نعم سنشتعل ندما, قد نشتعل عشرون عاما أو حتى ثلاثون لا يهم, صدقا هذا أرحم كثيرا حين نشتعل ونحن على فراش الموت. مهما كانت حرقتنا فإن ندم تأخرنا عن الحقيقة - ولو عمر كامل - أفضل كثيرا من ندم جهلنا...