Follow us on...
Follow us on Twitter Follow us on Facebook Watch us on YouTube
النتائج 1 إلى 19 من 19
  1. #1

    ابي تحت الشجرة... (غرام بلا حدود)!

    كان لابي شجرة صغيرة، لا تورق أو تثمر، مع ذلك كان يوليها جل رعايته واهتمامه، فتراه قائماً على شذبها، وريها، فضلاً عن انه لا يحلو له الاستظلال بغير أسفل جذعها!

    ربيع 1985، عندما كنت غصناً!
    كنت في التاسعة من عمري عندما سألته:
    - ليه يا أبويه ما نستأصل الشجرة دي من أرضنا ونستفيد بتمن خشبها؟

    عندئذً كان يجيب بعد أن يستحضر روح سقراط قائلاً:
    - لان لهذه الشجرة روح، وصوت!
    - طيب، بس ليه برضه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لان لهذه الشجرة مولد، وتاريخ!
    - كويس، والله أنا فاهم، بس ليه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لأنك حمار!
    - همممم، دلوقتي بس فهمت، شكراً يا ابويه!
    ***

    ربيع 1990، بينما الأجواء حالمة:
    خمس سنوات مرت، وما زلت مستمتعاً بمراقبة أبي وهو يولي جل عنايته بالشجرة العجوز، دون أي طائل منها، أو فائدة!
    في هذه الفترة تناسبت الأمر برمته... مكتفياً بتأكيد أبي إنني حمار في كل مرة أسأله عن سر اهتمامه بالشجرة!
    غريب أمرك يا أبويه!
    ***

    ربيع سنة 2000، بينما الأجواء مريبة!
    عشر سنوات أخرى مرت سريعاً...
    تبدل الحال فيها إلى عموم ما يبدله القدر، غير أن حال الشجرة واهتمام أبي بها ظل كما هو لا يتغير، وإن كان أمرها قد أضيف إلى مهامي العديدة، بعدما شاخ ساعد أبي وهرم.

    مع ذلك، كنت إرضاء له – لا للشجرة - أُحسن الاهتمام بها ورعايتها عن غير قناعة مني أو سرور!

    وظللت على ذي الرعاية سنيناً طوال، إلى أن عدت يوماً للأرض متلمساً حاجتها، مراقباً فيها ما استجد من شأنها، فكان أن رأيت الشجرة العجوز وقد سقطت ميتة، وجذعها للسماء!
    لم أكن ذا بال بموتها، وإن هالني كيف أزف لأبي خبر رحيلها، وأنا اعلم قدر اهتمامه بها!

    لكني، وبعد تفكير لم يطل، قررت أن اخبره بما كان من شأن شجرته، مزمعاً أن افتك بنفسي قدر المستطاع قبل أن يفعل غيري!
    -الزرع النهاردة عال العال، الأرض مروية، والطرح بخير!
    -ربنا يبارك فيك يا محمد يا ابني، المهم تكون سقيت الشجرة القديمة، ووعيت عليها.
    -لا، النهاردة ما سقيتها، ولا وعيت عليها!
    -ليه يا ولدي؟!
    -لأني رحت لقيت جذعها فاسخ من تربتها!
    -ح تقول إيه يا ولدي؟
    -الشجرة نشفت، وماتت يا حاج!
    ***
    ومرت أيام...
    استغرقت فيها في حزن أبي العميق، وكلي عجب من أمره، متسائلاً في ذاتي:
    - أمِن أجل شجرة لا تثمر، يتبدل شأنك يا أبي!
    غريب أمرك يا أبويه...

    حتى جاء ذلك اليوم، الذي أخبرتني فيه أمي بسر غرام الشجرة، قائلة إثر حداد أخير:
    - "أبوك بيعتبر الشجرة متل أخته تمام، لان ستك أم أبوك الله يرحمها، قالت إن سيدك أبو أبوك الله يرحمه، كان زرع هذه الشجرة في نفس اليوم اللي أتولد فيه أبوك الله يطول عمره!"
    - دلوقتي فهمت، أبويه بيعتقد إذن انه كما الشجرة، كلاهما له نفس العمر...!
    غريب أمرك يا أبويه!

    ثم انطلقت ابحث عن أبي، متلبساً للحزن، جامعاً للفزع والذهول في محيايّ الكئيب، مترحماً على روح الفقيدة أختنا الشجرة، مواسياً له!

    لكني، وبعد طول بحث، وجدته – أي أبويه - يقف عند شجرة أخرى غير الشجرة المرحومة!
    الغريب انني رأيته يتأملها في إعجاب وسرور!
    (الويل لي إن كانت هذه الشجرة هي ابنة عم الشجرة المرحومة)... هكذا فكرت!

    مع ذلك قلت، هذا أفضل للجميع...
    لعل أبي بغرامه الجديد للشجرة اليافعة، ينسى ماضيه مع الشجرة القديمة!

    ثم اقتربت منه، متصنعاً الإكبار في جلالة حضور الشجرة الفاتنة، حتى قال:
    -شايف يا ولدي هذه الشجرة!
    -شايفها يا أبويه!
    -شايف إيه فيها؟
    -شايف إنها شجرة!! (اللهم اجعله خير)
    -إيه رأيك فيها؟
    -بخيرها، وطرحها مميز، وورقها كثير!
    -هذه الشجرة يا محمد، عمرها 24 سنة!
    -والله كويس، عمرها 24 سنة بس؟!
    -ايوه، 24 سنة، بس أنت مش فاهم؟
    -لا، مش فاهم يا أبويه!
    -لأنك حمار يا ولدي!
    -شكراً يا أبويه.

    ثم قال أبويه، بعد أن اكتملت سعادته بحموريتي:
    -هذه الشجرة يا ولدي زرعتها لك في نفس يوم ولادتك!
    -يعني إيه يا أبويه؟
    - يعني عمرها من عمرك يا ولدي!
    ***

    صيف 2005، القلب حاسر والعين منتفخة!
    وخمس سنوات ملبدة بالغيوم قد ولت إلى غير رجعة...
    ترونني الآن مستغرقاً أيما استغراق في العناية بشجرة مولدي الحزين، بينما الشجرة مرتجفة الأغصان منبهرة بي!
    مجيباً على المتسائلين عن سر غرامي المريب لها، قائلاً لهم متقصماً روح إخيليوس:
    -لأن لهذه الشجرة صوت، وروح!

    مردداً في قاع أوردتي:
    -الله يسامحك يا هكتور!

    (انتهى)
    ابن الأرض

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    شتات الساخر
    الردود
    87
    احرص كل الحرص على هذه الشجرة يا محمد
    ستورق الثمار في ربيع 2010
    وستطاول فروعها عنان السماء في ربيع 2015
    وهكذا هي دائماً بخير ... مهما امتدت السنون وتوالت الأعوام
    فلتبتهج ، ولتشرق في روحك الطيبة ابتسامة الواثق بالغد الجميل
    المستقبل لنا ، والعزة لنا
    فلا يأس مع الحياة ، ولا حياة مع اليأس
    كن جميلاً ترى الوجود جميلا
    تحياتي،،،
    إن حظي كدقيقٍ فوق شوكٍ نثروه

    ثم قالوا لحفاةٍ .. يوم ريحٍ : اجمعوه


    صعب الأمر عليهم ، ثم قالوا : اتركوه

    إن من أشقاه ربي ، كيف أنتم تسعدوه


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    المكان
    في المدينة التي لم تسم عـبثًا ...قـاهـرة
    الردود
    1,000
    خمس أفكاااااااااااااار × قصـة واحدة ....


    إزيك يااااااااااا عمو


    سعيدٌ أنا بأن أكون ثاني المارين على شجرتك ، وأبيك العزيزة
    أتعلم في البدايـة ظننت أن المقتبس من فيلم عبد الحليم في العنوان ، سيكون له علاقة بسخرية النص ، وإذا بك ت على العااااااادة تفاااااجئني


    سؤال للمارين ( وخصوصًا المصريين اللذين يعرفون دلالة الـ24 سنة ) :

    ما دلالة وجود شجرة مورقة أخرى بعد 24 سنـة ، مع ملاحظـة إن (ابن الأرض ) شخصيًا ـ ليس هو بطل القصتين


    لك التحيـة يا محمد ، بقدر ما نحب

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2004
    الردود
    89

    Thumbs up

    مساؤك جميل كنقش حروفك

    أخى ابن الارض

    مطاردة حروفك اصبحت هاجسى لذا لا تتعجب .. ان وجدتنى فى مساحتك كل مرة حتى ان غبت
    فأنى اتابع ..
    عموما لدى ملاحظة .. صغيرة جداً .. دائماً ارك تطير بخيالنا بعيداً من عنواينك التى تضعها
    ومع هذا اراها طريقة ذكية منك .. لتجعل مخيلة القارىء تخفق فى التفكير والتصوير ..
    ودعنى الان الج الى باطن نصك ..
    هل تعلم رجل كوالدك .. ربما يفارق العالم فقط ليحظى بظلال شجرته .. قد يهجر زوجته وابنائه .. ليأتى الى هذه الشجرة ..يشكى لها همومه ويبكى احزانه وينقش عليها ..ذكرى افراحه .. ارتباط ليس له تفسير .. فماذا لو كان هذا الارتباط من شخصية كتلك التى تحدثنا عنها رجل بدوى من مجتمع صعيدى يحن الى الماضى ويتشبث به ..
    لذا لن اتعجب تعلقه بشجرته ..ولكن كما يقولون اعز من الولد ولد الولد .. فحتى بعد وفاة شجرته ..
    تجده
    يسرع لشجرة ابنه ..لا لشىء لا ليؤكد شىء فى نفسه .. ويؤكد ان الخير والبركة موجودة فى هذه الشجرة ..مشاعر جميلة متأصلة لن تجدها فى من سرقتهم حضارة المدن والتمدن الكاذب ..
    التعلق بالاشياء هاجس ..فماذا لو كان الشىء شجرة نراها تنموا وتكبر وتمرض ونتقاسم معها الماء والتراب والايام
    ابن الارض فعلاً للشجرة صوت وروح ..انظر الى اعماق ما كتبت ... ؟؟
    أخى اعذرنى لأنى احب الاسترسال فى مساحتك ولكن هذه انا اينما حللت ويطيب لى كثير المقام فى حرفكم فأعذرنى على ثرثرى الخارجة عن النص ..
    ابن ارض حياك من احيانا
    وسلم يراعك الذى يكتب لا حرمنا الله من مدادك
    ( ............)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2005
    الردود
    131
    الويل لي إن كانت هذه الشجرة هي ابنة عم الشجرة المرحومة)...

    هو الشجر له اقارب

    اعانك الله على العناية بشجرة مولدك

    واعان الله قلب ابيك عليك

    تحياااتي ايها الرائع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الردود
    396
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الردود
    8,690
    ربنا ياخدك ولا يخد شجرتك العمرية ياشيخ

    فطست من الضحك ربنا على المفتري

    سلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الردود
    50
    من وينلك هالاسلوب هاد ... vv:

    رهيب والله اسلوبك ابن الارض ..:x:

    \
    /

    اختك بيانكا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    الردود
    54
    الله يخليك البعضكم

    بس ادي ايش بيطلع تمنها ؟؟؟


    سلمت اناملك على القصه
    ويعطيك العافيه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    المكان
    الوحده في جبيوتي
    الردود
    4
    تصدق يابن الارض ان العبره جاتني وانا قاعد اقرأ قصتكqqq
    حسبت ابوك مات مع الشجرة بس الحمد الله جت سليمه مافيها احزان

    الله يطول بعمر ابوك وعينك على بره

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2005
    المكان
    كفر المظاليم
    الردود
    39
    الاخ الكريم ابن الارض ,,

    اسمح لى بان تكون اولى مشاركاتى هنا فى موضوعك ,,

    حظك بئه معلش


    كما اعتدت منك وقد قرأت لك قبلا ,,

    قلما ساخرا رشيقا سهلا ممتنع

    يسعدنى ان اقرأ لك ثانية ,,

    تقديرى

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المكان
    فى بلاد العجائب !
    الردود
    553
    Quote المشاركة الأصلية بواسطة ابن الارض
    عندئذً كان يجيب بعد أن يستحضر روح سقراط قائلاً:
    - لان لهذه الشجرة روح، وصوت!
    - طيب، بس ليه برضه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لان لهذه الشجرة مولد، وتاريخ!
    - كويس، والله أنا فاهم، بس ليه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لأنك حمار!
    - همممم، دلوقتي بس فهمت، شكراً يا ابويه!
    ابن الأرض ..
    هنا ... ضحكت كثيرا ...
    لأنها اتقالتلى كتيييييييير ...
    كل 29 سنة و انت طيب يا ( ابن الأرض ) ..
    و الشجرة و أحفادها برضه ....
    وابنة عم الشجرة ، و باقى العائلة الكريمة ، و طبعا .. بنات الجيران ...
    و كل الشجر اللى فى الغيط ...
    ملحوظة ... أنا زهقت من الجدع ده ( ) ...
    دمت بخير ....
    تحياتى لك و لكل الأشجار ( ده لو عاد فيه أشجار ) ...
    أختك
    .
    .
    { عَليْك بطُرق الهُدى ولا يضرّك قِلّة السَّالكين ، وإيَّاك وطُرق الضّلَالة و لَا تغترّ بكثرةِ الهَالكين }
    الفُضيْل بن عِياض رحِمهُ الله ..

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    ولم أر لي بأرض مستقرا .. !
    الردود
    942
    مجيباً على المتسائلين عن سر غرامي المريب لها، قائلاً لهم متقصماً روح إخيليوس:
    -لأن لهذه الشجرة صوت، وروح!
    طيب، بس ليه برضه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لان لهذه الشجرة مولد، وتاريخ!
    - كويس، والله أنا فاهم، بس ليه ما نقطع الشجرة دي ونستفيد بتمن خشبها؟!
    - لأنك حمار!
    - شكرا أخي الغالي .. الآن فهمت

    ما أجملك

  14. #14

    غرام بلا حدود يولد غراما متجددا ....

    أبن الارض ...

    عمرك ربيعا مورقا يعد باوراق الاشجار التي تابى الا دوام الاخضرار

    يانعة سنواتك كاطيب ثمر ما لم تراه عين ولم ترق له سمعا , رويه بماء العيون

    وملحها العذب .

    من بين درا ولؤلؤء متساقطا فداء لك

    ولدت ابتسامة تقبلها أهداء لعينيك .




    عُدّل الرد بواسطة غربة شهرزاد : 05-09-2005 في 03:26 PM

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المكان
    جزيرة الورد
    الردود
    950
    ممكن أتجاوز حتة الأربعة وعشرين سنة ... علشان أخرج من كلام الأستاذ حالم ( أبو فكر موجه !!) ...

    ثم :

    ما لفت نظري هنا هو نظرة الولد لممارسات أبيه .... التي يراها عبثا لا طائل وراءه .. ثم الاقتراح العملي الذي طرحه ليكون للشجرة الميتة من وجهة نظره قيمة (أيضا من وجهة نظره).

    قد تحمل الشجرة الخاوية بين أغصانها معنى من معاني الحياة ... لا يدركه الولد .. إنما يحيا به أبوه .... لم يكن الأب واضحا في شرح هذه القيمة التي قد تكون موجودة فعلا أو خيالا .. إنما اكتفى بوصف الولد ( بالحمار ) لأنه لا يفهم !!!

    الذي أود قوله .. بين رفض الولد قبول ما عليه أبوه .. وإصرار الرجل على وصفه بالحمار .. تضيع صلة هي أساس اتصال الفكر الإنساني ....

    الولد نفسه وجد له هذه الشجرة ( ما علينا إن كان أبوه اللي زرعها ولا حد تاني ) لكنه وجدها و سيرعاها ويربط نفسه بها .... وسيصف من يعجب لذلك ب ( الحمار ) .


    أعلم تماما أني أخرج الكلام عما كُتب له .... لكن فكرة جت على بالي ... (وإن لم تكتمل )

    أظن أن هذا أول لقاء لنا .. بس ( إبراهيم ) ما يتوصاش .... جعلني أعرفك وإن لم ألقاك .....


    كلي إكبارك لما تكتب ....


    تحياتي ..


    نشيد.


    مدونتي



  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2005
    الردود
    62
    اهلا بك يا ... ابن الارض
    وفي الدنيا من يسخر منها
    ابوك قال انك حصان من واقع تجربه .....
    لانك لو دققت النظر في جذع الشجره ... وبالذات المكان اللي كان دايما يجلس تحته ....
    كنت حصلت حرفين منقوشه هناك ....
    الأول الحرف الأول من اسم ابوك ..... ايوووااااه صحيح
    والثاني ؟؟؟ للأسف مش أول حرف من اسم امك !!!!
    ده كان حب قديم لأبوك .. تحت الشجرة ...
    وانت يا عارف وبتخبي علينا ... علشان خاطر الست الوالده ...
    يا اما .. لأ .. وأديك عرفت ... يحصان ....
    ولا تقوووول منين جبت المعلومات هذي ... اصل انا كنت صاحب الوالد من ايام الكتاتيب .. بس الدنيا فرقت بيننا .....
    ××××
    اشكررررررررك بشده

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2001
    المكان
    في الساخر
    الردود
    4,034
    **

    إطلع ياعم إطلع ... :D:


    إنت حتستخبي مني فين ..!!




    تحياتي


    بشبوش أفندي :ss:

  18. #18
    عذراً لكم...
    فقد تأخرت كثيراً عليكم...
    ما اكبر كرمكم... وابشع جريمتي!

    سأعود... لأواصل معكم ما بدأناه هنا!
    فقط ادعو الله ان ترحل الكآبة المؤقتة عن كاهلي!
    على وعد ان اواصل ازعاجكم كما احب!

    عذراً اضافية... مع خالص محبتي

    اخوكم
    ابن الارض

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المكان
    مابين ريش الواقع وأجحنة الخيال
    الردود
    682
    هل سيموت العرب
    كما ماتت هذه الشجرة
    وتطلع لنا شجرة عربية ثانية
    من يعلم هذا سواك ياألهي
    تحيـــــــــــاتي يأبن الأرض والشجرة

 

 

معلومات الموضوع

أعضاء يتصفحون هذا الموضوع

يتواجد حاليا 1 يتصفحون هذا الموضوع 0 أعضاء وَ 1 زوار

الروابط المفضلة

قوانين الكتابة

  • may لا يمكنك إضافةموضوع جديد
  • لا يمكنك إضافة ردود
  • may لايمكنك إضافة مرفقات
  • لايمكنك تعديل مشاركتك
  •