Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

34 رسائل الزوار

  1. نطوي صَفَحات، لنبدأ من جديد
    هل ما خُطَّ سيُمحى وحَسبْ ؟!
  2. والحبُّ في النهاية، غلطة!
    ،
    كيْف نستطيع أنْ نُحبّ أحدًا ، ونحنُ نؤمنُ أنّ الحبّ غلطة!
  3. أنا لا أندمُ على شيء،
    لا أندمُ على حبّك، ولا تبكينيْ المشَاعر الرقيْقَة!
    لا يُبكيني بُعدكَ عنيْ،
    ،
    أنا لا أندمُ أنيْ يومًا كُنت حكايًة أنجبتهَا أُميْ،
    وأنيْ طفلةُ أبيْ التي بقيت طفلته دومًا، وخوفهُ الأزليّ المعتقُ برائحة الحبّ
    ولا الفراغُ الذيْ جئتَ بهِ باقةً في إحدىْ الذكرياتْ، أندمُ عليْه
    ،
    لا الليلُ الطويْل
    ولا بَرَدُ الشتاءِ، حيْن أرغبُ في المشيْ فيمنعنيْ
    ولا العاداتُ المُهترئة،
    لا الأجسادُ الخاوية،
    لا أنتْ،
    لا أحدْ
    أندمُ عليْه!
    إني فقط أتوب منهم جميعًا!
  4. يَا أبيْ مازلتُ أتحدثُ إليْك
    أجربّ جمعُ أخبار تستهويْكَ، كيْ تتحدثّ إليَ مبتسمًا
    كيْ أسمع صوتَك كيْف يكونُ وهو ضاحك
    كيْ أرىْ عينيْك وهما تتحدّثان إلي بما لمْ تُحدّثني به
    فتجيْبك عينايْ، وتحدثاكَ عنّيْ
    وتخبراك بأخباريْ التيْ لم أحدّثك بها منْ قبل
    والتيْ لمْ استطِع إخباركَ بهَا
    ،
    ويَا أبيْ كمْ تشتاقُك تلكَ الطِفلة
    التيْ لمْ تَكبُر يومًا فيْ داخلك، بل بقيت فيْك طفلة!
    فأَضَعتها حيْن كبُرت، ونَسِيتْ كيْف تتحدثُ إليْك!
  5. غيمةٌ، لمْ تمضيْ
    وأخافُ ذاكرتيْ، وأتردد كثيرًا عندما أرى الماضيْ
    ويقول درويش:" هلْ الماضي ضروري؟"
    إنّه جسْرٌ ممتد على الحاضِر يصلنَا بالمستقبْل
    هوَ كلّ مسَاءات الحاضر، إنْ لم نُشفى منه
    وكيْف ننجُو منْ أمنا التيْ ولدتنْا
    كيْف يكونُ النهارُ نهارًا من دون شمس!

    ويصيْحُ طفلٌ إلى جانبيْ
    أراهُ صغيرًا، يتعثرُ في أول خطوةٍ له
    يتكِئ إلى مقعدٍ، ويحاولُ السير
    وما أنْ يُفلته، حتىْ يقعَ مرةً أخرى، وهكذَا يستمر...
    ،
    حالةٌ من الانخطاف
    مابيْن الموت والحيَاة
    أعبرُ ولا أعبر\ أسقط وأصلّي دومًا\ لا أموت الآن، لكنّي سأموت\ أُحَيي
    أمّي، أبي\ أتحدثُ إلى سُنْبُلة\ وأحتار فيْ أمري وأمري
    وينتشلني بردٌ أخير إلى الواقع
    كلّ الحكَايَا كلمَات، وأنا كلمَة!
  6. تعَال أتلو عليكَ حكايتيْ، كما تفعلُ الأمهات
    كمَا لم تفعل أمّي
    لكنيْ سأحبك، وأحبك أكثر!
    هلْ قلتُ لكَ منْ قبل، كمْ يقتلنيْ الانتظار
    وكمْ منْ شتاءٍ سأقضيه في انتظارك !
    أنَا لا أعدّ الوقت، فهو يمضيْ وحسب
    ولا أعدّ البرد، فهو يأتيْ شتاءً
    أمّا صيفًا فلا وقت عنديْ كيْ أذكركْ
    لكنّ حبّك قاتليْ، كمَا تفعل الشمسْ ..
    ،
    هلْ منْ حياةٍ هُنا ؟!
    ياسيد الكلمات، أفرغتَ أوراقيْ
    لاوقتَ للوقتْ،
    لمَ أرغبُ بالبكَاء، وأنا أعلمُ قصة الحياةِ مُسبقًا
    وأنْ لاشيء نملكه،
    لمَ نحتاجُ إلى الشعور، ونحنُ نسكُن الفراغْ !
    أمهلنيْ قصةً أخرىْ، فأجدكَ رُبّما ..
  7. صوتُ السّكُون يعلُو صَوت كلّ شيء.
    لا أَحَد هُنا،
    يمزّقُ الصّمت، ويقتُل الوَجَع.
    النّجُوم حزيْنةٌ لغِيابِ القمر
    ورَحيْلُ النوارس.
    لا شيءَ يمْحُو البَرد
    وحديْ هُنا،
    أُقاسمُ الليْل حُزنه
    نتَشَاركُ الكلمات إلىْ أنْ نغفُو
    نتَبَادلُ الحكَايا والأدوَار حتىْ التّعب.
    وحدِيْ أسهرُ الليْل.
    سَيَرحل بعدَ قليْل، ثم سيَعلُو ضجيجُ النهَار..
    فقَدتُ أشيَائيْ، وأضعتُ الحبّ فيْ الصمتْ
    فنَسيْتُ كيْفَ أبدأ الحَدِيث.

    لمَ تَرحَلُون
    وتَترُكوني هنَا وحدِي، فيْ هذَا الليْل الطويْل
    أُسامره
    ويَسطو عليّ بردًا كئيبًا مهترئًا، كَذاكرةِ وطَن
    كحَقيْبة جدٍ ملّ النّاس
    فاعتَكَف إلى مقعدٍ وجِدَار، يُخبرهمَا حكَايا الأبطَال
    ونصَائحَ الجدّ الأكبَر
    وذِكرىْ رجلٍ سبَقه الأجل، فمَاتَ منتَصفًا
    طريْقَ العَودة.
    ورُبما يحدثَهما قليْلًا عن الحُب.
    يَا أيّها الجدّ سلامٌ عليْك
    غدًا ترجعُ النوَارس منْ سَفرِها الطويْل
    وتَعُود إلىْ الحياةِ الحيَاة
    فثَمة الكثيْر من القصصِ التيْ مازَالت لم تروى بَعد.
  8. وليْ ما للأيتام منْ فرحٍ مسروق
    لحَظات عيْد، حيْن تكبيرٍ، وحينَ صلاةٍ
    وحيْن أقضيْ البردَ وحديْ ..
  9. وليْ منَ الحكايا، ما لكَ
    فتعَال نكتبهَا، ونقصّها معًا !
  10. أشتاقُكَ، كمَا أشتَاق إلى وطَني المَنسيّ في الغيَاب
  11. رُبما لسنا أَحَد !
    إذًا لا يُوجد داعٍ للخوفْ.
  12. أيكفيكَ منْ حبيْ أنّي لَك !
  13. ويَا أبيْ، كمْ من الأسمَاء سأقصّ عليْك
    وكمْ من البلادِ سأطرحُ عليْك
    كيْ تختارَ وطنًا، وحلمًا
    ترتديهِ وتسكنَ فيْه
    وياأبيْ، كمْ تعبتَ منَ الرحيْل
    وكمْ أصابَ تقلّبُ الطقس أميْ بالزكَام .
    هُناكَ حكاياكثيرة، لم تقرأها ليْ
    وحكايَا كثيرة ألفْتُها بنفسي كي أقرأها لك في جَمْعَةِ القهوة المرة
    بعد أنْ ينتهيْ موجزُ الأنبَاء
    فتظلُ متنقلاً من قناةٍ إلى قناة، كي تُكمل باقي النشرات عنِ العالمْ
    فأكتفيْ بمشَاهدتك، وأحملُ حكايتيْ وأرجعُ إلى نفسيْ
    كمَا سأغادُر عمّا قليْل
    لأُكمل بقيّة الحكاية .. !
  14. وإنّني أكبرُ ياأبيْ
  15. نترَقب كلا الجانبيْن
    ونترصدُ الموقفْ ..!
    ثمة هدوء يعتلي عرشَ كلّ شيءْ
    لا أحد هُنا سوانا
    فـ دُلني عليْك
    اجعلني أقرأ تفاصيلك
    زدني حبًّا أو عشقًا !
    لا يُخيفكَ صمتيْ، فأنا استمعُ إليْك
    وانتظركْ ..
  16. ثمة متسعٌ لقصة تروي نفسهَا من جديْد
    في أماكن متشابهة، ووجوه حذرة !
  17. انظر للسماء ، وتحسس نفسك .
    لازلتُ احذرك ، ومازلتَ اللوحة الأشهى والأجمل
    علمني كيف أجمع المتضادات
    يا رجل الغياب ،
    يا لوحة منسية ، يا وجهًا يحمل غربة بين عينيه
    أرني الوطن ، دلني كيف أعود !
  18. View Conversation
  19. وللحُب فصوله .. !
  20. أثقلنيْ انتظَارك .
  21. الأماكنُ فقيْـرة منك ،
    غادرهَا كيْ تغنىْ ..
  22. أذكرُ الأمسَ الذيْ كانْ
    حكَايَا كُنا أبطالها ،
    نتلو في كلّ يومٍ آثَارها
    نرويها لأنفسنا ، لأطيافٍ تشبهُهُم
    نرجعُ لذاتِ المكَانْ ، نرقصُ
    دمعًا في حضنِ ظلالهمْ
    نحبهمْ
    نشتاقُهم
    نذكرهمْ
    مؤلمٌ رحيلهمْ
    هلْ صدقًا كانوا يومًا بينَنَا ؟
    هلْ لا زلنَا نشكل جزءًا منْ ماضيهِم ؟
    لابدّ لأحدنَا أنه لم يَكنْ .. !
  23. فمي ملئ جدًا ..

    أريد أن أقرقر !
  24. بعضُ ذكرَىْ تكفيْني
    كَـ عشاءٍ شهيْ برِفقةِ نفسيْ وأشبَاههَا
    علىْ طاولةٍ من بسَاطِ الأرض
    وموسيقىْ لأوراق الشجَر
    ورقصة بجعٍ علىْ مسرحِ بحيْرة ..
    ،
    ،
  25. مالحْ ، جداً !
  26. أسرق نفسي مني ،
    كي آتيك بِ يْ !
  27. هلْ لنَاغيْرَ أنْ نبكيْكَ يَاجُرح !
  28. كيْف عُدتَ يَاعيْد !
  29. سلامٌ عليْكَ حيْن تأتيْ فارغاً كـ ذاكرتيْ المسروقَة .
    سلامٌ على روحيْ التيْ تشتهيْكَ إذا ما غَرِقتْ بيْن أحضَانك ..

    ="
  30. لم يعد هُناك ما نبكيْه !
  31. كل عام أنت أنقى من كل شيء ..
    أتقى أبقى ..
  32. لا تلعن وجوديْ فيوماً ما
    صحبتني إلىْ هُنا ،
    كنتُ برفقتك ،
    أنت من طرح عليّ فكرة المجيء .

    فلا تلمنيْ !
  33. أيها الخريفْ القادمُ من حيثِ الألم ,
    أقسم أنك أنا ..أقسم بذلْك !
  34. يا أيها الوطن الحزين ، الساكن فينا !
    بين نبض ووريد !
    أقسم لن تغادر .. أقسم لن تغادر !

    = )
Showing Visitor Messages 1 to 34 of 34
حولخَرِيفْ

معلومات أساسية

العمر
27
حولخَرِيفْ
ثم ماذا ؟:
أحنّ لـ عيْنيْهَا .

التوقيع


وليَكُن لابُد ليْ أنْ أَتَباهىْ بكَ يَا جُرحَ المَديْنة ..

إحصاءات


عدد المشاركات
عدد المشاركات
14
معدل المشاركات يوميا
0.00
رسائل الزوار
عدد الرسائل
34
Most Recent Message
28-08-2012 03:18 AM
معلومات عامة
الوقت
11-03-2015 05:52 PM
تاريخ التسجيل
09-01-2009