Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    143
    التدوينات
    4

    قصيدتي يا خيمتي الأخرى

    قصيدتي يا خيمتي الأخرى

    على لسان شاعر فلسطيني
    في حضرة قصيدته بعد
    ستين عاماً على النكبة .
    مـرّي علـــى شفتي سـؤالاً حـائـراً
    يبنــي مـن الأوهــام قصر جنــوني


    مـــــا لوعة الحرف الــذي ألهمتني
    إلا نزيــف الغيـــم فـــوق جبيني


    نامـت ريــاح الصيف تحـت عبــاءتي
    وانــدسَّ بـــين خيوطهـــا تخميني


    وجعي يســــافر فـــي مرايـــا المستحيـ
    ـل ويمتطي مـــا شــــاء ظهر سنيني


    إنـــي ســـؤال العـــابرين بأدمعي
    والنَّـائمين علـــى ضفـــاف حنيني


    صبي عبيرك فـــي دنـــان دفــاتري
    واسقـــي العطــاش الظـامئين أنيني


    بضفـــائر الكلمــات خبّأت الدجـى
    فنجـومــه مــن لـؤلـئي المكنـون


    كــم جلْتِ مـــا بين السّــطور تمنُّعاً
    تتبخترين ترنُّمــــــاً بشجــوني


    أسلمتني للوهــم خلف تخــومِــــهِ
    تابــوتَ أحــزانٍ ومحــضَ فتـونِ


    وسقيتني مــاء الفـــرات بيـــادراً
    للحــزن كنتُ أذيبهــا بعيـونــي


    صلِّـي علـى الأهـداب مثل مسـافــرٍٍ
    وامشـي علـى الأجفـان مشـيَ حَرُونِ


    أنا لا أريـدك مثـــل ليــلاي الَّــتي
    في خـدرهــا غـرقت بحــبر ظنـوني


    "أنا يـا قصيــدة متعــبٌ بعروبـــتي"
    هـــل تقبيلن بســـاطــة التبيينِ


    ما أشرس الكلمــات عند صـدودهـــا
    كــم أجهضتْ حلمــاً بغير كمـينِ


    كــوني علــى عتباتهـــا أنشــودةً
    للبحــر أو للـراحـلين بـــدوني


    كــوني لهــا المعــراج في فردوسهــا
    كــي تستفيق علــى ذرى حـطينِ


    ألقــي علــى وجهـي قميص طفولــتي
    فأنــا هنــا سيفٌ بـــلا تـزيينِ


    مــا نـكبـة الكلمــات تشبـه نـكبتي
    كــم عربــدت مـن خبثهـا بيقيني


    يافا خـرير الحلــم فــوق وســـادتي
    تغفـو كـغصنٍ قُــدَّ مــن زيتـوني


    كــلُّ المــدائن أفـرعـتْ بأنـامــلي
    وتـدثَّـــرتْ في لجَّــتي وسـفيني


    في القدس كـم في القدس سـار معي السَّـنا
    نحـو الــذُّرى متشـوِّقــاً لعريـني


    في القـدس عند البـاب قــبر حكــايتي
    وبقيَّــةٌ مــنِّي ورجْــعُ لحــوني


    في القـدس مئذنــةٌ تصــارع جفنهــا
    كيــلا تنــام بليلهـا المـأفــون


    في القـدس تصـرخ طفلــةٌ " مـامـا " وتنـ
    ـتفض السُّـــهول .. للمعـــةِ السّــكِّين


    في القـدس يعبـق شــارعٌ - بالرغــم
    ممَّــــنْ دنَّســـوه – بفـورتي وسـكوني


    بالأمــس صـاحت خيمتي بحبــالهـــا
    هــل تــدركــين مـرارة الستين


    فظننتهــا تهــذي وكنت أمــامهـــا
    شيخــاً هــوى في عامــه التسعين


    تـاريــخُ ميــلاد البحــــار ولادتي
    ومــلامحــي مـن سَـوْرةِ التكوين


    جـرحـي مــدى الآفـاق يسبق ظلَّــه
    مجــدافـــه قلــبي ونبـض يميني


    يمشي على وجـــع الحـروف تمـــرُّداً
    طوفــانَ كــبرٍ شــامـخ العرنين


    مـا مـات مـن مثلي يجـرُّ جـراحـــه
    هَــزِئاً بظلمــة جبِّــه المسـكين


    ستُّـون مـــرَّتْ ولتمــرَّ بمثلهــــا
    مــرآة جـرحـي وانكسـار جفوني


    فسنابــلي مــلأى سـتنفض عـزَّهــا
    يـومــاَ , وتعلــن بعثــة التِّنين


    شعر : علي صالح الجاسم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المكان
    حيث أنا
    الردود
    61
    القصيدة روعة بكل ما تحملها الكلمة من معنى...




    تحيتي : حد السيف

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    143
    التدوينات
    4
    [quote=حد السيف;1320195]القصيدة روعة بكل ما تحملها الكلمة من معنى...
    ـــــــــــــ
    أنت الرائع أخي حد السيف
    شكراً لمرورك الجميل .

  4. #4

    (مـــــا لوعة الحرف الــذي ألهمتني
    إلا نزيــف الغيـــم فـــوق جبيني
    نامـت ريــاح الصيف تحـت عبــاءتي
    وانــدسَّ بـــين خيوطهـــا تخميني)
    لاحظ أخي الكريم تعبير(نزيف الغيم )
    و (رياح الصيف )
    في الحقيقة إن التصوير في البيتين بديع ويزداد ألقا
    لو أنك وصفت هذا النزيف وهذه الرياح بغير ما جاء في أبياتك
    مثلا (نزيف الهم ) (رياح البين ) لأنك بذلك تفسح للمعنى آفاقا أخرى
    من الخيال والوصف الذي يستحقه المعنى وجمال البيت ..

    (وجعي يســــافر فـــي مرايـــا المستحيـ
    ـل ويمتطي مـــا شــــاء ظهر سنيني)
    قولك (مرايا المستحيل) كأنك تعني السراب والوهم
    ولكني أرى المعنى هنا قلقا بعض الشيء إذ أن المرآة عاكسة في ذاتها
    وهنا يقل المعنى المنشود ..
    لو قلت ( دروب المستحيل ) من وجهة نظري لكانت أوقع لما في ذلك من حركة دؤوب غير انعكاس الصورة وحسب ..
    وجميلة هنا (ما شاء ) أفضل من ( من شاء ) أجدتَ !

    (صبي عبيرك فـــي دنـــان دفــاتري
    واسقـــي العطــاش الظـامئين أنيني)
    أخي الكريم
    ( العطاش ) و (الظامئين ) بمعنى واحد ..
    ما رأيك ( العطاش الحائرين ) ؟

    (بضفـــائر الكلمــات خبّأت الدجـى
    فنجـومــه مــن لـؤلـئي المكنـون)
    تصوير جميل ولكن _من وجهة نظري_ جاء على حساب المعنى !
    فماذا يعني البيت هنا ؟!

    (أنا يـا قصيــدة متعــبٌ بعروبـــتي"
    هـــل تقبيلن بســـاطــة التبيينِ)
    جميل إذا ما أتبعنا العروبة بعد الدين ..

    (ألقــي علــى وجهـي قميص طفولــتي
    فأنــا هنــا سيفٌ بـــلا تـزيينِ)
    بعض الأبيات أقرأُ صدرها فأقول هذا بيت القصيد ولربما يكون إذا ما أبدع الشاعر سبك شطريه
    من شوارد الأبيات ..
    ولكني عندما أُكمل العجز أجد أن وهج الشطر الأول قد أطفأه فتور الشطر الثاني
    أحيانا يكون لعدم الترابط وأحيانا يكون لقلة جمال التصوير وكأن الشاعر قد استنفذ قواه في بدء البيت ..
    وهنا عندما فرغت من قراءة الصدر استحضرت قصة نبيا الله يعقوب و يوسف عليهما السلام وكنتُ متشوقا لقراءة توظيفك لهذه الحادثة
    بيد أن العجز كان بعيدا عن الرداء وإلقائه على الوجه ..

    (يافا خـرير الحلــم فــوق وســـادتي
    تغفـو كـغصنٍ قُــدَّ مــن زيتـوني)
    الخرير لا يتوافق مع الوسادة ..
    كان بودي أن تستخدم أوصاف السهر وقض المضجع ودواعي الأرق
    لأنها هنا ستكون أكثر انسجاما مع جو النوم والأحلام ..

    أخي الكريم
    علي صالح الجاسم
    نسجت قصيدتك بخيوط الحميَّة .. وضربت أطنابها بالعزيمة ..
    بارك الله في غضبتك ..
    ونسأل الله أن يكرمنا بالصلاة في الأقصى الشريف -قريبا- خلف إمام عادل ..
    ود وتحية أخي الفاضل علي ..
    وجميل أن يلوذ الشاعر بالشعر سلاحا ومتنفسا ..
    دمت عليا نبيلا ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الردود
    143
    التدوينات
    4
    أخي الكريم
    علي صالح الجاسم
    نسجت قصيدتك بخيوط الحميَّة .. وضربت أطنابها بالعزيمة ..
    بارك الله في غضبتك ..
    ونسأل الله أن يكرمنا بالصلاة في الأقصى الشريف -قريبا- خلف إمام عادل ..
    ود وتحية أخي الفاضل علي ..
    وجميل أن يلوذ الشاعر بالشعر سلاحا ومتنفسا ..
    دمت عليا نبيلا ..[/quote]
    ــــــــــــــــــــــــــــ
    شكراً لمرورك أخي الكريم
    كل ما قلته من آراء وانطباعات حول القصيدة جميل وأشكرك عليه
    في النتيجة ... اتفاقنا أو اختلافنا
    سنة في الحياة
    ولكن المهم أن تبقى جسور المودة والمحبة قائمة بين أهل الأدب
    اتفقوا أو اختلفوا .
    أخوك علي .

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •