عندما قرأت الشطر الذي تسأل الله أن يحرمك ميمونة إن كذبت ومن ثم مؤخرة عنقك التي لم تستطيع تحريكها والشعور بالرهبة والحنان والخوف إلخ إلخ ..
ظننت بأن الوحي قد هبط عليك , ولكن حمداً لله خاب ظني .....