر من عائلة في البيت الواحد ..
مشاجرات؟؟؟!!

كثيرة .. في الصيف .. لطيفة في الشتاء

مناسبات ؟؟
من كل الأنواع

حياة ؟؟؟
ربما اسهل مكان في عمان... كل شيء حولنا المستشفى العيادات السوق ...الملاهي المدارس و وكاله الغوث

لكن نهاية القول ...

لا معنى لمخيم نستمر بالعيش به من دون عودة أو حتى نية بذلك ...

لا أفهم معنى كلمة الوطن حتى الآن !
أود أن أفهمها
و أفهم لما يحبون كلمة الوطن ..

فلا أملك وطناً
و لا أملك أمة

لأني مبعد لاجئ فلسطيني

مكروه بشدة

لا أعلم لماذا

و متى سينتهي الكره هذا و بماذا سينتهي ..

قوة هو الوطن ربما لا املكها !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


الكل قوي هناك ضعيف هنا!!!!
الاشارات الاستدلالية: الوطن قوة لا أملكها إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات