Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
الصفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 43
  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    ولم أر لي بأرض مستقرا .. !
    الردود
    942
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة عيسى جرابا
    بوح القلم

    أيتها الكريمة

    كنت أنتظر رذاذ حروفك العذب هنا

    كل الشكر لك

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي
    كيف حالك ؟
    (( أيها الكريم ))
    على ثياب الغانيات وتحتها ** عزيمة مرء أشبهت سلة النصل ..

    وصل المغزى ؟؟

    أظن ذلك ..

    ذاب سحر الحياة ياقلبي الدامي ..

    فهيا نجرب الموت هيا ,,

    مقصلة .

    مـدونـتي






  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة نبض المطر
    .
    وجعلتَ الأربعين شَبَحا ؟!!

    أثَرتَ رُعبَ من هُم دونَ الأربعين بكثير !
    ماذا عليهم أن يفعلوا إذاً ؟!
    و مــاذا يُعِدُّون للتّعايُشِ مع ذاك الشّبح ؟!
    و هل هو شَبَحٌ شَبَح !
    ألا يُمكنُ أن يكونَ شيئاً آخــر !
    و لمـاذا شَبَحٌ بالتّحديد .. أليسَ بعده حياة ..
    إنتاج .. ولادةُ آمــال .. قلبٌ ينبض ..
    عيونٌ تُبصِر .. دروبٌ تُسلَك .. مُنىً تتحقَّق ..
    عطـاءٌ يتدفَّق .. أحلاٌ تُرجى ..
    ... إنجازاتٌ كفلقِ الصّبح !
    لمـاذا شبحٌ إذاً .. لمـاذا !


    قد لا أعي لماذا .. على الأقلّ الآن
    فاعذر تَساؤلاتي التي رُبّما كانت تصُبُّ
    في الخندق المُقابل ..
    لكنّي سأظلّ أسأل .. و أسأل .. و أسأل
    ألا يُمكن أن يكونَ الأربعين شيئاً آخر
    غير الشّبح ؟!
    و سأُجيبَ نِصفَ الإجـابة .. و أترك لك الباقي
    و إن كنتَ قد أجبته بين ثنايا الأبيات ..
    أرى أنّ الأربعين لا يكون دائماً شبحاً .. فلقد
    رأيتُ و عايَشتُ أرواحاً أربعينيّةً نقيضةَ
    الأشباحِ تماماً .. حتّى لقد تمنّيتُ أن
    أسبِقَ الزّمن لأُشاركها الأربعين .. و أترك
    ما أنا فيه الآن !


    عذراً !
    أسهبتُ في الحديثِ عن فكرة النّص
    و لكن الأربعين و ذويها ذات ذات !


    بين خبايا النّص

    هذا النّصُّ - كسابقيه - تتجلّى فيه
    الشّاعريّة الصّادقة .. فحريٌّ بمثلِ
    هذا أن يُقالَ له شِعرُ !

    - المُسَوِّغُ النَّفسيُّ للأبياتِ جاء واضــح
    الأثر على اللفظِ و المعنى .. يجُرُّ الأبيات
    جرّاً إلى مدارج الحكمة !
    - التّساؤلاتُ المُتّشِحةُ بالأنين تأخذُ بالألبابِ
    إلى حيثُ يجب أن تكون في الأربعين !
    - وقَفاتٌ مع الماضي الذي يزدادُ حضوره
    كُلّما أوغل المُستقبلُ في الحضــور !!
    - نبرةُ حسرة تجتاحُ صوت الحروف كُلّما
    ازدادَ الأفُقُ اتّساعاً !
    - لغويّاً : المُفرداتُ كعادتها أصيلة و عميقة
    - بلاغيّاً : جاء البيان و البديـعُ يشُدُّ بعضُه
    بعضاً فجاءت الأبيات مُحكَمة البلاغةِ ناصعة
    البيان !

    *
    " يُخَاتِلُنِي شَبَحُ الأَرْبَعِيْنْ
    وَحِيْداً عَلَى مِرْجَلٍ مِنْ حَنِيْنْ "

    أوَيحتاجُ الأربعين إلى مُخادعةٍ لإقتحام
    ما قبل الأربعين ؟!
    ألهذه الدّرجة يتحصّنُ ما قبل الأربعين
    فلا يَلِجُهُ الأربعين إلاّ بالخداع !
    *
    " ذِرَاعَاهُ مَبْسُوْطَتَانِ عَلَى
    فُؤَادِي وسُحْنَتُهُ لا تَبِيْنْ "

    هذا من البيان بمكـان .. استعارةٌ
    مكنيّةٌ جميلة جدّاً .
    *
    " وَيَهْوِي يُجَرْجِرُ حُلْمِي وَدُوْ
    نَمَا رَحْمَةٍ تَلَّهُ لِلجَبِيْنْ "

    و هذا كسابقه أيضاً !
    *
    " يَدُ الـحَيْنِ تَنْسَلُّ فِي كُلِّ حِيْنْ "
    " وَكَمْ
    بَنَيْنَا مِنَ الطِّيْنِ أَحْلامَ طِيْنْ! "
    هُنا جمـالٌ آسِرٌ بحقّ و درسٌ في البلاغة
    بحدّ ذاته .. و ما البلاغة إلاّ إعجازٌ في إيجاز !
    *
    " وَأَنْسُجُ مِنْ أَدْمُعِي أَحْرُفِي
    بِسَاطاً عَلَى مَتْنِ رِيْحِ الأَنِيْنْ "

    أضحتِ الدّموعُ خيوطاً تُنسَج .. و الحروفُ
    نسيجاً يُتَّخَذُ منه بساطاً للرّيح .. علّها تأخُـذُ
    ذلك الأربعينيّ بعيداً عن واقعه لكن !
    هيهات هيهات فما الريـحُ إلا الأنيـن ....
    و ما الأنينُ إلاّ أنيسُ الأربعين !
    *
    " وَعُمْرِي زُجَاجٌ هَوَى مِنْ يَدِي "
    أليسَ ثمَّةَ احتمالٌ و لو ضئيل أنّ ما كلّ زجاجٍ
    يهوي يُكسَر !
    *
    و قفتُ إكباراً و دهشةً على :-
    - " صَدَىً جَرِيْحاً "
    - " أَسَىً
    تَسَاقَطُ فِي أَثَرِ الرَّاحِلِيْنْ "
    - " وَفِي مُهْجَتِي مِنْ سَنَاهَا جَنِيْنْ "
    - " وَغِبْتُ عَنِ الكَوْنِ عَنِّي أَنَا "
    - " وَيَسْكُنُ وَالنَّبْضُ لا يَسْتَكِيْنْ "
    - " أَمَامَ ضُلُوْعِي سُجُوْنُ الدُّجَــى
    وَخَلْفَ ضُلُوْعِي فُؤَادٌ سَجِيْنْ "
    - " أَفِرُّ... إِلَى أَيْنَ؟ طَرْفُ الـخُطَى
    كَلِيْلٌ وَحَادِيْهِ لَيْلٌ هَجِيْنْ "
    - " مُدَىً
    مِنَ الصَّمْتِ تَلْهُو بِنَايٍ حَزِيْنْ "
    - " وَتَبْتَزُّنِي "
    - " وَحُلْمٌ يُجَلِّيْهِ صُبْحُ اليَقِيْنْ "



    أخي الفاضل : أعتذر كثيراً عن الإسهاب
    الذي قد يسرقُ بهاء الشِّعر حينما يكونُ شعراً
    و لكنّ هُناك نصوصاً تُجبِرُ النّفوسَ على
    قراءتها بشكلٍ آخر .. هذا أحدُها

    إحقاقاً للحقِّ أقول و ليسَ مجيئاً بجديد لديكَ
    أدواتٌ قلّما يُحسِنُ توجيهَها مُحسِن ..
    ألبَسَكَ الله و حرفكَ التّقوى
    أختُكَ ..
    نبض المطر
    .
    الأخت المبدعة الناقدة

    نبض المطر

    تحية لك ولحرف الواعي

    الحالة الشعورية لحظة كتابة القصيدة لا يمكن تفسيرها بأي حال من الأحوال

    وهي مما اختلف فيه , وأعجبني قول أحدهم عنها: (غيبوبة واعية).

    قلت إنني لم أصل إليها بعد أي الأربعين\ الشبح , لكن شعوري بقرب الوصول إن شاء الله

    أحدث في نفسي هزة عميقة , وولد حزنا أجبرني على البوح بالصورة التي ترينها...

    أشكر وأقدر لك تلك التدخلات النقدية هنا وهناك وهنالك والتي أضفت على النص نكهة خاصة

    ودللت على أن بيننا ناقدة قادرة على سبر أغوار النصوص بفنية وحرفنة

    أشكرك مرة أخرى على اهتمامك

    وفقك الله وبارك فيك ونفع بك

    تحياتي

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة بوح القلم
    كيف حالك ؟
    (( أيها الكريم ))
    على ثياب الغانيات وتحتها ** عزيمة مرء أشبهت سلة النصل ..

    وصل المغزى ؟؟

    أظن ذلك ..

    وصل المغزى يا بوح

    وأعتذر....أيها الكريم , ومثلي ومثلك يُعذر

    فقد حصل هناك لبس

    ربما هي الأربعون...قاتل الله الشيخوخة

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2005
    المكان
    بمعية لوحة بيضاء..
    الردود
    1,562
    أعتقد أنني سأشارك عيسى طريق العمر لكنني وللحق لا أرى الأربعين شبحاً بل مخرجاً بإذن الله إلى الله

    ياعيسى الأربعين هي الرشد والنضج والألق والقوة والجمال فقط

    أطال الله عمرك

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المكان
    بلاد الضياع
    الردود
    5
    تحية لقلم عذب كقلمك أيها:


    الشفاف


    الحزين


    الرقيق




    و اسمح لي أن أصفك بالـ:


    الخائف


    من


    الغــد


    و لا ألومك في تلك الأحاسيس


    لسبب قد لا أستطيع البوح به


    و لكني أشعر بالخوف


    الشبيه


    نحن من نبني ذاك المرتفع الهائل


    الذي نهوي منه إلى سهل الخوف


    لأننا لسنا راضين


    عن


    أنفسنا


    تصرفاتنا


    و ما وصلنا إليه


    بعد مرور كل السنين السابقة


    نتزود بعقل و حنكة و ذكاء


    و لكننا لا نستفيد من كل هذا


    نهوي و نرمي أنفسنا في العناء


    ثم بعد وقوع الكارثة


    نفيق على حقيقة


    بدأ العد التنازلي


    ماذا فعلنا؟؟


    إلى أين وصلنا؟؟


    هل نحن راضون عن ما فعلنا؟؟؟؟؟


    أترك الإجابة لأنفسنا


    نسترجع أيام الطفولة


    و نسبح في جمال أيامها


    بأعين دامعة


    نسترجع أحلام الشباب و أمانيها


    و نتساءل


    هل حققنا و لو جزءا بسيطا منها؟؟؟


    نفيق على حقيقة جديدة


    ذهبت أحلى الأيام


    كلمات مست الشغاف و أذكرت بالكثير


    دمت بألقك دوما

    سعدت أنني مررت من هنا

    سأفعل ذلك دوما


    أود آخرا أن اهنئك على جمال

    عمري زجاج هوى من يدي

    و حلم يجليه صبح اليقين

    كم هي رائعة!!!!!!
    أعيني ألا فابكي على القدس

    بدمع كفيض الجدول المتفجر



  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jan 2002
    المكان
    في الطريق إليــه
    الردود
    10,130
    أواه إذا كـانت من رجــل..
    فكيف إذا قاربت منهـا المرأة..؟؟
    أظنـه النضج ، والهدوء والتروي والثقة والاحتواء..
    لكـل عمر حلاوتـه لا تضاهيهـا حلاوة..
    أحلام من طيـن نعـم ،ومـا أوجعهـا من أحلام بنت من طين وذابت بين الأصابع كماء تسلل من بينهـا..
    ولكن ليست كزجاج هوى وتكسـر..بل مرآة تضم كـل من تحب في عطف وحنان وهي تعكس كل ما بنيت في سنين سبقت الأربعيــن..

    اطال الله في عمرك..واحسن الله في خواتمنـا جميعا ان شاء الله

    مع الود والتقدير
    فيروز...
    عفواااا
    خانــك النظر....
    بغداد
    يغسل
    وجهها
    الكدر

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    68
    .
    .



    .
    .
    ما أعرفه أن الشعراء لا يشيبون !!

    .
    .

    العمر واحد يا شيخ ..

    .
    .


    لا فرق بين 20 و 70 ..

    .
    .

    الشباب شباب الألب ..

    .
    .

    .
    .

    همسة : لا تزال جذاباً ..

    و شعرك غابة من الأبانوس المغطى بالثلج << تشبيه بليغ :x:

    .
    .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة مســـــافر
    عيسى جرابا ..

    أنا على بعد خطزتين من الثلاثين ولكن ..

    لا نعلم كم يمتد بنا الزمن حتى نصل إلى ما نريد ..

    العمر كله بإذن الله حافل بطاعة الله ..

    لقلمك وقع خاص يتردد في داخلي ..

    دمت بالقرب ..

    مســـافر ,,
    مسافر

    عريسنا الحبيب

    لهو عرس أن أرى حرف البهي هنا

    لك شكري وتقديري بحجم الفرحة التي تغمرك الآن

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي

  9. #29
    الشعر تعبير عن الحياة بكل طقوسها,ولكن ذلك لايتأتى إلا من خلال وجدان الشاعر , ترددت كثيرا قبل الرد لأني أكره اقحام نفسي في شؤون الغير ,ولكنها القصيدة التي حركت معامل التفكير ,وبلا شك أن الشعراء يتحدثون عن أنفسهم وهذا لايتم بمعزل عن ضمير الجماعة فإحساسه إحساسهم وتعبيره تعبيرهم(وعمري زجاج هوى من يدي) ليست هذه حالة خاصة يقرأها القارئ ثم يبتعد ,إنما هو عامل مشترك بين الناس (وحلم يجليه صبح اليقين) عجلة الزمان تدور على كل من في المكان , أجد أنه من الظلم بمكان أن أمرر هذه القصيدة على معامل النقد التحليلية كعادتي القديمة بيني وبين نفسي فعمق الإحساس الذي ارتفع في أبيات القصيدة أحالها إلى لوحة فنان أتقن رسمها وماعليك أيها القارئ إلا التأمل مليا ثم رصد شعورك المتنامي بصدقه . فعندما يكتب الشاعر قصيدة في الغزل أو المدح وخلافه قد يزيف بعض أحاسيسه وقد يكذب فيها جميعا وقد يخلع على الممدوح صفة ليست به , أويظلم آخر بهجاء مقذع أو أو أو ,قف أمام القصيدة بمعانيها وأحاسيسها ستجد أنك من جمهورها العريض بعيد عن الشاعر وهذا مانحتاجه , نحتاج جمهور قصائد لاشعراء (يخاتنلي شبح الأربعين ... وحيدا على مرجل من حنين..) الفرد جزء من المجتمع يكون ذلك في مثل هذه القصيدة.............
    اسمي حـنـان و رحمــة هـو دعاء أبتهل فيه للمولى جل في علاه كي يقبله وأدخل جنة عرضها السموات والأرض . اللهم ارحمني وارحم والدي والمسلمين والمسلمات جميعا وأدخلنا الجنة بلا حساب ..اللهم آمين ...::: حنان العوفي :::...

  10. #30

    ....

    الشعر تعبير عن الحياة بكل طقوسها, ولكن ذلك لايتأتى إلا من خلال وجدان الشاعر , ترددت كثيرا قبل الرد لأني أكره اقحام نفسي في شؤون الغير , ولكنها القصيدة التي حركت معامل التفكير , وبلا شك أن الشعراء يتحدثون عن أنفسهم وهذا لايتم بمعزل عن ضمير الجماعة فإحساسه إحساسهم وتعبيره تعبيرهم (وعمري زجاج هوى من يدي) ليست هذه حالة خاصة يقرأها القارئ ثم يبتعد إنما هو عامل مشترك بين الناس جميعا (وحلم يجليه صبح اليقين) عجلة الزمان تدور على كل من في المكان... أجد أنه من الظلم أن أمرر هذه القصيدة على معامل النقد التحليلية كعادتي القديمة بيني وبين نفسي فعمق الإحساس الذي ارتفع في أبيات القصيدة أحالها إلى لوحة فنان أتقن رسمها وماعليك أيها القارئ إلا التأمل مليا , ثم رصد شعورك المتنامي بصدقه , فعندما يكتب الشاعر قصيدة في الغزل أو المدح وخلافه قد يزيف بعض أحاسيسه , وقد يكذب فيها جميعا , وقد يخلع على الممدوح صفات ليست به أو يظلم آخر بهجاء مقذع أو أو أو.. قف أمام القصيدة بمعانيها وأحاسيسها ستجد أنك من جمهورها العريض بعيد عن الشاعر وهذا مانحتاجه , نحتاج جمهور قصائد لا شعراء (يختالني شبح الأربعين ...وحيدا على مرجل من حنين ) الفرد جزء من المجتمع يكون ذلك في مثل هذه القصيدة.....
    اسمي حـنـان و رحمــة هـو دعاء أبتهل فيه للمولى جل في علاه كي يقبله وأدخل جنة عرضها السموات والأرض . اللهم ارحمني وارحم والدي والمسلمين والمسلمات جميعا وأدخلنا الجنة بلا حساب ..اللهم آمين ...::: حنان العوفي :::...

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2005
    الردود
    48
    رائعة

    يا شبح الشعر

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    المكان
    شاطيء البحر
    الردود
    2,768
    أيها الشاعر :


    سبقناك إليها...
    ولن أعدك بانتظارك لمواساتك عندما تصلها إذ سأكون حينها قد دخلت
    في نطاق موضوع قصيدة جديدة لك
    شبح الخمسين

    على أي حال...إطمئن...لن تكون أربعينك بالسوء الذي تظنها ستكون عليه
    فما هي إلا مرحلة كسابقاتها...

    أبدعت التصوير

    دم في رقيك


    النورس
    راح
    .

    .

    ..

    .


    القلبُ رَهْــــنُ يديكَ منذُ سكنتَـهُ

    .............. والرّوحُ روحُـــكَ أيُّهـا تختـــارُ ؟!

    والعُمرُقد أصبحــتَ أنتَ
    ربيعَـهُ

    ........... ...أَتَطِيـبُ دونَ ربيعِها الأعمــــــارُ؟!


    نبض المطر

    .

    .

















  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2002
    المكان
    (الكويت)
    الردود
    13,458


    شَبَحُ الأَرْبَعِيْن
    يُخَاتِلُنِي شَبَحُ الأَرْبَعِيْنْ
    وَحِيْداً عَلَى مِرْجَلٍ مِنْ حَنِيْنْ

    ذِرَاعَاهُ مَبْسُوْطَتَانِ عَلَى
    فُؤَادِي وسُحْنَتُهُ لا تَبِيْنْ

    وَرَايَاتُهُ البِيْضُ تَجْتَاحُنِي
    وَتَنْثُرُنِي كُوْمَةً مِنْ سِنِيْنْ

    فَأَصْرُخُ... يَرْتَدُّ صَوْتِي صَدَىً
    جَرِيْحاً, وَكَمْ سَامِعٍ لا يَلِيْنْ!

    أُحَدِّثُ نَفْسِي, وَنَفْسِي أَسَىً
    تَسَاقَطُ فِي أَثَرِ الرَّاحِلِيْنْ

    هُنَا كَمْ زَرَعْنَا حُقُوْلَ الـمُنَى
    تَسُرُّ بِخُضْرَتِهَا النَّاظِرِيْنْ!

    هُنَاكَ رَكَضْنَا... رَسَمْنَا... وَكَمْ
    بَنَيْنَا مِنَ الطِّيْنِ أَحْلامَ طِيْنْ!

    هُنَالِكَ...أَوَّاهُ! كُلُّ الثَّرَى
    يَكَادُ يَبُوْحُ بِسِرٍّ دَفِيْنْ

    وَرَفَّتْ طُيُوْفٌ تُرِيْقُ الكَرَى
    وَفِي مُهْجَتِي مِنْ سَنَاهَا جَنِيْنْ

    وَأَغْمَضْتُ عَيْنِي وَقَلْبِي رِضَا...
    وَأَنْسَانِيَ الـحُلْمُ أَنِّي رَهِيْنْ

    وَغِبْتُ عَنِ الكَوْنِ عَنِّي أَنَا
    وَيَصْفَعُنِي شَبَحُ الأَرْبَعِيْنْ

    وَيَهْوِي يُجَرْجِرُ حُلْمِي وَدُوْ
    نَمَا رَحْمَةٍ تَلَّهُ لِلجَبِيْنْ

    فَيَهْتَزُّ قَلْبِي وَلَكِنْ سُدَىً
    وَيَسْكُنُ وَالنَّبْضُ لا يَسْتَكِيْنْ

    وَأَنْسُجُ مِنْ أَدْمُعِي أَحْرُفِي
    بِسَاطاً عَلَى مَتْنِ رِيْحِ الأَنِيْنْ

    تَصَرَّمَ عُمْرِي وَلَمَّا تَزَلْ
    يَدُ الـحَيْنِ تَنْسَلُّ فِي كُلِّ حِيْنْ

    أَمَامَ ضُلُوْعِي سُجُوْنُ الدُّجَى
    وَخَلْفَ ضُلُوْعِي فُؤَادٌ سَجِيْنْ

    أَفِرُّ... إِلَى أَيْنَ؟ طَرْفُ الـخُطَى
    كَلِيْلٌ وَحَادِيْهِ لَيْلٌ هَجِيْنْ

    وَأَعْزِفُ... مَاذَا؟ وَحَوْلِي مُدَىً
    مِنَ الصَّمْتِ تَلْهُو بِنَايٍ حَزِيْنْ

    جَوَابٌ سُؤَالٌ وَتَبْتَزُّنِي
    مَسَافَاتُ مَا بَيْنَ جِيْمٍ وَسِيْنْ

    وَعُمْرِي زُجَاجٌ هَوَى مِنْ يَدِي
    وَحُلْمٌ يُجَلِّيْهِ صُبْحُ اليَقِيْنْ

    عيسى جرابا



    يارحمن الأرض والسماء أرحم رحمتي
    يارب الأحسان أحسن إليها
    يارب المغفرة أغفر لها
    يا رب العفو أعف عنها
    اللهم لا أعتراض على قدرك لك الحمد أولاً وآخراً
    اللهم أنت وحدك تعلم بالحال من بعد فراقها ففرق بين وجهها والنار
    اللهم أن كنت تعلم لعبدك حسنة يسعد بها بميزانه فهو يشهدك إنها لها وأنت أكرم الأكرمين
    واستغفر الله وأتوب إليه ولا حول ولا قوة إلا بالله .


  14. #34
    لله ماأعذبها من قصيدة
    كم هو جميل هذا الرثاء المبكر للنفس

    سن الأربعين وما أجملها سن الأربعين
    هي سن الإستقامه سن العقل سن الإجتهاد في الأعمال الصالحه
    ومجاهدة النفس وشكر العلي القدير على ماأنعم به علينا

    (( بسم الله الرحمن الرحيم ))
    ... حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر
    نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحا ترضاه
    وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين ...

    سيدي أسأل الله لك طول العمر وأن يبلغك ماتصبو إليه ..

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Aug 2004
    الردود
    826
    *
    يا عيسى
    .
    قصيدةٌ تقطرُ جمالاً و عذوبةً ..
    موسيقاها تُطربُ ، و أنينها يُبكي ، و صورُها تُثْمل ، و سلاستها تقولُ "صاغني شاعرٌ لا متشاعر"
    .
    أعجبني كل بيت في القصيدة إلا أنّ السلاسة و البساطة في قولك :
    هُنَاكَ رَكَضْنَا..رَسَمْنَا..وَكَمْ .... بَنَيْنَا مِنَ الطِّيْنِ أَحْلامَ طِيْنْ!
    هُنَـالِكَ...أَوَّاهُ! كُلُّ الثَّرَى .... يَكَـادُ يَبُـوْحُ بِسِـرٍّ دَفِيْنْ

    كانت من أجمل ما قرأتُ في القصيدة
    .
    كذلك كان الجمعُ بين الصورة و روح الآه المنطلقة من البيت بديعاً بديعاً في قولك :
    وَرَفَّتْ طُيُوْفٌ تُرِيْقُ الكَرَى ... وَفِي مُهْجَتِي مِنْ سَنَاهَا جَنِيْنْ
    .
    أزعمُ أنها لن تكون الأخيرة أمام الأربعين ، فللأربعين خصوصيتها في الشعر العربي .
    كل التقدير ،،
    كلما استولدتُ نفسي أملاً ...... مدَّت الدنيا له كفَّ اغتصابِ

    ( إيليا أبو ماضي )

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الردود
    83
    اخي الفاضل

    ما اروعك وأصدق حرفك

    يروق لي والله البقاء هنا كثيرا حتى ارتوي من هذا الجمال الراقي جدا

    أطال الله في عمرك وكتب للجميع حسن الخاتمه

    تحية تليق بك

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    May 2002
    المكان
    جـازان
    الردود
    5,664
    نسخة للروائــع أيها القحم

    لك تقديري ،،



    اليأس يحرث ناظري
    وأظلُّ منتظراً سحابكْ


  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Feb 2003
    المكان
    السعودية/ الرياض
    الردود
    952
    أخي العزيز الشاعر / عيسى جرابا

    تحية طيبة

    أعدتني للخلف بضع سنين
    فتراءت لناظري أربعيني
    ما عساني أقول ..
    و الشبح القابع في عينيك ..
    قد زارني .. و في العشرين .
    يا رفيقي ..
    و العمر يحسب بالبذل ..
    فلا يفزعنك لفظ ( التين) .
    هي أيامنا و سوف نراها ..
    فتمتع منها بكل معين .

    قصيدة معبرة رائعة ..

    بلغك الله من العمر ما يكفي أحلامك و زيادة .

    أخوكم / أستاذ

  19. #39

    نفس المشاعر..ولكن من لي بقلمك ؟!

    الذي يخاتلك يخاتلني وقد دنا من الفريسة ليتك لم تكتب هذه القصيدة(ليته أنا ) فقد أسالت دمعة حبستها من سنين!!
    تلميذك المحب

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الردود
    1,158
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة حسن علي القرني
    عندما يعلق على هذا النص شاب في العشرين ماذا يقوووووووووووووووووول؟
    ............................................

    قرات النص فراجعت تاريخ ميلادي
    كلمات آٍسرة وتصويرات بديعة جعلتني اعيش مع كل حرف واتجول في كل صورة


    تحية اكبار واجلال

    اطل الله اعماركم على الطاعة
    لا تخف يا حسن

    فإذا صرتَ إلى ما صرتُ إليه لن يكون هناك ما يسوء

    إنما هي مشاعر طفحت فجاءت كما ترى

    أشكرك من القلب على مرورك أيها الحبيب

    وفقك الله وبارك فيك

    تحياتي

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •