Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

عربي, ولكن!!

  1. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    يركض الطفل في شارع من غضب
    يبحث عن وسيلة للجنة
    ينقِّل ناظريه في الطرقات
    يجد في آخر ظله دبابة ترتجف خوفاً
    يقرر حرقها باللهب
    يضربها بصخرة الحقد الذي في قلبه
    يدمرها
    يراه جنديٌ من سطح مبنىً في المدينة
    يبتسم الجندي ابتسامة الخبث المكير
    يطلق رصاصته الحزينة
    تدرك خطها
    لكنها
    قررت أن تخطئ الهدف الصغير
    وتعود كي تمزق خصمها
    إلا أن رائحة الجنة أبت ذلك
    فجذبتها إلى صدر الطفولة في شارع الغضب
    ضمها الطفل بفرح وابتسم ابتسامة القلب الأمير
    نم ياصديقي هانئا
    خرجْتَ تبحثُ عنها طفلاً لاعباً
    ونمت في أحضانها بطلاً كبير
  2. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    وتسقط الأسماء من أرض ضاقت بها
    لرحب الغيم في ثغر السماء المسدلة
    قالوا:
    من ذا يتمم صنع خبز الحي في هذا الضحى؟
    أو من سيبني خيمة الأطفال في هذا المساء؟
    قالوا كثيرا
    لتبقى وحدها بين الركام الأسئلة
    وإذا الصمت يعبث في عيون الموتى
    تسللت في ظله حيرة من طفل حزين
    يحدث نفسه من حين لحين
    ويسأل عن ظلال الآخرين
    وعن جوع تركه قبل القصف وهرب خوفا من شجاعته
    ليبق الطفل صامدا بين المدافع في بلاد المؤمنين
    يمد يده للسماء
    ويقطف نجمة تقطر من ضياء شهي
    يقطِّعها ويرمي حملها بين الصغار الجائعين
    وتأتي في الفجر القريب شظية تسعى
    كأنها أفعى
    لتعلن عن جولة لبناء المجد في هذا الحصار
    تأتي القذائف ويسقط الشهداء
    وتهبط المباني
    يبتسم الجندي
    ليعلن في نفسه نصرا كبيرا
    فيسمع همسا يعتريه:
    اليوم هبطت فينا المباني
    وغدا سنلتقي
    حينما تهبط في اليدين السما
  3. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    لم يعد ضرب الأواني و _ الطناجر _ يشبع جياع القوم
    لم يعد يشبعهم شيء
    إلا وضع بصمة فوق زناد البندقية
  4. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    مساؤك حمص يا سوريا
    حيث تسمع قذيفة نداء المؤذن أن:
    حي على الصلاة , حي على الفلاح
    تظن أن النداء لها
    فتهبط بصدر المسجد كي تإم بالناس
    فلا تبقي على صوت المؤذن ولا على المصلين
    وما استطعنا أن نميز بين البشر وبين الأحذية
    وبين من دخل كي يصلي
    ومن دخل بنية أخرى
    ومازلنا ننتظر
    إعتذارا من القذيفة
  5. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    لا عليكِ
    فقد ثارت نفوس الروم في أجسادهم
    وقطعوا فيك الجنائز
    وقطعوني في يديكِ
    لا عليك
    فما من نزف يحمل الطبشور حلما
    ويغسل الأحداق
    وينقل الشهداء من وحي الرصيف المر
    هو نزف ككل أشلائي العقيمة
    مني إليكِ
    لا عليكِ
    فنحن من نبكي
    وسوف نبكي مقلتيكِ
    اليوم راح ضحية الساحات والدجل الاخير
    وغدا
    وإن لم ندركه ذاك الغد
    سيبقى ساهرا في وجنتيك
    كنحن يا أعجوبتي الأحلى
    سنسهر كل قذيفة في وجنتيك
    فلا عليكِ
    ولا عليكِ
    ولا عليكِ
  6. أغدا ألقاك
    أغدا ألقاك
    ـ اذا كانت العروبة أن ننسى اطفالا عذبت ،، شردت ،، قتلت ..

    فانا لست عربياً !!

    ـ اذا كانت العروبة أن نمسح فلسطين من الخارطة وننسى جراحها ستين عاماً ..

    فأنا لست عربياً !!

    ـ اذا كانت العروبة ان ننسى مسلمينا في بورما قد فحمت اجسادهم

    فأنا لست عربياً !!

    ـ اذا كانت العروبة أن تمتلأ بطون واخرى تستغيث الله على قطرة ماء

    فأنا لست عربياً !!

    ـ اذا كانت العروبة أن نسكت على أعراض انتهكت ،، وتموت النخوة

    فأنا لست عربياً !!

    ـ اذا كانت العروبة أن تنزف سوريا مذ ما يقارب السنتين دماً ودمعاً وألماً

    فأنا لست عربياً !!


    فلن تخمدي نيراني يا عروبة

    فأنا فقط سوريٌ حرٌّ لا ارضى بالذل

    الموت ولا المذلّة


    بقلمي الثائر
  7. شاعر الورد و النار
    شاعر الورد و النار
    بلادُ العربِ أوطاني
    فمن جانٍ إلى جاني
    بلادُ العربِ أقفاصٌ
    وسجانٌ بسجانِ
    بلادُ العربِ كذباتٌ
    وبهتانٌ ببهتانِ
    وفي الشامِ انتهى زمنٌ
    تُساقُ إليه أحزاني
النتائج 71 إلى 77 من 77
الصفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 678