أهلا بك أيها الإمام التايوان ..
ثم إن المذكرات في المشهد ، وفي انتظار الـ " يتبع "