Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

عنابر الملح

عرض الكل Random Groups

  • سر الشتاء

    ليس كسائر كالفصول ... غريب بكل أحداثه ... هائج ومتقلب و ساكن و يجمعنا رغما على الدفئ ... فيه سر أتمنى أن أدركه ... وأني سأفعل.

    الوقت : 15-06-2012 10:23 PM

    8 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • عابرون في كلام عابر

    No Description

    الوقت : 12-04-2012 04:33 PM

    6 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • المقامة الزمالكويّة (المقامات الحجازية – 1 )

    فى العام التاسع والثمانين , من سنوات القرن العشرين , كان هناك شابٌ يافع , يبحث عن دورٍ نافع , فى مجتمع الطلبة المائج , مثل محيطٍ عال ٍ هائج , ولم يكن لإخوته حديث , سوى عن داء الكرة الخبيث , أهلى زمالك أهلى زمالك , وهو كمن يلمس سلكا شائك , يقف كالأطرش فى الزفة , والناس به مُسْتَخِفّة , فقرر أن يختار , ولا يبق بعد اليوم حمار , فشاهد المباريات , وقرأ التحليلات والمقالات , وذاكر الأمر كما يذاكر دروسه , وأكل المسألة أكلا كلقمة بين ضروسه , وكان هناك فى ذلك الوقت , لاعبا بين الحب والمقت , يعشقه الزمالكوية , ويسبّه الأهلوية , هو كابتن مصر فى كأس العالم 90, الكأس الوحيد المسكين , جمال عبد الحميد , لاعبٌ مثل الحديد , وكانت اهدافه رصاصات تُطْلَقْ من رأسه , فتدك الخصوم كفلاح يمزّق الأرض بفأسه , فصار الشاب اليافع , مجنونا ذو ألف دافع , يعشق الزمالك كمن يحب ليلاه , ويكره الهزيمة كما يكره مَنْ عاداه , ومضت الأيّام ضاحكة , والأحزان هالكة , بطولات تتوالى , وآهات إعجابٍ تتعالى , ثم اعتزال الكابتن مرغما فى العام الثالث والتسعين , فجاءت سبع عجاف لآخر العقد اللعين , وما زال الفتى على وفائه , رافضا تغيير انتمائه , رغم صدمته حين عرف المعلومة , أن جمال ضحية مظلومة , لنادى القرن العظيم , الذى كان موطن لاعبنا الكريم , لمدة ثمانية أعوام , انتهت بطرده إلى الشارع مع العَوَام , لشكٍ فى إصابة فادحة مزمنة , وأخلاق سيئة مدمنة , وجاءت الألفية , بمفاجأة مدويّة , التوأم حسن , ووعدٍ بنهاية الحَزَن , وانهمرت البطولات , وتمزّقت الشبكات , رغم مباراة فاحشة , كانت نتيجتها جاحشة , ستة أهداف ماحقة , وعشرون ضائعة لاحقة , وهدف زمالكاوى يتيم , وكان الله بالسر عليم , لكن وقف من جديد , ككتلة من حديد , حتى أنه حقق بطولة افريقيا , بعد ان كان من آثار فينيقيا , أحجار صماء , ونقوش بكماء , وبعد أربع رائعة , جاءت السبعة الصائعة , ولم يشم الزمالك طعم الفوز , وكان كمن يعدو على الموز , راح مدرب جاء مدرب , لاعب مشرق لاعب مغرب , وكل بطولة ٍ كانت تهرب , فرار الكلب ِ من الأجرب , مجلس جاء ومجلس راح , هذا مهذبٌ وهذا شرشاح , ولا شىءَ جديد ُ يا صاح , والاعلام ظلام دامس , على صدر الحق ثقيلٌ كابس , فهل هو سحر معمول , أم هو نحسٌ مصقول , هل هو عيب الجمهور , أم عيب الحسد المذكور , هل هو نقص فى الإخلاص , أم هو رجس من الأرجاس , هل لو كان جمال ٌ فى الأهلى , كنت اعانى الويل بمَهْل ِ , هل لو كان الرأس فاسدا لصّا , كنّا سنرصّ كؤوس البطولات رَصّا , هل نرتدى اللون الأحمر , ونشترى من كل مصر اللاعب الأمهر , ونأكل اليابس والأخضر , ونرجم كل مَن ينقدنا , ونرفع كل مَن ينافقنا , ثم بعد أن نكتسح الجميع , نفرح بالوضع الوضيع , وطالما ان الزمالك صار تاجرا مفلسا , لا يملك خزينة كويّسة , يشترى بها من سوق العبيد , الدانى والبعيد , فلنفضّها سيرة , بلا قلوبٍ كسيرة , فالأيام قصيرة , والكرة المصرية حصيرة , والإدارات حظيرة , وإلاعلام ردّاحة ٌ حقيرة , والجماهير الغفيرة , مريضة فقيرة , تصرخ من أوجاعها بالهتافات البذيئة , وترقص كالدجاجة المذبوحة الهنيئة , والمَلط راس ..هى الألتراس , نسناس ُ بجانب نسناس , ورعاع لا يعرفون الثقافة , وهذه آفة ما بعدها آفة , وتجد اللطخ من هؤلاء , يبكى عند الهزيمة كالنساء , ويرقص فرحا كالمجاذيب , بهدف طائش ٍ صدفة ً يُصيب , يتقافز قردا شمبانزى بالساعات , ولا يصلى غير الجمعة ركعات , فى العمل الجاد نائما ممصوص الذهن والبدن , وفى التفاهة أستاذا بلا وَهن , اللهم اهد عاشق الزمالك المسكين , ومعه كل المجانين , فلا زمالكوية , ولا أهلوية , بل هى إخوتى " الجاهلية , والله ….هى " الجاهلية " .









    عادل حجازى

    acc_adehegazy@yahoo.com

    الوقت : 11-03-2017 02:13 AM

    3 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • الشعر الفصيح

    خاص ببكا يكتبه شعراء الساخر من شعر فصيح عاموي وتفعيلي

    الوقت : 12-02-2017 11:44 AM

    17 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • - أطلقْ نَظركَ تُبصِر خَلفَ الغُيوم ِ نُجومْ ( * )

    * طائرُ السَّعادةِ يرفَلُ في قفصكَ الصَّدري ؛ باحثًا عن مَنفَذٍ للحُريَّة ... ثمَّةَ ضوءٌ يُغريهِ للخُروج ِمنْ ذلكَ القفَص ( ! ) ثمَّةَ شمسٌ تَبحثُ عنهُ لتُدَفّئَـهْ ... وَثمَّةَ آذانٌ تنتَظرُ أهْزوجةَ تغَاريده ِالمليئَةِ بالفَرحْ !

    الوقت : 24-10-2016 01:33 PM

    7 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • عطش المطر

    تأملات وصناعة كلمات لعلها تلمس معنى مشاعر وهمسات قلب

    الوقت : 03-06-2013 10:18 AM

    11 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • تاب العقل عن العقل

    رفع الظلم عن العدل

    الوقت : 03-06-2013 10:17 AM

    2 أعضاء
  • لي ولك

    أنا وأنتم

    الوقت : 30-10-2013 11:36 PM

    4 أعضاء
    آخر المناقشات:
    نحن العرب
  • معا نتفكر

    مناقشات عقليه ساميه

    الوقت : 28-12-2016 10:02 PM

    11 أعضاء
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن

عرض الكل عنابر الملح المحدثة مؤخراً

  • "*.*" الحرف الممنوع "*.*"

    حَرْفٌ مَوجُوعٌ .. حَرْفٌ تَكْرَهُهُ .. تَوَدُّ لَوْ لَمْ تَكْتُبْهُ ..
    يَحْمِلُ بَصَمَاتِ دَوَاخِلِكَ ويَشىْ بِكَ ..

    يَبْدَأُ بِـ أَعْتَرِفُ ..

    الوقت : 19-03-2017 02:13 AM

    113 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • نُزل وأرصفة

    من طردته أم دعثر , وخرب مكتبه ابنه , وهام في عشق الدرهم والدينار فلم يفلح , وأحاديث أخر ..

    الوقت : 19-03-2017 02:12 AM

    11 أعضاء
    آخر المناقشات:
    عبقر
  • تراجيديا الصراع

    الحالمون دائماً يسافرون وقوفاً لأنهم يأتون متأخرين عن الأخرين بخيبة

    الوقت : 19-03-2017 02:11 AM

    12 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • عنبر دملة الكبد . (تعلم معنا العروض ونهديك جلطة مجاناً )

    يعنى هذا العنبر بتبسيط العروض ورفع الطلاسم عنه . وتخفيف مهايط المصطلحات . وتسهيل الأمر . حتى يصبح مثل شرب الماء .

    السؤال هو
    أ إنك "لتهقى" أنه "يمديك" تكون شاعر ؟
    إن لم تستطع أن تكون شاعر، "فماعليه" فبإمكانك أن تتفلسف على الشعراء .
    نحن نلبي لك ذلك بكل سهولة .

    الوقت : 11-03-2017 02:23 AM

    59 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • المقامة الزمالكويّة (المقامات الحجازية – 1 )

    فى العام التاسع والثمانين , من سنوات القرن العشرين , كان هناك شابٌ يافع , يبحث عن دورٍ نافع , فى مجتمع الطلبة المائج , مثل محيطٍ عال ٍ هائج , ولم يكن لإخوته حديث , سوى عن داء الكرة الخبيث , أهلى زمالك أهلى زمالك , وهو كمن يلمس سلكا شائك , يقف كالأطرش فى الزفة , والناس به مُسْتَخِفّة , فقرر أن يختار , ولا يبق بعد اليوم حمار , فشاهد المباريات , وقرأ التحليلات والمقالات , وذاكر الأمر كما يذاكر دروسه , وأكل المسألة أكلا كلقمة بين ضروسه , وكان هناك فى ذلك الوقت , لاعبا بين الحب والمقت , يعشقه الزمالكوية , ويسبّه الأهلوية , هو كابتن مصر فى كأس العالم 90, الكأس الوحيد المسكين , جمال عبد الحميد , لاعبٌ مثل الحديد , وكانت اهدافه رصاصات تُطْلَقْ من رأسه , فتدك الخصوم كفلاح يمزّق الأرض بفأسه , فصار الشاب اليافع , مجنونا ذو ألف دافع , يعشق الزمالك كمن يحب ليلاه , ويكره الهزيمة كما يكره مَنْ عاداه , ومضت الأيّام ضاحكة , والأحزان هالكة , بطولات تتوالى , وآهات إعجابٍ تتعالى , ثم اعتزال الكابتن مرغما فى العام الثالث والتسعين , فجاءت سبع عجاف لآخر العقد اللعين , وما زال الفتى على وفائه , رافضا تغيير انتمائه , رغم صدمته حين عرف المعلومة , أن جمال ضحية مظلومة , لنادى القرن العظيم , الذى كان موطن لاعبنا الكريم , لمدة ثمانية أعوام , انتهت بطرده إلى الشارع مع العَوَام , لشكٍ فى إصابة فادحة مزمنة , وأخلاق سيئة مدمنة , وجاءت الألفية , بمفاجأة مدويّة , التوأم حسن , ووعدٍ بنهاية الحَزَن , وانهمرت البطولات , وتمزّقت الشبكات , رغم مباراة فاحشة , كانت نتيجتها جاحشة , ستة أهداف ماحقة , وعشرون ضائعة لاحقة , وهدف زمالكاوى يتيم , وكان الله بالسر عليم , لكن وقف من جديد , ككتلة من حديد , حتى أنه حقق بطولة افريقيا , بعد ان كان من آثار فينيقيا , أحجار صماء , ونقوش بكماء , وبعد أربع رائعة , جاءت السبعة الصائعة , ولم يشم الزمالك طعم الفوز , وكان كمن يعدو على الموز , راح مدرب جاء مدرب , لاعب مشرق لاعب مغرب , وكل بطولة ٍ كانت تهرب , فرار الكلب ِ من الأجرب , مجلس جاء ومجلس راح , هذا مهذبٌ وهذا شرشاح , ولا شىءَ جديد ُ يا صاح , والاعلام ظلام دامس , على صدر الحق ثقيلٌ كابس , فهل هو سحر معمول , أم هو نحسٌ مصقول , هل هو عيب الجمهور , أم عيب الحسد المذكور , هل هو نقص فى الإخلاص , أم هو رجس من الأرجاس , هل لو كان جمال ٌ فى الأهلى , كنت اعانى الويل بمَهْل ِ , هل لو كان الرأس فاسدا لصّا , كنّا سنرصّ كؤوس البطولات رَصّا , هل نرتدى اللون الأحمر , ونشترى من كل مصر اللاعب الأمهر , ونأكل اليابس والأخضر , ونرجم كل مَن ينقدنا , ونرفع كل مَن ينافقنا , ثم بعد أن نكتسح الجميع , نفرح بالوضع الوضيع , وطالما ان الزمالك صار تاجرا مفلسا , لا يملك خزينة كويّسة , يشترى بها من سوق العبيد , الدانى والبعيد , فلنفضّها سيرة , بلا قلوبٍ كسيرة , فالأيام قصيرة , والكرة المصرية حصيرة , والإدارات حظيرة , وإلاعلام ردّاحة ٌ حقيرة , والجماهير الغفيرة , مريضة فقيرة , تصرخ من أوجاعها بالهتافات البذيئة , وترقص كالدجاجة المذبوحة الهنيئة , والمَلط راس ..هى الألتراس , نسناس ُ بجانب نسناس , ورعاع لا يعرفون الثقافة , وهذه آفة ما بعدها آفة , وتجد اللطخ من هؤلاء , يبكى عند الهزيمة كالنساء , ويرقص فرحا كالمجاذيب , بهدف طائش ٍ صدفة ً يُصيب , يتقافز قردا شمبانزى بالساعات , ولا يصلى غير الجمعة ركعات , فى العمل الجاد نائما ممصوص الذهن والبدن , وفى التفاهة أستاذا بلا وَهن , اللهم اهد عاشق الزمالك المسكين , ومعه كل المجانين , فلا زمالكوية , ولا أهلوية , بل هى إخوتى " الجاهلية , والله ….هى " الجاهلية " .




