Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2002
    المكان
    المملكة الليبية المتحدة
    الردود
    315

    Forced Disappearance of Mr. Mansour Kikhia





    10 December 2002

    Dear Mrs. Robinson,

    Subject: Forced disappearance of Mr. Mansour Kikhia:
    Cairo, Egypt, 10 December 1993.

    A year ago, on the eighth anniversary of the abduction, in Cairo, of Mr. Mansour Kikhia, a former Minister of Foreign Affairs of Libya and a leading Human Rights Defender, we wrote to you on the same subject requesting that the Working Group on Enforced or Involuntary Disapperances (WG) initiate an investigation of the case to determine the respective responsibilities of Egypt, where Mr. Kikhia was abducted and Libya, the country of nationality of Mr. Kikhia. We also wrote that the Working Group's Annual Report (annual) to the Commission on Human Rights is unsatisfactory as far as this particular case is concerned. Indeed we cannot repeat year after year that “we {the WG} received no further information on the case” without jeopardizing the case itself. It is a matter of public knowledge that Mr. Kikhia was abducted in Cairo; and the LLHR believes that it is within the WG's mandate and also duty to take all possible actions, including official investigation, to shed light on this human Rights case. The LLHR also believes that the Special Representative of the Secretary-General for Human rights Defenders should be associated with the investigation of the case as the mandate of her office prescribes inter-alia the protection and defence of the rights of all Human Rights Defenders of whom Mr. Kikhia is one of their most imminent representatives. Both the WG and the Special Representative owe it to the international community, including human rights defenders, to determine the causes and the actors of this obnoxious crime.

    We suggest that the WG review the details of the proceedings of the court of first instance of Cairo which found that the Government of Egypt failed “to provide adequate security to Mr. Kikhia” which in turn led to his abduction. We also suggest that contact be renewed, in the context of Mr. Kikhia’s abduction, with Libya where things seem to be moving fast. For instance, the Government of Libya, which has consistently maintained for the last 24 years that Imam Musa Al-Sadr, another victim of disappearance, SAFELY left Tripoli on 28 August 1978 by air to Rome, along with his two companions,, reversed its position five weeks ago when it admitted that “Imam Al-Sadr may have been the victim of a terrorist plot in Tripoli in August 1978 that took his life and the lives of his two companions and that he never left Tripoli at all”. Can one conclude that Mr Kikhia was also the victim of the same or similar terrorist plot? Only the government of Libya or alternatively that of Egypt may have the answer to this question.


    As stated in previous letters to you, the crime of Forced Disappearance, including the forced disappearance of Mr. Kikhia, has been declared a crime against humanity. The case of Mr Kikhia should therefore be investigated on its own merit. We believe, however, that the moment is still favourable, giving the international situation, to a new diplomatic campaign on his behalf as his case fits well into the ongoing international campaign against terrorism. From our part, we remain at your disposal for any further information that may be required to assist you and your staff in resolving this case of crime against humanty.

    Sincerely yours
    The Executive Committee



    CC:

    - The Arab Organization for Human Rights/ Cairo- Egypt
    - Amnesty International/ London- UK
    - Fédération des Ligues de Droits de l’Homme/Paris- France
    - Human Rights watch/ New York- USA




    --------------------------------------------------------------------------------

    Ms. Mary Robinson
    UN High Commissioner for Human Rights
    Palais des Nations
    1211 Genève 10, Switzerland

    Fax No: 41-22 917 9016
    E-mail: secrt.hchr@unog.ch


    --------------------------------------------------------------------------------
    نحن لن نستسلم .. ننتصر أو نموت سوف تأتي أجيال من بعدي تقاتلكم .. أما أنا فحياتي سوف تكون أطول من حياة شانقي ((عمر المختار ))



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2002
    المكان
    أعيش مع العالم *-*
    الردود
    741
    بنغازي
    شو اللخبطه والشخمطه


    يا تتكلم عربي والا ................. انا اسنعك

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    المكان
    "مدينة الزجاج والحجر"
    الردود
    671
    Well, I guess we have became used to such crimes against humanity, and this is just one example of many other similar ones

    اختفى السيد منصور منذ حوالي تسع سنوات ولازال هناك من يطالب بكشف ملابسات حادثة اختفائه الغامض في مصر!!

    أحسدك يا منصور... فلازلت مذكرواً، لا كغيرك الذين نكرهم الزمن!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2002
    المكان
    المملكة الليبية المتحدة
    الردود
    315
    يراهن الجناة دائما ً على أنهم سيفلتون من المساءله والمحاسبه ولكن الشئ المؤكد أنهم لا يفلتون لا ماديا ً و لا أدبيا ً وإن فلت أحدهم في الدنيا فلن يفلت في الآخرة من حكم الديان الذي لايفلت من قبضته أحد !! ثم أن هناك أيضا ً في الدنيا حكم التاريخ ولعنة التاريخ ولعنة الأجيال !!
    إنهم لن يفلتوا مهما طال الزمان أو قصر !
    ومهما حاول القذافي أن يخفي بصماته وآثاره عن مواقع الجريمه فإنه سيقع لامحاله في نهاية المطاف فلا وجود للجريمة الكامله !!
    إن ربك بالمرصاد !! فأين المفر !!

    **************************************************

    جاء في بيان المنظمة العربية لحقوق الانسان بخصوص قضية الكيخيا :-

    ( ... يراهن الجناة علي عامل الزمن، وان المآسي الجديدة تجب القديمة، ولكنهم يخطئون التقدير....... كما يراهن الجناة علي عامل الزمن في اسدال الستار علي مصير الكيخيا، تراهن منظمات حقوق الانسان علي ان يأتي الوقت الذي تتغير فيه الاحوال او تسقط الضمانات والاجراءات التي تحمي الجناة ـ أيا كانوا ـ وساعتها سوف يمكن اجلاء مصير الرجل، والقصاص من الجناة. وعلي من يتشكك ان يتأمل خبرة تجربة المغرب في تصفية ظاهرة الاختفاء القسري0
    واقرّت المنظمة العربية لحقوق الانسان بصعوبة البحث عن مصير الكيخيا الذي لم يظهر له اثر من لحظة اختفائه لا تدعي المنظمة بأنها احرزت تقدما في العام الاخير علي طريق اجلاء مصير الكيخيا، لكنها تؤكد انها اوصلت جهودها بنفس القدر من الاصرار، واذا لم تكن الشهادات الجديدة التي تقلقها خلال العام قد ساعدت علي التقدم، فقد اثبتت ان الزمن ليس في صالح الجناة علي النحو الذي يركنون اليه.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2001
    المكان
    MAD CITY
    الردود
    307
    It’s very easy, everybody can guess what happened to him!!!!!!!!!!!!!!!!
    He is a human right defender and he is hiding from Qaddafi in ( third world country) Egypt mmmm let me guess
    Qaddafi is very rich and he can gives money to anybody to kill him or to return him back to Lipya , and spend the rest of his life in prison and who knows he might be died.
    We wish to the good luck to the good people like him.
    thanks
    تجر بشتك وسط لندن وانا اشوف.....
    كنك تمشىوسط سوق المنامه.. .....
    ماتدري ان الدم واضح ومعروف ...
    عليك من دم الخليج العلامه...
    من الحياتلبس عبايه ونفنوف...
    لكن ماكملتها باللثامه...

