Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube

بحث:

Type: Posts; عضوور: شُرق الإدّمـاع; Keyword(s):

بحث: Search took 0.01 seconds.

  1. ردود
    12
    مشاهدات
    1,992

    عرض المشاركة

    رغم قصرها فهي عميقة الكتابة والمعنى !

    هنيئًا لك !
  2. ردود
    8
    مشاهدات
    2,240

    عرض المشاركة

    لا أجد الكلمات لأعبّر عن إستمتاعي بكل حرف خُط هنا .

    مبهرة ٍ انتِ يا نسيبة !!
  3. ردود
    17
    مشاهدات
    1,735

    عرض المشاركة

    جيد !
    موضوع يراودني في بعض الأحايين ، خاصةٍ عندما أتكلم مع نفسي !
    بقي حوالي 8 أشهر .. على دخولي لذلك العمر الذي يتراءاى وتتراءاى لي الكثير من الاشياء عنه !
    كنت أقول : هل وصلت لما كنت أبتغيه في سنٌ...
  4. ردود
    4
    مشاهدات
    1,140

    عرض المشاركة

    كم مرة أقول ذلك في نفسي .. لعل سيل المطالبين بالحرية من الظلم يحررون هؤلاءك السجّان الأيوبين

    لله دُركِ يا ستاليت ..

    عشت مع كل حرفٌ زخ هُنا وأطلق في داخلي أمواج مشاعر تختلجُ الذات بشدة !
    ...
  5. ردود
    19
    مشاهدات
    3,617

    عرض المشاركة

    ربما يكُن تلك المضيفات .. وسيلة لتهدئة المسافر !
    إبتسامة مصطنعة .. وانت مُعلق بين الأرض والسماء .
    وكأنه شيء تحتاجه للتجاوز عن هذه المعضلة المستمرة.

    شكًرا
  6. عرض المشاركة

    لكل من قام متفضلاً بالرد .
    إني لـ مُمتنة جدًا على ردودكم وآرائكم التي أعطتني جرعة قوية من المعنويات ودفعة للإمام .
    ولكل من مر هنا وفضل الصمت . شكرًا لكم
  7. ردود
    16
    مشاهدات
    2,682

    عرض المشاركة

    كعبلون .
    ما الذي يعنيه أسمك على ايه حال ؟

    لم أستشعر بطول النص بل أرفض تسميته بطويل !

    شيّق جدًا



    اتمنى ان تكون جميع المقاهي هكذا لها عدّة أبواب .
  8. ردود
    8
    مشاهدات
    1,518

    عرض المشاركة

    غامضٌ نصك .

    إكتفيت بقراءاته .. لان تخيله غريب / مريب .

    وبخصوص مدونتك .. ضعي رابطها لو سمحتي فلم أستطع إيجادها عند العم : قوقل
    شكرًا لكِ .
  9. ردود
    2
    مشاهدات
    875

    عرض المشاركة

    .
    .
    تبدوَ وكأنها ذكرى قديمة متجددة السريان في عروق ذاكرتك تمتد مابين عدم وضوحها ومحادثة لنفسك .. !
    كنت أودّ .. أن تكون مقطعٌ من فيلم لكي أراه وتشعر به كل حواسي .. الصوت والصدى الرائحة والمكان...
  10. ردود
    7
    مشاهدات
    1,414

    عرض المشاركة

    أشعر أنهُ أجتاحتكِ الكثير من الرؤى عند كتابة هذا النص .. وكذلك أنا !

    استمتعت بكل حرفٌ خُط هنا

    دُمتِ
  11. ردود
    3
    مشاهدات
    1,245

    عرض المشاركة

    أتسائل ماهو طعم الحرية .. الذي يتحدث عنها " سمير " وهو يرتشف شاي الذي أيقن إنه أشبه بالحياة !
    أيقن أنه يشعر بإيقاعات الدم تسري في عروقه .. وهل أعادته حريته هو للحياة بعدما كان يجرب الموت مرارًا ؟ ...
  12. ردود
    3
    مشاهدات
    1,245

    عرض المشاركة

    أتسائل ماهو طعم الحرية .. الذي يتحدث عنها " سمير " وهو يرتشف شاي الذي أيقن إنه أشبه بالحياة !
    أيقن أنه يشعر بإيقاعات الدم تسري في عروقه .. وهل أعادته حريته هو للحياة بعدما كان يجرب الموت مرارًا ؟ ...
  13. ردود
    8
    مشاهدات
    1,696

    عرض المشاركة

    جميلة بحق ..
    شعرت بالسرور وأنا أقرأها ..
    شعرت بخفقات قلبه .. وهي تخفق وحدة تلو الأخرى !
    كـ أنها موسيقى لمشهد يرفع التوتر والأعصاب ..