    عادل حجازى
    acc_adehegazy@yahoo.com

    الوقت : 11-03-2017 02:13 AM

    3 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • العيادة النفسيّة

    أوقات الدوام :
    صيفا :
    صباحا ( 9-1 )
    مساء ( 4-7 )

    شتاء :
    صباحا ( 10-11)
    مساء ( 2-3 )

    ** نفتح أيام الجمع وفي الأعياد والعطل الرسميّة .
    ** العيادة النفسيّة بإدارة الدكتور ( أنا داري) .

    الوقت : 11-03-2017 02:08 AM

    19 أعضاء
    آخر المناقشات:
    العيادة النفسيّة
  • الشعر الفصيح

    خاص ببكا يكتبه شعراء الساخر من شعر فصيح عاموي وتفعيلي

    الوقت : 12-02-2017 11:44 AM

    17 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • معا نتفكر

    مناقشات عقليه ساميه

    الوقت : 28-12-2016 10:02 PM

    11 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • أوزانْ..!

    [ ...... ]

    الوقت : 23-12-2016 08:14 PM

    17 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن
  • - أطلقْ نَظركَ تُبصِر خَلفَ الغُيوم ِ نُجومْ ( * )

    * طائرُ السَّعادةِ يرفَلُ في قفصكَ الصَّدري ؛ باحثًا عن مَنفَذٍ للحُريَّة ... ثمَّةَ ضوءٌ يُغريهِ للخُروج ِمنْ ذلكَ القفَص ( ! ) ثمَّةَ شمسٌ تَبحثُ عنهُ لتُدَفّئَـهْ ... وَثمَّةَ آذانٌ تنتَظرُ أهْزوجةَ تغَاريده ِالمليئَةِ بالفَرحْ !

    الوقت : 24-10-2016 01:33 PM

    7 أعضاء
    آخر المناقشات:
    لايوجد مناقشات في هذا العنبر حتى الآن