.
كان الله في عونك أيها الأمير ...
أما أنا فأقول لهذه المعجبة : زيديه وجعًا كي يطربنا !

بوركت .