هل هذا ما كان يختبيء خلف تلك الملامح السمراء الهادئة ؟!
لتذهب اعترافات تولستوي إلى الجحيم