    ســـعـــودي ليبــرالي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2002
    المكان
    المملكة الليبية المتحدة
    الردود
    315
    الواقعه:
    1 - وصل الأستاذ منصور الكيخيا إلى مصر ( القاهره ) في 29 نوفمبر 1993 لحضور إجتماع للمنظمة العربيه لحقوق الإنسان حيث أنه كان أحد أعضائها المبرزين.
    2 - سافر الكيخيا - بعد إنتهاء المؤتمر - إلى الإسكندريه يوم 5 ديسمبر حيث قابل بعض الليبيين منهم من هو من المعارضين ومنهم من هو من الموالين للنظام (*) ومنهم من كان محسوبا ً على المعارضه ثم فجأة ً أصبح في خندق النظام (!؟) - المدعو يوسف نجم (**) - فقد كان الأستاذ الكيخيا - بإعتباره داعية لحقوق الإنسان ودبلوماسيا سابقا ً - لايمانع من مجالسة و محاورة الآخرين وربما كانت هذه إحدى نقاط الضعف - الأمنيه ! - التي إرتكز عليها القذافي للقيام بعملية الإختطاف الإجراميه !؟ وهي مايمكن أن نسميها ب( فخ الحوار ) !!؟؟
    3 - عاد إلى القاهرة في اليوم نفسه حيث أبلغ بعض أقربائه بأنه سيلتقي ببعض موفدي القذافي (!؟) فقد كان - كما أسلفنا - يتبنى منهج الحوار الديموقراطي مع الخصوم ولايمانع من مجالستهم و مناقشتهم و التحاور معهم (!؟)
    4 - في يوم 10 ديسمبر 1993 قيل أن المدعو ( يوسف نجم ) حضر إلى زيارته في مقر إقامته بفندق السفير بالقاهرة ثم مالبث أن خرج الكيخيا في رفقته إلى مكان مجهول ولكن الكيخيا لم يشاهد منذ ذلك اليوم (!!؟؟)
    5 - وعندما حضر بعض اقاربه في اليوم التالي ( 11 ديسمبر ) إلى الفندق للسؤال عنه لم يجدوه ووجدوا ( رسالة !؟) منه تـفيد بأنه قد سافر إلى الإسكندريه !؟ فقاموا بإبلاغ السلطات المصريه بأن منصور الكيخيا قد إختفى !؟؟
    6 - قامت السلطات المصريه بإجراء تحقيق ( غير دقيق !) وسريع ثم رجحت أن يكون الكيخيا قد غادر مصر إلى ليبيا بمحض إرادته وفي سيارة تابعة للبعثة الدبلوماسيه الليبيه !!
    7 - قـُيدت القضية ( الغامضه ) - في نهاية المطاف - ضد مجهول على الرغم أن كل العالم يعلم من هو الفاعل الحقيقي (؟!)

    تصريحات:

    القذافي:
    (...منصور الكيخيا مواطن ليبي (!؟) ونحن مشغولين عليه (!!؟؟) وليس صحيحا ً أنه كان معارضا ً لنا (!!؟؟) لقد كان موظفا ً بسيطا ً وقد عرفته حين قمت بالثورة و عمل معي حتى صار وزيرا ً للخارجيه .. ثم صار ممثلا ً لليبيا لدى جهات حقوق الإنسان .. وأخيرا ً أرسل لي مع صديق مشترك هو عاشور قرقوم وقال أنه سيزور ليبيا فقلت له : [ أهلا ً فقد طالت الغيـبه !!؟؟ ] وكان سيأتي إلى ليبيا بعد زيارته للقاهره ولكن لا أستبعد أن أمريكا إستشعرت ذلك فاختطفته)!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟

    حسني مبارك:
    (...الكيخيا كان بيلتقي مع موفدي القذافي - أحمد قذافي الدم وغيره - ويخرج معهم ويسافر معهم من القاهرة للإسكندريه .. وأن ثمة إحتمال أن يكون الكيخيا غادر مصر إلى ليبيا مع موفدي القذافي .. فسيارات الدبلوماسيه الليبيه تعبر الحدود يوميا ً .. ثم إن الكيخيا إذا كان يخاف على نفسه منهم فلماذا يخرج للعشاء معهم ليلا ً ولماذا يسافر معهم إلى الإسكندريه ؟..)!!؟؟؟؟

    جمعه الفزاني :[وزير شؤون الوحدة العربيه في ذلك الوقت]
    ( الكيخيا ليس ليبيا ً وقد يكون عاد إلى بلاده تركيا )!!؟؟؟؟ (وقد يكون ذهب ضحية ً لتصفية حسابات بين الكلاب الضاله)!!!؟؟؟؟

    إبراهيم البشاري : [ ممثل القذافي في الجامعه العربيه في ذلك الوقت وضابط في جهاز الأمن الخارجي - قام القذافي بتصفيته لاحقا ً - !؟ ] .. إن حادثة الكيخيا مدبرة لتشويه العلاقة الليبيه المصريه ) !!؟؟
    بهاء [ زوجة الكيخيا ] : ( .. أناشــــــــدكــــــم ... أعيدوا لي ولأ طفالي زوجي واباهم المفقود )!!؟؟؟


    ملاحظه أخيره ومهمة:
    الضمير العالمي مشلول!!؟؟.. والعقل الإنساني مذهول!!؟؟ .. والعالم كله مشغول بمايسمى بحرب إمريكا (المقدسه؟!) ضد الإرهاب وصدام حسين!!!!؟؟ .. فلاوقت - إذن - للبحث عن إنسان ليبي (ضعيف) لاحول ولاقوة له ضاع - فجأة - وسط العتمه والضوضاء وشلال الدماء يـدعى منصور الكيخيا!!؟؟؟؟؟ ولكننا لن ولم ننساك يا منصور!



    ملاحظات هامشيه ولكنها ضروريه :
    يُـقال :
    * يـُقال أن الأستاذ الكيخيا - يرحمه الله حيا ً أو ميتا ً - كان قد إلتقى - في إطار منهجه الحواري الديموقراطي - ببعض ممثلي النظام وعلى رأسهم أحمد قذاف الدم ( !!!؟؟؟)


    ** يـُقال أن المدعو ( يوسف نجم ) هذا كان من رجالات الجبهه الوطنيه لإنقاذ ليبيا ثم إنقلب على عقبيه كغيره من الناكصين على أعقابهم من ضعاف الهمم والنفوس ممن بدأوا بالفرار ثم تحججوا بالحوار ثم ذهبوا مع الريح وجرفهم التيار (!!!؟؟؟) .. ويـُقال أنه أصلا ً من أعوان النظام الذين تم غرسهم مبكرا ً في كيان المعارضه الليبيه !!؟ ويـقال بأن السلطات المصريه قامت بإلقاء القبض عليه في 24 يناير 1994 بإعتباره آخر شخص شوهد مع الكيخيا قبل إختفاءه ولكنها مالبثت أن أطلقت سراحه - بضغط ورجاء (!؟) من سلطات القذافي - وطالبت منه مغادرة مصر وعدم العودة إليها (!؟) و يـًقال أنه قد إختفى في الفترة الأخيره (!؟) ويـُخشى أن يكون القذافي قد تخلص منه كغيره من أدوات النظام - الزادمه - البشاري - بكار - إشكال - إلخ - في إطار عملية طمس الحقائق وإخفاء الأدله والتخلص من شهود الإثبات وأدوات الجريمه التي يعكف عليها القذافي منذ فتره ليبعد عن نفسه كل الشبهات وكل أدلة الإثبات في حال مثوله مستقبليا ً - معنويا ً أو فعليا ً - لمحكمة دولية أو محليه (!؟) متخصصة في محاكمة الشخصيات العامه العليا المتهمة بالخيانة العظمى أو بإرتكاب جرائم ضد الوطن أو ضد الإنسانيه أو إنتهاك حقوق الإنسان الأساسيه !!!؟؟؟




    ماهو السبب في إختطاف الكيخيا ؟
    يتسائل البعض لماذا خطف القذافي الكيخيا في ذلك الوقت بالـذات 1993 ؟
    أولا ً - وليس سرا ً - أن لدى القذافي نزعة شريرة محمومه متأصلة في نفسه وأخلاقه تتمثل في رغبته الحاقده في القضاء على كل من تسول له نفسه أن ينتقده أو يعارضه أو يرفض أرائه وسياساته فيشعر برغبة مسعورة في أن يسحقهم ويدوسهم بالأقدام ويصفيهم جسديا ً ويمثل بجثثهم وهذه الرغبه الشريره ( المعلنه ) أظهرها القذافي في كثير من أقواله وخطاباته وكثير من أفعاله وتصرفاته .. إذن فهذه الخطوة تأتي في إطار الهدف الإستراتيجي العام في سياسة القذافي نحو معارضيه وهو التخلص منهم وتصفيتهم جسديا ً وإستغلال كل الفرص السانحه والمتاحه لإصطيادهم والتغرير بهم للإيقاع بهم و الإمساك بهم ومن ثم الإنتقام منهم والتشفي منهم وتعذيبهم للحصول منهم على أكبر قدر ممكن من المعلومات حول المعارضه وتحركاتها وأسرارها !؟ ومن ثم التخلص منهم وإلقائهم في غياهب الجب والقول بأنه قد أكـلهم الذئـب !؟
    ثانيا ً - يـُقال أن الكيخيا قد توصل في تلك الفتره إلى تفاهم كبير مع الجبهه الوطنيه لإنقاذ ليبيا وترددت شائعات حينها بأنه قد ينضم إلى الجبهه أو سيتم إنشاء عمل وطني مشترك يكون الكيخيا هو أحد أهم رموزه وقياديه وهو الأمر الذي أغاظ القذافي أشد الغيظ من الكيخيا وزاد من حنقه وحقده عليه فسارع بإختطافه بغرض وأد هذا المشروع الوطني الجديد في مهده !؟ وقطع الطريق على عملية إتحاد المعارضين الليبيين في جبهة واحده !!؟؟

    إختفاء أم إختطاف ؟!
    إذا كانت الجهات الدوليه ( الحقوقيه والحكوميه ) لاتستطيع بحكم موقعها أو بسبب مصالحها أن تقول عن حادثة ( الكيخيا ) بأنها عملية إختطاف ( إرهابيه ) مكشوفه وبأن القذافي هو المتهم الأول بإعتبار- أولا ًة - ماله من ( سوابق ) إجراميه شهيره في هذا الخصوص - وثانيا ً - بإعتباره صاحب المصلحة الحقيقيه والدوافع السياسيه في إختفاء شخصيه وطنيه مهمه ومعروفه معارضه له مثل السيد الأستاذ منصور الكيخيا فلماذا نردد نحن الليبيين لفظة الإختفاء وهي لفظة مبهمه غامضه ونحن على يقين بأن القذافي شخصيا ً هو وراء عملية إختطاف الكيخيا ؟؟!! إنها إذن عملية إختطاف وليست إختفاء ومن يقول غير ذلك فهو إما أنه يخادع نفسه أو يتلعب بالألفاظ !!

    سوابق :
    ليس سرا ً أن للقذافي سوابق عديده في مثل هذه الأعمال الإجراميه الإرهابيه ( الخطف .. والشنق .. والإغتيال .. والتعذيب .. والتهديد .. وهدم المنازل .. وإغتصاب اموال الغير .. والحوادث المدبره .. والتفجير .. والقتل الجماعي ..... إلخ ) فقد قام القذافي في أوائل السبيعينيات بمحاولة إختطاف رئيس وزراء ليبيا الأسبق السيد ( مصطفى بن حليم ) من لبنان عن طريق منظمه إرهابيه فلسطينيه - والغريب أن بن حليم لم يتطرق إليها في برنامــج شاهد على العصــر رغم أنه ذكرها في مذكراته !؟ -
    كما قام القذافي بإختطاف - وبمساعدة المخابرات المغربيه - عمر المحيشي ونوري الفلاح والمطرب الليبي محمود السليني من المغرب عام 1984 .. والواقع أنها عملية تسليم وإستلام ( !؟) أكثر من كونها عملية إختطاف ... كما أن القذافي قام بإختطاف المعارضيين جاب الله مطر وعزات المقريف - بمساعدة المخابرات المصريه - من مصر في مارس من عام 1990
    كما أن القذافي قد أقدم بإحتجاز وإختطاف السيد ( موسى الصدر ) ورفاقه عام 1978 بينما هم كانوا في ضيافته !! ويـعتقد أن تغييب ( الصدر ) عن الساحة اللبنانيه والعربيه في تلك الفتره كان يخدم بالدرجة الأولى المصالح الصهيونيه والإمريكيه في لبنان والمنطقه (!؟؟) وهناك حالات أخرى كثيره مشابهه ( الإختطاف ) تعرض لها ليبييون وغيرهم داخل ليبيا وخارجها وكانت أصبع الإتهام دائما ً - ولازالت - تشير إلى العقيد القذافي !؟

    الدروس المستفاده :
    1 - بإعتبار أن المؤمن كيّس وفطن فلا يجوز أن يلدغ من جحر واحد مرتين !؟
    2 - ملاحظة الطبيعه الغادره الفاجره المتأصله في نفس وعقل القذافي حتى يصح القول فيه وفقا ً للحديث الشريف أنه إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أؤتمن خان وإذا خاصم فجر !! ويصدق فيه قول الشاعر : مخطئ من ظن يوما ً ** أن للثعلــب ديــنـا !!؟
    3 - أن الحوار في دين القذافي ماهو إلا وسيلة مرحلية خبيثة يستعملها القذافي كمطية للوصول إلى الإيقاع بمعارضيه وخصومه السياسيين ومن ثم تصفيتهم أو تشويه سمعتهم أو تشتيت جهودهم وبلبلة صفوفهم أو على الأقل لكسب الوقت حتى تهدأ العاصفه !!؟؟


    --------------------------------------------------------------------------------
    نحن لن نستسلم .. ننتصر أو نموت سوف تأتي أجيال من بعدي تقاتلكم .. أما أنا فحياتي سوف تكون أطول من حياة شانقي ((عمر المختار ))



 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •