عفوا لتطفلي .. فالعنوان وجبة شهية للفضوليين وبالتأكيد أدركت ذلك ..
عفوا مرة أخرى لكوني أحمل في هويتي تاء التأنيث وأنتمي لجنس النون المتشبعات بثقافة الاضطهاد .. الكارهات لمشروع الحرية التي تؤكد عمليا...