قسماً إنها مُبهرة

قد ذُهلت بعد قِرائتها

مُبدعٌ أنت يا سُـلطان الـشعراء و ( مجنون )

حُبي في الله لك