Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

ود الشرقية وضاحة

الحريات

قيِّم هذا السجل
الحُريات : مهما حصل تظلُ إختيار شخصي , لا تحتاج لذرةٍ من التدخلاتِ الخارجيه والا فقدت صِفتُها كحرية وسقط ظلُها الي عدمٍ كما لو كانت سراب كرههُ اهله , لشدةِ اعياءهم وطول نظرهم الخاسء نحوه , فحرِصوا علي ارتشافِ شربةِ ماء لن يبلغوها بشقِ الانفُسِ , واستحالُوا الي عطشٍ رتيبٍ بلغَ ذروتهُ , فلعنوا العطش والسراب في لئمٍ واضح .

كذلك الامر في سكوني وانفصالي عن عالم لعين , أن ارتشف كوب القهوه خاصتي , أغازل القهوة بنصف قبلة لم تكتمل ، أُصر ان تكتمل ، كانت عنيده وصارمه كجدها الهالك "البُن" فأعيدُها مراراً وتكراراً ، لكِنها الجميله اختارت ان تكون نصفَ قبلهٍ غراء فشلت عن قصدٍ منها , الحسناء اللئيمة ، أُجاهدُها بالمحاولات الحالِمة الي الاكتِمال , فتُخبرني قشة جنزبيل عائمة في صدر القهوة الذي يخفق بالضرباتِ , أن القُبلة سوف تكتمل عند أخِر جرعةٍ سوداء في نهايةِ الكوب , يطلِقُ القرنفُل طعمَه في ثمالةٍ , مترنحاً ومؤكداً علي كلام معشوقتِه العاهرة قشةِ الجنزبيل , فيلعنهُما السكر الذي عانق القهوة بحميميةٍ كاذبة . الشفاه تنتظر نهاية الكوب لتنال نصيبُها الوافر من القبل , تعلن القهوة استسلامُها حصراً , لارتشف اخر كوب القهوة بجزالةِ انصاف الشياطين , و بقبلةٍ لم تبلغ سن الشوق كانت .. فتنتهي ملحمة القهوة العاهِرة , ويُؤكد المزاج فوزهُ بالقهوة التي ظلت ساخنة حتي آخر انفاسها الرحِيمة .

الامر الذي أُريد أن أؤكدهُ عن طريق هذه القهوة العاهرة في النصِ اعلاه , ان هذه الحرِيات تظلُ شخصية , حتي إن كانت في نصٍ يرفعُ الغطاء عن عُهر المتطفلِين علي الحريات .. أنا اعني انهُ يحق لي أن أكتب , وأنت يحق لك ان لا تقرأ ما أكتب .
قالوا : أن الحُرية تبدأُ حيث ينتهي الجهل .. وصمتوا .
#وضاحه
الاشارات الاستدلالية: لايوجد إضافة /تعديل الوسوم
فئات
غير مصنف

التعليقات