Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: قصه عجبتني

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    76

    قصه عجبتني

    لا أحد يعلم على وجه التحديد ماذا جرى ولا كيف تدحرجت عجلة الأحداث على هذا النحو الدراماتيكي لتؤدي إلى هذه النتيجة المأساوية التي لم تكن بحسبان أحد من الناس . <?XML:NAMESPACE PREFIX = O /><O:P></O:P>

    كلما هو معروف أن الشاب أحمد إبن الحاج علي سعيد قد تزوج من الشابة جميلة ابنة عمه الحاج ناجي سعيد جميلة تلك الفتاة الفاتنة التي تتفجر حسناً وجمالاً وتمتلئ سحراً وجاذبيةًَ ودلالاً.<O:P> </O:P>

    لم يمض على زواج الشابين أكثر من شهرين حتى نشب بينهما خلاف صغير لم يلبث أن تحول إلى شجار يومي أو أسبوعي (في أحسن الأحوال)، ففي غضون الأشهر الستة الأولى بعد الزواج كانتجميلة قد تركت منزل زوجها وذهبت إلى منزل أبيها ( حانقةً)...هذه العلاقة المتوترة بين الزوجين الحديثين قيل فيها الكثير والكثير من الغمز واللمز، فمن الناس من قال أن الفتاة لم تكن تحب خطيبها ( الذي غدا اليوم زوجها بطبيعة الحال) وأنها كانت معجبة بشاب آخر اسمه منصور غير أنها تزوجت من أحمد إذعاناً لرغبة أبيها,خضوعا للعرف القائل (ابن العم نزلها منعالهدة)ومنهم من قال أن أحمد كان يغار على زوجته التي تفوق جميع نساء القرية ذكاءً وجمالاً، وتتفوق على زوجها بقوة الإرادة وصرامة الموقف وصلابة الرأي وقيل أنه ضبطها أكثر من مرة وهي تتلصص على مجموعة من الشبان كان بينهم الشاب منصور الذي أشيع أنها كانت تحبه...ومن أكثر ما قيل حساسية أن الفتاة قد أبت معاشرة زوجها منذ اقترانهما .<O:P> </O:P>

    وإذا لم تكن جميع تلك الإشاعات صادقةًَ فبعضها أو على الأقل إحداها تحتمل التصديق وهذا وحده يكفي لنشوب الخلافات الدائمة وتوتر العلاقات الحديثة العهد بين لزوجين .<O:P> </O:P>

    وطوال تلك الفترة بذل المقربون منهما جهوداً لا تنكر في محاولات متكررة لرأب الصدع وإصلاح ذات البين وتجنيب الأسرتين عواقب التشهير والتشويه ولكن الفتاة كانت ما أن تغادر منزل أبيها عائدةً إلى منزل الزوجية حتى تعود (حانقةًَ) من جديد عقب أي خلاف لها مع زوجها.<O:P></O:P>

    فما الذي جد في الأمر ؟؟<O:P> </O:P>

    كان بيت الحاج ناجي خالياً إلا من الزوجين: أحمد الذي وصل لتوه من قرية (الحصن) البعيدة، وجميلة الموجودة في منزل أبيها (حانقةَ)منذ عدة أيام كعادتها، فالأم "رزينة" قد تركتهما وحيدين وانطلقت لجلب الماء من البئر التي تبعد حوالي الكيلو متر عن المنزل ، والأولاد والبنات قد غادروا صباحاً هذا إلى (المعلامة)** وذاك لرعي الأغنام وهذه لجلب العلف للأبقار وتلك لإيصال الطعام (للأبتال)*** في الوادي،أما الحاج ناجي فكان قد غادر المنزل منذ يومين إلى قرية (الحصن) حيث يبدو أنه قد اتفق هناك مع أحمد على عودة "جميلة "إلى بيت زوجها وتسوية بقية الخلافات، وهذا على ما يبدو هو ما جعل أحمد يأتي لاستعادة زوجته.<O:P> </O:P>

    عندما عادت الأم "رزينة" زوجة الحاج "ناجي" وأم "جميلة" من البئر كان المنزل مغلقاً من الداخل، وحينما نادت لم يستجب أحد لندائها، في البدء شعرت بشيء من السعادة إذ ظنت أن الشابين ربما يكونا قد تفاهما بعد الخصام الطويل، وأنهما لم يغلقا المنزل على نفسيهما إلا لكي يتسنى لهما قضاء لحظات حميمة بعيدا عن أنظار ومسامع الغير.<O:P> </O:P>

    ـ لك الحمد يا الله! قالت الأم في نفسها، ثم انتظرت قليلا لتمهل الشابين كي يتهيآ جيداً بعد أول لقاء جميل يقضيانه منذ أن تزوجا، وعاودت النداء والطرق على الباب الخشـبي من جديد لكن أحد لم يستجب لندائها فبدأت الظنون تلعب بذهنها: لو انهما نائمان لصحيا على صوت الطرق والنداء المتتاليين؛ لو أنهما يقضيان شيئا من عشرتهما لكانا قد اكتفيا إذ مضى على لقائهما أكثر من ثلاث ساعات.<O:P> </O:P>

    توالى نداء الأم وصياحها الذي تحول إلى صراخ وبكاء...استغاثت بالجيران الذين هرعوا بلمح البصر لاستجلاء الموقف وتقديم ما يمكن من المساعدة صاح البعض :<O:P> </O:P>

    ـ يا أحمد !. .، يا جميلة !!. .، يا جماعة افتحوا الباب !!! <O:P></O:P>

    ولكن دون جدوى، حاول البعض دفع الباب أو تسلق الجدران، ولكن بلا فائدة...تضاعف عدد المهرولين من النساء والرجال وكلٌ منهم ما أن يسأل عن كنه القضية ويعرف حقيقة الأمر حتى يبدأ محاولة المساعدة في البحث عن حقيقة ما جرى بالضبط فشلت جميع المحاولات والمنزل ذو الطوابق الخمسة ما يزال مغلقاً يخيم عليه من الداخل صمتاً مطبقاً أبرد من صمت القبور.<O:P> </O:P>

    لم يبق أمامهم إلا وسيلةٌ وحيدةٌ وهي كسر البوابة الخشبية للمدخل الرئيسي للمنزل أو إحراقه ليتسنى لهم الدخول وهذا ما حصل بالفعل فقد أحضروا منشاراً وقطعوا الترباس الخشبي (المعلج)**** الذي يربط مصراعي البوابة ببعضهما من الداخل، وعند انفتاح البوابة اندفعوا كالإعصار إلى داخل المنزل يجوبون الغرف ويفتشون الزوايا بحثاً عن الزوجين وكانت المفاجأة مرعبةًَ: لقد عثر على الشابين جثتين هامدتين تسبحان في بركة من الدم وعلى مقربة منهما كانت البندقية " الفرنساوية" تشاركهما هول المأساة وبشاعة المنظر .<O:P> </O:P>

    ويعلو الصراخ ويرتفع العويل في أنحاء الدار ويتزاحم الجميع إلى مكان الحادث في مشهد تكسوه علامات الدهشة وصرخات الفجيعة وتبدأ موجة التصـــريحات ومحاولات التخمين :<O:P> </O:P>

    ـ لقد سمعت منذ لحظات صوت طلقتين ناريتين ! قال أحدهم.<O:P> </O:P>

    ـ وأنا أيضا سمعت هذا الصوت !! ردد أكثر من صوت من النساء والرجال المحتشدين في تلك اللحظة العصيبة ، أما الأم " رزينة " فقد أغمي عليها من هول الصدمة.<O:P> </O:P>

    وانبرى الناس يستعرضون التوقعات والتخمينات : فهذا يقول أن المسألة ربما بدأت على شكل مزاح بين الزوجين ثم تطورت إلى عراك جدي غذته حساسية المماحكات السابقة وحصل ما حصل وذاك يقول أن الشاب ربما حاول إشباع رغبته من زوجته التي قاومت محاولته فاعتبر هذا إهانة لكرامته وجرح لكبريائه, ولكنه بعد أن انتقم لهذه الكرامة المهانة والكبرياء المجروحة بقتل زوجته ندم على فعلته فقرر أن يلحق بها وآخـــر قال: أن الفتى ربما حاول إقناع زوجته بالعودة معه بعد أن أخبرها بالاتفاق المبرم مع أبيها ولكنها رفضت وهددت بالانتحار وعندما أصر على اصطحابها نفذت تهديدها فما كان منه إلا أن انتحر هو الآخر ليلحق بها وخمن رابع أنها هي التي أطلقت عليه الرصاص ثم قتلت نفسها هربا من العقاب أو تعبيرا عن الندم وهناك تخمين خامس وسادس و لكن كل ذلك لم يكن ليؤدي إلى كشف الحقيقة التي ماتت بموت الشابين وكل تعليق أو تخمين لن يضيف سوى المزيد من الجراح المؤلمة والذكريات الحزينة إلى ما أحدثته المأساة من جراح وآلام وما طمرت معها من أسرار دفينة وألغاز عصية على الحل والاكتشاف .<O:P style="MARGIN: 0px"> </O:P>

    <O:P style="MARGIN: 0px"></O:P>
    ***مع تحيات a7la bent***

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    المكان
    اللا.. وطن
    الردود
    81
    منك لله يا منصور انت السبب



    سرد شيق .. وقصه مؤلمه


    تحياتي ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    المنقول للشتات

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    30
    جزاك الله خير

    لك ودي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    76
    شكرا للجميع....
    ***مع تحيات a7la bent***

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •