غدير
ما زلت حية إذن ولم يسرق احد منك قلمك ؟؟؟

ربما لو لم تكونين ولدتِ هناك في تلك الصحراء ولم تكون ِ بدينك هذا ، فأين كان سيوصلك طموحك وهذا الذي ينبض في رأسك..
ربما ستكونين حينها كونداليزا...