    أتمنى أن أراك دائمًا هنا ..
    سلمتَ
  14. عرض المشاركة

    ^


    صدقًا تكمن الروعة في عدم تفهمنا لبعض الأشياء !
    إسمكِ نادر .. !
    ولكني حقًا تداركت الأمر حتى قبل أن تردّي .. :)
  15. عرض المشاركة

    مساء الأنوار ..
    شكرًا لكِ ..

    لكِ كل الود
  16. عرض المشاركة

    بسم الله الرحمن الرحيم


    قالت : زوجي لا يكترث بي ! أفعل كل شيءٌ وكأنهُ أعمى .. فلا أرى في أي محاولاتي جدوى !
    قلت : ربما ! ولكن إستمالته إليك تتطلب وقتاً أكبر مما توقعتيه !
    قالت : طفح الكيل !...
  17. ردود
    52
    مشاهدات
    39,741

    عرض المشاركة

    أهذا أنت !

    مازلت لا أصدق !

    أهذا أسم معرفك .. في موضوع ٍ مُندرج !
    كم تذاهلت حدّ النسيان ..


    يامحمد .. مُفرداتك هذه
    تجعلني أفكر كيف تنظر للأشياء وكيف هي مخيلتها في داخلك !
  18. عرض المشاركة

    أمازلتَ تورد الأخبار والذكريات هكذا .. بين نفسك ونفسك ؟!

    رحمك الله

    واما ان كان عن الحب ؟

    طوبي لمن قلت له حبا قال : وأين المفر !
  19. ردود
    30
    مشاهدات
    18,248

    عرض المشاركة

    قبل أن أقرا انك لا تريد جواباً .. كنت سأقول وحدة قياسها : الحياة !

    ولكن بعد الانبعاث سيكون هناك حياة مختلفة بلا موت !
    إذاً , لا جواب لدي .

    المسافة : قد تكون ادرجتها على الحافة او بعدها .....
  20. ردود
    37
    مشاهدات
    21,508

    عرض المشاركة

    أنت كنت .. كمآ لم تكن !

    أنفخ الغبار عن هذـآ الموضوع !
    أتمنى إنه يتكدّس على حُزنك بعد َ !
  21. ردود
    14
    مشاهدات
    13,756

    عرض المشاركة

    مُحمد .. وصديقه : يوسف !
    ذهب الآخر ..
    وبقى محمد !

    ما أسوء الموقف عندما يتأزم وتكون " دائماً " من يحمل ورثَ الذاكرة في جنبات روحكَ !
    مُحمد .. عظم الله أجرك !
    ما أهزلنآ عندما نكتب عن فقدآنا ..
    ...
  22. ردود
    30
    مشاهدات
    18,290

    عرض المشاركة

    هل إلتحقت الساخر ؟!
    لا أصدقني !

    كانت أمنية يدآي , أن تطبع الأحرف في متصفحك ! بدون التفكير في الإنتسآب !

    مُحمد ..
    ماذا أقول ؟
    وماذا لا أقول ؟

    حتماً تسمع من المديح والثناء ما يكفيك لتطرح "...
  23. ردود
    21
    مشاهدات
    1,361

    عرض المشاركة

    أحنُ لـ جنون الكتابة !
    ولحن الترتيلة وقافية الكآبة !
    .. تباً لم أعلم إن الحنين قد يجتاحني حد ان اقتلُ نفسي !

    دائماً نحن نحنُّ .. اختلفت الأسباب والموت واحد !
  24. ردود
    3
    مشاهدات
    1,133

    عرض المشاركة

    صحَ لسانُك ..

    أحييك بقوة على الجزالة والتسلسل الوزني رغم إني لستُ ملمة ببحور الشعر الفصيح ولكني أتشرب منها
    فـ ما أظمى ما تشربتُ هنا !
    عد وأهطل علينا لـ نرتوي !

    شكراً لك
  25. ردود
    17
    مشاهدات
    4,937

    عرض المشاركة

    سأتشربّك قرآءة ..

    حجز مؤقت ،

    ---

    ريَب .. لك الله قد سجلتُ أول سطوري هنا في متصفحك الذي أغشاني حزناً ثم أفاقني إنبهاراً !

    لا أعلم انا ايضاً ولا يهم ..
النتائج 1 إلى 25 من 26