لله الحمد..
الآن عرفتك على حقيقتك!
قرأت لك من قبل وشدني أنك من الجامعة التي درست فيها، فعزمت على أن أتعرف عليك (كفعل عبدالله القرني) - رجلا صورته في مخيلتي على اسمه- فصرت أسأل خريجي الجامعة ممن...