أظنني كنت كتبت هنا ردا